عمر الشقي بقي
03-02-2012 11:40 PM

عمر الشقي بقي

توفيق الصديق عمر
[email protected]


كبرت كلمة تخرج من افواههم. قال السيد الرئيس عمر البشير ما معناه خلاص ياجماعة تاني مافي تمكين.
وهذه كلمة كبيرة جدا تلفظ بها السيد الرئيس وتعني حسب فهمي المتواضع جدا انه كان هناك تمكين وان السيد الريس علم به , اما اذا علم به اخيرا او كان يعلم به منذ ان تعكلتوا في الميتة وكفنوها ولكنهم حتي التكفين لم يحسنوا اداءه ولكنهم للاسف لم ينصرفوا بعد مراسم التكفين بل ما زالوا متعكلتين, فقد قلت ان السيد الريس قد قال ياجدعان ان التمكين وعهده قد اصبحا ماض ما يعني لن نعود اليه اي التمكين, مرة اخري وقلت ان هذه كلمة كبيرة جدا تلفظ بها هذا الريس ليه؟ لاننا اذا حاولنا فقط حاولنا ان نقيس بمقاييس الدول المتحضرة وهي طبعا معروفة لدي الريس وجماعتو اذ انها الدول الغربية الكافرة رغم ان القياس علي مقاساتها يحز في نفوسهم جدا ويحزنهم بل يغضبهم اذ كيف للانسان اي انسان عاقل ان يقارن بين كافر ومسلم لان بعض المسلمين وهذا واضح من الذي يحدث فينا ومن حولنا بعض المسلمين يفضل ان يكون فاسد مفسد كاذب هماز مشاء بنميم مناع للخير معتد اثيم, عتل بعد ذلك زنيم , ان كان ذا مال وبنين, وان يكون مسلما ,خير له من ان يكون كافرا, نرجع تاني ونقول اذا قسنا علي مقاسات هذه الدول الكافرة فاي شخص حتي لو كان مديرا لشركة ناهيك عن ان يكون رئيسا لدولة, اما ان كان رئيسا كالسيد البشير وتلفظ بهذا اللفظ الكبير اي انه اذا كان هناك بين طاقمه الحكومي او الاداري او حوارييه مهما كانت المسميات فاسدا مفسدا وهي تعني متمكنا وهذه اصلها التمكين الذي يعني الفساد ولا يعني اي شئ غير الفساد قال ذلك, الرئيس وكل جوقته بكل مسمياتها لا تخرج الي الشارع علي انغام الويل والثبولا والبيض الفاسد وكل لعنات الارض التي عرفها الانسان فحسب بل يكون مكانهم الطبيعي القضاء . ووالله الذي لا الاه الي هو انني اعرف في هذه البلاد التي اعيش فيها منذ عقود امثلة لا تحصي ولا تعد لوزراء ورؤساء احزاب لم يكن اخطاءهم في ادهي الحالات اكثر من زلة لسان اتهموا بعدها بالكذب وتدحرجوا من هرم المقامات العالية كرؤساء احزاب الي اسفل بل ان احزابهم بعد ان كانت تحتل المركز الثالث من حيث الثقل السياسي والنيابي والبرلماني كادت احزابهم ان تفقد التمثيل البرلماني, وحكومات قدم رؤساء وزاراتها استقالاتهم بعد ما حاول بعض الوزراء اهانة اسرة لاجئين من سريلانكا فقامت الدنيا عندهم ولم تقعد وتناول القضاء القضية واستمر الحكم فيها الي اكثر من شهر حكم بعدها القضاء بخطا الوزير فقدم رءيس الوزراء استقالة حكومته علي الفور وووووالخ امثلة لا تحصي ولا تعد , وانا كلما يكون حديث ذلك المجتمع العجيب حسب تربيتي والبيئة السياسية العجيبة التي نشات فيها كلما يكون حديثهم عن ما يعتبرونه فضيحة سياسية او اخلاقية او خلافة تجدني لا شعوريا اقارن بين الفضيحة عندهم والفضيحة عندنا السرقة والاختلاس عندهم والسرقة والاختلاس عندنا واسال نفسي ياربي اهؤلاء ملائكة و نحن شياطين لماذا هم كذلك ونحن كما نحن الا يجب ان يكون العكس هو الصحيح حسب تعاليم ديننا الحنيف واذا كان ذلك كذلك اين العيب اين الخلل.ايضا يسال او يتسال السيد الرئيس لماذا يكرهوننا والاجابة علي هذا السؤال في غاية من البساطة يكرهوننا يا سيادة الرئيس بسبب الخسة الرخصة وبمتابعتنا لما نشر في ويكيلسكس عن الاساليب الانبطاحية للتقرب الي امريكا لجعل البساط احمدي حتي بيننا وبين اسرائيل وما نشر من اساليب المداهنة التي ابداها السيد قطبي المهدي لكل تقبلنا امريكا او غيرها من دول الكفر التي نتفشخر عليها صباح مساء فشخرة ما هي الا هباءا منثورا وغيرها مما لم يتضح بعد كلها تدل علي شئ واحد ان السيد قطبي وغيره من حاملي جوازات الدول الغربية لم يتعلموا اي شئ واهم شئ الا وهو سيكولوجية التعامل مع هذه الشعوب ولم يفهموا ان ابغض شئ بالنسبة اليهم ان يكون الانسان الذي يريد التعامل معهم مداهنا هنا الخط الفاصل بين المداهن وبينهم الذي لا استطاعة الي عبوره. هم كلهم علي هذا السلوك في هذه هي تربيتهم في اوروبا او امريكا وتحضرني القصة عن خواجا لا في امريكا ولا في اوروبا بل في السودان في العهد الاستعماري حكيت الينا من بعض من عاصر تلك الحقبة. يقال ان هذا الخواجا كان يريد استئجار بعض العمال لاداء عمل في مزرعته وكان ذلك في شهر رمضان فاتفق معهم علي ان اجرة الصائم عشرون قرشا وغير الصائم ثلاثون قرشا فحدد لهم مكان عمل كل مجموعة ولدهشته فقد كان عدد الصاءمين فليلا ولكنهم تفاجاؤوا ان اعطي الخواجة الثلاثين قرشا للصائمين والعشرين قرشا لغيرهم وقال لهم اذا انتو بتغشوا علي الله فكيف اثق انا في اخلاصكم في اداء واجبكم.
اما الذين كانوا يتمنون الموت للمتعافي فانه قد تعافي منه واما الذين كانوا يتبجحون بان قراءته للقران هي التي انجته من الموت فامثالهم هم سبب بلاوينا وامر المترفين بان يفسدوا في القري ليفسدها الله مذكور في ايات الكر الحكيم ولكن المتعافي وحده من يعلم في دواخل نفسه لماذا انجاه الله وهو وحده من يتعظ بعد الذي حدث له اذا كان فعل او يفعل ما يوجب الاتعاظ .
اما نافعا هذا فاعذروه لان كان قال المثل ابرتو ما بتشيل خيتين فهو اما ان يصمت دهرا او اذا نطق ان ينطق كفرا.
كفاكم ياهؤلاء الكعكة خرص بقت حترب والشحم بقي ربيت
توبوا الي الله توبة نصوحة فسوف بعد كل الذي حدث سوف يضمكم الشعب الي احضانه فانتم منه واليه الثمن فقط التوبة والرجوع الي اله والا فالطوفان.
توفيق الصديق عمر



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1008

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#304380 [whiteniless]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2012 04:31 AM
لقد اصبت يا اخى توفيق
نعم ان المتعافى لم يمت بانها انزار من المولى عز وجل حينما قال الله تعالى بمعناه يريكم الموت والبرق والرعد خوفآ وطمعآ من اجل العظه والعبر والتوبه الى الله تعالى توبه نصوحه
وانا استغرب وزير ورجل اعمل كيف هل هو الذى يدير شركاته ومتى نهضه شركاته واعماله شئ غريب تعلمنا من الرسول عليه الصلاة والسلام حينما تحدث مع احد الذين مؤتمنون على اموال المسلين وقدمت له هديه فقال له عليه افضل الصلاة والسلام هل جلست فى بيتك وجاءتك هديه فانك لا تستحقها لانك تعمل من اجل المسلمين وتقديم الهديه اليك لاتجوز
فكيف يستقيم ان تكون رجل اعمال وشركات وفنادق فى ماليزيا وانت فى نفس الوقت وزير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
طيب لماذا صدر قرار من قبل للسيد دالصادق الهادى وقيل له لا يحق لك ان تفتح عيادتك الخاصه وانت مسؤل بالحكومه بينما هنالك عدد كبير من اعضاء الحكومه فيهم رئيس بنك ورئيس مجموعه تجاريه اضافه الى وزير الصحه ولاية الخرطوم والمتعافى شئ متناقض للدرجه لاتصدق
نحن بالجد بنحب السودان ونتمن ان نشاهد الرخى والرقى والتنميه والنهضه فى كل شئ زراعه وصناعه وطمانين وعدل واحقاق الحق ونصرة المظلومين نتمن ان نشوف العمل بكل شفافيه لا مجال للمحسوبيه والجهويه نبحث عن تحسين دخل مستوى الفرد ومستوى الاسره نفتش فى الاحياء والفرقان والقرى من اجل تنمية الانسانيه
لا نخصص مثل ما حدث فى تحسين وتعويض متضررى سد مروى للمجموعه او لقبيله معينه
او ان نخططت تخطيط عمرانى للقرى واحياء ونلبى كل طلباتها بينما هنالك مناطق اخرى لم تجد مجرد تفكير فى حل مشاكلهم
الامر لا يحتاج الى تفكير وبحث ان هنالك فساد وجهويه وعنصريه للجموعات
وتهميش مجموعات اخرى وكلاهما مشتركان فى الوطن وكلاهما له نفس الحقوق والواجبات
صدقونى ان من الغبن والزعل والغيظ احيانآ لا انام لاننى عائش وشايف
اضرار تحدث للمجموعات ولا تجد من ينصفها لمن تذهب اذا ذهبت الى المنظمات الدوليه التى تعنى بالانسانيه يقول انت عميل ومخرب واذا قدمت شكاوى ومهما تشتكى عبر الصحف والاعلام والشكاوى المباشره لا تجد رد وربما تذهب شكواك الى برميل الزباله
نريد اصحاح والتوبه ومحاسبة كل مسؤل ووزير بل محافظ ووالى ومعتمد محليه ان يحاسب نفسه ويقدم استقالته ويعترف انه اخطاء ولا يستطيع العمل والانجاز نحن نصفق له ونسامحه لانو الاعتراف بالذنب فضيله
توبوا الى الله واطلبوا المغفره والسماح من الشعب قبل ان ياتى يومآ لا ينفع فيه مال ولا كرسى ولاوزاره حيث لا ينفع الندمممممممممممممممم


توفيق الصديق عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة