المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
عفواً، فالبواخر ليست بها عيوب ...!!
عفواً، فالبواخر ليست بها عيوب ...!!
03-04-2012 09:44 PM

إليكم

الطاهر ساتي

عفواً، فالبواخر ليست بها عيوب ...!!

** العم جحا أيضا كان يدعي الذكاء، كما أبطال قصة اليوم.. باع نصف منزله ذات يوم، واستأجر هذا النصف المباع من الشاري وأقام فيه، ثم باع النصف الآخر، وخرج للناس بلسان حال قائل : هكذا يجب أن يُدار الإستثمار، لينجح .. ربما راق نهج العم جحا لسادة وزارة النقل وإدارة شركة سودانلاين، ولذلك شرعوا في تنفيذ ذاك النهج الهبنقي بالحرف الواحد.. لعلكم تذكرون، كتبت الأسبوع الفائت بأن إدارة شركة سودانلاين باعت كل البواخر، ولم تتبق في أسطول الشركة غير النيل الأبيض ودارفور، ثم شرعت الإدارة في بيع هذه وتلك أيضا عبر عطاء معلن منذ يناير الفائت.. وعليه، حال خالي العزيز في دنقلا أفضل بكثير من حال إدارة شركة سودانلاين، إذ خالي بفضل الله يمتلك (فلوكة)، يصطاد بها تارة ويعبر بها الى جزائرنا تارة أخرى، بيد أن المسكينة المسماة بإدارة سودانلاين لم تعد تمتلك حتى (فلوكة).. لقد باعت كل بواخرنا البالغ عددها خمس عشرة باخرة في المزاد العلني ..!!
** المهم ..مساء اليوم الذي رثيت فيه بواخر سودانلاين، شاهدت وزير النقل فيصل حماد - في قناة الخرطوم - يبرر للناس هذا البيع المريب، وقال قولا فحواه : ( بعنا البواخر لتجديد الأسطول ببواخر جديدة، والنيل الأبيض ودارفور بواخر قديمة ويجب بيعها وشراء بواخر جديدة)..هكذا يبرر وزير النقل، وهو تبرير لايختلف كثيراً عن نهج جحا الاستثماري..ليس في هذا البيع أي تجديد ياوزير النقل، فقل حقيقة مايحدث في شركة سودانلاين أو أصمت، أي ليس هناك من داع لتجميل سوء نهج إدارة هذه الشركة.. تلك الإدارة هي التي باعت الباخرة دنقلا، ولم تسجلب باخرة جديدة، وأنت تعرف ذلك..وتلك الإدارة هي التي باعت الباخرة القضارف، ولم تستجلب باخرة حديثة، وأنت تعرف ذلك..وتلك الإدارة هي التي باعت الباخرة الجودي، ولم تستجلب أخرى جديدة، وأنت تعرف ذلك..وهي ذات الإدارة التي باعت الباخرة الضعين، ولم تستجلب أخرى جديدة، وأنت تعرف ذلك..وبذات التبرير تم بيع الباخرة مروي، وكذلك الباخرة نيالا، ثم الباخرة الأبيض، والباخرة النيل الأزرق أيضاً، ومع ذلك لم تدخل أي باخرة جديدة في أسطول الشركة، وأنت تعرف ذلك..هكذا حال سودانلاين منذ عقد ونيف يا وزير النقل، وأنت خير العارفين ومع ذلك تتجمل وتبرر لهذا النهج الغريب وتخدع الناس..تباع البواخر في المزاد بحجة تجديد الأسطول عاما تلو الآخر، بيد أن الأسطول يتقزم سنويا ثم يتقزم، وأخيرا تلاشى بحيث ينعق فيه البوم بدلا عن هدير ماكينات البواخر، وتوشحت المراسي ببيوت العناكب بدلا عن التوشح بالبذل والعطاء وشعار طائر النورس وملابس القبطان البيضاء..فلاتخدعوا هذا الشعب الطيب بالمزيد من التضليل والأكاذيب، إذ ما يحدث للنيل الأبيض ودارفور محض بيع رخيص ليس إلا، وليس بتجديد ولاتحديث..ولو كان كان كذلك، لأبقت الشركة على نصف البواخر القديمة ثم باعت النصف الأخر وأشترت بقيمته بواخر جديدة ثم لباعت النصف القديم المتبقى لتشتري بقيمته بواخر جديدة أيضا، أو هكذا التجديد والتحديث، وليس كما فعل جحا سابقاً وكما تفعلون حالياً.. !!
** ويقول الوزير فيصل حماد: ( يجب بيع دارفور والنيل الأبيض وشراء بواخر جديدة)، هكذا يقول وكأنه اشترى بواخر جديدة عندما باع مروي والضعين وكل تلك ال ( 15باخرة)..ثم دارفور والنيل الأبيض ليستا بقديمة بحيث تباع ك(خردة)، ولقد تحصلت بفضل الله على وثيقة تفضح هذا التبرير، وإليكم نصها : ( لم يحدث أن عوضنا أية باخرة بيعت من قبل، ودارفور والنيل الأبيض ليست بهما عيوب أو أعطال فنية تمنع تشغيلهما تجارياً، وحالتهما الفنية هي نفس الحالة الفنية التي كانتا تعملان بها السنوات السابقة، ولم يستجد عليها شئ، ويمكنهما حاليا أن تعملا تجارياً وتحققا أرباحاً، وهناك الكثير من العروض التجارية في المنطقة..ووفقنا الله لما فيه الخير/ مدير الإدارة الفنية بشركة سودانلاين)..هكذا يوصي التقرير الفني بالشركة، وهو تقرير من ثلاث صفحات، يدحض تبرير تجار الشركة وسماسرتها وجرس مزادها، ويؤكد سلامة النيل الأبيض ودارفور، وقدرتهما على الابحار التجاري وتحقيق الأرباح، وكثرة الطلب بالمنطقة..ومع ذلك، هناك من يخدع الناس ويعرض بواخر البلد في المزاد العلني، بحجة ( ياخ دي خُرد ساكت، أخير نبيعها) .. وعليه، العيوب ليست في البواخر، ولكن في الضمائر التي تديرها ...!!
........
نقلا عن السوداني


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 3385

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#305583 [maher halbi]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2012 10:36 AM
نعرف البواخر دى اتباعةوين ومن المشترى واين الدولارات ثمن الشراء هنالك فساد فى هذة الشركة من بعض الموظفين


#305563 [maher halbi]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2012 10:14 AM
الموضوع دا كبير جدا قريبا عند تحويل العملة وجد مع واحد موظف بسيط بتاع شئون عاملين فى الشركة مبلغ وقدرة سبعة مليار اسال ناس بورتسودان الموضوع دا من ديك وعيك ماسمعنا بية تانى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#305515 [ابو ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

03-06-2012 08:58 AM
انا دائما بقول هؤلاء الناس مسكو الحكم عشان يدمروا هذا البلد بشكل ممنهج مع سبق الاصرار والترصد وعن علم وليس عن جهل ونسال الله العافيه


#305423 [قدورة]
5.00/5 (2 صوت)

03-05-2012 11:30 PM
نعيب حاجاتنا والعيب فينا وما لحاجاتنا عيب سوانا

اول يا الطاهر يا خوي حاجاتنا التباعت دي كوووولها عيبها شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يا خوي اكتبو في مواضيع تانيه (يعني روايات وقصص) نحنا والله الكلام دا بقا بالنسبة لينا عادي جدا


#305345 [عبد الرحمن]
5.00/5 (3 صوت)

03-05-2012 08:55 PM
أولاً، النقل البحري من أكثرمجالات الاستثمار ربحاً، و إلا لم يتطور اسطولنا في الماضي بتلك الوتيرة المدهشة، و ذلك لأن تكاليف التشغيل للبواخر لا تساوي شيئاً بالنسبة للأرباح. ثم هل يتهم وزير النقل الجهات الشارية لهذه البواخر بالغباء؟ أم سيشرح لنا كيف اشتروا هذه البواخر غير الصالحة؟


#305239 [الجعلي]
5.00/5 (2 صوت)

03-05-2012 05:54 PM
لا حوله ولا قوة الا بالله العلي القدير،،،،
حسبي الله ونعم الوكيل... حسبي الله ونعم الوكيل


#305195 [nasereddin]
5.00/5 (1 صوت)

03-05-2012 03:49 PM
هناك الباخرة (البوردين)الأثرية ، بعدما فعلو هذامن الممكن أن تتجه أنظار هؤلاء عليها ، ربما لا يعرفون قيمتها الأثرية والثقافية حتي هذه اللحظة!!! ،بعد كدة دا الباقي ليهم !!!، وهي رمز لبطولات ثوار 1924 ، كما كان الحال في مستشفي العيون الذي عرض للبيع-وهو رمز أثري هام -كما ذكرت في مقال سابق يا استاذ الطاهر..... بعدهذا يظنون أن لهم الحق في بيع عيونا ....(نسوي شنو يا أخوانا مع ديل؟)..


#305179 [القاضي]
5.00/5 (2 صوت)

03-05-2012 03:09 PM
لك ودي ومحبتي ... ده موضوع لا يوم يجي فيو يوم الحساب نحن من بورتسودان وعرفين الحصل كويس .. بواخر غير مصصمة لنقل الحاويات ... وبضائع تجاوزها الزمن ... المهم الكيزان ما يتلفو المستندات


#305151 [الحيران]
5.00/5 (2 صوت)

03-05-2012 02:19 AM
يا ود ساتى انت فاهم الجماعة ديل غلط.. فهم يعملوا بجد واجتهاد لانقاذ البلدمن المشاريع الفاشلة وتحويلها لمحمياتهم الخاصة بغرض اعادة اصلاحها وهيكلتها لتتماشى مع نهج المشروع الجضارى.. خذ مثلا المشاريع(الفاشلة):
موبيتل
المطبعة الحكومية
المدبغة الحكومية
النقل النهرى
النقل الميكانيكى
اراضى السلاح الطبى (مدينة النيل)
اراضى القوات المسلحة بالشجرة(الشهيدطه الماحى)
اراضى المدينة الرياضية
سودانير + خط هيثرو
سودانلاين

وانشاء الله القصر الجمهورى ووزارات شارع النيل فى الطريق
ان بقى فى العمر بقية.. دى اصلو الصين حا تبنى لنا قصر جديد(من دون كوميشن)


#305140 [حامد]
5.00/5 (4 صوت)

03-05-2012 01:25 AM
للاسف الشديد 80% من الشعب السوداني غير مهتم بالقضيا المصيرية التى تخصه وتهمه يعني ممكن تسأل واحد عن رأيه فى بيع البواخر ممكن يقول ليك هى حقت ابوى ما يبيعوها وهذه هى مصيبتنا الكبري .


#305132 [kalifa]
5.00/5 (3 صوت)

03-05-2012 12:59 AM
الأستاذ ود ساتي..... لعلمك أن سودان لاين كانت مرفق غير عادي من مرافق السودان الحديث وقامت على اسس سليمة أهلتها لأن تكون من الخطوط عالية التقييم عند شركات التأمين العالمية البحرية كالويدز ...ألخ، وهي لاتقل في السمعة وجودة أداء كادرها الوطني 100% من مشروع الجزيرة إذ كانت من الجهات الموردة للعملة الأجنبية بإنتظام وبمدخول عالي يعتمد عليه في تسير أمور البلاد.... سودان لاين يحسب لها الدور البارز في تأهيل الكوادر البحرية من قباطنة ومهندسين بحرييين وفنيين وبحارة يمخرون الآن عباب البحار مع شركات أجنبية محترمة..... السبب الأساسي للإنهيار هو سوء الإدارة الذي اجتمع مع سوء النية واللهف المذبوح حلال!!! ولعلمك أول باخرة بيعت لكيزان الأردن والثمن كان فضيحة !!! فلقد كان يساوي فقط قيمة النولون الذي تحصلت عليه الباخرة من رحلتها الأخيرة القادمة من شمال أوربا!!!! لعلمك سودان لاين كانت الخط الرئيسي في البحر الأحمر وساهمت بقسط كبير في ترحيل مواد وبضائع الطفرة السعودية واليمنية والإحصائيات بين يديكم والموية تكدب الغطاس .... عايزنك تنبش أكثر في هذة الجريمة التي دفنت ضحيتها في ليل بهيم بداء يسكب الظلمات في 30 يونيو 1989....مع تحياتي


ردود على kalifa
Netherlands [maher halbi] 03-06-2012 11:07 AM
مفروض تكون هنالك مراجعة لكل البواخر التى تم بيعها واين ذهب الثمن ولمصلحة من سال كل وزراء النقل الذين تعاقبوا على هذة الوزارة ومدراء سودان لاين الحلين والسابقين وموظفى الصالح العام والبحارة من ابناء بورتسودان يملكنكم حقائق مزهلة


#305092 [صنقور]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2012 11:48 PM
طبعا الكفاءات التى كانت تدير هذه البواخر ستتفرق ايدى سبأ و السوق يفتح فمه لهم و بعد سعادة الوزير اذا قدر الله و اشترى جديدة سيستجلب عمالة بمبالغ ضخمة و سودانير خير مثال!!!!!!!!!!! حسبنا الله و نعم الوكيل


#305091 [فلونة]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2012 11:47 PM
الاخ ساتى وفقك الله .عليك الله خلاص كلمهم يغيرواسم الشركة من سودان لاين لى سودان مافى !!!!!!!!!!!!!!!


#305073 [ابوالجعران]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2012 11:14 PM
بعد شويه ح تسمع ببيع الدكاتره لدول الخليج وبيع الرعاه بعد تم بيع كلما هو قابل للبيع الاراضي السكنيه والزراعيه وشراء الفاسد من التقاوي والمبيدات والمحاليل الوريديه وبعد ان نضب البترول هؤلاء التماسيح لم يتبقي لهم الا ان يبيعوا البشر واتوقع مع مسلسل النهب هذا ان لايبقي لهم ان ان ينهبو بعضهم بعضا


#305064 [الشايل المنقة]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2012 11:03 PM
..مهما تعلمّنا,نحن فى إدارة اى مرفق ,لاتخرج من عقلية بوابين وطباخين او رعاة رعاع ومزارعين ,,اثبت لى العكس إن كنت انا من الكاذبين؟؟


#305039 [عمر جابر]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2012 10:43 PM
الأخ الأستاذ الطاهر ساتي.. سلامات.. عرفتك زول حقاني وبتجيب الديب من ديله.. لكنك ظلمت الوزير فيصل حماد – صدقني أول مرة أسمع باسم هذا الوزير هو من عندنا ولا من إندكم؟
كيف ظلمته؟ الزول دا مسيّر وما مخيّر على حسب قول المرحوم إبن عمكم وردي رحمه الله. الجماعة الإنت عارفهم وأنا كمان عندهم عمولة 10% في البيعة وقالوا ليهو قول كدا وكدا وبيع البواخر وإنتهى الموضوع.
معليش يا سيد الطاهر ما تزعل روحك وتفور دمك وترفع ضغطك. الناس ديل ماشين في مسارهم ومافيش حل معاهم غير الثورة الشعبية بدون قيادات معارضة وأولادها في الحكومة .. دي تجي كيف؟ تحياتي.


#305010 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2012 10:04 PM
ابحث عن المشيرى تكون مسكت طرف الخيط ووراء كل فاسد عظيم مفسد


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة