المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

08-31-2010 02:03 PM

هناك فرق

(ولا يُفلِحُ السَّاحر حيثُ أتَى) ..!

منى أبو زيد

عنوان رئيس وعريض، تصدر أخبار صحيفة عكاظ السعودية – قرأتُه قبل أيام - لم يكن موضوعه حدثاً سياسياً .. أو محفلاً اقتصادياً .. أو واقعة بوليسية مكتملة الأركان .. بل قصة معاناة أسرة مع السحر ..! فـ الإعلام السعودي – المرئي أو المقروء - ينزل مُصائبَ من نوع العين .. والمس .. والسحر، منزلة مرتبة الكارثة الإنسانية، ويتعامل معها باعتبار أنها حقائق مذكورة في القرآن والسنة .. وعليه فالحديث عنها – في وسائل الإعلام - ليس (كما هو الحال عندنا) ساحة فكرية لاستعراض ألوان الإنكار المتلفع بأثواب التحضُّر .. والثقافة .. والدرجات العلمية المترفعة عن شبهة الدجل والشعوذة والخزعبلات ..! تقول حكاية (المانشيت) الصحفي، العريض، إن أسرة حزينة، كثيرة العدد .. تعرض معظم أفرادها لحوادث غريبة، ومنغصات عيش عصيَّة على التفسير - بمعيار الواقع العادي – أتت ذات يوم بعامل بستنة لزراعة أحواض زينة أمام أسوار البيت .. وفي أثناء الحرث والحفر، وجد العامل صندوقا ملفوفاً بنسيج غريب ..! ولأن الإيمان بوجود السحر ثقافة سائدة ليس في المجتمع فحسب، بل في أروقة ومكاتب صناع القرار .. هنالك فرع مختص بمكافحة السحر يتبع لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية .. وقد بادر بعض أفراد تلك الأسرة بالاتصال بالهيئة التي أرسلت اختصاصيين، حملوا صندوق السحر، بتدابير احترازية شديدة الصرامة .. ثم .. وهناك في مقر الهيئة قامت فرقة عمليات مختصة برئاسة شيخ خبير بفك السحر المذكور ..! الصحيفة التي لم تقنع بالاكتفاء بالسرد الخبري للحادثة، استنطقت المتحدث الرسمي باسم (وحدة فك السحر) بالهيئة .. فعلمنا نحن القراء أن (العمل) المُكتشف من سحر الصرف .. وهو ضرب من ضروب (السحر المائي) .. وضعه الساحر داخل سمكتين، وغرس فيهما العديد من الدبابيس والإبر .. وعقدهما بالخيوط عقدًا محكماً .. بعد كتابة الكثير من الرموز والطلاسم والحروف والأرقام، إضافة إلى أسماء أفراد تلك الأسرة المنكوبة ..! لاحظ وخليك معاي في حكاية وحدات فك السحر الرسمية دي! .. ليس ذلك فحسب، بل سبق وأن ثار في السعودية - قبل بضع سنوات - جدل فقهي واسع المدى، حول فتوى للشيخ عبد المحسن العبيكان بجواز الاستعانة بالجن والسحرة لفك السحر عن المسحور .. بينما الشائع والذي يطمئن إليه الناس هو العلاج بالرقية الشرعية ..! ليس في السعودية فحسب .. الدارما الخليجية قدمت في موسم رمضاني مضى، مسلسلاً ثلاثيني الحلقات مخصص بأكمله لتناول انتشار ظاهرة السحر في المجتمعات الخليجية وآثارها الكارثية على استقرار الأسر .. بل باتت حكايات (العمل) والسحر جزءاً من المشكلات التي تحرص الدراما في الخليج على تناولها ..! عقوبة الساحر في السعودية هي القتل .. وقد ناشدت السلطات اللبنانية .. ومنظمة العفو الدولية .. و(هيومن رايتس) – ناشدوا – السلطات السعودية لإلغاء حكم الإعدام الذي صدر بحق ساحر لبناني ذهب لأداء العمرة فتم اعتقاله بتهمة ممارسة السحر .. ورغم صرامة العقوبة، لا ولم يستنكف الإعلام الحديث عن واقع انتشار السحر في السعودية .. فما بالنا نحن؟! .. وما بالك بمجتمعنا ..؟!

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#20460 [طارق الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2010 01:55 PM
الأستاذة منى
هذا الأمر ثابت في القرآن والسنة
وإلا فهل تعرفين معنى \"النفاثات في العقد\"؟
السحر حقيقي والرسول صلى الله عليه وسلم تعرض للسحر
والسعودية-التي أعيش فيها- تعاني من ذلك كثيرا لضعف الدين عند النساء وهن أكثر زبائن السحرة.
عقوبة الساحر القتل، كما ورد : حد الساحر ضربة بالسيف.
هذا تشريع ديني ليس عند السعودية فقط كما ذكرتِ .
نعوذ بالله من السحر والسحرة


#20419 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2010 12:41 PM
حتي علي مستوي مؤسسة الرئاسة في الدولة \"الاسلامية\" في السودان عندهم انطونات لجلب الغائب و فك السحر و حفظ الرئيس (كما وصلنا من مصدر موثوق)
و لا يخفي علي الجميع انطونات فرق كرة القدم كبير علي صغير. المملكة العربية السعودية تتعامل مع الامر من ناحية شرعية فاولا الاعتراف بوجود السحر و السحرة كما دل علي ذلك القران الكريم، ثانيا محاربة ممارسي السحر درءا للفساد و الضرر و اقامة حكم الشرع علي السحرة و هو القتل ( ليس الاستعانة بهم في القصر الجمهوري و اندية الدرجة الاولي و الليق)، تفشي الظاهرة و ورود اعداد من المشعوذين من دول غرب افريقيا و خداع الناس و ممارسة المهنة ادي لاهتمام الهيئة بهذا الامر و تكوين وحدة خاصة به بما في ذلك وحدة فك السحر ( اسوة بوحدة تفكيك القنابل بال FBI)
في السودان يمارس السحر علنا و لاسباب مختلفة ابتداءا من والفنا ما تخالفنا لسحر ربط الرجل من زوجته و عدم العرس و كل انواع سحر الضرر التي يمارسها سكان غرب افريقيا المقيمين بالسودان لمن يطلب و يدفع.
نذكر ان \"مجاهدي\" الانقاذ في اول عهدهم و في اح المؤتمرات الاقتصادية اقترحوا الاستعانة بالجن \" المسلم\" للبحث عن الثروات المدفونة. يبدو ان تقواهم لم تسعفهم لتسخير الجن المسلم فاكتفوا بالصينيين و بعض الابالسة الكفرة التي يستعين بها انطونات القصر الجمهوري


#20335 [Mohanad]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2010 04:51 AM
الأخ محسن ، لا أدري من أين استجلبت وصفك للساحر بهذه الطريقة الغريبة ، وهي ليست صحيحة علي الإطلاق في وصف الساحر ، فبالمنطق أذا كانت هذه شاكلة الساحر فمن الذي سيتعامل معه ممن يودون خدماته والشيطان ليس غبياً لهذا الحد لكي يجعل وكلائه من السحرة بهذا المنظر المنفر ، أخي أعلم أن السحر أنواع كثيرة وهناك نوع لا يتعامل الساحر مع الشيطان مباشرة ولا يقوم بما ذكرت ، فالآن السحرة يخالطون الناس ويذهبون للمساجد ويصلون ويقومون بواجباتهم الدينية كاملة ، فبوصفك للساحر بهذه الطرقة يطمئن الناس بعدم وجودهم في زماننا هذا ، بوصفك للسحرة بهذه الطرقة يستحلون الذهاب الي مايسمون أنفسهم (فكي) و (شيخ) وهم أغلبهم يقومون بأعمال السحر ، (أقول أغلبهم وليس كلهم)
و لا تقف ما ليس لك به علم ..


#20308 [معتز]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2010 12:20 AM
الدجالين والمشعوزين منتشرين في السودان ويمارسون السحر علني والحكومه اقصد العصابه شايفاهم بل الاغلبيه بتتعامل معاهم تحت غطاء ديني لكنهم يخدعون انفسهم بذلك العمل الشركي00ام بسطاء شعبي فالغالبيه حدث ولا حرج00 ربنا يكون في عون الشعب السوداني 00بلاوي من الجهات الاربعه0


#20227 [الهدهد الحاضر]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2010 04:53 PM
إنت يا أستاذة منى ليه بتمشي بعيد مرة في الخليج ومرة في اليمن ومرة في السعودية ، قبل كدة عماليق الإنقاذ ما قالوا حيسخروا الجن وفي شعبة في الأمن إسمها شعبة الجن واليكم هذه الفقرة من مقال تم قبل كده نشره (رسمي وشعبي): وليت علماءنا يكونوا زي علماء السعودية ( بس بدون رضاعة سواقين) :
في أيام مداولة حكومة (الانقاذ الوطني) لمناقشة الخطة الاستراتيجية القومية العشرية التي تداعى اليها أهل الخبرة والاختصاص من السودانيين في الداخل والخارج من أجل إيجاد الوسائل المناسبة لتنفيذ هذه الخطة، حتى تغدو البلاد خلال السنوات العشر القادمة في صورة أفضل من التي تعيشها قبل تنفيذ الخطة القومية الاستراتيجية العشرية.
ومن بين الاشياء الظريفة التي اثارت الضحك هو المقترح الذي تقدم به الدكتور عمر أحمد فضل الله مدير مركز الدراسات الاستراتيجية وقتها بان تستعين الحكومة بـ (الجن) في تنفيذ هذه الخطة العشرية، ولم يبين وقتها عمر احمد فضل الله الاسباب التي دعته الى ذلك اذا كان فعلا ان الخطة لا يستطيع (الأنس) تنفيذها كاملة ولابد من الاستعانة بـ (الجن) في تنفيذها، أوانه يرى (للجن) قدرات خارقة يمكن توظيفها في تنفيذ هذه الخطة.
جريدة الصحافة
التاريخ: 20-مارس-2010 العدد:5994 أوراق إنتخابية(الأرشيف)





#20206 [mohsen]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2010 03:34 PM
لا بد أن نعلم يقيناً بأن العلاقة التي تقوم بين السحرة والشياطين أساسها الكفر والشرك والإلحاد ، ومضمون هذه العلاقة يعتمد على إبرام عقد بين الطرفين ، ويقوم هذا العقد أساسا على قيام الساحر ببعض الأمور الشركية أو الكفرية سواء كانت تلك الأفعال سرية أو جهرية مقابل خدمات يقدمها الشيطان للساحر وتسخير من يقوم على خدمته:-

إذ يقوم محترف السحر أو من يريد استخدام الشيطان بالآتي :
1- العهد والميثاق : وهو التحالف مع الشيطان على ألاّ يخون أحدهما الآخر فيفشي سره أو يعصي أمره
2- يتقرب الساحر للشيطان : كأن يصوم له تقرباً من أجل مرضاته
3- يذبح تقرباً للشيطان : بشرط أن يذكر اسم الشيطان على ما يذبح ، فلا يذكر اسم الله جل وعلا
4- يكتب الساحر آيات من القرآن بالنجاسة أو يكتب الفاتحة بالمقلوب أو يكتب آيات من كتاب الله عز شأنه بدم الحيض ، أو بدم طيور يحددها الجن وتذبح دون أن يذكر اسم الله عليها ، بل يذكر اسم الشيطان
5- يكون الساحر دائماً نجس البدن والثياب ، فلا يتطهر
6- تمزيق المصحف ويضعه الساحر في نعله ويدخل به المرحاض
7- يلبس الساحر ثياباً نجسة وبالمقلوب
8- الاستنجاء باللبن مع وطء المصحف بالنعال
9- يأمر الشيطان الساحر بالزنا ، ثم بكتابة آيات مقلوبة بماء النجاسة ، أو تمائم وطلاسم يمليها الجن على الساحر فيكتبها بمني الزنا
10- تحديد مكان خال يتم فيه اللقاء بينهما بمواصفات خاصة
هذا وغيره من الأفعال التي تخرج الساحر من ملة الإسلام ، وينال الكفر بفعلها ومعلوم أن السحر كفر ، والساحر كافر ) ( إعجاز القرآن في علاج السحر والحسد ومسّ الشيطان – 22 – 24 ) منقول


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة