المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إبراهيم القرشي ... الصوفي المهذب
إبراهيم القرشي ... الصوفي المهذب
03-06-2012 09:56 AM

إبراهيم القرشي ... الصوفي المهذب

أيمن مبارك أبو الحسن
[email protected]

حين يذكر العلامة الراحل الدكتور عبد الله الطيب، يتبادر إلى ذهني تلميذه النجيب الدكتور إبراهيم القرشي. كان من بين أواخر الرسائل العلمية التي ناقشها الأديب الراحل لطلابه واحدة تخص إبراهيم القرشي لنيل درجة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها... الدكتور إبراهيم القرشي الأستاذ الذي يحبب في العربية، تكاد تحسبه من ذاك الجيل الذهبي: الشيرازي أو إبن القاضي وغيرهم من أولائك الأفذاذ. رجل لا يمل حديثه، طلق اللسان، جزل العبارة ... مهذب كشأن المتصوفة، يأسرك بحضوره البارز وعلمه الغزير المتدفق مثل نهر جارف. ولا غرو فقد نهل العلوم من مصادرها -وأي مصادر!- إنه العالِم الفذ الدكتور عبد الله الطيب. ما زلت أذكر أولئك النفر يتقدمهم الدكتور إبراهيم القرشي وهم يتحلقون حول العلامة عبد الله الطيب يرحمه الله . كل واحد منهم يحاول أن يبسط يده للشيخ الوقور للتحية والسؤال عن صحته التي لم تكن على ما يرام، فما برح مكانه إلا للمستشفى في إغماءة لم يفق منها حتى اليوم. وكم كنت ألحظ عنايته الفائقة بتلميذه الدكتور إبراهيم القرشي، وإهتمامه الخاص به.

حدث ذلك في عام 2000م بمدينة الرياض، على هامش الاحتفال بتوزيع جائزة الملك فيصل العالمية إذ كانت من نصيب أديبنا الفذ تلك السنة. هذه الجائزة المهمة تأخرت كثيراً حتى فطنوا لصاحبها ومستحقها.

كنا نحتفي بالعلامة عبد الله الطيب ونباهي به زملاءنا العرب، كما نباهي بالطيب صالح، وعامر مرسال، ومحمد وردي، وعلي قاقرين... والمبدعين غيرهم في سائر ضروب العلم والمعرفة والفنون، ومن بينهم دون شك الأستاذ الدكتور إبراهيم القرشي.حينها كان يعمل أستاذاً للغة العربية بجامعة الملك سعود، بجانب ثلة من الأساتذة الأفذاذ أمثال الدكتور حسن ظاظا، والدكتور نذير العظمة والدكتور منصور الحازمي والدكتور عبد الرحمن الخانجي وغيرهم كثير حيث استقطبتهم الجامعة من كافة الدول العربية ليسهموا بعلمهم لأبناء تلك البلاد. ورغم تواضع مركزه العلمي وقتذاك مقارنة بأولئك، وأيضاً صغر سنه بالنسبة إليهم، لكنه لم يكن أقلهم شأناً ولا علماً ... فكم مرة كانوا يأتون به حكماً وفصلاً في مسألة أو نزاع بينهم، وما كان أمامهم إلا الرضوخ والامتثال لرأيه.

ثم عنّ له في أخريات أيامه بالمملكة العربية السعودية أن يتجه للتأليف. وليس كعادة بعض المثقفين، لم يجنح لإختيار الموضوعات الصعبة أو المتخصصة، بل ألفَ لعامة الناس بإختلاف مستوياتهم. أبرز هذه الكتب كتاب: عادات سودانية أصولها عربية، وثق فيه للعديد من المظاهر التي درج عليها السودانيون، محاولاً ربطها بجذورها العربية. وقد نجح في ذلك أيما نجاح، ووجد الكتاب حينذاك القبول والإعجاب من الجميع. كما أنه وفق في إختراق القراء من غير السودانيين الذين لم يكونوا يعرفون شيئاً ذا بال عن العادات والتقاليد السودانيـة، فقد كان البون شاسعاً أفضى إلى جسور ومتاريس وهمية حالت بين ثقافتنا وثقافتهم.

طوال فترة وجوده بالمملكة العربية السعودية، لم يعرف للدكتور إبراهيم القرشي إتجاهات صوفية مثلما تظهر حالياً. إذ أن برنامجه في التلفزيون السوداني يعد من التحف النادرة، فقد تمكن أن يلم كل ما يتعلق بالأدب الصوفي بطريقة ممنهجة، مستفيداً من خبرته العلمية وإمكانياته البحثية في الرصد والتحليل والاستباط، فأصبح البرنامج بحق مرجعاً علمياً أصيلاً للأدب الصوفي في السودان. وهو يجهد للتعريف بهذا الأدب منافحاً عن فكرة المديح ذاتها، مستعينا بموهبة فطرية يعضدها علم أصيل، ومعرفة عميقة. هذا البرنامج نقّب عن المدائح النبوية وما كتبه المدَاح في السودان على مر الأزمان... فأصبح بحق أحد البرامج المعرفية التي لا تقتصر فائدتها عند حدود المتعة الروحيـة، بل تشع معرفة وعلماً يمكث في الأرض لينتفع به الناس.

رغم تسنمه لمنصب وزير بولاية الجزيرة، إلا أن البرنامج ظل يبث راتباً دون توقف ... فقد حرص الدكتور القرشي أن يبقى عليه رغم تعدد المهام وزيادة الأعباء. إنه الحب والهيام في طريق المصطفى عليه الصلاة والسلام لا يقدره حق قدره إلا أمثال الدكتور العالم إبراهيم القرشي.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#305699 [searj]
1.00/5 (1 صوت)

03-06-2012 01:13 PM
كان لي الشرف بأن أكون أحد الذين تعارفوا بالدكتور ابراهيم قبل أن ألتقي به شخصيا قد عرف القليل عني وعرفت الكثير عنه فهو علم على رأسه نار ،،،،وكان أن التقيت به بعد طول غياب عن السودان فكانت زيارتي متوجه بعبق الاصالة والتواضع الجم مع الادب الرفيع لشخصه مما أضفى روعة الزمان أن ألتقيت بمثله ،،، فله الأجلال والأحترام


ردود على searj
Netherlands [HAMZA] 03-06-2012 08:05 PM
برنامج الدكتور القرشي في التلفزيون يعد من أميز البرامج. وأخشى بعد أن أثنينا على البرنامج أن تقوم إدارة البرامج بوقفه كما هي عادتهم.
نسأل الله أن يوفق الدكتور القرشي. وشكراً لك لهذه الإضاءة الجميلة.


أيمن مبارك أبو الحسن
أيمن مبارك أبو الحسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة