المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
"قناة الجزيرة" والتغطية "المائلة " للشأن السودانى
"قناة الجزيرة" والتغطية "المائلة " للشأن السودانى
03-07-2012 08:41 AM

تحليل اخبارى : "قناة الجزيرة" والتغطية "المائلة " للشأن السودانى

محمد بشير ابونمو
[email protected]

خالفت قناة الجزيرة كل التحليلات بشأن التطورات العسكرية الناتجة من الضغط العسكرى على نظام المؤتمر الوطنى من قبل "تحالف القوى الثورية السودانية " وردود الفعل من جانب حكومة البشير والتى حاولت اجترار واستعادة "ملاحم" الدفاع الشعبى الجهادية وتعبئة الشباب بتذكيرهم بتلك الايام لمواجهة "الزنقة" القادمة ، وذلك دون الوقوف على التناقضات الماثلة الآن من تلك التجربة المليئة بالمآسى والتى تسببت او ساهمت ضمن اسباب اخرى فى فصل جزء عزيز من الوطن ، الآن قد انكشف المستور ووعى الناس الدرس وما عادوا مستعدين للاستغال من قبل تجار الدين . السودان الآن لم يكن ذاك السودان فى عهد ساحات الفداء الذى يصول فيها ويجول امثال اسحق فضل الله ، والحركة الاسلامية التى اوجدت نظام الانقاذ لم تكن تلك الحركة الموحدة التى ادارت تلك الحرب الجهادية ، حيث انشقت الحركة الآن وغاب عنها عرابها وملهمها "الجهادى " الدكتور الترابى ، واخذ الترابى موقعه فى صف المعارضة على نظام المؤتمر الوطنى بشكل شرس ، بعد ان وصف من يُقتلون بعد الانشقاق فى اى حرب جهادية لاحقة ب "الفطائس" ، دون اى تفسير لمصير الذين قُتلوا فى الفترة السابقة قبل الانشقاق !
فى الوقت الذى يشعر كل المراقبين ان حكومة المؤتمر الوطنى فى وضع لا يحسد عليه بفعل الهزائم العسكرية الاخيرة فى جبال النوبة ، فان "الجزيرة نت" تعتمد فى تحليلاتها على "آراء محللين " ، هم فى الاساس منظرى هذا النظام الفاشل والباطش ، سواء كان من المدنيين امثال الدكتور حسن مكى او من العسكريين المتقاعدين امثال اللواء محمد عباس الامين ، او ناطق النظام العسكرى العقيد الصوارمى ، فترى قناة الجزيرة مع هولاء"سدنة النظام" آراءً مثل : ( ..... رأى محللون عسكريون وسياسيون أن استدعاء قوات الدفاع الشعبي "محاولة من جانب الحكومة للتذكير بقوتها وانتصاراتها التي حققتها خلال الحرب مع الجنوب في التسعينيات". أى انتصار حققتها قوات الدفاع الشعبى مع الجنوب فى التسعينات ؟ الم تكن نتيجتها النهائية هى ذهاب رقعة عزيزة من الوطن باخوة اعزاء يربطنا بهم صلة الدم واخوة الوطن ؟!
ولكن اقرءوا معى الفقرة التالية من رأى المحلل والخبير العسكرى (الانقاذى) اللواء محمد عباس الامين : (....... إن الظروف الراهنة لا تسمح لجيش جنوب السودان بخوض حرب مباشرة مع القوات المسلحة السودانية لعدم توحده وضعف كفاءته وقدراته القتالية مقارنة بالجيش السوداني.) ويضيف الخبير العسكرى ويقول (.....أن استدعاء الدفاع الشعبي يمثل أداة الرعب الحقيقية لمواجهة الحرب النفسية، وستمكن الخرطوم من إدارة أزمتها بشكل إيجابي مع جوبا.)
ولكن السؤال الذى لم يسأل الخبير العسكرى نفسه قبل ان يتطوع ويتحفنا برأيه التحليلى العسكرى المذكور اعلاه ، هو لماذا يقاتل الجيش السودانى (القوى) جيش بلد جار شقيق من الاساس ؟ المعارك الدائرة الآن والهزائم التى لحقت (بالمجاهدين) من جيش الانقاذ هى من صنع ثوار الحركة الشعبية – شمال ، وهى احدى فصائل الجبهة الثورية وان هذه المعارك تجرى على ارض "شمالية " لا خلاف حولها ، اذن لماذا حشر جيش جنوب السودان والتطوع فى تقدير مقدراتها العسكرية ؟
كنا نعتقد ان قناة الجزيرة ربما تتحفنا بتحليل خطاب الرئيس سيلفا كير قبل ايام ، عندما يقول انه لن يكون البادئ بالحرب مع الشمال باى حال من الاحوال ولكن لواعلن الشمال الحرب على الجنوب فانه سوف يرسل انجاله الاربعة للقتال فى صفوف الجيش الجنوبى للدفاع عن وطنهم . كنا ننتظر من قناة الجزيرة تحليل مثل هذا الحديث الملئ بالوطنية ، لانه يحمل الكثير من المضامين ، مثل التضحية بفلذات اكباد رئيس البلاد من اجل الدفاع عن الوطن ، مع الاخذ فى الاعتبار ان البشير او "رديفه" الى الجنائية وزير الدفاع عبدالرحيم حسين او والى الخرطوم لم يقولوا فى احتفالهم انهم بصدد ارسال ابنائهم الى معسكرات الدفاع الشعبى للتدريب لغرض "الجهاد" ضد "كفار" جمهورية جنوب السودان . كنا ننتظر من قناة الجزيرة لابراز تحليل حقيقى يأخذ فى الاعتبار المتغيرات الجديدة فى الساحة ، وخاصة تلك التى ساهمت فى تضليل الشباب والهبهم بالمشاعر الدينية بفعل الخطاب الدينى التحريضى الذى يزعم بان البلاد مستهدف من قوى الصهيونية العالمية وان المقاتلين من الطرف الآخر ما هم الا مخالب قط فى ايدى هذه القوى المعادية الكافرة ! المتغيرات الجديدة هى ان المقاتلين من الحركة الشعبية كانوا يقاتلون من اجل التحرر من حكومة الاقلية المستبدة وان الحرب الدائرة لا علاقة لها بالجهاد ، واهم من ذلك كله فان الشباب السودانى الآن ليس مستعدا للموت فى سبيل ان يبقى تجار الدين فى السلطة . مثل هذا التحليل من قناة الجزيرة ربما كان يساهم فى لجم الخطاب العدائى الطائش لحكومة البشير ، الامر الذى ينعكس ايجابا على مجهودات حمل الاطراف على ضبط النفس والابتعاد عن التصعيد والالتفات الى حل الاشكالات العالقة بين البلدين الشقيقين لينعما بطيب الجيرة وحسن العلاقة ، ولكن لا حياة لمن تنادى !
محمد بشير ابونمو
الاثنين 5 مارس 2012 م


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1617

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#306668 [ام نيروز]
5.00/5 (1 صوت)

03-08-2012 01:46 AM
نتمني من قناة الجزيرة تهتم بقضايا السودان كوقوفه مع ثورة السورية واقفة وقفة حرس الجمهورية اما اتجاه السودان رملة في عيونه !!!


#306313 [رئيسي الجمهورية المرتقب]
3.00/5 (1 صوت)

03-07-2012 12:32 PM
عزيزي ابو نمو
قناة الجزيرة دي احتارت في السودان والسودانيين لأن الحكومة دي حيرت العالم بما فيها قناة الجزيرة نفسها وانا اؤكد لك انها لن تستطيع ان تفك طلاسم هذه الحكومة ولن تستطيع ان تحلل أي شئ والحكومة دي يا سيدي حيرت العالم بأجمعه تعرف لماذا لأن ليس مثلها في البلاد هذه أخطر حكومة حكمت في الدنيا كلها وأكبر حكومة ظلمت وجارت وأنتهكت ولذلك تجد دائما قناة الجزيرة حائرة جداً في تناول قضايا السودان مع أنها دسمة جداً وفيها مافيها من عجائب الأمور تصلح كسبق صحفي العالم مخدوع يا سيدي العالم مخدوع الشعب السوداني مقهور قهر عظيم حتى اصبح لا يستطيع حتى أن يقول رأيه بصدق وسيقوله لمن ؟؟؟؟؟؟


#306289 [ابوعمر]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2012 11:59 AM
اتفة قناة فى الدنيا هى قناة الزفت الجزيرة المنحازة دائما للطرف الظالم وذلك تحت رعاية البقرة امير قطر


#306282 [kamal]
4.00/5 (1 صوت)

03-07-2012 11:49 AM
خليك من تحليلاتهم واللى اصلا ودتهم وودت العرب والاسلام الى الدرك الاسفل من الكون وهى تحليلات ايتدات من افاغنستان مرورا بحربى الخليج واخيرا الربيع العربى ورينى تحليل واحد صدق فى مكانه اما تحليلاتهم بخصوص السودان برضو حتروح شمارفى مرقة تعرف ليه لانها تصب فى مصلحة الانقاذ والانقاذ وهم وليس حقيقة فعشان كده يااستاذ محمد بشير ماتغرنك الرتب والدرجات العلمية للى مفكر بأنه محلل لانو فى الاخر بتبقى الحقيقة والاصل والباقى مضيعة زمن وفلوس والتاريخ القريب ماثلا امامنا والدليل انفصال الجنوب بدولته لانهم الحقيقة وهم الاصل فالانقاذ وهم فى الاخر وعمرو ماحيبقى حقيقة عرفت العبث من ضياع الوقت والمال و الثمن ضياع الارواح فى النهاية للى بدافع عن الوهم بأعتباره الحقيقة محللين بتاع مين وقرف ايه


#306218 [محمد عبدالله]
4.00/5 (1 صوت)

03-07-2012 10:32 AM
اخي محمد بشير قناة الجزيرة بعد اقالة المدير السابق اعتدلت كثيرا بس المشكلة نحنا نبدأ الصيف بتاعنا وبعدين قناة الجزيرة ماحتقصر


محمد بشير ابونمو
محمد بشير ابونمو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة