المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
عبدالرحمن الأمين
قصة ضابطان : التقيا بعد 27 عاما ...وافترقا مجددا علي ضفتي الطهر والفساد !
قصة ضابطان : التقيا بعد 27 عاما ...وافترقا مجددا علي ضفتي الطهر والفساد !
03-07-2012 06:46 PM

قصة ضابطان : التقيا بعد 27 عاما ...وافترقا مجددا علي ضفتي الطهر والفساد !

بقلم *عبدالرحمن الأمين*
[email protected]

نبدأ بسؤال افتراضي . اذا كنت ضابطا عسكريا و قيض الله لك صديقا عزيزا أجنبيا جمعتكما جيرة السكني وزمالة دورة دراسية مهنية ببلد ثالث وبنهاية الدورة رحلتما ، كل لوطنه بزاد الذكريات الودودة. وفجأة ، وبعد 27 عاما، جمعتكما صدف الحياة. ماهو أول سؤال ستبادر به زميلك الذي ومن فرط مابينكما من مودة فان ماسحة الذاكرة لم تطال اسمه ؟
لو اجابتك تعلقت بالصحة ، فهي منطقية ولكنها خاطئة ! واذا استعنت بصديق وأفادك بأن تسأل عن العيال والأسرة ، فأنت وصديقك بحاجة لأن تطلعا علي فداحة افتراضكما ..... الأجابة "النموذجية "الصحيحة ، نجدها في الترجمة النصية لما دونه الضابط الماليزي المتقاعد محمد أرشاد راجي ونشره في يومياته في 8مارس 2009 ، بعد أقل من أسبوع من صدور قرارالمحكمة الجنائية الدولية بادانة الرئيس عمر البشير بجرائم الحرب في دارفور. كتب الجنرال أرشاد موجها حديثه لقرائه الماليزيين (قد لايعلم الضباط الشباب بالقوات المسلحة أن الرئيس عمر حسن البشير كان طالبا في أكاديمية القادة والأركان الماليزية ، والمعروفة شعبيا ب(هايجيت)في عام 1983 .كان في رتبة العقيد آنذاك ، بينما كان غيره من الطلاب في رتب الرواد والمقدمين . في عام 1973 ، عندما كنت في رتبة النقيب ، كان لي شرف حضور دورة في مدرسة المشاة بمدينة كويتا بالباكستان. ضمن الكثيرمن الطلاب الأجانب الذين حضروا الدورة معي، كان الرائد عمر حسن البشير وثلاثة ضباط آخرين من الجيش السوداني . تم اسكان الطلاب الأجانب في وحدات سكنية صغيرة متلاصقة تتكون من ثلاثة غرف وهي مجاورة للمدرسة مشيا. كان سكني ملاصقا للرائد عمر حسن البشير. زاملنا في الكورس ضابطين من الأردن عاشا قريبا من منزلنا . أحدهم (لا أذكر أسمه الآن ) كان كثيرا ما يزورني للنقاش حول مادرسناه . ولسبب ما ، فان هذا الضابط كان يعشق المصارعة، فأصبحت فريسته المعتادة.لم يكن بالامكان ايقافه من عدم زيارتي بالمنزل لمصارعتي كما لم يكن بامكاني هزيمته لأنه كان أضخم مني بكثير .فكان الأفضل لي اعلان هزيمتي مبكرا بدلا من أن يتأذي جسمي كله من وحشية ثنيه وعصره لي .علم الرائد عمر حسن بمباراة المصارعة المنتظمة هذي فحذر الضابط الأردني من مغبة الفتك بي متحدثا اليه باللغة العربية. بعد هذا التحذير فقط توقف الضابط الأردني من الحضور لمصارعتي في بيتي . أرتحت بشدة وشكرت الرائد عمر حسن من أنقاذي من الاذلال اليومي .في أوائل عام 2000 ، تواجد الرئيس عمر حسن بماليزيا للمشاركة في الحوار العالمي بمدينة لانقكاوي. قبل المغادرة لبلاده وصل للعاصمة كوالامبور لحضور منتدي الأعمال السوداني–الماليزي بفندق نيكو. ولما كنت موجودا بالمنتدي ، فكرت في اغتنام الفرصة لمقابلته ولاأعرف أن كان لايزال سيذكرني . ندما انتهي المنتدي ، وقفت عند مدخل القاعة منتظرا خروجه. وفيما كان يمشي بالممر ، لمحني فرفع يديه متجها نحوي وناداني باسمي فاندهشت انه لايزال يذكر أسمي .عندما شد علي يدي مصافحا ، فان أول الكلمات التي نطق بها كانت (أرشاد، هل انت الآن مليونيرا ؟) اجبته بسرعة ( سيدي ، بالتأكيد لا ).تحدثنا بعد ذلك حديثا مختصرا وقبل أن يغادر طلب مني زيارة السودان ، وهي رحلة لم أقم بها الي هذا اليوم ) _أنتهي الاقتباس الحرفي من مدونه الضابط الماليزي (http://mindnoevil.blogspot.com/2009/...al-bashir.html)
بلاشك ، فان الكثيرين ممن يقفون علي حيثيات هذه القصة سوف يستعينون بعلم النفس التحليلي لتأكيد رؤاهم بأن هموم الرائد في عام 1973 هي غير تلك التي سكنته كمشير ورئيس في عام 2000 وهو يدير بلدا نفطيا واعدا ، بروح وبدن مطمئنين بلذة راحة صديقه الماليزي بعدما خلصته مذكرة العشرة من براثن ذلك المصارع الشيخ فانعقدت له القيادة المطلقة.وبعض الآخر سيهتم ربما أكثر بجزئية الرائد "الأنقاذي " وشهامته في نصرة الضعيف من صديق ثقيل الوزن بدم "أبضاي" أما سؤال الفلوس فسيحسبونه تأكيدا علي لخفة الظل والتواضع ومن باب اللطف الرئاسي ، لا أكثر ولا أقل...وآخرون سيجدون فيه مرآة عاكسة لمقدار التغيير الذي حاق بالشخصية بسبب من افساد السلطة المطلقة له . بل ربما رأوا في السؤال وطريقته التلقائية اشارة لانسلاخه التام عن طبقته القديمة المتواضعة الدخل وبدأ ، بعد 11 عاما في السلطة يتحدث بعقله الباطن المرقم بالديجتال . سيقولون ان المتكلم كان ،حقيقة، هو البرج الزجاجي كثيف التظليل الذي يحجبه عن الواقع البائس للغالبة . فبرجه هو نسخة من أمسيات مليونات جورج قرداحي السهلة التي تصل لكرسيك بلا عرق أو جهد .سيقولون أنه برج معياره المطلق هو أن تصبح مليونيرا غض النظرعن أخلاقيات الكيفية ، وبالتالي فان سترة العيش بالنظر لأخلاقيات الكيفية هي الفشل . سيقول انه لو سأل صاحبه ، أولا، ماذا يعمل ثم استتبع بسؤال المليون لأستقام الامر, أما أن يكون هذا هو السؤال الأول ، فالامر يكشف كيف أصبحت الدراهم هي مبلغ همه ,’أخيرا ، يقولون لو أنه أكتفي بالمال وجمعه ونسي سؤال الأخرين عن أسرهم وبنيهم ، وهم الجناح الآخر لزينة الحياة الدنيا كما قال عنها خالق العباد، فان في الأمر "ان"! بالبداهة ، تبقي كل هذه النماذج تحليلات مشروعة كيفما قيمت أنت القصة .

المدونة الرئيسية للجنرال المعاشي (م) محمد أرشاد راجي من أمتع المدونات الأسفيرية رغم حداثة عمرها . فالرجل لم يؤسسها الا في 2008. وعدد زوارها يقارب اليوم 28 ألف زائر. بجانب متعتها وعمق معالجاتها فانها تتميز بشئ آخر .
في السنوات مابين 2008-2011 كتب الجنرال 825 مقالا ، بمتوسط 275 في العام ! كل مقال كتبه كان ضد الفساد بشكل مبدئي ،أي فساد وأينما كان !! ظل الرجل يلاحق الفساد ويتقافزعراكا معه كما السنجاب مع سنجاب تعدي علي محميته. وياله من عراك يومي شرس! يهاجم ولايفتر، يكشف ولايتردد، ويتحدي ولا يتراجع ..فهو ضابط صلب لايخاف ولا يفزع . عنوان المدونة هو ( لا تهتم بأي شر ) .ينطلق من هذا العنوان غير المكترث بالتبعات ، ليقدم مختصرا تعريفيا عن نفسه فيقول (ضابط جيش متقاعد بالمعاش يؤمن بالعدالة للجميع ويكره الكذابين والمتملقين .يؤمن بأن جميع أفراد القوات المسلحة يجب أن يكونوا خاليين من ممارسات الفساد )!

عن الفساد وممارساته، فان الجنرال الماليزي ارشاد جمع فأوعي، بحث واستغرق ، ذهب ففصل ، وكتب فأبدع . ان قرأت موضوعات المدونة -ولولا ماليزية الأسماء والشخوص -لأقسمت بأنه يتحدث عن السودان،وفي السودان..عن هذا الزمان الذي تخثرت فيه كثير من قيمنا بعد اذ كانت معافاة . وهو حال يطابق وصف شاعر النجف العراقي علي الشرقي :

عَمّ البِلی فَلَو أنَّ طُوفـَـــانَا أتَی
هَذَا الوَرَی لَم یَبقَ مِنهُم نُوحَا
مِن كـلِّ مَن مَلأ الـــضّلالُ رِدَاءَهُ
وَالّإفك یـَمــلءُ ثـَغـرَهُ تَسبِیحَا
فَلأنصَحَنَّ قَومِي وَ إن جَلبَ الرّدَی
فَالعُودُ یَحرُقُ نَفسَهُ لـِـــــیَفُوحَا
قَالَوا: الصَّحِیحَ نَرَی قُلتُ تـَفَـقـَّـأت
عَینٌ تَرونَ بِها السّقیمَ صَحیحَا


فالمدونة ، وان تخصص غالبها في الشؤون العسكرية لماليزيا ، الا أن عينها ظلت تحدق بتركيز علي شؤون السياسية المحلية والأقليمية ، بل وعالمية ايضا. أخضع الجنرال لتحليل الفساد كل شئ :مكان وجوده ، آثاره المدمرة وسبل اجتثاثه والتعافي منه . وانت تقرأ لا تملك الا أن تعقد مقارنة بين مايفترض وجوده وماهو كائن . بل ، والأهم هو انك من حيث لا تقصد تجري مضاهاة معيارية بين الضابطين الأصدقاء.
فالجنرال أرشاد ، محارب الفساد ، يسمي نفسه مبشر صليبي ضد الفساد Crusader ما ظهر منه وما بطن ، يسوق كشكولا من محاذير السلوك المؤسسي الفاسد أو المؤدي للفساد . وسنكتفي بايراد نموذجين لما قمنا به من مضاهاة .

أخترنا في الجانب العسكري موضوع آفة الانقلابات ومايستتبعه من تهتك لهيكل القيادة . ولأن ماليزيا ليست من البلدان المبتلاة بهذا الداء اللعين ، الا أن معالجة الجنرال كانت في دقة جراح أعصاب المخ ! يقول الجنرال أرشاد ان الأنضباط في السلوك العسكري يعني أنصراف العسكريين لتجويد الآداء في وحداتهم بدلا من تضييع الوقت في الزيارات والتبطل بمكاتب رفقائهم بالوحدات الأخري او الانصراف عن الواجبات لعمل آخر . يري أيضا أن العالم الثالث بسبب من هذا التبطل يغري الكثير من الضباط الحالمين بالسلطة بالاستيلاء عليهاباستخدام القوة غيرالمشروعة. ويورد أن الجيوش هي أكبر المتضررين من المغامرات والانقلابات العسكرية . شارحا ان الجيش يفقد تلقائيا دفعات كثيرة من الضباط المتميزين المحالين للمعاش الاجباري أما بسبب أقدمية رتبهم عن الانقلابيين ، أو بسبب الخوف منهم ان هم بقوا .هذا بنظره ، يمثل فقدا مريعا لسنوات طويلة من الاستثمار المهني والتأهيل المكلف لضباط الدفعات المحالة للمعاش ، ولا يمكن تعويضه. بل ويحذر من الآثار اللاحقة المتمثلة في فقدان " تواصل الأجيال" بسبب الانقلابات مما يضعف القوة القتالية للجيوش ويهز ثقة قادتها في بعضهم البعض ، من جهة ، ويدفع باتجاه سيطرة ثقافة التوجس من اليد الخفية التي تكافئ غير المؤهل بسبب من ولائه ، ومحاصرة وتكسير من يعتقد أنهم لا يدينون بالولاء ، وان شهد لهم بالكفاءة من الجهة المقابلة .

سقنا هذه المسطرة المعيارية وقلبنا بعضا مما رشح من معلومات منشورة عن سيرة الرئيس قبل الانقلاب لنري المسافة الفاصلة بينهما .
حدثنا لواء معاش عمر محقر ، رئيس مكتب الرئيس السابق جعفر نميري بجـريـدة " اخـبار اليوم " السودانيـة،
بتاريـخ: 25-6-1428 هـ ( وهو ما نشره موقع سودانيزاونلاين 28 أغسطس 2007)..قال الراوي في حوار نعيده بحذفاره (واذكر العقيد عمر حسن احمد البشير -الرئيس الحالي- كان كثيراً ما يأتيني في المكتب في تلك الفترة من يوليو 81- حتى 1985 وبشكل يومي.) س: ما الذي يدفع للزيارة بهذا الانتظام؟( كان يتم نقاش في قضايا تتعلق بالجيش وعدم زيارة الرئيس للقيادة والالتقاء بالضباط وموضوع ان الكيزان اخذوا كل شيء واستلموا كل شيء وبعد قليل ستجد نفسنا في الشارع.)س:الكيزان الاخوان المسلمين؟( نعم.. نعم وكان يقول لي الكيزان استلموا كل شيء وفضلت انت اخر زول احسن تبعد كدا او كدا لنضربه.)س:يضرب من؟ (يضرب نميري اي بمعنى محاولة تغيير النظام يعني فقلت له يا عمر هذا الامر صعب شوية الآن.المهم في الامر كلنا زهجنا من النظام.)س:ما الرتبة التي كان يشغلها انذاك؟؟(كان عقيد في المظلات.)."أنتهي"
سأمسك عن التعليق فرواه الاحداث لهم لسان سيسأل في يوم قادم . غير أن الانحراف الكبير المتبدي بين ما يقول به الجنرال أرشاد ويتصرف به العقيد البشير واضح .وللأمانة البحثية وجدت تضاربا قد يقدح في ذاكرة اللواء محقر من منظور التسلسل التاريخي للأحداث. فهو يتحدث عن زيارات (يومية) مابين 81-1985 ونحن نعلم أن العقيد البشير قضي فترة دراسية لنيل درجة ماجستير العلوم العسكرية بماليزيا في أكاديمية "هايجيت" وتخرج في 1983 .

لذا رأينا أن نستمزج رواية أخري علها تنفي أو تؤكد مثل هذا النزغ الانقلابي .والتعريف القانوني للأنقلاب العسكري هو الاستيلاء غير المشروع علي السلطة . أما بمفهوم الخراب الذي عرضه الجنرال أرشاد فيعني انهاء سياق خدمة كل الدفعات والضباط من دفعة القائد العام الفريق أول بحري فتحي أحمد رحمه الله (13) وصولا لدفعة العميد/مشير عمر حسن البشير (دفعة 18) حتي يخلو له الطريق فيصبح قائدا عاما . والاكثر خطورة هو ترضية هؤلاء القادة المسرحين ، رهبة أو عرفانا ، لمهن لاقبل لهم بها ،لا تأهيلا ولا تحصيلا ولا تجربة . فهم أما مدراء لشركات القطاع العام ، أو لشركات المساهمة أوللبنوك أو سفراء أو قادة لأجهزة الخدمة المدنية ، فينتشر سرطان الظفر للدماغ !

في معرض رده علي ماورد في كتاب العميد أ.ح(معاش) عصام الدين ميرغني " الجيش السوداني والسياسة"، أرسل الفريق عبدالرحمن سعيد ، نائب رئيس هيئة الأركان للعمليات 1988_1989، 13 ملاحظة في رسالة للعميد أ.ح(معاش)عبدالرحمن خوجلي بتاريخ 25 فبراير 2004 من القاهرة ، نشرت في 7مارس 2004 بموقع سودانيزاون لاين ما يهمنا فيها هي الفقرة رقم 7 . يقول الفريق عبدالرحمن عن معلومات الكتاب (جاء في فقرة أخرى أن نائب القائد العام الفريق تاج الدين عبدالله فضل فرض مراقبة عسكرية على بعض قادة التنظيم ومن بينهم اللواء عثمان بلول واَخرون نتيجة تحركهم المكشوف لاحداث انقلاب والصحيح أن هذه المراقبة والتي وصلت إلى اعتقالهم في منازلهم ومنع خروجهم، جاءت نتيجة تقرير تقدم به العميد عمر حسن البشير إلى مدير الاستخبارات العسكرية اللواء فارس عبدالله حسني(عضو المجلس العسكري الانتقالي اَنذاك) بعد أن نصحه اللواء مهندس محمد الهادي المأمون المرضي( والذي كان يعمل معه في تنظيم واحد) وقد استشاره العميد عمر حسن بعد أن اتصل به العميد طيار محمد عثمان كرار طالبا منه الانضمام لتنظيم الضباط الأحرار بقوته العسكرية من المظليين. والأشخاص الذين قامت الاستخبارات العسكرية بوضعهم تحت المراقبة المنزلية لم تضم الفريق عبد الرحمن سعيد الذي كان يعمل في ذلك الوقت سكرتيرا للمجلس العسكري الانتقالي وربما فات على الاستخبارات العسكرية رصد الفريق عبد الرحمن ضمن المجموعة. وكان من بين الذين وضعوا تحت حراسة منزلية اللواء طيار خالد الزين. )"أنتهي الاقتباس.


نموذجنا الثاني يتعلق بعلاقة السلطة السياسية بأهل المال والثروة .قلنا أن كتابات الجنرال المتقاعد الجنرال أرشاد ، تميزت بالصرامة والقوة التي يسوق بها رؤاه الناقدة. فهذا المبشر الجندي الصليبي في معركة الفساد، يلاحق أي رائحة نتنة تساوت عنده المؤسسة العسكرية بمؤسسات الدولة الاخري .لم يوفر فردا في حملته الصليبية التي لا تأخذ أسيرا حيا ، فقتل الجميع ولم يعصي عليه اسما بمن فيهم رئيس الوزراء نفسه فهاجمه عندما عين عمر مصطفي (39 عاما) مديرا لشركة بتروناس

وتدير وجهك خجلا عن تقلبات زمان وصلنا فيه ترتيبا الي الخمسة الأوائل "مشترك" العام الماضي في قائمة النهب العالمية وفق رصد منظمة الشفافية الدولية: ترتيبنا 177 من 182 دولة وشبه دولة كالصومال ، طيش القائمة !

وتذكر بحسرة ، كيف أن ضابطا أشاوس من ذات الأرض وبذات الكاكي في 1982 ، تقدموا بطلب لوزير دفاعهم الفريق أول عبدالماجد حامد خليل للأجتماع بقائدهم العام لمواجهته شخصيا بفساد الدولة . لم يشأؤوا الاكتفاء ببث شكواهم للوزير بل طالبوا مواجهة الرأس نفسه مدركين أن مصير تلك المواجهة ، غير المسبوقة ، قد تعني قطع ارزاقهم أو التنكيل والتبشيع بهم .فما وهنوا أو تخاذلوا . نقل الوزير رغبة ضباطه للرئيس فظن انه الانقلاب. رفض بدءا طالبا من الوزير التحدث اليهم فرفض مبلغه انهم يريدونه هو كقائد عام. وعدهم نميري بالحضور لكنه مذعورا تابع حديثهم متلصصا من خلف قناة تلفزيوينة مغلقة بقاعة الصداقة! بعد الأجتماع ، وفي أول نشرة أخبار فعل التميري مانتوي ، ففصل 49 ضابطا من خيرة الضباط الوطنيين .

عن تلك المجزرة الأدارية يبلغ وزير الدفاع السابق عبدالماجد حامد خليل الزميلين مزمل عبدالغفار وفاطمة مبارك في 29 مايو 2011 فيقول انه وبالرغم من (ان نسبة الفساد في مايو لم تتعد حالات محدودة جداً) الا ان الضباط ممن اعدوا المذكرة طلبوا الاجتماع به .وبالفعل سعي البعض الي تميري يحذرونه من الاجتماع مضيفا (مجموعة من إخواننا، قالوا له إذا لم تعجّل بالنظر في هذا الأمر (الناس ديل حيعملوا إنقلاب).وعن دوره ومحتويات المذكرة ، قال وزير الدفاع المحترف (اجتمعنا في قاعة الصداقة، وكلّفت الأخ الفريق يوسف أحمد يوسف، كان نائباً لرئيس الأركان، لتنوير الناس، ورئيس الأركان عز الدين كان معنا، وأعتقد إذا كان نميري قرأ الورقة حينها، لأدرك أننا لا ننوي القيام بانقلاب.)
بمثل هذا القول الفيصل دافع الفريق عبدالماجد حامد خليل عن حق الصباط في الادلاء بدلوهم فيما يتصل بشؤون الحياة المدنية والسياسية وسبيلهم للجهر بالصوت بوجود فساد وضرورة محاربته . وبالاشارة للفساد الذي كان ضباط ذلك الزمان يعتقدون أن محاربته معركة مقدسة بل فرض عين دونها ارزاقهم ، هاكم نموذجا كاشفا للفرق مابين الأمس واليوم.

القضية رقم ا م.ع/ط ج/أ د/ 3/1406هـ والتي نظرها بعد الاستئناف 3 من قضاة المحكمة العليا هم المولانات السيد/ عبيد قسم الله "رئيساً." وعضوية السادة علي يوسف الولي وصلاح محمد الأمين ، أصدرت حكمها علي ماكان يعتقد بانه الرمز الأول لفساد عهد مايو المتهم فيها السيد الزبير رجب محمد توم رئيس مجلس إدارة المؤسسة العسكرية التجارية والمدير العام . فانظروا ماحصرته المحكمة مما كنا تعنقد انه سيكون مقتنيات قصر قرطاج السوداني ! كانت الحصيلة في الحكم ، الآتي :
المنقولات :
* 25 الف سهم باسم المتهم بشركة التنمية الإسلامية بالخرطوم.
* رصيد المتهم المجمد ببنك النيلين وقدره 48.560 ج ثمانية واربعون الف جنيه وخمسمائة وستون جنيها.
* مولد كهربائي ضخم بمنزل المتهم.
* عربة تايوتا بوكس بالنمرة أ 4399 بقرية السبيل
* عربة مرسيدس صالون باسم المتهم.

العقارات
* المنزل رقم 68 مربع 9 الدرجة الأولى بالرياض
* حصة المتهم في الساقية 13 سوبا غرب والبالغ مساحتها بوحدة القياس العرفية 5 حبال.
أوامر أخرى :
* يفك الرهن عن العقار رقم 69 مربع الرياض والخاص بزوجة المتهم.
* يفك الحجز على الذهب المعروض ويسلم لزوجة المتهم.
* تصادر الثلاث ساعات المعروضة لمصلحة خزينة الدولة.

أتسألون عن الحال اليوم؟ وماذا لو جردنا الموجودات المنهوبة لدي أصغر لص ؟ الاجابة عند نزار قباني ، رحمه الله
(يا سادتي:
إنّ السماءَ رحيبةً جداً..
ولكنَّ الصَيارِفَةَ الذين تقاسموا ميراثنا ..
وتقاسموا أوطاننا ..
وتقاسموا أجسادنا ..
لم يتركوا شِبراً لنا..
يا سادتي:
قاتلتُ عصراً لا مثيل لقُبْحِهِ
وفَتَحْتُ جُرْحَ قبيلتي المُتَعَفِّنَا ..)


نزعت أوراق الملفات من دور المحاسبة المالية وأدراجها كما تنزع رياح الخريف أوراق الأعصان ..فغدت بلاذاكرة .
اليوم ، عندنا ضباط "بارتايم" في وحداتهم وهم مقاولين وسماسرة "فل تايم " !كان القانون العسكري يحظر التجارة ، فأصبح السائد التعاطي بها.كان أصدقاء الضباط هم الضباط وأصبح خلصائهم اليوم التجار وموظفي البنوك والسماسرة من كل نحلة ونشاط مشبوه ، بل وتجارعملة ( سرقة القرن السودانية بمنزل قطبي 4 عسكريين وتجاري عملة !)
ضباط بكامل زينة الكاكي قالت لهم المصارف هيت لك ، فهي لله ! "سيد المصارف" يصرخ فيهم "الغني غني والماغني يركب ماجاور السبابة " تمويل المرابحة للبيوت والمزارع والشقق والترلات والرؤوس ، وحتي دهب أم العيال الثالثة . ...دخلوا ببدلات الجربندية ي وخرجوا من باب المصارف جوكية ، وكانت التسمية في زمان سالف لما انتسب للخيل هي الفارس ، واقتصرت علي سلاح الهجانة !
صارالتحكحك برجال الأعمال ، ورجال النصب والأحتيال ،ومن كل الجنسيات، له عند مسؤولينا حظوة وادمان .مسجونون ومطلوبون لعدالة بلادهم (نموذجنا -جمعة الجمعة المطالب بمليار ريال في بلده والذي سجن لثلاثين شهرا ولايزال محظورا من السفر،ووزير الدولة للشؤون المالية السابق بالإمارات ، محمد خلفان خرباش المتهم باختلس 26.6 مليون دولار من أهله ) ! وجدوا عند أهل سلطتنا مبتغاهم وتضاجعت المصالح علي سرير الوطن . نراهم، يستقبلونهم بسيارات لا نستبين لها منشأ ، حملة الحقائب اليدوية ذوي البدلات الأنيقة يسبقهم حملة الجوازات الأقل أناقة يتراكضون ، كل قد علم مهمته ! وكالبارق العبادي بالبطانة ، يعبر ضيوفنا الأكارم من صالة كبار الزوار ليتلقفهم تيم أكثر تأدبا وابتساما . وبارق عبادي آخر وشحنت مصفوفات مطايا الدفع الرباعي تتقدمها مواتر التشريفات والانذارات والحديث المشفر من شبكة ارسال الوكي توكي فتسمعه بقلبك ، لا بأذنك ، كما الزالزل.يندلق الموكب بالاسفلت المأزوم ، حتي سيارات اسعاف موتانا عليها أن تجثم علي الجادة فتفسح الطريق ، فالحي أولي من الميت ...فنحن حقيقة أموات ! كان في زمان سالف من استوزرناه يمثل كرامتنا وابائنا ، فيزوره رصفاؤه من بلدان الاخرين ساعين للتعاون ، أو يزورهم هو للبحث في مصالحنا المشتركة . كنا نصدقهم ! فبيوتهم مثلنا ، أولادهم يلعبون الدافوري وبناتهم في خيمة العرس والوزير معنا 24 ساعة في الحي ، الكل يأكل الطعام ويمشي في الأسواق ويشتكي من الحر وضيق المعيشة والبناء الذي توقف . كان الاختيار بمعيار الكفاءة وليس بالرابط الأسري أو التنظيمي . كنا نستغفر الله ثلاثا ان تحدث الناس عن فخذ القبيلة، فهذا عيب جاور حرام ! واليوم ، فخذ القبيلة يرفع في معاينات التوظيف ومحاصصة الوزارات ...علي عينك ياتاجر ! حمدنا الله لم تكن "نوكيا" تنقل لنا تفرقة تنميطية"ستريو تايب" شريرة عبر سخف نكات الجعلي والشايقي والجنوبي والحلفاوي وأهل العوض والغرباوي وأدروب والجتوبي ، فما كنا نعرف بأننا بعض من أي هؤلاء ، كنا كل هؤلاء ...كنا سودانيين ! الاختيار للوظيفة سبيله كان "عجم عيدان الكنانة وتخير أمرها عودا وأصلبها مكسرا"!.
مالنا نتحدث عن الكنانة ؟ وهاهو وزير دفاعنا يشد الرحال ليس لتفقد فرقة قتالية أو بحث احتياجات جنده وانما للساحل الآخر لبحر المالح ليلتقي بجمعة الجمعة في "غرفة عملياته" التجارية المخصصة لتوظيف الأموال!هدف الزيارة اسداء خدمة "بوقيه" علها تحسن صورته أمام ولاة أمره الحادبين علي مالحق ب8 ألف مساهم من رعيتهم توارت عنهم جنات الاستثمار التي وعدهم !كان يومها الجمعة هذا ، حتي في وطنه والي هذا اليوم ، محظورا من السفر بعد أن أودع سجن الدمام المركزي لعامين ونصف وأطلق سراحه في 26 مايو 2005 ! تطالع الخبر ، وبملحقاته من صور باسمة لوزير حربيتنا ، يوم الأربعاء 25-07-2007م وتقرأ مانحته موظف العلاقات العامة بشركات الجمعة فتصاب بالغثيان . فالنشرة الصحفية لم تراع بروتوكولات المهنة أو حتي محظورات أدب التفاخر خصما علي الآخرين . فتضخيم ذاتهم مقصود منها استرحام أولي أمر تلك الديار . قام الموظف بتشييخ سيده متقصدا رفعه للأعلي متسلقا ولو بالوطء فوق احدي نجوم كتف "فريقنا" الوزير لينصب عليها قدم شيخه ، فخفض الوزير برتبة عسكرية كاملة ! فجاء عنوان نشرته الصحافية البائسة "ولا تزال علي موقع الشركة الاسفيري للعالم ليقرأ!" (لقاء رئيس مجلس الإدارة الشيخ / جمعة بن فهد الجمعة -حفظه الله- مع السيد اللواء / عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع السوداني )! تذكرك هذه اللالباقة ، الاعلانات المبوبة المدفوعة الأجر .ويواصل الخبر، وهذه المرة بقصد ارسال طمأنة كذوبة للجهات العدلية السعودية علي سلامة استثمارات جمعة الجمعة بالسودان ولاضير ان علم حتي الرضيع في دايات أمدرمان بخسائر الجمعة وتصفياته المستمرة لشركاته للوفاء بديونه الهائلة بالدمام .(و قال اللواء عبد الرحيم محمد حسين خلال لقاءه أمس الأول رجل الأعمال السعودي جمعة بن فهد الجمعة بمكتبه في جدة أمس الأول أن المستثمرين السعوديين لهم إسهامات كبيرة في حركة التنمية التي يشهدها السودان حاليا , مشيرا إلى دور مجموعة جمعة الجمعة للتجارة و الاستثمار كأكبر المستثمرين الخليجين و التي تمكنت من خلق شراكات إستراتيجية مع القطاع العام و الخاص في بلاده.) ثم هذه الاضافة من وزير الدفاع ،وفتوي الضابط الماليزي أرشاد تحوم بالذاكرة تحذر من موبقات أي علاقة للضباط بالاستثمارات ورجالها الا مااتصل منها بعملهم ، وان كان لابد، فيجب أن يتم عبرلجان متخصصة (ووعد الوزير بتسخير كافة الإمكانات و تقديم التسهيلات اللازمة)!! وزير المالية الدفاعي الاقتصادي الاستثماري ! ا وهانحن وبعد 5 سنوات من زيارة جده تلك نطالع مايكتب عن جمعة الجمعه في بلده . ففي 8 يناير 2012 أوردت جريدة اليوم السعودية مانصه (واستغل «الجمعة» هذا التباطؤ والتأخير والنزاع بين الجهات الحكومية وسارع قبل عدة أيام الى تحويل الأصول التي بحوزته إلى مبالغ نقدية، فقام مثلا ببيع سياراته الفخمة ذات الموديل 2011م «روز رايز قيمتها مليون وثلاثمائة وخمسين وسيارة بنتلي قيمتها 850ألف ومرسيدس كوبيه بقيمة 600ألف وبي إم دبليو 750ألف» لا يوجد مثل مواصفاتها في المملكة إلا اثنتين وأودي بقيمة 550ألف والآن سيارة جمس أبيض بمواصفات معينة قيمتها 280 ألف ريال معروضة للبيع لدى معرض ماس على طريق الخبر الدمام وما تزال موجودة. كما قام قبل ذلك ببيع نصيبه من شركة دانفودو «أكبر شركة في السودان « وحصل على نصيبه بعد انفصاله من تلك الشركة وكان عبارة عن معدات مقاولات ضخمة وكثيرة تساوي عشرات الملايين حيث أحضرها ووضعها على طريق أبوحدرية، ثم تصرف بها ببيعها قبل فترة قليلة خوفا من تطبيق الحراسة القضائية عليها. وقبل ذلك أيضا باع فندق القصر بالسودان بمبلغ 45 مليون دولار، وباع أنصبته من شركات في السودان عقارية وهندسية وسياحية وتقنية وزراعية وأسهم وبنوك وشركة ليموزين كبرى «تمتلك أسطولا من السيارات الفاخرة» . وأكبر استثمار في السودان لجمعة أرض مساحتها 60 كليو مترا على ساحل البحر الأحمر قيمة الإيجار للمتر منها من دولارين ونصف إلى خمسين دولارا قبل عشرة اعوام، ما ندري ما مصيره هل باعه أم لا الجواب عند جمعة. كما باع مؤخرا مستشفى في الأحساء وتحويل أراضي هناك لأسماء أقاربه وذويه. وطالب المحامي الحمود ديوان المظالم بالرياض «محكمة الاستئناف» بسرعة البت بالقضية في أسرع وقت لمنع ضياع أموال المساهمين .) !!

قصة جمعة الجمعة حتما تحتاج منا لمعالجة منفصلة ليس لأن فيها دروس وعبر ، وانما لما خلفته من مآسي قاتمة للآف من الأسر شرد كاسبو خبزهم اليومي باسم الخصخصة الظلومة لمؤسسات نموذجية تقارب في مجملها الثلاثين كانت ولأجل قريب ، تسند اقتصادنا الوطني بقوة فبيعت بأبخس الأثمان وفي غياب الملاك : شعب السودان المنهوب!

أوردت صحيفة الرأي العام في 25مارس 2011 خبرا أبلغ فيه الرئيس مجلس الوزراء اعتراضه علي التفاف بعض وكلاء الوزارات علي اللوائح وحسابهم لثلاثين أو أربعين شهرا كحوافز لأنفسهم ، وزاد (هذا أنا أسميه النهب المصلح باللوائح) ولأن التعبير حفل ببلاغة مستعارة زواجت مابين الفول ومانطعمه ، ومليشيات الجنجويد وماتفعله ، فقد لاقي ترديدا واستحسانا . فالناس وقد بلغت هذا الدرك من الفساد ، فارق مدائنها الرجاء والمني وغدوا يرسلون دعاؤهم سفنا من ابتهالات بطلب اللطف اذا لم يكن من الظلم بد. تذكر الناس قائلة الحجاج لأهل الكوفة (أنا لكم كالظليم الرامح عن فراخه ينفي عنها المدر ويباعد عنها الحجر ويكنها من المطر ويحميها من الضباب ويحرسها من الذئاب ).بعد 9 أشهر من تلك الفرحة الطارئة ، كاد الناس نسيان مافعله بهم جمعة الجمعة ورهطه من سماسرة البلد في حيواتهم ، ليطل عليهم الرئيس والمستشار الرئاسي ، الدكتور مصطفي أسماعيل وجوقة من آخرين يهللون ويكبرون لفتح ، هو حقيقة ، لمجسمات صماء لنواطح سماء ومرافقها المعمارية المحيطة . جمعت المجسمات والمحاريب والقصور الراسيات هذي في خيمة عرض رئاسية في جزيرة ما دري غير أهل الثغر انها في بلادهم أصلا ! اتعجنت حروفها المتنافرة عند الحلق (مقرسم) أما الرقم الاستثماري فقد عجن الدماغ ,,, 11 مليار دولار،عدا نقدا ! أهي هدية بالكريمساس فاليوم هو 25 ديسمبر2011 ! قالوا أنه أحتفال لوضع حجر الأساس لمدينة (قلب العالم ) التي ستضم باذن المولي القدير برج الحصيني الأعلي في كوكب الأرض بارتفاع يقدر بـ1750 متر.....قال الناس لماذا قلب العالم ، فبعد شطحات ووعود جمعة الجمعة في 2002 فالتسمية الانسب خيالا هو جزيرة الاحلام اذا شئنا الا نكرر ماوصفه بها المرجفون الخبثاء : "مقلب العالم" !...قال لنا المسوق الحكومي الرسمي للمشروع ، الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل ( إن المشروع سيضع السودان في مصاف الدول المتقدمة وسيحقق النهضة التنموية والاقتصادية الكبرى فضلاً عن أنه سيربط السودان بالدول العربية والأفريقية فضلاً عن جذب الاستثمارات السياحية.)..
أي والله كل هذا ولم برمش أمام الكاميرا !

ذهبنا نستقصي عن امكانيات الشيخ المستشار الحصيني ، فمثل هذا المشروع لابد له من ملاءة مالية معتبرة .بدأنا بأرقام مجلة فوربز الأمريكية الموثوقة فخاب ظننا ، لكنا وجدنا أرقاما لهوامير أخر شئنا أن نعرفك بالاطلاع علي ثرواتهم حسب ترتيب المجلة ذات المصداقية المهنية وتقصيها لمراكز الملياردية السعوديين لعام 2011 - تذكر ان قلب العالم تحتاج ل 11 مليار دولار لتنبض وتنطح السماء وتحقق نهضتنا المنتظرة .

الأمير الملكي وليد بن طلال 10.4مليار دولار (المملكة القابضة)
محمد العمودي 10 مليار دولار (شركة كورال للبترول)
سليمان عبدالعزيز الراحجي8.4 مليار دولار (بنك الراجحي)
معن الصانع 8.1 مليار دولار (مجموعة سعد)
محمد عبدالطيف جميل 5 مليار دولار (مجموعة عبداللطيف جميل )
صالح عبدالله كامل 5 مليار دولار (مجموعة دلة البركة )
صالح عبدالعزيز الراحجي 4.7 ملياردولار(بنك الراجحي)
سعد الحريري 3.3مليار دولار( سعودي اوجيه)
عبدالله الراجحي 3.2 مليار دولار (بنك الراجحي)
سليمان حمد القصيبي 3 مليار دولار (مجموعة أحمد حمد اللقصيبي وأخوانه )
أسرة خالد بن محفوظ 2.8 مليار دولار (استثمارات)
أيمن الحريري 2.3 مليار دولار (سعودي أوجيه وشركة ايبوك)
محمد بن عيسي الجابر 2.3 مليار دولار (مجموعة ام بي آي الدولية وشركاؤهم)
محمد عبدلعزيز الراجحي 1.6 مليار دولار (بنك الراجحي)

أجرت المحررة الاقتصادية عايدة قسيس (الاحداث 26 سبتمبر 2011) حوارا مع مدير عام مجموعة شركات جمعة الجمعة للتجارة والاستثمار العميد الفاتح عوض عبد الله أتي فيه ببهلوانيات لمفاهيم أقتصادية لو سمع بها آدم سميث لخرج من تابوته ممسكا برأسه. استهل العميد الحوار بالنفي ! ,,,, نفي " تأثر أعمال الشركة بالسودان بانهيار أعمال الجمعة في السعودية" ! ونحن نشهد كل صباج تصفيات محمومة لأصوله بالسودان ، بل ساقت تفاصيلها الصحف السعودية ، كما عرضنا ! ثم مضي العميد بلغة التمام العسكري قائلا(المجموعة مازالت تعمل في أنشطتها وفقاً للخطة الموضوعة) . ويشهد الله أن جمعة الجمعة نفسه ليستحي بن يقول بمثل هذا الكلام المخروم غير المبروم ، لأن أعماله أصلا لم تعرف خطة محافظ استثمارية لا في الدمام ولا الخرطوم. أما الشطط فتجلي عندما تحدث العميد الفاتح عن أنجازاته فقال (فأنا عندما توليت مجلس إدارة الاسواق الحرة حققت أرباحا بلغت (19) مليار جنيه فيما أطفأت خسائر قديمة بأكثر من (72) جنيه حيث استلمتها وكان بها خسائر تبلغ (79) مليار جنيه ) كيف يعني ؟ والتعريف الاقتصادي للربح واضح وهو ان يكون الدخل المحقق من بيع المنتجات أوالخدمة أعلي من تكلفة الفرصة البديلة للمدخلات ، وتشمل هذه التكاليف رأس المال .
والتسمية الرديفة لذات المفهوم هي القيمة الاقتصادية المضافة ، والمعروفة اختصارا ب"ايفا". وعليه فان الخسائر، في وجهها الاخر تعني نموا سالبا في الارباح . تنشأ الخسائربفعل عوامل متنوعة تلتقي جميعا عند التوظيف السيئ للموارد مما يضعف العوائد المحققة من الاستثمار! ختم العميد حديثه عن نجاحات جمعة الجمعة في اعادة هيكلة شركاته مقلصا العمالة بمانسبته 34%...اذا كان هذا هو النجاح ، فماذا يعني التشريد اذن . فياله من نجاح مغاير لمصطلح الاستثمار الأجنبي والذي من أهم أستراتيجياته خلق نمو للأعمال ، ومع التوسع تخلق فرص توظيف جديدة . اللهم الا في شرح قاموس مدير عام شركات جمعة الجمعة ! أما أهم ماقاله عميد النفي فقد خص به جريدة الاخبار (19 يناير 2012) التي أوردت (وفي محطة أخيرة معه نفى الفاتح علاقة الجمعة بأي من أشقاء الرئيس.)!

موتى، ولكن ما لهمْ جنازهْ !..
فنِصْفُهُ هَلْوَسَةٌ..
ونصفه خطابهْ..
أطفالُنا، ليسَ لهمْ طفولةٌ.
سماؤنا، ليسَ بها سَحَابَهْ.
عُشَّاقُنا..
يستنشِقُون وردةَ الكآبهْ ..
كُتَّابُنا، يحاولون القفزَ كالفئرانِ ،
من مصيدةِ الرقابهْ

نزارقباني



*****************انتهي********************


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 6626

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#306549 [قدورة]
1.75/5 (3 صوت)

03-07-2012 08:29 PM
ماتنسي صقر قريش والسلال والاستثمر في المطاعم والستائر والديكور والتسهيلات التي تصل درجة التملك والتمليك و الجنسية


#306545 [غازي نورالدين]
3.00/5 (3 صوت)

03-07-2012 08:16 PM
(كنا نصدقهم ! فبيوتهم مثلنا ، أولادهم يلعبون الدافوري وبناتهم في خيمة العرس والوزير معنا 24 ساعة في الحي ، الكل يأكل الطعام ويمشي في الأسواق ويشتكي من الحر وضيق المعيشة والبناء الذي توقف . كان الاختيار بمعيار الكفاءة وليس بالرابط الأسري أو التنظيمي . كنا نستغفر الله ثلاثا ان تحدث الناس عن فخذ القبيلة، فهذا عيب جاور حرام ! واليوم ، فخذ القبيلة يرفع في معاينات التوظيف ومحاصصة الوزارات ...علي عينك ياتاجر ! حمدنا الله لم تكن "نوكيا" تنقل لنا تفرقة تنميطية"ستريو تايب" شريرة عبر سخف نكات الجعلي والشايقي والجنوبي والحلفاوي وأهل العوض والغرباوي وأدروب والجتوبي ، فما كنا نعرف بأننا بعض من أي هؤلاء ، كنا كل هؤلاء ...كنا سودانيين ! ) ...

ينصر دينك ياأستاذ عبدالرحمن الأمين ، والله العظيم فقد عريت المستور وكشفت عورة هؤلاء الافاقين .فهم ومنذ أن تولي علي عثمان طه وزارة التخطيط الاجتماعي هدفهم الشيطاني كان هو تكسير بناء المجتمع واحداث شقوق في جدرانه حتي ينخروا هم كالسوس من الداخل . بصراحة لم اكن منتبها للدور الكبير اللي لعبته نكات العنصرية والقبلية التي نتبادلها في الجوالات وماذا تفعل فينا وفي الشباب .المطلوب هو أن ننظر للاخر بدونيه وتسفل وفورا تصحي فينا القبيلة والجهوية ونبدأ نفاخر بقبيلتناوأصلنا وفصلنا وننكر علي الاخر وجوده . أنا مهندس بترول لم أجد عمل لأني مش غير شايقي.كل زملائي "الشوايقة " تم توظيفهم من أول معاينة ! أضطررت للهجرة رغم أنف ظروفي الأسرية ..كنت عايز أبقي بالسودان لكن رب ضارة نافعة ولله الحمد استفدت جدا من الغربة والعمل في مجالي بالسعودية .

اليوم ومنذ الصباح دخلت الموقع ابحث عن مقالك وكاد يخيب ظني ....لا أملك الا أن أقول لك شكرا علي المقال المتميز كعادة كل ماقرأت لك .كتر خيرك ياأستاذ عبدالرحمن


عبدالرحمن الأمين
عبدالرحمن الأمين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة