المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحديات الانسان السوداني المعاصر
تحديات الانسان السوداني المعاصر
03-08-2012 01:17 AM

تحديات الانسان السوداني المعاصر

يعقوب آدم عبدالشافع
[email protected]

التربية تعني التنشئة والنما والزيادة وتبدأ مراحلها بالمحاكاة والتلقين والتغمص والتعليم والتوجية والنصح والشورى وتمد متلقيها بمفاهيم الحق والخير والجمال ومعاني الفلسفات الصالحة.
إذن التربية وسيلة استراتيجية لتحديد ملامح آفاق المستقبل كأن يعد الفرد بالعلم لمواجهة المستقبل وذلك بلوازم العملية التعليمية التي تلقاهاعبر مراحلها المختلفة.
وكل هذا من أجل بناء الهوية المادية والروحية المكونة للوحدة الوطنية من مقومات القيم الثابتة والمتغيرة ومن نتائج العقل المتجددة والمتحديثة ومعاً هما في مراحل المتقدمة والمتطورة.
إذن لابد من مراجعة القيم الثابتة والتفكير المتجدد لاستشفاف آفاق المستقبل ومراجعة الماضي وتقويم أزمات الحاضر، وذلك بهدف الخروج إلى عالم أفضل في واقع أحسن.
وحقيقة أن المستقبل في حاجة إلى الإنسان المعد بالعلم والتقنية والعارف ببرامج العولمة لأن مفهوم التنمية نفسه يتمحور حول الإنسان وطاقاته وقدراته الإبداعية الفاعلة في التنمية البشرية والطبيعية.
تحديات الإنسان السودانيبين الأعراف المقلدة والثقافة الجامدة وبين العلوم التقنية المتجددة ببرامج العولمة الشاملة.
متطلبات مراجعة الذات والنقد الذاتي
المجتمع السوداني المعاصر في حاجة لبناء أمة تعيش عصرها وتصنع مستقبلها بالهوية المميزة والتواصل الحضاري المتوازن العلاقات في المجالات والاتجاهات، وهذا لم يتحقق إلا بالإعتمال الفكري الذي يعمل بتضافر الجهود المتجانسة بين القيم الوسطية والفلسفات المتعدلة وهذا هو السبيل الآمن للخروج من المسائل والمشكلات والقضايا التي تحولت إلى معضلات وأزمات إنسانية.
المجتمع السوداني حقيقة مأزوم بالفقر والمرض والجهل والتخلف في كافة اتجاهاته وسائر مجالاته، وهو محاصر بقضايا تراكم الثراث الشعبي والاحتكار الثقافي والاقصاء الفكري والتمسك بالثوابت دون مراجعة وتجديد للذات لذلك ظل المجتمع السوداني يتأرجح بين المركز وثقافة الوسط لمواجهة الأقاليم بالاستعلاء الاجتماعي والاحتكار الاقتصادي والتجاري، والاقصاء السياسي، وهو مأزوم حقاً بالنزاعات القبلية، والحروب الأهلية، والهجوم الجهوي المسلح والدفاع المركزي المحاصر.
المجتمع السوداني مأزوم لأنه خالي من التربية والتعليم اللذين يقودان ويصوغان التوجه الاجتماعي ويبلوران الهوية الوطنية ويقدمان التنمية والخدمات ولغياب تلكم القيم الوسطية والفلسفة المعتدلة ترسخ في العمق الاجتماعي الخوف وعدم الاستقرار واستبداد النظم السياسية الشمولية والمدنية الخلط بين الوعود الكاذبة والنفاق الذائف.
فمن أعمق أزمات المجتمع السوداني غياب الدستور والنظام السياسي الراشد وغياب العلاقات الخارجية الاستراتيجية التي تعمل بمعادلة المصالح في ظل حوار الأديان وصراع الحضارات.
إذن لا لعلاقات الهوس والهرطقة التي تعمل على خصام الشعوب ومعاداة الحضارات وخاصة الحضارة المتقدمة بالعقل والمتطورة بالعلم والمعرفة.
فالأدهي والأمر أن تعقد العلاقات السودانية الاستراتيجية طوال مرحلة استقلالها مع دول التبعية والحماية الغربية التي تتأرجح بين نظرية القومية العربية والسلف الصالح دون مراجعة الذات التي مازالت تؤمن بفلسفة ليس بالإمكان أحسن مما كان وهذه النظرية مادامت مجردة من التجارب المفيدة فأنها غير صالحة لسد حاجات العصر وعاجزة عن التطلع لاستشفاف آفاق المستقبل.
المراجعة الذاتية والنقد الذاتي إعادة النظر الشاملة للمشروعات المنجزة والمشروعات المجدولة طبقاً لمفاهيم قيم الحق والخير والجمال ووفقاً لمعاني تجارب الفلسفة الإنسانية الصالحة أي معاني الفكر والثقافة المفيدة.
وفي السودان يبدأ مفهوم التطور الحضاري والهوية السودانية بالتجارب الصالحة لممالك وسلطنات بلاد السودان في دارفور وكردفان وسنار والنوبة والبجا التي استقبلت كل المهاجرين والتجار والعلماء.
أنواع الهوية: هناك ثلاثة هويات الذاتية والوطنية والعامة
0الهوية الذاتية الخاصة في مجال اللغة والعادات والتقاليد والأعراف.
0الهوية الوطنية القومية ذات الاقليم الواحد والتاريخ المشترك والثقافة الموحد.
0الهوية العامة أوالحضارية في الفكر والعمران.
في ظل الأمن والاستقرار وعلاقة الجيرة وحسن التعامل كان التصاهر والاندماج ثم بدأت تنتقض عرى الثقة والصدق والأمانة في مجال المشاركة الشعبية وذلك عندما ضُمت الممالك والسلطنات قسراً في عهد السيطرة التركية واستغلالها للناس والمال، ثم كان عهد المهدية والسيطرة باسم الدين وهرطقة المذهب وفرض سياسة التهجير القبلية والجهوية، ثم عهد الاستعمار الثنائي واستغلال الإنسان والمال، ثم العهود الوطنية ونقض العهود كاملة شاملة من التجارب الإنسانية وتحريك القيم الوسطية لخدمة المصالح الذاتية.
فكان نظام الحكم في السودان بين خداع النظم الشمولية العسكرية الثلاث ومراوغة النظم المدنية الثلاث المسنودة بالنخب المدنية والعسكرية التي تحكم مرة باسم الدين والوعد بتوزيع أراضي الجنة لمن صدق في الولاء لخدمة طائفة العرق الدينية وأخلص الانتماء للحزب السياسي، وتحكم مرة باسم الديمقراطية ثم تتحول لأحكام الشريعة والوعد بحور العين فبين هذه الوعود الدينية والمراوغات السياسية كانت الحقيقة الغائبة (عطاء من لا يملك لمن لا يستحق).
وظل السودان يتأجح منذ استقلاله بين ديمقراطية النخب وانقلابات القوى العسكرية مداولة بين القوى الديمقراطية الليبيرالية والقوى الاشتراكية اليسارية والقوى الوطنية القومية وجميعها تنادي بقيام الدولة المدنية المستقلة في مواجهة التيارات الإسلامية كالطوائف الدينية التقليدية والتيار الأصولي والسلفي الصوفي وجميعها تنادي بقيام الدولة الإسلامية المستقلة التي تحكم بالشريعة الإسلامية.
وفي ظل هذه النظم السودانية الستة التي غيّبت الدستور والنطام السياسي وخضعت المواطن بالوعود الغيبية وفلسفة الوهم الخرافي بالعزف على وتر الخيال الكاذب بعطاء من لا يملك لمن لا يستحق لذلك ظل السودان في حاجة إلى سياسة فن الممكن الواقعية التي تسن الدستور وتبسط القانون وتأسس النظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية بالموازنة دون إقصاء دون احتكار دون استعلاء دون تهميش دون دونية عرق ودين وعمل.
فمن هذا الخلل كانت تلكم العلل بين المركز المدافع والهامش المهاجم ومن تلكم العلل فمازال الواقع والماضي السوداني في حاجة للمراجعة والتقويم بمفاهيم الحق والخير الوسطية ومعاني الفلسفة المعتدلة ليتجاوز مرجحانية فشل القتال وأزمة الحوار ثم يجب التأني كثيراً في مضامين تاريخ انفضال الجنوب عن الشمال وانتقال الحرب من جوبا ودارفور إلى كادقلي والدمازين فالحرب الجهوية مازالت مستعرة ضد المركز ضمت كل الشريط الحدودي المتاخم لدولة الجنوب من أم دافوق غرباً إلى النيل الأزرق في الجنوب وحلايب في الشرق.
فمن الأسباب الجوهرية للتمرد والحرب في السودان الكذب والنفاق، والمراوغة والخداع، والظلم والاستبداد، والقهر والاضطهاد، والذل والهوان والخيانة والتآمر بالانقلاب الذي تبلور في الاجتماع والثقافة بالاستعلاء، وفي الفكر والسياسة بالاقصاء، وفي الاقتصاد والتجارة بالاحتكار وفي الواقع معاملة عبد وقرقور مهمش من الأقاليم أوالولايات.
فمن هنا مصدر التهميش ونبع الدونية وطمس قيم الحق والخير والجمال فساد النزاع القبلي وتعمق الصراع الاجتماعي وتعددة المشارب الفكرية والطرق الدينية واشتعلت الحروب الأهلية ثم كان تحالف الجهوية المسلحة ولكي نحصل لعمق الحقيقة فبالتفصيل نتناول مراحل التمرد والحروب الأهلية في السودان:

يعقوب آدم عبدالشافع
تابع بحث : تحديات الانسان السوداني المعاصر( التربية والهوية)
الجزء الأول




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 698

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يعقوب آدم عبدالشافع
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة