كجبار لا يا ريس
03-08-2012 03:03 PM

كجبار لا يا ريس

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]


كجبار لا يا ريس ..
تجديد السيد رئيس الجمهورية نية حكومته إقامة سد كجبار إعلامياً مرة أخرى دون أن يجلس مع أهالى كجبار هو خطأ آخر سيقع فيه السيد الرئيس لسببين الأول أن هناك فى أقصى شمال الهامش فى منطقة كجبار إحتقان بين الأهالى لعدم قيام الحكومة بواجبها فى محاكمة مرتكبى مجزرة كجبار التى إستشهد فيها أربعة من شباب تلك المنطقة وهم فى طريقهم و أهالى المنطقة لتسليم مذكرة يستوضحون فيها المسؤوليين عن مسألة قيام السد والشروع فى الدراسات دون أدنى إحترام لرأى المواطنيين وكأن هذه الأراضى لا تخصهم ، فكان مصيرهم رصاص حى أسفر عن عشرات الجرحى والمصابين وأربعة شهداء ومن ذلك الحين ومقاومة السد تنشط وتتجدد عام بعد عام والحكومة لا تعير مواطنيها أدنى إهتمام فالأجدى فى أول المقام أن يعتذر السيد الرئيس عن هذا التصرف للمواطنيين وأسر الشهداء والجلوس معهم وسماع رأيهم وإذا كان يرى السيد الرئيس هذا التصرف تقليل من شأنه وهيبة دولته أقول له لا ياسيادة الرئيس فالجلوس مع المواطن وسماع رأيه هو دليل قوة وليس دليل ضعف فهذا هو الواجب الأساسى للدولة تجاه المواطن ولكن المواطن اليوم هو آخر أجندة الحكومة ، والسبب الثانى هو عدم جدوى هذا السد إقتصادياً وأثبتت كل الدراسات هذه النتيجة فسد كجبار لن يحل مشكلة الطاقة ولن يساعد فى التنمية والسبب هو الإغراق الذى ستواجهه كل الإراضى الزراعية فى المنطقة مضافاً إليه التهجير الذى سيعانى منه أهالى المنطقة ، وهناك أسباب كثيرة لا تصب فى صالح هذا الإعلان الجماهيرى للسيد الرئيس بقيام سد كجبار ، فى الوقت الذى مايزال أهل المناصير يعتصومون نسبة للظلم البين الذى وقع عليهم من الحكومة ، فهذا السيناريو يجول الآن بخيال النوبيون تخوفاً من نفس المصير فلا ضمانات ولا قوانين ستحمي مصالحهم فى المستقبل طالما هذا هو الأسلوب الذى تتبعه الدولة فى بناء المشروعات التى فى الأساس هى من أموال صناديق التمويل التى سيدفعها المواطن المسكين وفى رأيي هذا ليس إنجاز فالإنجاز الحقيقى هو بناء المشروعات من فائض قيمة العائد المحلى وليس بالديون والشركاء الخارجيين ، المهم ، هذا الإعلان هو تجاهل للمشاعر وتجاهل للرأى الآخر وسيساهم فى زيادة الإحتقان فى المنطقة فالكارثة الإنسانية التى ستقع بسبب سد كجبار ستفوق كارثة المناصير فالنوبيون يرفضون فى الأساس مبدأ قيام السد وعلى السيد الرئيس الإستماع لرأيهم ربما إقتنع به أو أقنعهم بجدوى السد فتصريحات الهواء الطلق تشتت وجهات النظر ..
مع ودى ..



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1332

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#307481 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2012 09:13 AM
حفنه من المتسلقين باعوا المناصير ولكن من يريد بيع كجبار لن يعيش ليرى


#307227 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2012 08:45 AM
شكرا عزيزي الصحفي الشهم ونحنا كنوبين عشنا المر بالمعني من تهجير وادي حلفا
وطمس هويتنا وخدمت منطقتنا بالجهد الزاتي شيبا وشبابا ومغتربينا ومقيمينا
ومعتمدين علي انفسنا في الماكل والملبس والتعليم والصحةوالزراعة ولا نري شئا
يذكر من حكومة المركز كما نري في الولايات الاخري .ولذا نحنا كنوبين لانطيق العيش
في قراناواكبر دليل المساحة من دنقلا لحد حلفا مايقارب 600كيلوم لن يتعدي عدد
السكان 600 ألف شخص. وباختصار بقول لا سد كجبار ولا سد دال ماحيقام الا علي جثتنا
(لا دال ولا كجبار ارض النوبه نحن احرار)


#307217 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2012 07:21 AM
يا عزيزى ما فى راجل بيقدر على كجبار


#307167 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2012 12:20 AM
اولا نسالك انت من كجبار او شفت كجبار؟؟؟


ردود على حامد
Netherlands [عدو الكيزان] 03-10-2012 01:22 PM
من انت يا حامد لتسأل هذا السؤال ؟ الاستاذ نور الدين علم على رأسه نار ولم يتوقف ولم يتراجع يوماً عن الدفاع عن النوبة والنوبيين ، ظل منافحاً ومقاتلاً شرساً بقلمه وبفكره طيلة السنوات الماضيات دون أن يمل ولايكل وفي معظم المنتديات النوبية ولم ينكسر ولم ينحني يوماً ، هذا فضلاً عن أنه نوبي أصيل قح تربى وقضى سنا عمره في منطقة السكوت تحديداً ، الأخ نوري لا تعير إهتماماً لصبية الأمن الكلاب الموتورين والمرجفين ، وكن كما عهدناك سيفاً بتاراً في وجه هذه الحكومة الظلامية ، وفيما يختص مقالك لا نريد أعتذارا من تتار العصر وهولاكو زمانه البشير وزمرته الفاسدة بل نريد القصاص وليس شيئاً غير القصاص ، أما السد فإن تمادوا وأصروا في تشييده فحتماً ستقام على أجسادنا وسنرى يومئذ ألى أين سيفرون .

شوفت كجبار آل ..!!

Netherlands [محمد احمد] 03-09-2012 06:39 AM
ومن انت يا حامد


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة