المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قناة الحرة الأمريكية عندما يتولي أمرها خادمي البلاط العربي
قناة الحرة الأمريكية عندما يتولي أمرها خادمي البلاط العربي
03-11-2012 09:09 AM

قناة الحرة الأمريكية عندما يتولي أمرها خادمي البلاط العربي

عبدالرحيم خميس
[email protected]

في حادثة غربية على الأوضاع الموفقة ديمقراطياً و المؤسسة على منتهى الشفافية إنزلقت قناة الحرة الناطقة بالعربية و مقرها واشنطون و تجري دواليب العمل فيها بفضل الأموال التي يدفعها الآلاف من وطأت أقدامهم الارض الأمريكية بسبب المنكرات و الفظائع اللاإنسانية في دارفور و السودان " قطعت القناة بثها لحفل توزيع الجوائز السنوية للنساء الأكثر شجاعة خلال السنة الماضية بمجرد أن حانت الفرصة للسيدة حواء عبدالله محمد صالح" و إنتقلت إلى إتاحة الفرصة لأخري من دولة لبنان لتحكى عن يوم المرأة.
إنه لأمر جلل ان تتم البرمجة الإذاعية على هذا النحو المعيب في مؤسسة أمريكية تعمل من أجل إتاحة الفرصة لصوت المغلوبين في مشرق الأرض ووسطها دون الحصول على مكاسب مادية لأن من يدعمها يجمعهم بحواء عبدالله قضية إنسانية بالدرجة بالأولى، لقد عكست الحادثة حقيقة ان حواء ما زالت تلاحقها أشباح الطغمة المسيطرة على مقاليد الأمور في وطنها و ما الشبح سوى تلك العقلية المريضة التي زادها تشويهاً الإعتقاد البئيس بأن السواد في لون البشرة لابد ان يكون نقصاً في الخليقة و لذا فلا يتوقع صاحبتها المساواة مع العربية.
أن الجهة التي سمحت بمنع بث حديث الفاضلة حواء عبدالله عبر قناة الحرة إنما فعلت ذلك بدافع عنصري بحت و إسترخاص للجهد الذي بذلته بنت دارفور التي مثلت السودان في منبر المراة الشجاعة التي واجهت الموت و التعذيب من اجل المقهورين من بني و طنها، لقد تسمر الكثيرون من أبناء دافور بمختلف انحاء العالم لمشاهدة أميرتهم حواء تبلغ رسالتهم للعالم عبر قنواتهم المفضلة، لكن قناة الحرة قيدتها ازمة الإنتماء البائس لبعض منسوبيها القادمين الشرق الاوسط ومنهم من وطن حواء.
لا يتصور هؤلاء الحفنة من متوهمي التفوق العنصري و الصفاء العرقي أن سلوكهم القاصر فكرياً و البائس أخلاقياً يضر بجوهر القضية التي ناضلت من أجلها حواء و قضت الليالي الطوال في قبضة زبانية البشير و خادمه التعيس يوسف كبر و لا يمس بشئ كبرياءها و لا و لن ينال من عزيمة الأمة الموحدة في دارفور التي تسعي لإضافة سطور مكتوبة بدماء و آلام المناضلين و المناضلات من أمثال الفارسة حواء عبدالله.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1286

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#307768 [بلدي السودان]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 06:52 PM
بالله يا أهل دافور ما كل مصيبة تقع فوق راسكم تشبكونا عرب سووا و عرب ما سووا، هسع ده ما أمريكا ذاتها دغمست ليكم بنتكم و في إذاعة غربية العروبة دخلها شنو ؟ والله تجيبوا للعالم وجع رأس ما ليه مبرر !! عجيب أمركم يا عالم!!


عبدالرحيم خميس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة