السوء فية (الصوفية) ..اا
03-12-2012 01:12 AM

السوء فية (الصوفية)

احمد أبوعائشة
19 [email protected]

قبل أيامٍ مضت كانت هناك ضجة مفتعلة من أناس عمدوا على إثارة الفتن، ذلك لما يسمونه (احتفال بالمولد النبوي) وهو ليس باحتفال؛ وان تُرك لي الحكم في تقييم هذا الأمر لقلت أنه مجرد بدع ما أنزل الله بها من سلطان.
فإن الاحتفال وما يصاحبه من بدع ومنكرات لاتمت الى الشرع بصلة إنما يحصل من أناس غلب عليهم الجهل.. فقد قال السلف: (إن صاحب البدعة قل أن يرجع عنها)، ويذكرني هنا قول الإمام سفيان الثوري حيث قال (أن المبتدع عند إبليس أحب إليه من العاصي)، وبمعنى آخر أن إبليس يجتهد على المبتدع أكثر من اجتهاده على العاصي لأن العاصي في أي لحظة يمكن ان يتوب ويتوب الله عليه، ولكن المبتدع يفعل البدع ويرى أنه على حق، حينها يكون إبليس مبسوطاً.
وهذا لا يعني أن أخواننا الصوفية كلهم كذلك .. كلا .. فان فيهم السابق للخيرات ومنهم المقتصد ومنهم الظالم لنفسه، وسيكون حديثنا على الصنف الاخير، فالآن بحمد الله تغيرت المفاهيم وأصبح الوعي الفطري هو الذي يقود الناس، وتابعتُ ردود بعض الاخوة حول هذا الموضوع بغض النظر عن ماهية ردودهم، إلا أن مجرد الرد في حد ذاته يُعد تغيراً في النهج والمفهوم وهنا أذكر هذه القصة لعلها أن تُغير مفاهيم البعض وهي حصلت لأحد أخواننا حينما أراد أن يبتاع من صاحب البقالة بعض الاحتياجات، وأثناء حديثهما تطرقا الى المعتقدات وما الى ذلك حيث بادر صاحب البقالة بقوله (يا زول ما تتكلم في شيخي لأنه ممكن يفعل ليك كذا وكذا) وحينها رد عليه (زولنا) بكل احترام قائلاً له يا أخي أن الفاعل هو الله وحده، وليبرهن له أن الفاعل هو الله وحده قال له نتقابل غداً في نفس الموعد فاذا أصابني شيء فسأتّبع طريقتكم هذه وإن لم يصيبني شيء تترك طريقتك هذه وتُصحح ما فسد من عقيدتك وبالفعل تقابلا في اليوم التالي ولم يصب صاحبنا أي شيء بفضل الله تعالى وعندها قال صاحب البقالة أن (الشيخ) لا ينفع ولا يضُر وانما النافعُ والضار هو الله (سبحانه وتعالى) وترك الطريقة التي كان يتبع لها؛ ولنأخذ جزء من كلام الإمام الشافعي ويليه الإمام أحمد بن حنبل حسب ماجاء في كتب أهل العلم.
فقد قال الإمام الشافعي ـ رضي الله عنه ـ عندما دخل مصر قال‏:‏ (تركت بغداد وقد أحدث الزنادقة فيها شيئًا يسمونه السماع‏).‏‏.‏ والزنادقة الذين عناهم الشافعي هنا هم المتصوفة ‏(‏والسماع‏)‏ هو الغناء والمواجيد والمواويل التي ينشدونها ومعلوم أن الشافعي دخل مصر سنة 199هـ وكلمة الشافعي توحي بأن قضية السماع هذه قضية جديدة ولكن أمر هؤلاء الزنادقة يبدو أنه كان معلومًا قبل ذلك،‏ بدليل أن الشافعي قال كلامًا كثيرًا عنهم كقوله مثلًا ‏(‏لو أن رجلًا تصوف أول النهار لا يأتي الظهر حتى يكون أحمق‏)‏ ‏(‏تلبيس إبليس لابن الجوزي ص370‏)‏ وقال أيضًا‏:‏ ما لزم أحد الصوفية أربعين يومًا فعاد إليه عقله أبدًا ‏(‏المصدر السابق‏)‏، وكل هذا يدل على أنه قد كان هناك قبل نهاية القرن الثاني الهجري فرقة معلومة عند علماء الإسلام يسمونهم أحيانًا بالزنادقة وأحيانًا بالمتصوفة‏.‏‏.‏
وأما الإمام أحمد فقد كان معاصرًا للشافعي وتلميذًا له في أول الأمر فقد اثر عنه أقوال كثيرة في التنفير من أفراد معينين نسبوا إلى التصوف،‏ كقوله في رجل جاء يستفتيه في كلام الحارث المحاسبي‏:‏ قال أحمد بن حنبل‏:‏ ‏"‏لا أرى لك أن تجالسهم‏"‏ وذلك بعد أن اطلع أحمد بن حنبل على مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها للبكاء ـ ومحاسبة النفس كما يزعمون ـ والكلام على الوساوس وخطرات القلوب‏، فلما اطلع الإمام أحمد على ذلك قال لسائله محذرًا إياه من مجالستهم وكتبهم ‏"‏إياك وهذه الكتب، هذه كتب بدع وضلالات‏"‏‏.‏ والذي يبدو أن الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه قال هذا الكلام في مطلع القرن الثالث، ولكن هذا القرن ما كاد يكتمل حتى ظهر التصوف على حقيقته، وانتشر في الأمة انتشارًا ذريعًا، واستطاع المتصوفة أن يظهروا ما كانوا يخفونه سابقًا‏.‏
والمطلع على الحركة الصوفية من أول نشأتها إلى حين ظهورها العلني على ذلك النحو يجد أن أساطين الفكر الصوفي جميعهم بلا استثناء في القرن الثالث والرابع الهجريين كانوا من الفرس ولم يكن فيهم عربي قط، وأن أهداف التصوف كانت واحدة تقريبًا، في السياسة والدين،.‏‏.‏، والمهم هنا هو التذكير بأن التصوف بلغ غايته وذروته من حيث العقيدة والتشريع في نهاية القرن الثالث حيث استطاع الحسين بن منصور الحلاج أن يظهر معتقده على الملأ ولذلك أفتى علماء العصر بكفره وقتله فقُتل سنة 309هـ وصُلب على جسر بغداد، وسُئل الصوفية الآخرون فلم يظهروا ما أظهر الحلاج‏.‏‏.‏
وعلى الرغم من ذلك فإن الصوفية ظلت تواصل انتشارها في أرض فارس على الخصوص ثم العراق‏.‏‏.‏ وساعد على انتشارها في فارس أن أقام رجل يسمى أبو سعيد الميهني نظامًا خاصًا للخانات الذي أصبح فيما بعد مركزًا للصوفية، وقلده في ذلك عامة رجال التصوف ومن هنا نشأت في منتصف القرن الرابع الهجري بدايات الطرق الصوفية التي سرعان ما انتشرت في العراق ومصر، والمغرب، وفي القرن السادس ظهرت مجموعة من رجال التصوف كل منهم يزعم أنه من نسل الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ واستطاع كل منهم أن يقيم له طريقة صوفية خاصة وأتباعًا مخصوصين، فظهر الرفاعي في العراق، والبدوي في مصر وأصله من المغرب، وكذلك الشاذلي في مصر وأصله كذلك من المغرب‏،‏ وتتابع ظهور الطرق الصوفية التي تفرعت من هذه الطرق، وفي القرون السادس والسابع والثامن‏.‏‏.‏ بلغت الفتنة الصوفية أقصاها وأنشئت فرق خاصة بالدراويش وظهر المجاذيب وبنيت القباب على القبور في كل ناحية، وذلك بقيام الدولة الفاطمية في مصر وبسط سيطرتها على أقاليم واسعة من العالم الإسلامي، وبنائها للمزارات والقبور المفتراة، وإقامتهم بعد ذلك الموالد والبدع والخرافات الكثيرة، وتأليههم في النهاية للحاكم بأمر الله الفاطمي؛ لقد بدأت الدعوة الفاطمية بالمغرب لتكون بديلًا للحكم العباسي السُني، واستطاعت هذه الدولة تجنيد هذه الفرق الصوفية وغزوا العالم الإسلامي بهذه الجيوش الباطنية التي كان لها أعظم الأثر بعد ذلك في تمكين الجيوش الصليبية من أرض الإسلام .
وأخيرًا عم الخطب وطم في القرون المتأخرة التاسع والعاشر والحادي عشر إذ ظهرت آلاف الطرق الصوفية، وانتشرت العقيدة والشريعة الصوفية في الأمة، واستمر ذلك إلى عصر النهضة الإسلامية الحديثة‏.‏
• سأتناول في مقال لاحق بيان مايسمى بالمجلس الأعلى للتصوف.
هذا والله الموفق وهو الهادي الى سواء السبيل
أحمد أبوعائشة
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309463 [عادل محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 02:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين ... والله اسال ان يهدى الجميع الى الطريق القويم .. وجدت كثيرا من التعليقات بعضها يمحدح الكاتب واخرون يذمونه . ولكنى اريد ان اسال المتصوفة عن اسالة:
1- هل كتاب الطبقات للشعرانى ينشر علم الله ؟ كما قال بذلك البرعى .

2- وهل يستقيم هذا البيت مع الفطرة السلمية( وما الكلب والحنزير الا الهنا وما الله الا راهي فى كنيسة) وقائله هو محى الدين بن عربى من زعماء المتصوفة.
3- متى انتشر التصوف ؟ هل فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ام فى عهد الخلفاء الراشدين ام فى العهود التى تلتهم؟
4- هل فى الاسلام ظاهر وباطن ؟ وين هذا الكام من قوله تعالى (وانزلنا اليك الذكر لتبينه للناس) هل يعنى هذا ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلغ الدين وانهة خان الامانه!!!
ارجو من الاخوة ان يعلقو بموضوعية وان يعملو عقولهم ولا ينجرفو وراء اهواءهم
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل.


#308389 [تاج السر ياسين]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 11:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الكريم (ابو عائشة )

اشكرك على هذا الموضوع .والفت نظرك اخى الفاضل انه عندما تنقل قولا منسوبا للاما م الشافعى

فيجب ان تنقل كل اقواله عن التصوف والصوفيه .ويعلم اهل الدراسه ان الشافعى مر بمرحلتين فى حياته

واعاد صياغة مذهبه بعد رحيله الى مصر وصنف كتاب (الام ) وانتهى اللى مدح الصوفيه والثناء عليهم

وعلى رجالهم بعد مخالطتهم .وما ذكرته عنه فى القول الاول فهو عمن يتصوف بدون ان يكون من اهل العلم .فالتصوف لايصح الا بعد احكام العلم والفقه .

واليك ياعزيزى بعض اقوال الامام الشافعى فى التصوف .

■ الإمام الشافعي (توفي 204 هـ):
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (صحبت الصوفية فلم استفد منهم سوى حرفين، وفي رواية سوى ثلاث كلمات: قولهم: الوقت سيف إن لم تقطعه قطعك. وقولهم: نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل. وقولهم: العدم عصمة). المصدر "تأييد الحقيقة العلية" للامام جلال الدين السيوطي.
وقال الشافعي أيضا: (حبب إلي من دنياكم ثلاث: ترك التكلف، وعشرة الخلق بالتلطف، والاقتداء بطريق أهل التصوف) المصدر: "كشف الخفاء ومزيل الالباس عما اشتهر من الأحاديث عل ألسنة الناس" للامام العجلوني.
وان كان اخونا البحاثه اكرمه الله بالوصول لما يبحث عنه من الحق ..يقول ان رايه ان هذه الاقوال لاتصح عن الشافعى .لانها تشبه اسلوب كلام النبى (حبب الى من دنياكم ثلاث ..) فنقول له ان اكابر العلماء لابد ان يتاثروا بكلام النبى ويتشبهون به .فما بالك ياعزيزى بالشافعى وهو من قريش ومن نسل عبد المطلب يعنى بينه قرابة بالنبى .!! فهذا يؤكد انه من اقواله ولا يشكك فيها .وما قلته يااخى البحاثه فلا يعد عند العلماء مستندا للتكذيب والتضعيف !!

وما قولك فى كلمة الشافعى ( سافر ففى الاسفار سبع فوائد )

فهى تشبه اسلوب النبى ( تسحروا فان فى السحور بركه )

كما ان المئات من تلاميذ الشافعى وابناء مذهبه سلكوا طريق التصوف وسوف اورد لكم تراجمهم ان شاء الله .

واكبر دليل على ذلك اقوال باقى علماء المذاهب الاربعه فى التصوف .واكابر علماء الامه فاليكم بعضها ..


شهادة بعض علماء الامة الاسلامية للصوفية والتصوف انقلها اليكم

■ الإمام أبو حنيفة :
نقل الفقيه الحنفي صاحب الدر المختار: أن أبا علي الدقاق رحمه الله تعالى قال: (أنا أخذت هذه الطريقة من أبي القاسم النصر اباذي، وقال أبوالقاسم: أنا أخذتها من الشبلي، وهومن السري السقطي، وهومن معروف الكرخي، وهومن داود الطائي، وهوأخذ العلم والطريقة من أبي حنيفة رضي الله عنه، وكل منهم أثنى عليه وأقر بفضله." ثم قال صاحب الدر معلقا: " فياعجباً لك يا أخي ! ألم يكن لك أسوة حسنة في هؤلاء السادات الكبار؟ أكانوا متهمين في هذا الإقرار والافتخار، وهم أئمة هذه الطريقة وأرباب الشريعة والطريقة؟ ومن بعدهم في هذا الأمر فلهم تبع، وكل من خالف ما اعتمدوه مردود مبتدع).
ولعلك تستغرب عندما تسمع أن الإمام الكبير، أبا حنيفة النعمان رحمه الله تعالى، يعطي الطريقة لأمثال هؤلاء الأكابر من الأولياء والصالحين من الصوفية.
يقول ابن عابدين رحمه الله تعالى، في حاشيته متحدثا عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى، تعليقا على كلام صاحب الدر الآنف الذكر: (هوفارس هذا الميدان، فان مبنى علم الحقيقة على العلم والعمل وتصفية النفس، وقد وصفه بذلك عامة السلف، فقال أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى في حقه: إنه كان من العلم والورع والزهد وإيثار الآخرة بمحل لا يدركه أحد، ولقد ضرب بالسياط ليلي القضاء، فلم يفعل. وقال عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى: ليس أحد أحق من أن يقتدى به من أبي حنيفة، لأنه كان إماما تقيا نقيا ورعا عالما فقيها، كشف العلم كشفا لم يكشفه أحد ببصر وفهم وفطنة وتقى. وقال الثوري لمن قال له: جئت من عند أبي حنيفة: لقد جئت من عند أعبد أهل الأرض). وقال فيه الشافعي الناس عيال في الفقه على أبي حنيفة.

■ الإمام مالك (توفي 179 هـ):

يقول الإمام مالك رحمه الله تعالى: (من تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقق) المصدر: حاشية العلامة علي العدوي على شرح الامام الزرقاني على متن العزيه في الفقه المالكي. وشرح عين العلم وزين الحلم للامام ملا علي قاري.

■ الإمام الشافعي (توفي 204 هـ):


■ الإمام أحمد بن حنبل (توفي 241 هـ):
كان الإمام رحمه الله تعالى قبل مصاحبته للصوفية يقول لولده عبد الله رحمه الله تعالى: ( يا ولدي عليك بالحديث، وإياك ومجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فانهم ربما كان أحدهم جاهلا بأحكام دينه. فلما صحب أبا حمزة البغدادي الصوفي، وعرف أحوال القوم، أصبح يقول لولده: يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فانهم زادوا علينا بكثرة العلم والمراقبة والخشية والزهد وعلو الهمة). المصدر: "تنوير القلوب" للعلامة الشيخ أمين الكردي.
وقال العلامة محمد السفاريني الحنبلي رحمه الله تعالى عن إبراهيم بن عبد الله القلانسي رحمه الله تعالى أن الامام أحمد رحمه الله تعالى قال عن الصوفية: (لا أعلم قوما أفضل منهم. قيل: إنهم يستمعون ويتواجدون، قال: دعوهم يفرحوا مع الله ساعة...). المصدر:"غذاء الألباب شرح منظومة الآداب"

■ العلامة تاج الدين السبكي (توفي سنة 771 هـ):
وقال الشيخ تاج الدين عبد الوهاب السبكي رحمه الله تعالى: في كتابه "معيد النعم ومبيد النقم" تحت عنوان الصوفية: (حياهم الله وبياهم وجمعنا في الجنة نحن وإياهم. وقد تشعبت الأقوال فيهم تشعبا ناشئا عن الجهل بحقيقتهم لكثرة المتلبسين بها، بحيث قال الشيخ أبومحمد الجويني: لا يصح الوقف عليهم لأنه لا حد لهم. والصحيح صحته، وأنهم المعرضون عن الدنيا المشتغلون في أغلب الأوقات بالعبادة... ثم تحدث عن تعاريف التصوف إلى أن قال: والحاصل أنهم أهل الله وخاصته الذين ترتجى الرحمة بذكرهم، ويستنزل الغيث بدعائهم، فرضي الله عنهم وعنا بهم).

■ القاضي شيخ الإسلام زكريا الأنصاري رحمه الله :
قال عن التصوف: (هوعلم تعرف به أحوال تزكية النفوس وتصفية الأخلاق، وتعمير الظاهر والباطن لنيل السعادة الأبدية).

■ الامام أبي عبد الله الحارث المحاسبي (توفي سنة 243 هـ):
من كتابه "كتاب الوصايا" وهومن أمهات الكتب:
يقول الامام المحاسبي رحمه الله تعالى متحدثا عن جهاده المرير للوصول إلى الحق حتى اهتدى إلى التصوف ورجاله: (...فقيض لي الرؤوف بعباده قوما وجدت فيهم دلائل التقوى وأعلام الورع وإيثار الآخرة على الدنيا، ووجدت إرشادهم ووصاياهم موافقة لأفاعيل ائمة الهدى. . . فأصبحت راغباً في مذهبهم مقتبساً من فوائدهم قابلاً لآدابهم محباً لطاعتهم، لا أعدل بهم شيئاً، ولا أوثر عليهم أحداً، ففتح الله لي علماً اتضح لي برهانه، وأنار لي فضله، ورجوت النجاة لمن أقرَّ به أو انتحله، وأيقنت بالغوث لمن عمل به، ورأيت الاعوجاج فيمن خالفه، ورأيت الرَّيْن متراكماً على قلب من جهله وجحده، ورأيت الحجة العظمى لمن فهمه، ورأيت انتحاله والعمل بحدوده واجباً عليَّ، فاعتقدته في سريرتي، وانطويت عليه بضميري، وجعلته أساس ديني، وبنيت عليه أعمالي، وتقلَّبْت فيه بأحوالي. وسألت الله عز وجل أن يوزِعَني شكرَ ما أنعم به عليَّ، وأن يقويني على القيام بحدود ما عرَّفني به، مع معرفتي بتقصيري في ذلك، وأني لا أدرك شكره أبداً).

■ الإمام عبد القاهر البغدادي (توفي 429 هـ):
قال الإمام الكبير حجة المتكلمين عبد القاهر البغدادي رحمه الله تعالى في كتابه "الفرق بين الفرق": (الفصل الأول من فصول هذا الباب في بيان أصناف أهل السنة والجماعة. اعلموا أسعدكم الله أن أهل السنة والجماعة ثمانية أصناف من الناس:....والصنف السادس منهم: الزهاد الصوفية الذين أبصروا فأقصروا، واختبروا فاعتبروا، ورضوا بالمقدور وقنعوا بالميسور، وعلموا أن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك مسئول عن الخير والشر، ومحاسب على مثاقيل الذر، فأعدوا خير الإعداد ليوم المعاد، وجرى كلامهم في طريقي العبارة والاشارة على سمت أهل الحديث دون من يشتري لهوالحديث، لا يعملون الخير رياء، ولا يتركونه حياء، دينهم التوحيد ونفي التشبيه، ومذهبهم التفويض إلى الله تعالى، والتوكل عليه والتسليم لأمره، والقناعة بما رزقوا والإعراض عن الإعتراض عليه. ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذوالفضل العظيم).

■ الإمام أبي القاسم القشيري (توفي سنة 465 هـ):
قال الإمام أبوالقاسم القشيري رحمه الله تعالى في مقدمة رسالته المشهورة "الرسالة القشيرية" متحدثا عن الصوفية: (جعل الله هذه الطائفة صفوة أوليائه، وفضلهم على الكافة من عباده بعد رسله وأنبيائه صلوات الله وسلامه عليهم، وجعل قلوبهم معادن أسراره، واختصهم من بين الأمة بطوالع أنواره، فهم الغياث للخلق، والدائرون في عموم أحوالهم مع الحق بالحق. صفاهم من كدورات البشرية، ورقاهم إلى محل المشاهدات بما تجلى لهم من حقائق الأحدية، ووفقهم للقيام بآداب العبودية، وأشهدهم مجاري أحكام الربوبية، فقاموا بأداء ما عليهم من واجبات التكليف، وتحققوا بما منه سبحانه لهم من التقليب والتصريف، ثم رجعوا إلى الله سبحانه وتعالى بصدق الافتقار ونعت الانكسار، ولم يتكلوا على ما حصل منهم من الأعمال أوصفا لهم من الأحوال، علما بأنه جل وعلا يفعل ما يريد، ويختار من يشاء من العبيد، لايحكم عليه خلق، ولا يتوجه عليه لمخلوق حق، ثوابه ابتداء فضل وعذابه حكم بعدل، وأمره قضاء فصل).
ويقول أيضاً في "الرسالة القشيرية": (اعلموا رحمكم الله، أن المسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتسمّ أفاضلهم في عصرهم بتسمية علم سوى صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ لا أفضلية فوقها، فقد قيل "الصحابة" ولما أدرك العصر الثاني، سمي من صحب الصحابة "التابعين" ورأوا ذلك أشرف تسمية، ثم قيل لمن بعدهم "أتباع التابعين" ثم اختلفت وتباينت المراتب فقيل لخواص الناس ممن لهم شدة عناية بأمر الدين "الزهاد والعباد" ثم ظهرت البدع وحصل التداعي بين الفرق، فكل فريق ادعوا بأن منهم زهادا، فانفرد خواص أهل السنة المراعون أنفسهم مع الله تعالى، الحافظون قلوبهم عن طوارق الغفلة باسم "التصوف" واشتهر هذا الاسم لهؤلاء الأكابر بعد المائتين للهجرة).

■ الإمام النووي (توفي سنة 676 هـ):
قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في رسالته "مقاصد الإمام النووي في التوحيد والعبادة وأصول التصوف": (أصول طريق التصوف خمسة:
1. تقوى الله في السر والعلانية
2. اتباع السنة في الأقوال والأفعال
3. الإعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار
4. الرضى عن الله في القليل والكثير
5. الرجوع إلى الله في السراء والضراء)
ابن تيميه رحمه الله

قال ابن تيميه فى مجموع الفتاوى (ج15-427 )

( ثم الصوفيه هم المشهورون عندالامه الذين لهم لسان صدق فى الامه لم يكونوا يستحسنون مثل هذا ..

بل كانوا ينهون عنه .ولهم الفضل فى الكلام فى ذم صحبة الاحداث )

قال ابن تيميه فى مجموع الفتاوي ج(12) ص(36)

( واما جمهور الامه .واهل الحديث والفقه والتصوف ..فهم على ما جاءت به الرسل !! وما جاء عنهم من الكتب والاثارة من العلم وهم المتبعون للرساله اتباعا محضا ..لم يشوبه ما يخالفه )



فهذه بعض اقوال العلماء فى التصوف ..وبارك الله فيكم .واحسن اليكم جميعا ..من وافقنا ومن خالفنا .نسال الله لكم الفضل الواسع فى الدنيا والاخره


#308312 [الياس قرني]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 09:30 PM
كلام جميل ومنمق وسرد موضوعي وتاريخي للصوفية ونشأتها هداهم الله


ردود على الياس قرني
Norway [ود الدامر] 03-13-2012 01:28 AM
الطشاش في بلد العمي شوف


#308308 [mohy]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 09:28 PM
الأصل في الأشياء الإباحة

يعني السوق حلال لكن لو كان فيه ربا وتدليس يكون حرام
المدرسة حلال لكن لو كان يدرس فيها ما ينافي الشرع حرام
السعودية الملت راسك دا حلال لكن لو ملوهو ليك زي دا ما بقدر أقول حرام لكن ما كويس مع صحتك
المولد حلال لكن الهبالات الفيهو دي ما حلال

المهم دي إظنها بدايتك لأنو أول حاجة بملوا بيها راسك الشيعة لكن نتوقعك المرة الجاية

الدين واضح ما عاوز ليهو وهابية ولا شيعة


ردود على mohy
Norway [الياس قرني] 03-13-2012 12:54 AM
الاصل في الاشياء الاباحة وفي العبادات التوقف
يعني مافي مولد لغاية مايجي نص


#308245 [ود الدامر]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 07:25 PM
مقال ملئ بالمغالطات ولغته ركيكة لايستحق الرد


ردود على ود الدامر
Norway [الياس قرني] 03-14-2012 02:20 PM
حقيقة الطشاش في بلد العمي شوف
لانكم عميانين وانا المطشش ههههههههههه


#308159 [فاندام]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 03:51 PM
يا ابو عشة انا اعرف كمية السكر التى دلقها لك الوهابية لتنشر هذا المقال الذى لا يستحق الرد عليه


ردود على فاندام
Norway [ود الدامر] 03-13-2012 01:31 AM
صدقت

Saudi Arabia [محمد خليل] 03-12-2012 05:26 PM
يا جماعة الاسلام واضح وضوح الشمس فى رابعة النهار و كل ما أمر الله به أو رسوله له دليل من الكتاب و السنة و كذلك كل ما نهى الله عنه أو رسوله له دليل من الكتاب و السنة، و لذلك كل من يأتى بعبادة ليس له عليها دليل من الكتاب أو السنة فهى مردودة عليه و كذلك اذا أتى بأي فعل أو أمر أو نهى لا دليل عليه فهو مردود عليه. هذا هو المعيار.


#308066 [مسلم محب]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 12:35 PM
http://www.dar-alifta.org/ViewFatwa.aspx?ID=302&text=الصوفية
انظر لهذا الرابط حتى لا تكفر اخوانك المسلمبن بجهل و انت مسؤل امام الله عن ذلك استحى من الله


#308059 [سودانى و مسلم]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 12:28 PM
التصوف كمُسمى لا كاسم,أي "كمضمون تجريبي" هو مقام الاحسان من الاسلام الذي ورد في حديث جبريل المشهور حيث ينتقل العبد من مقام الايمان بالغيب إلى مقام شهود الغيب (أن تعبد الله كأنك تراه) .وهذا لايتأتى إلا بتصفية القلب وتخليصه من كثير من السحب المتلبدة عليه. ذلك أن التكاليف الشرعية منها ما يتعلق بالأعمال الظاهرة على شكل مأمورات كالصلاة والزكاة والحج... أو منهيات كالقتل والزنى والسرقة... ومنها ما يتعلق بالأعمال القلبية على شكل مأمورات كالإيمان بالله وملا ئكته وكتبه... وكالإخلاص والصدق والتوكل والخشوع... أو منهيات كالكفر والنفاق والكبر والحسد والغرور... والأعمال القلبية أهم من الأعمال الظاهرة لأن في فساد الأولى إخلال بقيمة الثانية مما يبعد العبد عن مشاهدة مولاه. ولهذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يهتم بإصلاح قلوب صحابته ومعالجتها مما قد يعتريها من أمراض باطنية .وهو القائل ( ص):" ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب". كما قال أيضا( ص):" إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم". فالتصوف اهتم إذن بالجانب القلبي ورسم الطريق المؤدي إلى أرقى درجات الكمال الإيماني والخلقي الذي به يتحقق مقام الشهود( أن تعبد الله كأنك تراه).فيكون إذن هو روح الإسلام و قلبه النابض و إلا استحالت أعمال المؤمن إلى طقوس تعبدية وأعمال ظاهرة لا تنجلي بها عن مرآة قلبه سحب الأغيار و الأكدار التي تحول بين العبد و ربه . الدليل من القرآن: 1) قوله تعالى:" قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها و بطن". سورة الشعراء آية 88-89 2)قوله تعالى :" ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن".سورة الأعراف آية 33. الدليل من السنة: -كل الأحاديث وهي كثيرة التي وردت في النهي عن الأمراض الباطنية كالكبر والحسد والرياء إلخ...والتي تعتبر حجبا ظلمانية على عين القلب تمنعه من شهود الحق -عن عمر (رض) قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى ابي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال: يا محمد! أخبرني عن الإسلام؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وتقيم الصلاة, وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا. قال: صدقت. فعجبنا له يسأله ويصدقه، قال: فأخبرني عن الإيمان. قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت. قال: فأخبرني عن الإحسان. قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: فأخبرني عن الساعة. قال: ما المسئول عنها بأعلم من السائل. قال: فأخبرني عن أماراتها. قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان. ثم انطلق. فلبث مليا، ثم قال: يا عمر أتدري من السائل؟ قلت: الله ورسوله أعلم. قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" (رواه مسلم). أقوال العلماء . قال الإمام الغزالي :الدخول مع الصوفية فرض عين إذ لا يخلو أحد من عيب إلا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام


#308028 [sudani1]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 11:43 AM
اخى اتق الله فى المسلمين و حمانا الله من فكركم الشاذ المتطرف وانظر اين ما حلت السلفية حل الدمار و الخراب و ظهرت امراض المجتمع و المشاكل النفسية مثل ما هو حادث الان فى الخليج العربى و انظر للصومال و افغانستان و باكستان لانهم يجردون الاسلام من روحه و من جوهره و يهتمون بالمظهر فقط من اللحية و تقصير الثوب و السواك و سب النبى صلى الله عليه و سلم و الصالحين و موالاة اليهود و الامريكان


#307933 [عماد الدين علي مكي]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 09:38 AM
*** بعد أن حضرت الورقة والقلم للرد عليك لكن رايت ان كلامك هذا لا يستحق الرد عليه ..
** واذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي باني كامل ....


ردود على عماد الدين علي مكي
Norway [ود الدامر] 03-12-2012 07:31 PM
صدقت اخي علاء الدين فمقال النكرة ابوعائشة لايستحق الرد ... والمضحك انه يريد أن يتعقب بيان المجلس الأعلي للتصوف


#307907 [mutasim]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 08:44 AM
لا تعليق فقط
ان كنت تدرى ما تقول فتلك مصيبة& و ان كنت لاتدرى فالمصيبة اعظم


#307887 [مامون حسين]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 04:32 AM
السؤ فيك ان اردت ان تعلم. القلم لا يشفي من البلم.


#307865 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 01:49 AM
موضوع لا يستحق التعليق


ردود على كاكوم
[ابو عمر] 03-12-2012 11:06 AM
انت واحد وهابي يجب عدم الؤد عليك ولكنك قبل ان تتحدث عن الاخرين حاسب نفسك وشوف الوهابية في العالم وفي معقلهم كم يشكلون كنسبة مئوية


احمد أبوعائشة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة