المقالات
السياسة
"كُلّهُم زَي بَعَضْ"..؟!
"كُلّهُم زَي بَعَضْ"..؟!
11-24-2015 03:35 PM

العيب ليس في الديمقراطية وإنما في غياب الديمقراطيين..الديقراطية لن تخلق التغيير، لكنها تخلق الظرف المواتي للتغيير..الفرق كبير وشاسع بين الحكم العسكري والمدني، لكن السودان في طفولة التي لا تنتهي، وتجاربه "الديمقراطية" قصيرة الأجل،والحلقة المفقودة في مجتمعنا هي غياب الطبقة الوسطي ـــ المستنيرة ــ التي توازن بين الديمقراطية والتنمية..

هل هي مصادفة، أن يبقى عبّود في السلطة 6 سنوات، بينما تبقى مايو 16 سنة، فتتبعتها الرادفة ـــ حتى تاريخه ـــ بـ 26 سنة..؟!

هل هي مصادفة، أن تتوق قوى التغيير إلى الحكم المدني فتستعيده، ثم تردد نفس "الاكتوبريات" عندما تفتقده..؟

ليس ممكناً تمجيد دكتاتورية بأنها أقل بشاعة من الأخرى، لكن من الممكن تقييم طبيعة كل نظام، فتبقى الفروقات بين نظام إنقلابي وآخر، محض فروقات، وليست مآثر..

كان عبّود عسكريا مهنياً، بينما صنع نظام نميري الإتحاد الاشتراكي كغطاء مدني..ثم طال الظلام إثر إختراق القوي التقليدية بعسكرة البلاد وتحطيم القوي الحديثة و نقاباتها،تحت غطاء المقدس وممارسة الشعوذة السياسية ممزوجة بالقمع.

الفرق بين الطفرات الثلاث، أن الأول كان إنقلاباً غير مؤدلج حتى رحيله، أما الثاني فقد أردفها خلال مسيرته ، وجاء الثالث ليحملها على ظهره، حتى أرهقته..!

عند تقييم تجربة عبود، ينبغي أولاً النظر إلى أنه: إفترع الحلقة الشريرة..هو من علّم صبية العسكر الانقلابات..هو من بدأ سياسة الأسلمة والتعريب وتبني الحل العسكري في الجنوب.

عبود إنقلابي مافي كلام، وموالي للطائفية مافي كلام، لكن برضو كان إنسان طيِّب..عندما ثار السودانيون في وجهه "لمْلَمْ عَفشو طوّالي"..لا خير في الإنقلاب عسكري، وان جاء بالمن والسلوي..

لقد ارتكب نظام نوفمبر، جريمة إغراق حلفا..باع الأرض والتراث والتاريخ..وارتكبت مايو العديد من الجرائم،آخرها كان التستر علي مجاعة ١٩٨٤م، أما أهل الرادفة، فقد فاقت جرائمهم الأولين والاخرين..!

لم لا يحاول السودانيون قراءة أكتوبر من زاوية مغايرة؟ لقد ذهب عبود فركبتنا الطائفية و هي أسوأ..!

عساكر نوفمبر كانوا "أولاد ناس"، وقصة عبود بعد تنازله عن السلطة، في سوق الخضار في بحري معروفة..عبود تنازل عن حلفا "رجالة كدي" وعندما حرك المصريون جيوشهم تجاه "حلايب" اضطرهم للتراجع برضو "رجالة كدي"..من "مآثر" عبود أنه، جاء الى السلطة بدعوة "كريمة" من أحد الاحزاب السياسية، وغادرها بطلب "كريم" من الشعب كله..!

من حسناته أيضاً،أنه كان عسكرياً منذ لحظة ظهوره في القصر وحتى دخوله القبر..طاف عبّود أغلب مناطق السودان البعيدة ، وزرف على حلفا بعض الدموع، و أعطى أهلها بعض التعويضات، وتسلّم المعونة وبنى بها الكوبري والشارع.. رغم ديكتاتوريته ودكتاتوريتهم، إلا أنهم كانوا اولاد ناس ، لم يكتنزوا و لم يفسدوا و لم يسرقوا.

عبّود لم يتكسب من المنصب..أتى إليه فريقا و غادره فريقا، ولم يضف إلى نفسه كلمة "أول"، رغم أنه الاول والأنظف، مقارنة بالانقلابات التي وقعت في بلادنا..كان بيته هو نفس بيته،عندما كان ضابطاً..

في عهده، كان طعام الغني والمسكين متقارباً ، وكان ــ وهو الرئيس ــ يعيش بمستوى أقل من جيرانه الاطباء..كان يُستقبل بحفاوة..استقبل إستقبال الملوك في بريطانيا وأمريكا وروسيا،رغم أنه رئيس غير ديمقراطي.. لقد ترك عبّود،عليه الرحمة، خزينة الدولة ممتلئة فافرغها الذين جاءوا من بعده.

المأثرة الكبري لعبّود أنّه حقن دماء السودانيين و غادر السلطة طائعاً لإرادة الناس ، ولم يفعل مثل بشار الأسد..أنظر ماذا يفعل بشّار..!

هل كان من الممكن إصلاح نظام نوفمبر، بدلاً من اسقاطه، طالما كان علي قمته أناس بمثل هذه الوطنية و النزاهة..!؟هل هذا،هو ما يحاوله النظام الآن،عن طريق "الحوار الوطني" في قاعة الصداقة..؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1575

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله الشيخ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة