المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هزيمة تجار الدولار
هزيمة تجار الدولار
03-12-2012 09:42 AM

أحداث ومؤشرات

هزيمة تجار الدولار

د.أنور شمبال
[email protected]

تتناقل فرق الكوميديا والفكاهة التي انتشرت انتشاراً واسعاً نسبة لوجود سوق رائج ممثلا في ارتفاع نسبة (الزهج والقرف) وسط المواطنين، يتناقلون قصة ابن الرباطابي الذي جلده أبوه نسبة لانه كان يتصنت في الحديث الذي يدور بينه وأمه، خرج الابن من منزل ذويه إلى الشارع وهو يبكي ويبكي، وأتى أحد المارة ليسأله تبكي مالك يا ولد؟، قال له: ابوي دقاني، ودقاك مالك؟ قال له (دقاني في متل التحشر الزي تحشرك ده).

تذكرت هذه القصة وعرفت أن للقصص الطريفة والنكت معاني ودلالات نعيشها واقعاً، وليس الهدف منها اضحاك الناس أو اخراجهم من حالة الاحباط التي هم فيها، عندما قرأت ما قاله مساعد رئيس الجمهورية د. نافع علي نافع من صنعاء العاصمة اليمنية (إن السودان سيتجاوز الفجوة الاقتصادية من موارده الذاتية في عام 2014م عبر إجراءات تقليل الصرف وزيادة الإيرادات التي اتخذتها الحكومة، وانهم سوف يُلحقون بتجار الدولار الذين اسهموا في ارتفاع سعره هزيمة نكراء قريباً، وذلك بتوفيره في السوق( ، التصريح الذي تصدر صفحات كل الصحف يوم السبت المنصرم. هكذا قالها د.نافع إن الحكومة توفر الدولار في السوق ويُهزم تجار الدولار، فاذا كانت الحكاية بهذه البساطة لماذا كل هذا التأخير؟ ثم هل هذا يعني أن القائمين على الشأن الاقتصادي غير جديرين بهذه المهمة؟.

فكم كنت مندهشاً من هذا الخبر؟! وماذا ترك مساعد رئيس الجمهوية لدكتور محمد خير الزبير محافظ بنك السودان المركزي، وعلي محمود محمد عبدالرسول وزير المالية والاقتصاد الوطني، ود.بابكر محمد توم رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس الوطني (البرلمان) والزبير محمد الحسن رئيس القطاع الاقتصادي بالمؤتمر الوطني ليقولوه بعد هذا التصريح الذي يجيء بلغة الحرب والهزيمة النكراء لتجارة الدولار، علما بأن مشكلة الدولار هذه هي واحدة من الاسباب الرئيسية لمجيء حكومة الانقاذ هذه بحسب البيان رقم (1) بعد انقلاب يونيو 1989م، فيما واقع الحال ليس هناك ما هو ملموس أو محسوس لإلحاق تلك الهزيمة.

لقد طرح الخبير الاقتصادي البروفسير ميرغني ابن عوف في اطار استغرابه لهذا الحديث جملة من الاسئلة الايحائية ذات الدلالة الاقتصادية، على شاكلة من أين يأتينا الدولار والسودان عليه قروض؟ وهل استطاعت الدولة حل هذه القروض المفروضة علينا؟ وهل قدرتنا على الدفع تحسنت؟ بحسب ما نقلته عنه صحيفة (آخر لحظة) فالإجابة على السؤالين الاخيرين بكل تأكيد (لا) فيما السؤال الاول تجيبه زيارات رئيس الجمهورية إلى دول الخليج هذه الايام، فيما السودان يشتكي ويطالب بإعفاء ديونه التي اقتربت من (40) مليار دولار، بمعنى آخر أن أي اقتراض اضافي من غير تحريك الاقتصاد الحقيقي يعني إثقال الجيل القادم بالديون.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2954

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#308294 [عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 08:04 PM
كان من الممكن أن نصدّق "أبا العفين" لو كان بمقدوره القبض على الدولار، و إدخاله بيوت الأشباح و تعذيبه إلى أن يعترف بمكان وجود زملائه من قبيلة الدولار و كيفية جلبهم و بيعهم في سوق الله أكبر


#308167 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 03:05 PM
ان السماء لا تمطر ذهباً ؟؟؟ ان ما يدخل السودان من عملات صعبة محدود ؟ وهذه العملات الصعبة المحدودة من البديهي انه يجب ان تسخر لمصلحة السودان وتنميته ان كانت خاصة اوعامة وذلك في حالة وجود حكومة وطنية صادقة وهذا ما تفعله كل الحكومات الوطنية الغيورة علي تنمية شعبها في العالم ؟؟ وهذا يعني انه لا يعقل ان يقول احد التجار:-- هذه فلوسي أنا حر أستورد بها ما يكسبني سريعاً !!! نبق ، كريمات ديانا ، بوتاسيم برومايد ، معلبات منتهية الصلاحية الخ انا حر ؟ مش دي التجارة الحرة يا عبد الرحيم حمدي عراب الأقتصاد السوداني ؟؟؟ ان اي نظام في العالم المتطور رأسمالي او اشتراكي يعتمد اساساً علي الأنتاج فأمريكا الرأسمالية تعتمد علي الأنتاج وكذلك الصين الأشتراكية ؟؟؟ ولا يمكن لأي نظام مهما كانت تسميته اسلامي مسيحي بوذي ان يعتمد علي الديون والمعونات والتسول والشحدة وكذلك التكسب من بائعات الشاي في الطرقات والحمالين الأطفال او اطفال الدرداقة ان ينجح ؟؟
لنري كيف تصرف بسفه وتتسرب وتضيع هذه العملات الصعبة التي تدخل السودان ومنها ما يدخله المغتربون باليد ( وهو علي اقل تقدير 12 مليار دولار امريكي نقداً والذي يشك في هذا الرغم فليحسب :- هنالك حوالي 10 مليون مغترب فاذا ارسل منهم 6 مليون مغترب باليد الفين دولارفقط في السنة ستساوي 12 مليار دولار في السنة ؟؟؟ ) وهذا علي أقل تقديرعلماً بأن هنالك من يرسل مبالغ كبيرة لشراء الشقق والأراضي للبناء والتعليم والعلاج وغيره وهذا كله بالأضافة الي ما يسلب من المغتربين من ضرائب وغيرها من الجبايات ؟ بالأضافة الي عائدات كل الصادرات من بترول ذهب لحوم صمغ سكر الخ اين تذهب هذه المبالغ المهولة ؟؟؟ لنري ونتعجب!!!
* صرف مهول علي الأسلحة والألغام والطائرات لمحاربة وقتل الذين يعارضون ويحتجون علي التهميش ؟؟
* صرف مهول علي أجهزة الأمن والبوليس وغيره للحفاظ علي كرسي السلطة ؟؟
* صرف من لا يخشي الفقر عل جهاز إدارة الدولة المترهل في من لا لزوم لهم من وزراء وغيرهم من تنابلة السلطان وتعيين ابناء الأسياد للترضيات والكسب السياسي وتزويدهم بأغلي انواع السيارات ذات الدفع الرباعي ؟؟
* بناء مباني حكومية فاخرة ومكلفة وفرشها ببذخ لجيش من الموظفين التابعين للعصابة الحاكمة دون جدوي اقتصادية تذكر ومنها ما انهار نتيجةً للجهل الهندسي والفساد لتضيع مبالغ مهولة علي دولة تتسول الآن وتستجدي اعفاء ديونها ( 40 مليار دولار) ؟؟؟
* التهريب من قبل المسؤلين ومختلسي أموال الدولة لشراء العقارات والشركات بالخارج وتكديس الأموال في الأرصدة بالبنوك ؟ ومنهم الدكتور/ علي الحاج سارق ميزانية طريق الأنقاذ الغربي تقدر ب 50 مليون دولار وقولته الشهيرة ( خلوها مستورة ) وهومعارض مرطب في مدينة بون بألمانيا ؟؟؟ علي حساب من ؟؟؟.
* هل هنالك رقابة وحسابات دقيقة علي انتاج الذهب ؟ اود ان أعرف من هم السودانيين المنوط بهم الرقابة علي الشركة الفرنسية المنتجة من قبل الحكومة قبل ان اوجه اتهام بسرقة كميات كبيرة من الذهب ؟ وحسب علمي انه لا يجرأ اي سوداني بالأقتراب من مناجم الذهب غير العمال الجهلاء والذين يتم تغييرهم دورياً ؟؟؟ أم متروك الحبل علي القارب ؟؟؟ وحسب ضمير الشركة ؟؟؟
* المستثمرين السودانيين الذين يستثمرون بالخارج علي سبيل المثال ما يلقب بالكاردينال(ابن شرطي سابقاً ) الذي حول اكثر من 70 مليون دولار لعمل مصنع لحوم بإثيوبيا للمساهمة في نهضتها وتشغيل العاطلين عن العمل فيها ؟؟؟ لا يعرف من اين له هذه الثروة الفاحشة ؟؟ ولماذا لا يستثمر بالسودان صاحب هذه الأموال ؟؟؟
*الفاسدين بالداخل امثال عابدين محمد علي مدير عام شركة اقطان السودان لأكثر من 20 سنة رفيقه في الدرب محي الدين عثمان والذين تلاعبوا بأموال الشركة كما يحلوا لهم وبعد انتشرت فضيحتهم تم القبض عليهم أخيراً ؟؟؟
* ما تصدق به ( ود أب زهانا ) البشير بما لا يملك من دولارات وسيارات مشتراة بالدولار وعدد كبير من الأبقار والخراف الي الجارة التي تحتل جزء عزيز من أراضينا ( حلايب) وتطمع في الأكثر ؟؟؟ كل ذلك لكسب الود لحماية نظامه الفاشل وإيوائه عندما يخلع من كرسيه ؟؟
* ما يسرقه المستثمرين الأجانب اللصوص من أمثال ( صقر قريش ) (والملياردير جمعة الجمعة المحمي من البشير شخصياً وهو يعد من أكبر رجال ( مافيا) غسيل الأموال بالشرق الأوسط ) وغيره ؟؟؟ وفي جريمة لا يمكن ان تحصل في بلد غير السودان ؟ وهي ان احد المستثمرين الخليجيين اشتري ارض زراعية بمساحة كبيرة حولها الي ارض سكنية وقسمها وباعها كقطع سكنية وحول العملة السودانية الي دولارات من السوق السودة ورحل الي بلده وأكيد أنه الآن يصتاف في أحد المنتجعات العالمية ؟؟؟ وما نشر بالراكوبة عن اتفاق سفير السودان بالقاهرة مع أحد رجال الأعمال المصريين الذي اعلن افلاسه ليفك له كربته سفيرنا الهمام أهداه الي خطة ذكية وهي ان يمنحه اراضي بالسودان كمستثمر ليبيعها بالعملة المحلية ليحولها دولارات من السوق السودة والي بلاده ليعيش في سبات ونبات ؟؟؟
* ما تسرقه البنوك االمشبوهة التي لا يكثر عددها وتنتعش الا في البلاد التي بها فساد وفوضي اقتصادية فتكثر وتتجمع كالنمل حول العسل المسكوب ؟؟؟ والتي تشبه بحديقة الفواكه القفيرها نائم ؟؟؟ نشرت جريدة الفاينانشيال تايمز اللندنية ان الخرطوم اصبحت غابة من البنوك وجيوش من الجياع ؟؟؟ علي سبيل المثال بنك فيصل الحرامي وبنك البركة هذين البنكين ممنوعين في كل الدول العربية ما عدا السودان ومصر حيث بيئة الفساد الصالحة لهم ومرفوعة عنهم الرقابة من قبل بنك السودان المركزي ؟؟؟ هنالك الكثيرين الذين عملوا او تعاملوا معهم يعرفون عنهم الكثير من الأسرار والعمليات الإجرامية وخاصة في مجال المحاصيل لتساهم في تدمير السودان إقتصاديأً فأرجو منهم نشرها لتمليك المعلومات للشباب والوطنيين؟؟؟
* نهب المستثمرين الطفيليين اي الشوام والأتراك بائعي الحلويات والشاورما الذين يأتون برأسمال بسيط لدفع ايجار محل متواضع وشراء فرن وشواية وأنبوبة غاز ودفع رشاوي بسيطة لتسهيل نشاطهم ؟؟؟ وبعد ذلك العمل ليل نهار لجمع مبالغ كبيرة تحول بسهولة من السوق الأسود الي عملات صعبة والي بلادهم في أكياس وطبعاً بلادهم تحتاج للعملات الصعبة أكثر من رجل أفريقيا المريض ؟؟؟ دولة يوغندا فطنت لخطورة هؤلاء المستثمرين الطفيليين وهي بصدد توقيفهم وطردهم ؟؟؟
* سرقة المستثمرين في مجال العقارات من مصريين وشوام واتراك الذين وجدوا بيئة متعفنة صالحة لتحقيق مكاسب خرافية فأنتشروا في الخرطوم ليضاربوا في سوق العقارات ويعرضون عمارات مصممة تصميماً ركيكاً مبنية بأرخص المواد وبأقل التكاليف لتباع بأضعاف سعر تكلفتها مستفيدين من غياب القوانين المنظمة للبناء وسوق العقارات المنفلت وحارس الحديقة الغناء نائم ؟؟؟ ويحولون العملة المحلية الي عملة صعبة من السوق الأسود والي بلادهم حيث يستفاد من تلك العملات في تنمية بلادهم ؟؟ ؟ ترحموا معي علي مجدي ورفاقة الذين قتلوا من دون رحمة ؟؟؟
* فقدان مساحة مهولة من الأراضي والأنهار والغابات بفقدان الجنوب وهو وجهة سياحية ذات طبيعة ساحرة بخضرة وطقس جميل و75% من بترول السودان و33% من الثروة الحيوانية و44% من الأيدي العاملة النشطة التي شيدت الخرطوم؟؟؟
* تدمير مشروع الجزيرة العملاق وفقدان السودان لأكبر مشروع في العالم لزراعة القطن طويل التيلة يروي بالري الأنسيابي بمساحة مليون فدان ؟؟؟ وهذا المشروع الذي كان يعمل بدقة كالساعة السويسرية بعمالة سودانية خالصة كانت تعتمد عليه مصانع بريطانيا للنسيج لعشرات السنين وأستمر يعمل بنفس الكفائة بأدارة سودانية لعدة سنوات بعد خروج الأنجليز ؟؟؟
* فقدان أرض حلايب وشواطئها البحرية وثرواتها الغير مكتشفة من بترول وذهب ومعادن ثمينة اخري ؟؟؟
* فقدان اراضي الفشقة الخصبة ومحاصيلها الثمينة مثل السمسم وبالتالي فقدان ملايين الدولارات التي تكسبها اثيوبيا ؟؟؟
* تدمير الناقل الوطني سودانير وبيعها بثمن بخس لتاجر ليس له علاقة بالطيران مما زاد في فشلها وتصبح اضحوكة شركات الطيران العربية والأفريقية والتي بدأت العمل بعدها بعشرات السنين ؟؟؟ الأميرة التي تصحو وتنام علي كيفها لتربك مراقبي الأبراج في كل المطارات حيث تهبط وتقلع فيها بدون مواعيد --- كيفها ؟؟؟
* تدمير الخطوط البحرية وتسريح العاملين بها ومنهم من صرفت عليه الدولة مبالغ طائلة لتأهيله ؟؟
* تحويل مبالغ كبيرة من العملات الصعبة من قبل الأجانب الذين هجروا السودان ( اغاريق وارمن وغيرهم ) ببيع املاكهم وأراضيهم بالعاصمة والتي تقع في مواقع استراتيجية مميزة تملكوها من عهد الأستعمار بمبالغ زهيدة ليبيعوها بمبالغ مهولة وشراء الدولار من السوق السودة وتهريبه الي الخارج بمساعدة أحد المسؤولين المستفيدين ؟؟؟
* تحويل مبالغ كبيرة من العملات الصعبة من قبل عمال النظافة الأسيويين والخدم وبائعات القهوة الإثيوبيات الي بلادهم التي تحتاج بشدة الي هذه العملات للتنمية وتطوير بلادهم ؟؟؟
* الصرف علي كليات طب غير مؤهلة بعدد كبير وفي نفس الوقت يصرف ما يقارب من 2 مليار دولار في العلاج بالخارج في الأردن لوحدها يصرف حوالي نصف مليار حيث توجد ملحقية طبية بها جيش من الموظفين تصرف عليها الدولة لمبعوثيها وهذا غير الذين يذهبون علي نفقتهم الخاصة حيث يشترون الدولار من السوق السودة أو بمساعدة المغتربين من اهلهم ؟؟ ناهيك عن مايصرف في لندن والمانيا وأمريكا وغيرها من أثرياء عهد الأنغاذ ؟؟؟
* الصرف البذخي علي السفارات وجيش جامعي الجبايات بها بالأضافة الي الملحقيات التجارية التي صارت اضحوكة للمستثمرين ورجال الأعمال لأنها لا تفيدهم في شيء ؟ حيث ليس بها اي معلومات مفيدة او تستطيع اتخاذ اي قرار مفيد ؟؟؟ فهي فقط تستدرجهم الي السودان لحلبهم من قبل اللصوص متلقي العمولات ؟؟؟ انهم يستأجرون عدد كبيرمن الفيلات الفاخرة وفي خدمتهم سيارات فاخرة حديثة بمبالغ مهولة في الوقت الذي تجد فيه معظم السفارات لدول اوروبية غنية في شقق متواضعة ؟؟؟
* ما تنهبه شركات الأتصالات من عملات صعبة مهولة ؟ والأتصالات لا شك انهاهامة و مفيدة لو كانت هذه المحادثات في بلد به انتاج وصناعة ولكن للأسف كل الأتصالات في اللغو الغير مفيد وترويج المخدرات والخمور والدعارة والأتصال بالمغتربين للشحدة وأرسال الأدوية لأن الدولة ليس من أولياتها توفير كل الأدوية الهامة فهي تضيع عملاتها الصعبة المحدودة في إستيراد النبق والشعيرية والبصل وغيره ويسرق ما تبقي ؟؟؟
* شراء بذور ومحاليل وأدوية فاسدة بيض فاسد وغيرها من المأكولات المنتهية الصلاحية والتي تعدم لو تم اكتشافها ؟؟؟
* ما يهربه العاملين في تهريب الذهب والسكر والصمغ السوداني الي الدول المجاورة حتي اصبحت تشاد وأرتريا من كبار مصدري الصمغ في الوقت الذي لا ينتجونه بل يأتيهم جاهز بأبخس الأثمان فيعاد تصديره الي أميريكا أكبر مستهلك له ؟؟؟
* ما يجنيه مهربي المخدرات من مصر واثيوبيا وكذلك الخمور من اثيوبيا وغيرها من بضائع تحت أعين الشرطة المرتشية ؟؟؟ ومن لا يصدق فليحصل علي رقم موبايل احد الموزعين راكبي الدرجات النارية ليأتيه بما يطلب في سرعة البرق ؟؟؟
* الصرف علي استيراد مأكولات بذخية كالنبق والشوكلاتة السويسرية والأجبان الفرنسية وعندما تذهب للمستشفي لا تجد حتي الشاش والقطن الطبي والعذر والشماعة القديمة هي عدم وجود الأمكانيات والمحزن ان هذه الأمكانيات توفرها دولة صغيرة كالأردن التي صنعت في سنة 48 عندما كان السودان به مستشفيات مؤهلة وكلية طب وصيدليات بها أجود الأدوية العالمية ؟؟؟ وعندما صنع الأنجليز دولة الأردن بالصحراء وساكنيها من البدو الرحل لم يجدوا متعلمين ليكونوا حاشية للملك فأستعانوا بمجموعة من الشركس ليكونوا حاشية للملك ؟؟؟ في مقابلة سؤل وزير الصحة لماذا توفدوا المرضي للأردن ؟ اجاب وقال انه مستشفياتهم نظيفة ؟؟؟ وقد لا يعرف هذا الوزير الهمام كيف كانت مستشفياتنا نظيفة ومرتبة في عهد الأستعمار وسنوات قليلة من بعد عهده الي أن أتي فاقدي الثقة في نفسهم من المسؤلين الفاسدين الذين يهتمون بنفسهم وملعون ابوك بلد ؟؟؟
* صرف الكثيرين علي التعليم بالخارج لأن الجامعات والبيئة بالسودان فحدث ولا حرج ؟؟
* صرف ملايين الدولارات علي شراء اللاعبين والمدربين الرياضيين دون جدوي تذكر ونحن طيش العرب في كل الأنشطة الرياضية ؟؟ حتي كرة القدم التي نركز عليها هزمنا فيها من شعب لا دولة له ؟؟؟
* الصرف علي عدد 8 فضائيات للغناء والمديح الركيك الكلمات والغير مفهومة والمؤلفة من جهلاء واللغو الغير مفيد بأكثر من 10 مليون دولار سنوياً علي اقل تقدير؟ تصوروا ان يضيع زمن المتفرج وتكلفة البث المكلف في شخص يسرد لك تاريخ حياته .... درست في القولد ثم وادي سيدنا ثم جامعة الخرطوم وابتعثت الي لندن وتزوجت فاطمة وانجبت محمد وأحمد وصفية وفاطمة الخ ومحمد درس الهندسة ويعمل الآن في ...............الخ حرام تضيع عملتنا الصعبة ونحن مديونين ونحتاج الي أي دولار والذي يمكن ان يساوي ثمن 5 أكواب حليب او دواء لطفل ينخر صدره السل بشرق السودان ؟؟؟
*ما صرف علي القناة الفضائية الوهمية وهو مبلغ 50 مليون دولار تبخرت ولا يعرف الي أين ذهبت ؟؟؟
* ضياع مبالغ كبيرة علي الدولة وعلي المواطن نتيجة لتغيير طبع جواز السفر عدة مرات لأنه سيء الأخراج وبه أخطاء ساذجة تدل علي الجهل بأصول الأخراج وضعف تعلم اللغة النجليزية والغرور والمكابرة عند عدم أستشارة المتخصصين علماً بأن لنا فطاحل في التصميم من خريجي كلية الفنون الجميلة بالخرطوم ؟؟؟
* الصرف علي ورشة تجميع للطائرات الصغيرة في الوقت الذي فيه لا نستطيع زراعة بصل ليسد جوعنا ؟؟؟ وأشك في ان هذا المصنع سينافس ويكون مربحاً مع عمالقة صناعة الطيران في العالم ؟؟؟
* الصرف علي الصناعات العسكرية بميزانية سرية مهولة وشراء دبابات غير صالحة للعمل بملايين الدولارات ؟؟ وذلك لقتل مواطنين يطالبون بأساسيات الحياة الكريمة في بلدهم وانما ليس للدفاع عن اراضي الوطن المسلوبة بقوة السلاح ( حلايب)
* الصرف علي ورشة تجميع سيارات دفع رباعي تستعمل للزيارات وبيوت البكاء وتوصيل العيال المدا رس وليس للأنتاج ؟؟؟ وهذه ليست صناعة وانما تجميع لمنتج شركة بعينها وهذا احتكار مضر بمصلحة السودان الأقتصادية ؟ وببساطة انه لو ظهر في السوق نوع أجود وأرخص لا يعقل ان نستورد ؟ وكذلك لن نستطيع ان ننافسفي السوق ونبيع ما نجمع وبالسوق العالمي يعرض الأجود والأرخص ؟؟؟
كل هذا النهب المخيف لو تم في اميركا حيث تطبع الدولارات لأفلست ؟؟؟ ناهيك عن في دولة فقيرة تقبع في زيل جدول دول العالم الرابع ؟ دولة لا تسطيع زراعة بصل بما يكفيها وتستورد لبن بما يزيد عن 100 مليون دولار في السنة ومركزات للمشروبات الغازية بحوالي نصف مليار دولار في السنة لفائدة أميركا التي حطمت سودانير بحرمانها من الأسبيرات ؟؟؟
تصوروا معي لوكان لنا حكومة وطنية صرفت هذه العملات الصعبة في خدمة الديون قبل ان تتراكم وما تبقي صرف في استقدام مواد وأدوات انتاج للصناعة والزراعة وتطويرها ؟؟؟ وزودت الجامعات بما تحتاجه بالأساسيات من مواد واجهزة للمعامل وبنفس القدر زودت مراكز البحوث والمستشفيات الخ طيلة سنوات الأنقاذ حوالي 23 سنة ؟؟؟ فتصوروا كيف كان سيكون حال السودان الآن ؟؟؟
كل ذلك الصرف والفوضي والعبث الأقتصادي ويتشدق حكامنا الجهلاء اقتصادياً ومعهم بعض اقتصاديينا المنتفعين المفتونين بالعولمة والأنفتاح والتجارة الحرة واقتصاد السوق ؟؟؟ وفي ظل حكومة دكتاتورية رئيسها عسكري درس فنون الحرب والقتال فأنه من البديهي ان يعمل بقدر ما يعرفه اي الحرب القتل الدمار ؟؟؟ ونريد ان نعرف رأي اولاد الأسياد مستشاريه جوجو وعبودي في هذا الموضوع الهام علهم يفيدونا ببركاتهم وينقذوا السودان من محنته الأقتصادية الكارثية في ظل هذه الحكومة الفاسدة ؟؟؟


ردود على ابن السودان البار
Sudan [جمال] 03-12-2012 05:48 PM
الاخ ابن السودان
التحية والتقدير
ارجو ان تنشر موضوعك هذا فى مقال قائم بذاته !! لان تعليقك اقوي من المقال المعلق عليه !! واذا لا تريد ارجو ان تسمح لى ان انشره نيابة عنك !! ولكن هذا حقك وكل ما جئت به صادف كبد الحقيقة !! لكن نسيت السكة الحديد وما آلت اليه !! ورغبة الحكومة فى تغيير الخطوط القديمة وإحلالها بخطوط جديدة !! واصبحوا يبيعون فى القضيب القديم قبل ان يأتوا بالجديد !!
ممتاز !! وتسلسل جيد !! ارجو ان تنشره عبر الراكوبةالالكترونية او اي جهة ترغب فيها فهو مقال جيد ومعظمه حقائق !! ربنا يوفقك !!
ارجو ان أوضح فكرة صناعة الفلنكات الخرسانية !! هى ليست تكنلوجيا جديدة ولا تححتاج لهذا الزخم الذي صنع لها !! مصنع منور للمنهولات بامكانه ان يصنع هذه الفلنكات الخرسانية وبنصف التكلفة !!!!!!!!!!! وايضا الأعمدة الخاصة بالكهرباء أيضاً صناعة قديمة جداً ومنور يمكنه ان يصنعها بنصف التكلفة وانا مسئول عن هذا !! وانا رجل صناعة !!! بالمناسبة صناعة المنهولات اصعب بالف مرة من صناعة الفلنكات وأعمدة الكهرباء وانا مسئول عن هذا القول !!!! لمصلحة من مصنع الأعمدة الكهربائية فى السوق المحلى ولمساحة من مصنع الفلنكات الخرسانية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!*

Sudan [جمال] 03-12-2012 05:46 PM
الاخ ابن السودان
التحية والتقدير
ارجو ان تنشر موضوعك هذا فى مقال قائم بذاته !! لان تعليقك اقوي من المقال المعلق عليه !! واذا لا تريد ارجو ان تسمح لى ان انشره نيابة عنك !! ولكن هذا حقك وكل ما جئت به صادف كبد الحقيقة !! لكن نسيت السكة الحديد وما آلت اليه !! ورغبة الحكومة فى تغيير الخطوط القديمة وإحلالها بخطوط جديدة !! واصبحوا يبيعون فى القضيب القديم قبل ان يأتوا بالجديد !!
ممتاز !! وتسلسل جيد !! ارجو ان تنشره عبر الراكوبةالالكترونية او اي جهة ترغب فيها فهو مقال جيد ومعظمه حقائق !! ربنا يوفقك !!
ارجو ان أوضح فكرة صناعة الفلنكات الخرسانية !! هى ليست تكنلوجيا جديدة ولا تححتاج لهذا الزخم الذي صنع لها !! مصنع منور للمنهولات بامكانه ان يصنع هذه الفلنكات الخرسانية وبنصف التكلفة !!!!!!!!!!! وايضا الأعمدة الخاصة بالكهرباء أيضاً صناعة قديمة جداً ومنور يمكنه ان يصنعها بنصف التكلفة وانا مسئول عن هذا !! وانا رجل صناعة !!! بالمناسبة صناعة المنهولات اصعب بالف مرة من صناعة الفلنكات وأعمدة الكهرباء وانا مسئول عن هذا القول !!!! لمصلحة من مصنع الأعمدة الكهربائية فى السوق المحلى ولمساحة من مصنع الفلنكات الخرسانية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!*


#308102 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 12:15 PM
المضحك هو أن كثيرا من هؤلاء التجار هم من أصحاب نافع أو من المحسوبين عليه فهل سيهزم مشجعيه


#308093 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 12:03 PM
سيهزم تجار الدولار كما تمت هزيمة التمرد ودحره
وزير المال يقول بان 80% من الدولار بيد الحكومة فلمادا الحرب ضد تجار الدولار فعليه بمحاربة الحكومة التى تمتلك اغلبية الدولار فدحرها هو الدى يخفض سعر الدولار
وعلى اللانافع ان يسال نفسه لمادا ظهر تجار الدولار الان ولم يكن احدا يدكرهم ايام البترودولار؟
كثرة تصريحاتكم وحروبكم ضد الدولار تدكرنا بتصريحات رئيس اللجنة الاقتصادية صلاح دولار والتى دكر فيها بانه لولا طلتكم الطيبة لوصل سعره الى عشرين جنيها
لقد ادمنتم الكدب من نصدق انت ام وزير المال ؟


#308025 [Wad Darfur]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 10:40 AM
From where this stubbed person will get the Dollars, May be from his father House


ردود على Wad Darfur
Malaysia [once upon time] 03-12-2012 11:33 AM
can you please check your spelling before saying whatever you wanna say??daaaaah


#308020 [خليل العازه]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 10:35 AM
مافيش قدامكم يااهل السودان الا حل واحد فقط ؟
الجلوس معا والتفاوض فى مصير هذا البلد ومستقبله .وتقسيم السودان الى عدة دول اسوه بما حصل للجنوب على ان يكون ذلك بالتراضى .وعلى ان تختار كل دوله اسم جديد وبذلك تكون ال40 مليار دولار مديونيه السودان تفرق دمها بين القبائل ولا احد مسئول عنهاابدا؟ لنبدا صفحه جديده خاليه من الديون ورؤساء مطلوبين من العداله الدوليه.


#307985 [نايل]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 09:56 AM
التنزيييييل ... التنزيل دا أصلوا ما سمعتو بيهو بس ما على الحكومة إلا تقول دايرين كم ؟؟


د.أنور شمبال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة