المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مثلث بر(كا) ودا والَباطِل الزَّهوق
مثلث بر(كا) ودا والَباطِل الزَّهوق
03-13-2012 03:16 PM

مثلث بر(كا) ودا والَباطِل الزَّهوق

د. النور الوكيل الزبير
[email protected]

ما من أحدٍ إستمع لحديث الرئيس البشير وهو يتحدَّث عن حتمية الصلاة في قرية كاودة بجبال النوبة إلّا وظنًّها القدس الشريف بفلسطين حينما خصّها الرئيس بثمانية عشرة ألف من جند عمر البشير الأيوبي ليدكَّ بهم قلاع المجوسية والنصرانية والكجورية ومن شايعهم من أتباع اليهود والغربيين وليطهِّر تلك البقعة المباركة من دنسِهم ودمائِهم الكريهة ثم يقيم فيها صلاة الشكر آمناَ مطمئنأ بتحقيقه لإحدى الحسنيين وهو النصر لأن الشهادة لا يرغبها من سكن القصور وأتْخَم نفسه بملذات الدنيا ونعيمها ومن ثَمَّ ينادي إفكاَ وبطلاناَ بالجهاد. ترى على مَنْ يجاهد الرئيس البشير؟ وعلى جماجم مَنْ يريد الرئيس البشير أن يقيم صلاته هذه؟ ومَنْ هُم هؤلاء الشباب سواعد المستقبل الذين بَذَل فيهم آباؤهم وأمهاتُهم الغالي
والنفيس لكي تُهْدر أرواحهم سُدى!! إنَّ الشعب السوداني وعلى كثرة مصائبه في عهد الإنقاذ لم يصب بداء فقدان الذاكرة بعد؛ وعلَّني أُسائل نفسي كم من أسرة لا يزال خيال أبنها المفقود في أحراش الجنوب أو في جبال النوبة أو في النيل الأزرق أو دارفور ماثلاَ أمام أعيُنها وكم هي حسرتها وألمها حينما أدركت أخيراَ أن إبنها لم تغتسله الملائكة ولم يحظ برؤية الحور العين في منامه ناهيك عن السَّكن لهن والتنعم بحسنِهن وجمالهن! وهذا هو الإفك العظيم بعينه.
ما فَتِئ الرئيس البشير يدغدغ مشاعر الناس ويحاول تلهيب مشاعرهم بالإسلام والخوف عليه كلما إشتَدَّت عليه ضربات الهزائم بكل موقع من مواقع القتال وهو يدرك بأنه وحاشيته هم الذين أُوغلوا حتى النخاع في المعاصي والمفاسد وإكتناز الأموال والتفاخر بالدُور وإزهاق الأنفس وهتك العروض وإذلال خلق الله في الأرض. فالإسلام دين رأفة وعدل وسلام وأمن قبل أن يصبح دين ظلم وخوف وجهاد. إِبسِطْ العدل وأنْشر الأمن تَنَمْ قرير العين جذلان فأين أنتم من هاتين الحقيقتين؟
لقد إستفاق الشعب السوداني من تأثير مخدِّر " هي لله هي لله، لا للسلطة ولا للجاه " ولإسلام الدنيا والذي قوَّضتم به العلائق المجتمعية السودانية الراسخة في القدم وحللتم به أخلاق المواطن السوداني والتي عُرِف بها منذ نعومة أظافره.
يريد الرئيس البشير الصلاة في كاودا! وعلى الملأ وعلى شاشات التلفزة محلياَ وإقليمياَ ودولياَ! ثم على جماجم المسلمين وأهل الكتاب من بني جلدته؟! والله إنَّه لأمرٌ عُجَاب أن يفرح السلطان بإزهاق أرواح رعِيَّتِه والجلوس على أحشائهم ودمائهم ليُصلي لله ولماذا؟ لأنه أباد عباداَ نهى الله سبحانه وتعالى قتلهم إلَّا بالحق. فإن كان الله سائلٌ سيِّدَنا عمر ـ رضي الله عنه ـ عن شاة لم يَسَوِّ لها الأرض أليس حريٌّ بالرئيس البشير أن ينشر العدل ويحِقَّ الحقوق لذلك الذي ينعته بالمتمرد والمرتد والكافر؟ وهو وبطانته هم من أقروا بصحة مطالبه وأشْهَدوا العالم أجمع بعدالة نضاله؟ فلماذا أنكرتم هذا الحق اليوم وتدُقُّون طبول الحرب وتقرعون أجراسها ولقد عَلِمتم بأنها خاسرة وماحقة؟ لقد سَئِم الشعب السوداني من الحروب منذ فجر الإستقلال وحتى تاريخ اللحظة وكلِّها حروب ذاتية لم ينل السودان منها غير فناء شعبه وإفقار موارده والإمعان في تخلفه بقرار آثم يصدر مِنْ مَن تولى أمر الرعية فيه وفي غفلة من أيامه. إن الله لن يقبل صلاتك تلك لأنها صلاةَ من مُؤدٍ ظالمةٌ نفسه وآثمٌ قلبه والله يقول في الحديث القدسي " يا عبادي إني حرَّمتُ الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرَّماَ فلا تظالموا " وهذا من قواعد الدين وأصوله وهو من أعظم المقاصد التي جاءت الشريعة بتقريرها. فهل يريد الرئيس البشير خداع الشعب السوداني من جديد بإسم الجهاد؟
أقول للرئيس البشير بأن دعوتك الجهادية هذه لن تجلب للوطن غير التشرذم والإنقسام ولن تعود عليه بالخير والرخاء ولن تقدِّمه قيد أنملة للأمام بل ستعود عليه بالوبال والدمار وبالساحق والماحق؛ وليدرك الرئيس البشير أيضاَ أنَّ الشباب الذين يدفع بهم لأُتون هذه الحرب ملكٌ للسودان وليس للإنقاذ وألَّا يتوهم بأنَّ ذهاب هؤلاء الشباب لميادين الإقتتال هو بدافعٍ من الإسلام ولكن هم شباب مُرْغمٌ ومُرْهبٌ وهو مغلوبٌ على أمره فإما ذهابٌ للحرب وهو يعلم بحرمته والموت عبثاَ لتوطيد أركان السيادة لغيره أو الزج به في بيوت الأشباح وكلاهما أمَرٌّ.
إن مثلث بركاودة ـ إن جاز لي التغبير ـ وهو المثلث التي زواياه كادوقلي، الخرسانة، كاودة هو بحق مثلث الرعب الآن في السودان ولم يحدث أن رأى الإنقاذيون بأخطر منه على الإطلاق و دونكم المتحركات التي أُرسلت إليه والتعزيزات الهائلة والترسانات من الأسلحة وحتى المحرَّمة منها والتي تدفقت إليه ولا تزال؛ فهل يقنعنا الرئيس البشير بحتمية الصلاة بكاودة؟ أم بحتمية المنطق وصوت العقل وكبح جماح الحرب وعودة العقلاء لموائد التفاوض التي توقف نزيف الدماء ونزيف الإقتصاد على حدٍ سواء؟ لقد سُئِل غزالةَ يوماَ عن سبب عدوِها السريع وهي مُطاردةٌ من قِبَلِ كلبٍ فأجابت " إنني أعدوا لأنجو بنفسي والكلب يجري لسيِّده " فما أبلغ هذه الغزالة!! وليت الرئيس البشير يعلم بأن هؤلاء الآلاف المُؤلفة التي يريد محاربة الحركة الشعبية بها هي آلاف تحارب من أجل لا شيء ولا مبدأ ولا أخلاق فلا سلطة هم لها مالكون ولا عمارات هم لها ساكنون ولا دنانير هم لها خازنون ولا تبر وكنوز هم لها كانزون؛ فعلام يَقتلوا ويُقتلون وغيرهم لملاذ الدنيا ونعيمها مُتلذذون؟ وعلى النقيض تماماً نجد أنَّ المسألة تختلف كليَّة عند مقاتلي الحركة الشعبية والذين أصبحت الحرب عندهم مسألة حياة وكرامة فإما أن يبقوا فيها ويحيوا بشرفٍ وإما الذود عنها والموت فداءً في سبيلها. إنَّ الإنتصارات التي تُبخِّسها حكومة المؤتمر الوطني على الحركة الشعبية وتحاول التقليل من شأنها ستظل حقيقة وسيكون طعمها علقماً في حلوق قادة المؤتمر الوطني شاؤوا أم أبوا وحتى إشعاراً آخراً لم تستطع الحكومة من تنفيذ وعدها بهزيمة الحركة الشعبية صيف هذا العام 2012 ومسحها من الوجود.
على قادة المؤتمر الوطني والمنتفعين من حكمهم قيادة سفن الإنقاذ العسكرية بمثلث بركاودا هذا بأنفسهم وألَّا يلزموا بها أحداً بأوامر عسكرية لا ناقة ولا جمل للعسكريين لها وألَّا يرموا بالأبرياء من أبناء الشعب السوداني للتهلكة وسوء المصير بإسم الدين والإسلام والجهاد؛ فللجهاد سنن وفرائض وللدين أركان وركائز. أنَّ ما يريده الشعب السوداني هو إطعامه من الجوع الذي تولَّد من إهدار موارده بفساد البطانة الحاكمة وتأمينه من الخوف الذي عشعش دواخله من جحافل أفراد أمن النظام وليس إسلاماً جديداً مبنيٌ على التطرف الديني وإذكاء النعرات العرقية بين أفراد الوطن الواحد وقتل الآمنين في بيوتهم ليل مساء حتى أضحى واقع الحال قائلاً " من لم يمت برصاصة الحرب مات رهباً وضرباً من أمن النظام " والله المستعان.

د. النور الوكيل الزبير
[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309012 [أبو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2012 09:48 PM
الجمرة بتحرق الواطيها وإفتعال الحروب بدون سبب سيحرق البلاد .. خافوا ربكم يا ناس لقد سئمنا من الحروب العبثية .. أناشد الشباب الا يغرر بهم مرة أخرى في أتون محرقة لا تبقي ولا تذر.. كثيرون من الشباب عندما تنكشف أمامهم الحقيقة بأنهم يحاربون أبناء عمومتهم وأخوانهم يمكن أن يتمردوا على الدقاع الشعبي وينضموا للثوار أها ديك الساعة حاتعمل شنو يا ريس .. إتقي الله في شعبك كفاية كفاية كفاية حروب


#308917 [ألقاسمي]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2012 06:44 PM
هسي تقوم تعلق يشبكوك إنت كوز وإنت جردل وإنت طشط عشان كده بس حانجض صاحب التعليق الغيرهادف اهو اناكلمتكم


#308904 [ابو عيسى الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2012 06:19 PM
عندما كان سيدنا عمر رضى الله عنه يتفقد رعيته قابلته أمرأة قالت له :لقد كنت فى الجاهلية يسمونك عمير وفى الاسلام عمر وبعد أن توليت أمر المسلمين سميت أمير المؤمنين ..فأتق الله يا عمر فينا !!ولما أنتهرها مرافقه!! زجره سيدنا عمر !!دعها!!فأتق الله يا عمر البشير فى دماء الشعب السودانى وحقوقه


د. النور الوكيل الزبير
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة