مآل العاصمة يكفي شرحاً للحال..!!
03-13-2012 03:28 PM


إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

مآل العاصمة يكفي شرحاً للحال..!!

** عندما بحث الزملاء هناك عن خبر يصلح بأن يكون مانشيتاً رئيسياً لصحفهم، اقترحت لهم بأن ينتحر أحدنا، فضحكوا..نعم ليس هناك ما يُدهش الصحفي بحيث يدهش به القارئ غير الفراغ العريض..فراغ في كل أوجه الحياة، أوهكذا حال عاصمة الولاية الشمالية..عاصمة تنام الحياة فيها بعد صلاة المغرب، إلا من محلات متفرقة يجلس أمامها أصحابها وهم يتثاءبون في إنتظار زبون أو ثلاثة، فالقوة الشرائية فوق الصفر بقليل..وليس في حجم القوة الشرائية ما يُدهش، فالفقر السكاني يمتزج بفقر السكان هناك، ليقدم للناس ملامح عاصمة ولائية يصفها البعض بالهدوء ويصفها البعض الآخر بالخمول، وهي الي الوصف الثاني أقرب..حكومتها الحالية غارقة في ديون الحكومة الفائتة، ولايزال تسديد تلك الديون يعيق التنمية، بل يمنعها نهائياً، أوهكذا التبرير الرسمي لجفاف الحال..ولذلك يلقبها الأهل هناك ب(حكومة مرتبات)..أي يوزوعون فيما بينهم ما تجود بها المالية المركزية شهرياً، ثم يوزوعون ماتبقى للمعلمين وبقية العاملين، و(خلاص )..نعم هي حكومة ولائية مجتهدة في آداء مهمة كان أن يمكن أن يؤديها أي صراف آلي ..!!
** سألت واليها عن نسبة الفقر بالولاية، ولم أجد الإجابة، أي لاتوجد إحصائية.. وزميلا سأله عن حجم الديون، ولم يجد الإجابة، إذ قال بالنص( كتيرة والله، الله يقدرنا على سدادها)..بحثت عن المشاريع التي استهلكت كل هذه الديون(الكتيرة)، فوجدت مستشفى دنقلا، الأحدث في المدينة،البنايات شاهقة و ذات ألوان جاذبة، ولكن للأسف (سماحة جبل الطين..كلفت الناس والبلد(6.5 مليارا)، ومع ذلك رفضت الإدارة السابقة استلام المستشفى الجديد لما يضج به من أخطأء هندسية في المباني وأخرى فنية في الأجهزة والمعدات، فجاءت إدارة أخرى واستلمت كل تلك الأخطاء بنهج (باركوها ياجماعة).. واليوم تحن ذات الإدارة الى المستشفى القديم، ولكن هيهات، لقد هدموا القديم بحيث صار نصفه موقفا للمواصلات والنصف الثاني مقرا لوزارة الحكم المحلي .. والأجهزة ذات القيمة المليارية لاتزال معطلة ولم تعمل منذ تركيبها قبل ثلاث سنوات.. والشركة ترفض إصلاح ما يمكن اصلاحها وإبدال ما يمكن إبدالها ، لأن الإدارة لم تخطرها ولم تشركها عند فض الصناديق وتركيب الأجهزة، أوكما ينص اي عقد في تاريخ تركيب وتشغيل الأجهزة الطبية..هكذا حال أهم مرفق بعاصمة الولاية، بنايات شاهقة فوق برك مياه الصرف الصحي، وأجهزة معطلة.. وعليه، نسأل عبد الوهاب عثمان - رئيس مجلس إدارة تلك المآسي المسماة مجازا بالمستشفى الجديد - نسأله : من المسؤول عن إهدار هذا المال العام ؟، والى متى تحتفظ بملف كل التجاوزات في دهاليز مكتبك الخاص بعيداً عن قاعات المحاسبة؟..(ياخ الكلام دا غلط)،أو هكذا همست وغادرت ما كان يجب أن يكون مرفقاً صحياً بولاية بلاوجيع..!!
** ثم ..صغارنا كانوا يحبون حديقة نميري الخضراء وذات الظلال الوارفة، ويداعبون ( الأسد الحبيس)..سألت أحد أعمامي عن مصير الأسد قبل كذا سنة،حين فقدته، فأجاب ساخراً ( مات بالحزن)..والجمعة الفائتة سألت ابن عمي عن الحديقة ذاتها، ناهيك عن أسودها، فذهب بي الى حيث أطلالها، فعدت أكثر حزناً من ذاك الأسد..ولايزال وزير التربية يفتخر بالدعم الأهلي الذي تحظى به مدارس الولاية، أي يفتخر بالرسوم الممنوعة في الخرطوم، ليداري بها عجز ميزانية التعليم عن تجاوز راتب المعلم..ومدرسة السرايا، أعرق بناية أثرية مجاورة النيل، تخرجن فيها رائدات العمل العام والنسوي بالولاية والسودان، حالها لايسر الناظرين، إذ هي مهجورة، بلا أبواب أو نوافذ، وآثار تهديم لم يعقبها بناء..فسألت عما حدث لها، وإن كانت قد تعرضت لغارة جوية تجهل الحكومة هويتها وسلاحها - كما سوناتا بورتسودان- فأجابوا: ( شلعوها عشان يقلبوها فندق خمس نجوم، لكن الشغل وقف)،..وهكذا فقدت عاصمة الشمالية مدرسة ذات تاريخ عريق، ولم تجد نظير ذاك الفقد ولا محض (سبيل بزيرين)، ناهيك عن فندق خمس نجوم..وهكذا يتوالى مسلسل الفقد..أي تلك الديار لم تفقد مدرسة السرايا فقط يا حكومة يامركزية، بل فقدت ما هي أعز، إذ فقدت روح المبادرة التي كان يتميز بها انسانها..فالكل محبط هناك، والكل حزين، عدا حكومة تخدع نفسها بإجترار ذكرى بعانخي وتهراقا في كل المحافل بلا مناسبة..ولقد صدق أحد رفقاء الرحلة حين قال : نعم للاحتفاء بالحضارات القديمة، ولكن مايحدث هو الهروب من الواقع..!!

...............
نقلا عن السوداني




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309337 [خلف]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 11:37 AM
والله يا الطاهر ستموت غما من سوء الإدارة والفساد في هذه البلاد المبتلية قبل أن تنتحر للإثارة الصحفية.
وسيناريو آخر قد ينتظرك: أن يقذف بك الإنقاذيين الي المنفي لخطورة ما تكتبه علي سلطتهم.

وأنا أقترح أن تتبني أستراتيجية فعالة لتجنب السيناريو الأخير وفي نفس الوقت تستمر في مساهمتك في إنقاذ ما يمكن إنقاذه في البلاد.وأنت تعرف أنك تحت المجهر وتحظي بكراهية الطغمة

تعبر بمصير هويدا التي كتبت عن الوزير إياه و بروفسير جامعة الأزهري الذي تخطي اللخطوط الحمراء. وعثمان ميرغني وما يكشفه عن الفساد.
أنت تعرف أن قيادة المؤتمر لا تريد محارة الفساد ولا الإصلاح مما سيرمي البلاد في التهلكة

والله ما تأتي به لنا في كتاباتك مثبط يجعلنا نتحسس أدراحنا لتذاكر السفر هروبا من هذه البلد الفاشل.

وأنا لا أتفءل خيرا بالآخرين أيضا. علي كراهيتي للإسلاميين وسخريتي من ضحالة تفكيرهم وإنغلاق أفقهم وإسترايجتهم التي كان لا بد أن تقود لفصل الجنوب وإستعداء العالم الخارجي، فإنني كنت أظن أت عتدهم مقدرة علي بسط الإنضباط وبعض الحياء والخوف من ربنا ومقدرة تنظيمية
علي البلاد العوض قي ما نري. أو ننتظر معجزة فيما تبقي لنا من زمن.


#308868 [محمد العتباني]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2012 05:10 PM
أستاذ/ الطاهر ساتي
يبدو أن رحلة البحث المضني عن عنوان يصلح لأن يكون مانشيت رئيسي لصحيفتكم قد انستك أن تبحث انت الآخر عن موضوع لمقالك لا تثريب على عمود اليوم كصحفي و لكن ليس على الطاهر ساتي..وحتى رجوع ذاك المارد مودتي واحترامي .


#308856 [الجعلي]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2012 04:50 PM
استاذ الطاهر ما ليك الا سعادة وزير الصحة السيد بحر ادريس ابوقردة، لتحقيق في الموضوع المسار حول المستشفى


ردود على الجعلي
United Kingdom [مامون] 03-13-2012 09:07 PM
فعلا وزير محترم وعارف شغله الله يستر عليه.


#308833 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2012 04:12 PM
يعنى مقتل عوضية ده ما كان يصـلح مانشيتا رئيسيا للصحيفة عشان تفتشوا للمانشيتات زى الإبرة فى التبن؟


ردود على Shah
Switzerland [¨khalid] 03-14-2012 04:54 AM
السيد الطاهر ساتي. بإعتبارك صحفي متابع لأوضاع الإقتصاد بالسودان
ماهو مبرر شركة إرتقاء التي يمتلكها وزير الزراعه عبد الحليم المتعافي بتملك نسبه في بمشروع ابوحمد الزراعي الذي تموله شركة حصاد القطريه؟؟ علي أراضي الرباطاب. خاصة أن المال المستثمر قطري و الأرض ملك ولاية نهر النيل. فماهو المبرر لحصول المتعافي علي 25%من مشروع ابوحمد الزراعي. أليس أهل نهر النيل هم أحق بهذه النسبه؟؟ خاصة ان الدوله منحت الاراضي للشركه القطريه كما ورد علي لسان البشير. ضف إلي ذلك لماذا تحرم الدوله المزراع السوداني في ولاية نهر النيل من منح الاراضي؟؟؟. بل لماذا تبيع الدوله الأراضي الزراعيه في ولاية نهر النيل بأسعار عاليه لأبناء الوطن العامليين بالخارج في الوقت الذي تمنح الأجانب مجانا؟؟ إني لأتعجب و اطيل العجب علي ما يدور في بلادي.

United Kingdom [مامون] 03-13-2012 09:04 PM
والله كلامك صاح.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة