المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كردفان ... حتي لا ينفرط العقد !1
كردفان ... حتي لا ينفرط العقد !1
03-13-2012 09:51 PM

ظل في البادية

كردفان ... حتي لا ينفرط العقد !!

حبيب فضل المولي
[email protected]

بينما اتابع خلوتي وجزءا من حقوقي الاجتماعية تقطع علي كردفان لحظات الاستراحة بوضعها وتتسلل الي اخيلتي باسئلتها الحائرة والتي تحتاج الي اجابة ورد وهو حال البلاد قاطبة فكل شيئ فيها يحمل لغذا كبيرا وطلسما لم يفك بعد لكأنما سروف الحياة اجتمعت علي ان تبقيها في هذا الوضع الذي لم يفارقها قيد انملة برغم الحديث عن الاصلاح و العبور بالتنمية فيها والخدمات . ربما يواجه انسان كردفان زروة التحديات الايام القليلة المقبلة عندما ترتفع حرارة الصيف وتصبح الحاجة الي المياه ماسة فلا تزال مدينة الابيض ظمئا لم ترتوي فضلا عن الريف والقري الاخري كأمبالجي بمحلية ام روابة وام دبيبة بمحلية غبيش وقري الوسط من النهود حتي حدود دارفور والمعتمدة علي الخزانات مثل تلب وخشوم وابو قيد وجمل والحمير وام جدادة ومناطق اخري لا تزال تعانق تعاستها مع الحياة ولاحياة لم تنادي .لن اّذهب بعيدا ولكن دعوني اتسآءل .ألم يعترف الوالي معتصم ميرغني في حوارة مع الشروق ان ولايتة من احوج الولايات للمياة بل تعاني فجوة غذائية ؟ ومع ذلك يشير ان المركز لم يألو جهدا في تقديم الخدمات والتنمية . مدينة الابيض والتي استقبلت الرئيس العام الماضي وربما تستقبلة اواخر الشهر الجاري ماذا فعل الله بالصحة فيها ؟ ألم يتبرع السيد الرئيس ببناء المستشفي فيها حتي يأتيها القاصي والداني من بقاع الارض لتلقي العلاج ؟ ماذا فعل الله بهذه المستشفي المتهالكة وما مصيرقرار الرئيس بتشييدها ام ان الدراسات لم تكتمل بعد ... دعك من المياه والصحة ماذا عن طريق بارا ام درمان والذي تم التوقيع علية لاكثر من مرة هل بدا العمل فية فعليا ؟. ام ان حالة كحال دمعات مهدي اكرت تساقطت ساعتئذ وامسكت مدي سنوات وجودة بالبرلمان ممثلا لاهلة .. ما قصة نقل مياه النيل والتي سار فيها الوالي فيصل حسن ابراهيم شوطا كبيرا من حيث الدراسات حتي يقطع دابر العطش بكردفان هل من المستحيل ان يتحقق ذلك ؟ اذن كيف قامت السدود والجسور وغيرها من المشروعات الكبري التي تزين جيد الانقاذ ارجو ان يحدثني احدكم عن مشروعا واحدا اوحدا بكردفان يدفع بمواطنها الي الامام ويعود علية بالخير هل من وسائل دخل تم ابتكارها غير ما سمعناها من السيد النائب الاول عثمان طة ابان زيارتة ولم تبارح مقترحاتة النبيلة فضاء الندوة السياسية . ما قصة مفوضية الاستثمار والتي لم نري لها مشروعا استثماريا في كردفان قاطبة..! ام هي انشات كغيرها من البنايات التي انشأت في المعمورة واماكن اخري من ارض الله الواسعة. مالذي يجعلنا نطبق افواهنا عن الحديث اهو النجاح السياسي الذي حملتة التشكيلة الاخيرة لحكومة الولاية بما يتوافق مع احتياجتنا الخدمية والتنفيذية والسياسية التي يجتمع فيها الدستوريين من اجل المنطقة وانسانها . ان الفشل الذي يضرب بعرضة وطولة كل شيئ يجب ان يتحمل نتيجتة بعضهم وان يلتفت الية المركز بل يعالجة بالمتابعة والحسم .هل خلت محلياتنا من حالات الفساد التي تطال دواوين مختلفة مما يزج بصغار الموظفين في اخفاقات الكبار اي ولاية تفقد فيها ايصالات الدولة (ايصال 15) بل تسرق من المؤسسات ويتواري فيها كل شيئ لطمس معالم الجريمة واتهام ابرياء او حتي متورطين . لن ندخل في تفاصيل بعض الاشكالات لكن قد ندلف لها في حينها ونفصل فيها حتي يعرفها الجميع . ان كردفان ببعدها الاستراتيجي والثقافي والديمقرافي ينبقي ان نتفهم وضعها قبل ان نزرف عليها الدموع.



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1348

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309678 [أسوسا]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 07:53 PM
لا أظن فيك الجهل والسذاجة ما دمت تتحدث بهذه اللغة .. ولكن متى كان لكردفان كيان منذ فارقها النوبيون إلى جبال النوبة .. لم نسمع لها بمبادرة ذات بال خلال فترة التحولات الديمغرافية والأثنية الكبرى في وسط السودان وغربه الأوسط .. الفترة بين سقوط دولة علوة في سوبا بيد الفونج في عام 1504م وسقوط سلطنة الفونج بيد الترك في عام 1820م .. في هذه الثلاثمائة سنة- فترة الخلاسيين في كردفان - لم يسمع لكردفان صوت ولا حركة ..يقول التاريخ عندما يقوى الفور في فاشر السلطان يغزونها ويأخذونها من يد الفونج أو من يد من يوالونهم من مشايخها.. وعندما يقوى الفونج في سنار ًيغزونها ويأخذونها من يد الفور أو من يد من يوالونهم من مشايخها.. وكان الشيخ عبدالله أبو لكيكيك الهمجي وزير السلطنة الزرقاء آخر من أخذها من يد الفور في عام 1775م تقريباً .. ثم دخل بين الطاعة السوداني الكبير..

أما كردفان الحديثة فهي "الحيطة القصيرة" لتجار الجلابة وأحزابهم الخرطومية ومفاسدهم .. ولا أظن أن ذلك بخافٍ على فطنتك فقد ذكرت الإستقبالات الهادرة المجانية التي ينظمها أهل كردفان لحزب المؤتمر الوطني ورجالاته وكأنه حزب أنشأه كردفاني .. منذ أن غادرها النوبيون - أصحاب الإسم "كردفال" - هي للأسف - تتزين دائماً لمن يعرف كيف يغتصبها ..

أحسن أكتب عن حاجة تانية بدل ضياع كردفان .. وضياعه من من؟؟


ردود على أسوسا
Sudan [مصطفي انور سعيد] 03-17-2012 12:53 AM
اخ اسوسا كلامك مقبول بس انت شايف حكاية التاريخ دي ممكن تعالج قضية كردفان
سيبك من بعانخي وابو لكيلك ..كدا شوف تلفون وين وحتي اخر مواطن يقادر منزله نازحا من اتون الحرب
تقدر تقول لي دي حلها وين


#309108 [ابو حازم]
5.00/5 (1 صوت)

03-14-2012 01:00 AM
ياسيدي ، اصلها كردفان دي مرمية بعيد من حسابات الطغمة الحاكمة التي ينتمي الغالبية منهم الى شمال السودان ، وبالتلي ما هاماهم كرفان في شي ، ولأن سكانها مسالمون وما شهروا السلاح في وجه أحد . لك أن تقارن بين سكان الشمال من شندي الى حدود مصر مع سكان شمال كردفان فقط ثم تربط ذلك بعدد الطرق المسفلتة التي اتجهت من الخرطوم شمالا :
1- طريق الخرطوم عطبرة ابو حمد ( المحازاة الشرقية للنيل )
2- طريق الخرطوم الريف الشمالي - الحقنة الذي يربط قرى الجعليين غلى محازاة ( مالي )
3 - طريق عطبرة مروي الذي يشق صحراء بيوضة عبر مسافات شاسعة لايسكنها الا الشياطين .
4- طريق الخرطوم كورتي مروي الذي يربط بلاد الشايقية بعضها ببعض .
5- طريق الخرطوم القبولاب دنقلا حلفا الذي يربط الخرطوم ببلاد النوبيين .
6- طريق الخرطوم عطبرة بورتسودان .
أما اهلك (الغرابة ) فلماذا يوصلون لهم الطرق ؟؟؟؟؟ طريق واحد موعودين بيه ليه سنين ومسافته كلها 300 كم ( ام درمان بارا ) على فكرة هذه المسافة اقرب من مسافة الخرطوم عطبرة ، هل تصدق ؟
من هذا كله ماذا تفهم ؟؟ أليس هو التهميش بعينه ؟؟؟!!!
اخوتي في كردفان عليكم بان تاخذوا حقوقكم بالقوة ، فهذا النظام لايعترف إلا بمن يرفع السلاح


#309104 [إسماعيل البشارى زين العابدين]
5.00/5 (1 صوت)

03-14-2012 12:46 AM
لا مستشفى ولا ظلط ولايحزنون مواطن كردفان أصبح مطلوب منه أن يقاتل فقط يقاتل من يقاتلون المركز والساده والصفوه من المركز يتحكمون فيه من بعد هو المواطن درجه ثانيه بعد ذهاب الجنوب وعليه توفير المقاتلين فى الشرطه والجيش (فقط)بجانب الإرتزاق فى الدفاع الشعبى ولدينا مستندات وشهود أحياء يرزقون يؤكدون أن أبناء كردفان من المغضوب عليهم ممن وقعوا فى أسر منسقيات التفويج فى حرب الجنوب ماتوا ولم ينل ذويهم شرف إستلام ورقه تثبت وفاتهم وليس أستشهادهم؟؟والمركز يقوم بتحجيم الوالى وفقا لمزاجه فمنذ إنقلاب الجبهه وحتى اليوم لم يتم فى عاصمة الولايه غير بيع الأراضى الحكوميه سرا وبدون دلاله واليوم تقوم عمارات الساده ومبانيهم الشاهقه والمواطن يتفرج ويسأل فى بلاهه( دى عمارة منو؟؟والله قالوا حقت مرت الوالى الفات!!لا قالوا بتاعت المعاشات!!لا قالوا بتاعت هناى داك) والمركز يقوم بتكوين كيانات صغيره كجماعة (شباب من أجل شيكان) لإدارة اللعب وتسويق هذه النعاج البشريه وسوقها للسوق سوقا بالعصا دون جزره ؟؟فهم أذكياء!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على إسماعيل البشارى زين العابدين
Netherlands [أنس] 03-14-2012 09:32 PM
واللة العظيم يا البشارى كتلتني بالضحك بحكاية العمارة .


حبيب فضل المولي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة