المقالات
السياسة
وهل كان شهداء سبتمبر مقطوعين شجر؟!
وهل كان شهداء سبتمبر مقطوعين شجر؟!
12-17-2015 10:50 AM


• طالعت صباح اليوم خبراً يؤكد أن الرئيس البشير رفض إستقالة وزيرة الدولة بوزارة العدل وطالبها بمواصلة أداء مهامها.
• من لم يلم بتفاصيل ما دعى الوزيرة للاستقالة سيظن بالطبع أن وزيرة مخلصة لمهامها العدلية قدمت استقالتها لظروف تجعل من الاستمرار في عملها مهمة عسيرة أو لزهدها في المنصب، لذلك يصر الرئيس على بقائها فيه.
• لكن الوضع ليس كذلك بالطبع.
• فقد أُشير بالأمس إلى أن ضغوطاً قد مورست عليها لكي تستقيل بعد أن قبضت الشرطة على ابنها وصديق له كانا يقودان سيارة الوزيرة وبحوذتهما مخدرااااااااااات.
• وبعد وصول الوزيرة وشقيقها لمركز شرطة بحري تم ترتيب خروج ابن الوزيرة بضمانة خاله وتُرك زميله في الحراسة.
• كما استردت الوزيرة عربتها وكأن الكامري الحكومية كانت تحمل بعض الفاكهة اللذيذة.
• رغماً عن كل ما تقدم يقول الخبر أن الرئيس طالب الوزيرة بالاستمرار في عملها.
• ولاحظ عزيزي القارئ أن الوزيرة تعمل في جهة عدلية وليس أي مكان آخر.
• وبرضو الرئيس البشير زعلان من الإعلام وبقول حتى الإعلاميين الكانوا معاهم أصبحوا يهاجمونهم!
• شفتو كيف السودان صار غريباً في كل شيء!
• المفارقة العجيبة أنه وقبل أن يجف حبر مقال سابق لي حول غضب الرئيس من الإعلام وقولي أن بعض رؤساء تحرير صحفنا السياسية ينفذون كل المطلوب منهم على أكمل وجه وإبدائي لاستغرابي عما يريده الرئيس أكثر من ذلك.. قبل أن يجف حبر ذلك المقال قرأت لأحدهم كلاماً مخجلاً ومقززاً.
• نعم كان كلاماً مخجلاً لأن فيه تعاطفاً مع الشيخ مدير الحج والعمرة بسنار الذي قُبض متلبساً بتهمة شروع في الزنا.
• وبالرغم من استغلال الشيخ ( غير الوقور) لمنصبه حيث شرع في الزنا مع إحدى العاملات معه، هناك من استخدم بعض كلمات الحق ليحقق من ورائها باطلاً بيناً.
• فقد أشار في مقاله إلى ضرورة أن يستر المسلم أخاه المسلم وهو كلام مظبوط وسليم، لكنه يظل ناقصاً.
• فالشيخ الذي أراد الزميل من الناس أن يراعوا لخصوصيته وعائلته ومعارفه لم يسأل نفسه قبل أن يُقدم على فعلته النكراء عما يمكن أن تجره عليه وعلى عائلته، علماً بأن منصبه وحده يفرض عليه سلوكاً طبيعياً ومحترماً حتى ولو كان يهودياً.
• فما بالك والرجل المسلم يوصف بأنه قيادي في حزب المؤتمر الوطني!
• صحيح أن ديننا الحنيف ورسولنا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) دعانا للسترة، لكن هل كان من بين الصحابة أو زعماء القوم وقتذاك من يأتي بمثل ما أتى به مدير الحج والعمرة بولاية سنار؟!
• دع عنك الصحابة ورجال صدر الإسلام.. هل كان بيننا في السودان قبل عشرين عاماً مثلاً من يأتي بمثل ما أتى به مدير الحج والعمرة؟!
• هل كنا نسمع بمثل هذه الجرائم الغريبة الدخيلة على مجتمعنا؟!
• هل كان المراهقون دع عنك الشيوخ يأتون بمثل هذه الأفعال الشنيعة على مرأى ومسمع الآخرين.
• فما الذي جعل أمورنا تتبدل وأخلاقنا تتغير بهذا الشكل؟!
• القادة لابد أن يكونوا قدوة للآخرين.
• وحين يغوص الواحد منهم في الوحل فلابد أن يتحمل كل تبعات ذلك.
• نشعر بالأسى لأسرته ومعارفه فعلاً، لكن الذنب ذنبه هو فبعد كل هذا العمر والمناصب المرتبطة بالعقيدة لم يتورع الرجل أو يهذب سلوكه ويلجم شهواته فما ذنب من تناقلوا الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
• ليس صحيحاً أن العداء السياسي هو ما دفع الناس لتناقل الخبر والصورة على نطاق واسع بقدر ما هي الدهشة من تصرف صبياني لا يفهم الإنسان الطبيعي فكرة أن يأتي به شيخ في عمره وتنفيذي في منصب مدير الحج والعمرة.
• قبل أن يطلب( بعض) الزملاء من الخصوم السياسيين أن يكونوا مثاليين في خصومتهم لابد أن يدعوا من يناصرونهم( خاصة من تقدم بهم العمر) لأن يحترموا أنفسهم ويكبتوا شهواتهم.
• والمرء ليستغرب حقيقة لمن يعبأ بمشاعر معارف الشيخ الزاني رغم أن المتباكى لم يذرف دمعة على شباب ماتوا غدراً خلال هبة سبتمبر.
• لم يراع من تعاطف مع أفراد عائلة الشيخ الزاني مشاعر أباء وأمهات فقدوا فلذات أكباد لم يكن لهم أي ذنب سوى أنهم خرجوا محتجين على أوضاع تستدعي أكثر من الاحتجاج.
• ولم يستل قلمه بهذه السرعة للدفاع عن ضحايا كثر ماتوا قتلاً وظلماً في مناسبات عديدة ببلدنا.
• لم نسمع رأيه في أمور تتعلق بمشاعر الملايين، لكنه يتعاطف مع مجموعة صغيرة هي أفراد عائلة شيخ قبيح السلوك.
• بدلاً من أن يهاجم مثل هذا الزميل أعضاء برلمان العطالى على مواقفهم الهزيلة تجاه قتلة شهداء سبتمبر ويسخر قلمه لانتقاد فكرة الركشات المستفزة كتعويض لعائلات من زُهقت أرواحهم وهم في عمر الزهور، نراه يتعاطف مع شيخ ( لا جليل) أساء لنفسه ولأسرته وللدين كله وللإنسانية جمعاء بتصرف حيواني.
• وبعد كل ذلك الرئيس زعلان من الإعلام، لا سيما المؤيد، ويريد المزيد من الطاعة والاذعان.


[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2412

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1387538 [دايره صبر]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2015 03:59 PM
تسلم يدك هؤلاء هم الاقلام الماجوره المحسوبه على الصحافه هؤلاء الاقزام امثال محمد عبدالقادر الذى دافع عن الشيخ بلغة المتهم بري حتى تثبت إدانته هكذا علمتك الصحافه يا محمد عبدالقادر للآسف بعض المرتزقه الذين يعيشون على كنف هؤلاء المرتزقه حزب المؤتمر الوطني الصحافه سلطه رابعه ولكن أمثال محمد عبدالقادر طابور خامس وسط الصحفيين الشرفاء وهؤلاء كثر يلهسون وراء المنفعه الشخصيه

[دايره صبر]

#1387199 [عبدالرحيم عيسي]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2015 05:01 PM
نريد رأيك في صاحبك الكاردينال وموضوع شيبون الفلم الهندي دا بالمناسبة جميع جرايد المريخ تكتب إسمه شيبوب وناس الهلال بيقولوا شيبون وما فهمنا القصة شنو أرجو سرد كامل لهذا الفلم من الألف إلي الياء وشكراًجزيلاً .

[عبدالرحيم عيسي]

#1387163 [Abdelazim Mekki]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2015 03:25 PM
• علماً بأن منصبه وحده يفرض عليه سلوكاً طبيعياً ومحترماً حتى ولو كان يهودياً.
• فما بالك والرجل المسلم يوصف بأنه قيادي في حزب المؤتمر الوطني!

ههههي
دي قلبت فيها هوبة
بالعكس موقعه في اي حتة يفرض عليه سلوكا طبيعيا و محترما و ما اتي به يشابه و يتناسب تماما موقعه القيادي فيالمؤتمر الوطني

[Abdelazim Mekki]

ردود على Abdelazim Mekki
[abushihab] 12-18-2015 06:25 PM
صح لسانك...ان لم يفعل ذلك فهو ليس من الكيزان..هذا هو السلوك الطبيعي من هؤلاء الابالسة, الا وهي اشباع الشهوات.


#1386744 [nona]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2015 02:01 PM
قوله تعالى وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين:-
وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين أمر أن تحضر جماعة من المسلمين إقامة حد الزنا تحقيقا لإقامة الحد وحذرا من التساهل فيه فإن الإخفاء ذريعة للإنساء ، فإذا لم يشهده المؤمنون فقد يتساءلون عن عدم إقامته فإذا تبين لهم إهماله فلا يعدم بينهم من يقوم بتغيير المنكر من تعطيل الحدود .

وفيه فائدة أخرى وهي أن من مقاصد الحدود مع عقوبة الجاني أن يرتدع غيره ، وبحضور طائفة من المؤمنين يتعظ به الحاضرون ويزدجرون ويشيع الحديث فيه بنقل الحاضر إلى الغائب .

[nona]

#1386718 [abdellatif]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2015 01:21 PM
تسلم استاذنا كمال لاعدمناك . بالرغم انك هلالى الهوى لكن نشهد لك بقوة قلمك ورصانة منطقك . لكن بالقضايا السياسيه هههههههههه . صراحة مكانك فى الصحف السياسية يضيف اليها الكثير . عموما انا من مناصرى سترة الخلق وترك الامر للخالق سبحانه وتعالى حتى لو كان المذنب اكبر اعداءنا . فربنا سبحانه وتعالى جعل العقوبة للزنا بحضور اربعة شهود يتفقون فى نفس التفاصيل فى وضعية صعبه للاثبات حتى تضيف الستر للمؤمن او المسلم وحكمة الله كبيره فى ذلك . واعلم كذلك بان الله ستار للعيوب وان الاصرار على الذنب كما اعتقد يجعل السترة تسقط عنك لكن فلنتمسك بالجانب الخير فى الحكمة . اخيرا تسلم كتير استاذ كمال ادام الله عليك نعمة الصحة والستر فى الحياة الدنيا .... اها شيبون كيف

[abdellatif]

ردود على abdellatif
[abushihab] 12-18-2015 06:36 PM
اخي عبداللطيف الاستاذ كمال هلالي محبوب لدينا وكتاباته رائعة عكسه تماما اخونا البكاي لهما منا الاحترام. يا البكاي شيبون كيف؟


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة