المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الربيع العربي ،،، وجبن جامعة الخرطوم .....
الربيع العربي ،،، وجبن جامعة الخرطوم .....
03-14-2012 10:31 AM

الربيع العربي ،،، وجبن جامعة الخرطوم .....

فتح الرحمن عبد الباقي / مكة المكرمة
[email protected]

افتتح اللورد كتشنر كلية غردون التزكارية في 8/11/1902 ،،، تخليداً لذكرى هذا الرجل الذي اغتيل في الخرطوم ،،، ولقد أحسن الانجليز تخليد ذكرى فقيدهم غردون ،،، ولم يقوموا بأعمال مغايرة لتخليده ،،،، ففكروا في عمل يظل خالداً ، على مدى الأجيال ،،، لتظل ذكرى غردون باقية في هذا المكان الذي قتل فيه ،،،، فقاموا بعمل جامعة ، رغم أنها بدأت كمدرسة صغيرة وتحورت وتحولت ،،،، الى أن أصبحت جامعة الخرطوم التي يفاخر بها السودان ،،، وتحول المسمى في يناير / 1956 إلى جامعة الخرطوم .... وكان لجامعة الخرطوم دوراً بارزا في التعليم سواء كان المهني أو غير المهني ..... فتخرج فيها عدد كبير من قادة العمل الإداري ومحركي دولاب الخدمة العامة ،،،، كما لها الفضل والقدح المعلى في تخريج معظم القادة السياسيين ،،،، والذين يديرون العمل السياسي والاجتماعي بالبلاد منذ إنشاء الجامعة وحتى تاريخنا الحديث ....

ظلت جامعة الخرطوم رقماً في تاريخ السودان السياسي ،،، والنضال الوطني ،،، وذلك منذ إنشائها ،، وخلال فترة النضال الوطني ،،، ضد المستعمر الذي أنشأ هذا الكيان ،،،،وكان دور جامعة الخرطوم ،،،، وهنا لا أفرق بين الطلاب والأساتذة ،،،، لأنه كما للطلاب دور بارز ،،، كان للأساتذة أدوار أبرز ،،،، ولمحات وبصمات على أدوار الطلاب ،،،، وكانت الجامعة حاضرة ،،،، في كل المناسبات السياسية ،،، فكان دورها جلياً وواضحاً ،،،، في اقتلاع أول حكم عسكري بقيادة الفريق إبراهيم عبود عام 1964م ،،، وكان الطلاب هم وقود المظاهرات ،،، في ذلك الحين ،،، في ثورة أكتوبر الشهيرة ،،، وقدمت جامعة الخرطوم الشهيد ( القرشي ) ،،، ودارت الأيام ،،، وكررت جامعة الخرطوم نفس السيناريو ، في إنتفاضة ابريل 1985 م والتي اقتلعت العسكرية الثانية بقيادة جعفر نميري ....

إهتمت الأحزاب السياسية جميعها ، بتكوين إتحاد طلاب الجامعة ،،،، وما أن يحين موعد الانتخابات إلا وتجد حضورا كثيفا للأحزاب السياسية داخل حرم الجامعة ،،،، ويعتبر اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ، حكومة مصغرة ،،، وإذا نظرنا لمعظم القادة السياسيين ،،، لتجد أنهم مروا عبر بوابة اتحاد الطلاب ،،،، ولو ألقينا نظرة تاريخية لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم لتجد أن عدد دورات الاتحاد ً فاز فيها الإسلاميون بالاتحاد قد تجاوزت الـ ( 40 ) مرة بينما خسر الإسلاميون فقط ( 5 ) مرات .... وهذا له عدة محاور ويترك الأبواب مشرعة للنقاش ،،،، ولقد تحور الإسلاميون في مسمياتهم من حركة التحرير الإسلامي ،،، إلى الاتجاه الإسلامي ،،،، ثم الحركة الإسلامية ،،،، ثم حركة الإسلاميين الوطنيين والتي يرمز لها اختصاراً بـ ( حاو ) وكان ذلك مصدر سخرية من الجميع ( ولمن لا يعرف معنى كلمة حاو فهي تستخدم لوقف الحمار عن السير ) أما الحركة الإسلامية الوطنية فانضمت إلى الشعبي بعد المناصحة ....
فاز الإسلاميون بمقاعد اتحاد طلاب جامعة الخرطوم مرات عديدة ،،،، ونسبة لروح الشباب الثائرة ،،، فقد اتصف اتحاد طلاب جامعة الخرطوم بالمصادمة ، ومعارضة النظم ،،،، وغالبا ما يفوز بمقاعد الاتحاد هم من في الضفة الأخرى ،،، وأقصد المعارضة ،،، فلماذا لا تستطيع المعارضة الحالية بمختلف طوائفها اليسارية المتطرفة ،،، واليمين المتطرف ، إضافة إلى الأحزاب التقليدية الأمة والاتحادي ،،،، لماذا لا تستطع فعل شيء في الفوز بمقاعد اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ،،،، رغم أن الإسلاميين يحكمون لمدة 23 سنة ؟ وما دور طلاب وطالبات جامعة الخرطوم في مواجهة نظام الإنقاذ ،،،، وكيف استطاع الإسلاميون الاستمرار في الفوز بمقاعد اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ،،،، رغم أن الحكومة يمثلها الإسلاميون ......
للإجابة على بعض هذه الأسئلة سأرجع للوراء إلى الفترة التي وصلت فيها الإنقاذ إلى الحكم ،،،، وماذا فعلت بالجامعة ،،،، فقامت الإنقاذ بإعلان ثورة التعليم العالي ،،،، والتي كانت ثورة على التعليم ،،،، وليست ثورة للتعليم ،،،، ولمعرفة الإسلاميين الجيدة بدور الطلاب في اقتلاع الديكتاتوريات ،،،، جاءت ثورة التعليم العالي ،،،، وكانت قراراتها تجاه الطلاب قاسية ،،،، تناولت الطلاب مباشرة فبدأت بتصفية السكن والإعاشة ،،، وبدأت تعمل على زعزعة الطالب نفسه ،،،، لتجعله مشغولا بنفسه ،،، حتى لا يفكر في مشاكل غيره ،،، ووطنه ،،، وقامت بتعريب المناهج ، وجعل اللغة العربية كلغة رسمية ،،، دون أن توفر ولا كتاب ولا مرجع واحد باللغة العربية ،،،، فظل الطلاب لأكثر من شهرين في أول عام دراسي لهذه القرارات والذي كان عام 1990م لا يدخلون قاعة الدرس لان الأساتذة لا يدرون ماذا يفعلون ،،،، قامت الإنقاذ بالتعجيل بإقحام التعريب في هذا العام لتمرير ،،،، القرارات الأخرى مثل السكن والإعاشة ،،،، وكانت خائفة ،،، فقامت بالتدريج في مسألة السكن والإعاشة ،،، فمنحت الطلاب الموجودين ( كبونات ) Ticket ليدخلوا بها قاعات الطعام ،،،، بينما أوقفت الكبونات الغذائية في العام القادم وكذلك فعلت مع السكن ،،،،،
كان اتحاد الطلاب في ذلك العام ،،، من الأعوام التي لم يفز بها الإسلاميين ،،،، وكانت هذه الدورة من الدورات التي فاز بها تنظيم الطلاب المحايدين ،،،، ورغماً عن تلك القرارات ،،، ورغما عن أن اتحاد طلاب الجامعة كان يسيطر عليه ،،، غير الإسلاميين ،،،، إلا أن الاتحاد وقف مكتوف اليدين صحيح أنه قدم أرواح عدد من الطلاب أمثال التاية وسليم وبشير ،،،، ولكنه لم يستطع فعل شيء ،،، إلى أن تم حله ،،، وأصدرت الجامعة قراراً بحل اتحاد الطلاب ،،،، فظل الطلاب بدون إتحاد كما قامت إدارة الجامعة بوقف النشاط السياسي داخل الجامعة ،،،، إلى أن انتهت دورتهم دون عمل شيء يذكر ، لا للطلاب خدميا بالجامعة ،،،، ولا للعمل العام ،،،، ويحمل التاريخ هذه الدورة من دورات الاتحاد وزر تمرير قرارات الإنقاذ بما يخص ثورة التعليم العالي ،،،، وبما يخص قرارات تصفية السكن والإعاشة ،،، من تاريخه وحتى يسترد الطلاب حقوقهم سواء من هذه الحكومة أو من حكومة أخرى ......
هذا ما كان في بداية عهد الإنقاذ وسنيها الأولى ..... ولكن استطاعت الإنقاذ أن تمرر قرارتها الصعبة ،،، عبر ما أسمته بثورة التعليم العالي ،،،، واستطاعت أن تخرج طالب جامعة الخرطوم من صومعته ،،،، ليخرج إلى العالم الخارجي ( واقصد بالخارجي ) خارج باحات الجامعة ،،،، فانشغل الطالب بنفسه ،،، بمسكنه ومشربه ،،،، وأصبح يعمل نصف اليوم ويدرس فيما تبقى من يوم ،،،، وبذلك فقدت جامعة الخرطوم دورها الأساسي بعد أن تم الهاء طالبها ،،،، أما من أراد أن يعيش في بحبوحة الإنقاذ فعليه دعم برامجها ،،، وعلى الحكومة توفير احتياجاته ،،،، أصبح الطلاب يسارعون ويصارعون الزمن ،،، ليتخرجوا من هذه الجامعة ،،،، فغاب دور الطلاب ،،، وخفت بريق اتحاد طلابها ،،،، فعزف معظمهم عن العمل السياسي ،،،، وناصر الآخر الحركة الإسلامية ،،، حتى يتحقق الاستقرار بالجامعة ليخرج من أسوارها سريعا ودون تلكؤ .....
هكذا تقلص دور الطلاب بجامعة الخرطوم ،،،، ونفس هذا المنطق ينطبق على الحياة العامة ،،، فجامعة الخرطوم هي صورة مصغرة ،،، للمجتمع الخارجي ،،،، فقد قامت الإنقاذ بصياغة قرارات ،،، وارتكاب حماقات كثيرة ،،، كل من يسمعها سيظن بان الخرطوم ستثور خلال دقائق ،،، ولكن ما الذي أصاب وجدان هذا الشعب الأبي الكريم ،،،، مشعل الثورات وقاهر الظلم ،،،، وما ورقة ( نقد ) في ميدان أبو جنزير ببعيدة ( حضرنا ولم نجدكم ) .... وربما قائل آخر يقول ويستنتج بما أن لجامعة الخرطوم الدور الكبير في كل الثورات التي أطاحت بحكم العسكر ،،، في تاريخ السودان ،،،، وبما أن الإسلاميين قد فازوا بهذا الاتحاد بنسبة 89% تقريبا ،،، وبما أن الإسلاميين هم من يحكمون اليوم ،،،، فان الربيع العربي سوف لن يمر بمحطة الخرطوم ......


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309825 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2012 02:28 AM
الرجاء تعديل عنوان الموضوع (جبن جامعة الخرطوم ) خصوصا ان الكاتب يقيم خارج السودان ، واليدو فى الموية ما زى اليدو فى النار


#309653 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 07:08 PM
جامعة الخرطوم وغيرها من الجامعات هي مؤسسات تعليمية .. يجب على السياسيين سواء في الحكومة او المعارضة ان يتركوا هذه المؤسسات تؤدى دورها الاساسي في تاهيل الطلاب بدلا ان يكونوا وقودا للصراعات بين الحكومة والمعارضة ..


#309379 [arbab]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 12:24 PM
أخي الكريم ..ماااااااااازالت جامعة الخرطوم غصة في حلق الكيزان والنظام وسوف تظل قلعة حصينة وخط الدفاع الأول عن مكونات ومكتسبات الشعب السوداني..وما زلت اذكر عندما حضر البشير لندوة بالميدان الشرقي وطلع منها ببوابة كافتيريا العلوم عام94 عندما هزته زلزلة الطلاب وهتاف الجامعة تدين تجار الدين وسختو الدين يا وسخين..تتغير الشخوص والأفكار والأزمان ولكن حس النضال ضد الإستبداد لا ينقطع عن الجامعة ينمو مع اشجارها تجده في شارع المين وفي الغربي وفي البغدادي وفي مجمع شمبات ..الجامعة ضمير واخلاق وعذوبة إنسان سوداني صافي لم يعكر صفوها وصفو طالبها الا هؤلاء البغاث والسواقط ..اصابها ما اصاب الشعب السوداني وإنتشر المرض الخبيث في أعضائهابعد ان سعو الي التمكين والقوي الأمين كما يدعون بقصد إذلال الجامعة وتركيعها ولكن لايدرون ان بداخلها بذرة محمداحمد السوداني الأغبش محفوظ الهيبة والكرامة والذي لايرضي الذل والهوان ..الجامعة لا ترتهن ولا تباع صدقني ستظل صامدة عنيدة ..موش كفاهم إتحادات جامعاتهم الكرور دي والخرجت ليهم الفاقد التربوي من دبابين واخوات نسيبة وحاليأ ماسكين مفاصل الأمور ووصلو الدولار 5 الف ولس ماشي..


#309352 [عبدالسلام مختار]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 11:55 AM
هؤلاء طلاب عقلهم عقل روضة ومستواهم مستوى ابتدائى تفكيرهم فى الحفلات الراقصة والعلاقات الفاضحة والبعض تدفعه العنصرية البغيضة والحزبية الكسيحةالله يرحم جامعة كانت تسمى جامعة الخرطوم


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة