قبله بساعات
03-14-2012 04:33 PM

قبله بساعات

اخلاص نمر
[email protected]



• قبل الثامن من مارس ب(ستة وتسعون ساعة فقط) تم مواراة جسد المواطنة عوضية عجبنا الثرى بمقابر الصحافة بعد اطلاق رصاصة فى الهواء اثر احتكاك بين مواطنى الديم ودورية شرطة امن المجتمع
• على الرغم من ان حى الديم من الاحياء القريبة جدا لمركز الثقل داخل العاصمة وهو حى قديم وعريق يتواصل فيه الناس بعفوية ويسر ويتميز عن غيره من الاحياء بالاريحية وانسياب العلائق التى تدعم النسيج الاجتماعى للحي ,
• اطلاق النار فى حى الديم الذى احال حياة المواطنة عوضية الى جثة هامدة بسبب (تفريق ) او (ازاحة ) الهجوم على مركز امن المجتمع لا يعنى غير تفسير واحد هو ان الشرطة فى كل الحالات ستطلق رصاصها وتفتتح نيرانها كلما اقترب احدهما اكثر واحتك بها ليصبح بعد ذلك فى عداد الموتى وهذا تهديد صريح للمواطن يبين سهولة اسهاب الارواح ولو كان الاختلاف حول (اجابة سؤال)
• يتضح من الحادثه انه وكلما نادى المواطن بصوت عال وفم واسع كلما ضاق صدر الشرطة و(طلعت امامها العفاريت) لدرجة اطلاق النار فى الهواء (ومحل ما تقع الرصاصة تقع) ل (تقع ) شرطة امن المجتمع بل تنزلق فى خطا واضح كان من اليسر تفادى نتائجه القاتلة بامتصاص غضب المواطنين بتقديم حلول كثيرة (لا اخال ان الشرطة ماعندها حل للكارثة التى حدثت) غير اطلاق رصاص يمزق الاجساد
• صارت (شرطة امن المجتمع) عبئا على المجتمع ولا يذكر المواطن الشرطة الا ويذكر (سيئات) اعمال هذا (الفرع) الذى بات يزيد من (تعقيد) مشكلات المجتمع ويكثر فى التدخل فى تفاصيله لدرجة جعلت زوال مكاتبه من الامنيات
• يجب ان ترتقى وترقى الشرطة وفروعها فى تعاملها مع الاحداث والافراد فى هذا المجتمع الذى يؤمن بانها فى خدمة الشعب ولكنها الان وبعد حادثة الديم لا اظن ان ذلك سيجرى ثانية على لسان المواطن الذى شاهد الحدث وكيفية التصدى له فبهذا زادت شرطة امن المجتمع الطين بله بعد ان (فرقت) فى الايام القليلة الماضية تجمعا لطلاب جامعة بحرى امام القصر الجمهورى اذ ذهب بعضهم فى حالات تتطلب العلاج الى المستشفى بينما اجبرت الشرطة دموع الاخرين على الانحدار لقد بلغ بالانقاذ ضيق الصدر وعدم الانصات للراى الاخر ف(حظرت) النشر
• همسة
اصوات تئن فى الشارع الخلفى,,,,,,,,,,,,,,,,
وحزن يرخى سدوله,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وطفلة تائهه فى الزحام ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
تنادى اين امى؟




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1495

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309987 [مجدي]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2012 10:45 AM
التحية للأخت أخلاص

للحقيقة موضوع الشرطة ينبغي أن يطرح للنقاش.فالموضوع هو جهاز الشرطة بكل ملحقاته.الشرطة بين الفهم للدور الشرطي في المجتمع وبين ما يمارس من قبل كل اجهزة الشرطة.يعني اشكالية السودان ما حكومة فاسدة ومرتشية ومجموعة لصوص .فالخراب المؤسس الذي ضرب باطنابه كل مناحي حياتنا . فالاشكالية في التدريب نفسو بيلموا كل ساقط ولص في المجتمع وهاك ياحشو في الرأس الله فوق والشرطة تحت،المدني كهنة قطعة قماش لمسح الاحذية،أنا بتحدث عن تجربة لي شخصيا مع الشرطة في مركز تدريب الشرطة الموحدالدفعة21شرطة الجمارك بس نحن بفهمنا والحمدلله لم يمسحوا دماغنا،ماالمتوقع من شرطي في كل يوم بيردموا في الهوة بينه والمجتمع.
لابد من تغيير اجهزة الشرطة من القمة الي اصغر شرطي ،ونعمل علي تأسيس جهاز شرطي يعمل علي خدمة المجتمع فعلا وقولا لاشعارات.ينبغي معاملات المتهم برئ حتي تثبت ادانته وتحجيم الشرطة في انتهاك حرية اي مواطن وذلك بسيادة القانون ونزاهة الجهاز العدلي .وليعلم كل من تخرج من الكلية كضابط أن يعلم دوره كضابط للامن والعمل وفق الضوابط التي تحفظ للمواطن كرامته وحقوقه وعدم التساهل مع اي من كان ان تجاوز حدوده.
فلنسال الله الرحمة للشهيدة عوضية وأن يلهم اله الصبر. وينبغي علينا تصعيد حملة معاقبة الجاني حتي يلغي جزاءه العادل .وكما قال الرسول عليه السلام والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها.


#309715 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2012 09:11 PM
شئ مؤسف عقدين من الزمان الصحف ورجالات الصاحفة في روضة اولي صحافة علمتنا انداية الانقاذ ( واصحاب الانداي كرماء وشهماء برقم عن بلاويهم)
دائما العكس هو الصحيح الشرطه في خدمة الشعب تحولت تحت البوت امن المجتمع او النظام العام لا يفرق اصبح ارهاب طلعتوا عندكم قنابببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببر




حليل القام من عنقريبو وقتلو بليلو


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة