كفاية ثورة ..
03-14-2012 08:01 PM

منصات حرة


كفاية ثورة

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

لم تكن إنتفاضات الشعوب العربية اليوم سوى فعل تراكمى من حراك يومى بحثاً عن الكرامة والحرية فتراكمت صرخات هذه الشعوب حتى كانت صرخة الميلاد للثورات العربية ضد الحكم الأبدى للحكام والأنظمة التى لاتعرف سوى لغة القمع والإرهاب فتوالت صرخات الميلاد من تونس إلى مصر ثم ليبياو اليمن واليوم سوريا ومايزال الحراك مستمر من أجل الديممقراطية التى طالما حلمت بها الأجيال ولكن دائماً الجشع كان حائلاً أمام هذه الأمنية التى أصبح تحقيقها غير مستحيل فمن كان يظن يوماً أن الأمن المصرى بكل جبروته سينهار فى ليلة وضحاها بفعل جماهيرى مدنى عانى من قمع هذه الأجهزة يوماً بعد يوم حتى صار الخوف من هذه الأجهزة ثقافة تتناقلها الأجيال ولكن كان الفعل يتحرك فى شكل مطالبات وإحتجاجات مرة هنا ومرة هناك كان المحامون يتظاهرون داخل حرم النقابة دون أى أمل فى الإنتقال إلى الشارع كان الطلاب يحتجون داخل أروقة الجامعات كان الصراخ والأنين داخل المنازل وكان الأمن يعتقل ويعذب وينتهك الحرمات دون وازع أو ضمير وتحت حماية الحزب الوطنى وكانت التنظيمات فى فجر كل يوم جديد تعلن الإعتصام دون أن يعتصموا كان الشباب يدعون إلى العصيان المدنى دون عصيان كانت المطالبات تتصاعد بضرورة التحول الديمقراطى والحكومة تعد دون تنفيذ للوعود حتى وصل بها الغرور إلى محاولة توريث الحكم رغماً عن أنف الشعب المصرى فكان ميلاد حركة (كفاية ..)،(ولا للتوريث..) ،وتوالت دعوات كفاية للشعب المصرى للخروج للشارع وكان الأمن المصرى بالمرصاد تم الزج بجميع قيادات حركة كفاية فى المعتقلات والسجون ولكن كل هذا الفعل كان يتراكم بشكل كمى حتى أصبح الشارع المصرى مهيأ للفعل تجاه التغير بسبب هذا الحراك اليومى المستمر حتى كانت الثورة التونسية التى أعلنت عن ساعة الصفر للفعل الثورى فكانت الثورة المصرية التى إرتوت بدماء ثوارها حتى كان التغير المنشود ومايزال الحراك مستمر فأنجبت كفاية ثورة الشعب المصرى وما يحدث اليوم من إحتجاجات هنا وهناك فى الخرطوم مرة من أجل حوادث الطرق ومرة أخرى من أجل قطوعات الكهرباء وإعتصام متضررى السدود ومسيرات الطلاب والمفصولين والمعاشيين والمظاهرات ضد الغلاء ماهى إلى فعل تراكمى أيضا يصب فى مياه التغير هذا التغير الذى لم يتوقف فعله فى البلاد منذ الإستقلال إلى يومنا هذا ومهما حاولت الأنظمة تجميل وجهها الدكتاتورى بمكياج الديممقراطية الزائل لن يصمد ابداً هذا المكياج أمام مياه التغير التى تفضح كل يوم أكاذيب هذه الأنظمة ومحاولاتها المستميتة البقاء فى السلطة رغم أنف الشعوب ولكن مهما صغر شكل الفعل من إحتجاج فى حى صغير إلى تظاهرة تقمع فى حينها فماهو سوى مدماق جديد فى إتجاه التغير فلكل شعب خصائصة فى الفعل ولكن الجميع يتفق فى لحظة الصفر الثورية التى إنطلقت مع سبق الإصرار نحو الحرية والكرامة الانسانية .
مع ودى ..

الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 901

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#309862 [علي عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2012 05:18 AM
.. لذلك لا يجب الاعتماد على الاحزاب التقليديه التي هرمت وشاخت وباتت تأكل من (حسنات) النظام ، الفعل يجب ان يكون شبابياً ، كانت (كفايه) في مصر ، و لدينا (قرفنا) وغيرها ، الاّ ان تقصير هذه القوى الموجوده في الساحه ظاهر ولا يخفى على أحد ، فكل التظاهرات التي خرجت تتناقلتها الاسافير والصحف الورقيه وعُرضت على اليوتوب فقط وهذا غير كافي ، فلم نراها تعرض على الفضائيات العربيه وهي الاهم والاكثر فاعليه ، وقد خصّصت هذه الفضائيات مواقع خاصه لتحميل هذه الاحداث ، لاي شخص يريد ان يعرض ما قام بتصويره عبر هاتفه النقّال لقد بات الآن الأمر سهلاً كما ترون ، مثلاً اعتصام المناصير الشهير والقوي لم يجد اي اهتمام من الحركات الناشطه في الخرطوم ولم يجد الدعم المطلوب فخمدت كما ترون ، لقد وفرّت التقنيه سبلاً كثيره وسهلت طرقاً عديده للتواصل عن ما كان في اكتوبر وابريل .


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة