خطبة طنون ودموع إدريس!!
03-18-2012 08:38 AM

خطبة طنون ودموع إدريس!!

ضياء الدين بلال
[email protected]

أجد نفسي متعاطفاً جداً مع الأستاذ إدريس عبد القادر وهو يدافع عن مجهود وتقديرات وفد التفاوض مع حكومة الجنوب بأديس أبابا، يدافع بالحجج والدموع والعبرات، في مواجهة هجمة شرسة، جعلت من منبر الجمعة منصة قاذفات!!

ليس من العدل أن تسخر مساجد الصلاة للمزايدات السياسية، وإرسال خطاب أُحادي يختزل الحقيقة ويسفه الآخرين ويتهم نواياهم.
ما فعله إمام مسجد الفتح الشيخ طنون من على منبر الجمعة لا يليق برسالة المسجد وقداسة المكان!
لا يمكن أن تبتسر قضايا معقدة ومتداخلة يعكف على البحث فيها شهور وسنوات في دقائق معدودات، لا تؤهل لإصدار أحكام ذات صفة إطلاقية، لا تدع مساحة افتراضية لرأي مخالف أو تقدير مغاير.

من المصلحة العامة أن تظل منابر الجمعة بعيداً عن معتركات السياسة ووحل الخلاف في قضايا جدلية تحتمل أكثر من رأي وتستوعب أكثر من موقف..!

وعندما تفترض جهة ما بخطأ اجتهادات جهة أخرى، على الجهة الرافضة أن تبذل من الجهد والعصف الذهني ما يسهم في إيجاد بدائل منطقية وألا يقتصر دورها في الحصب بالإساءات و الرشق بالاتهامات والتهديد بعصا الجماهير!

علينا أن نعتبر.المزايدات في المواقف والتطرف في القناعات ، أسلحة ارتدادية، تصيب الخصوم ولكنها سرعان ما ترتد على منصة الإطلاق.
ولرسول الله صلى الله عليه وسلم مقولة من ذهب (البر لا يبلى ، و الذنب لا ينسى ، و الديان لا يموت ، اعمل ما شئت ، كما تدين تدان)، ما يفعله اليوم منبر السلام العادل من استغلال لمنابر الجمعة ضد الاتفاقيات السياسية التي يعقدها المؤتمر الوطني سبق أن فعلتها الجبهة الإسلامية في ثورة المصاحف ضد القوى السياسية الأخرى وضد اتفاقيات كوكدام وفندق قيون بأديس!

و إذا صعد منبر السلام للحكم ووصل لا تفاق مع أي طرف فستستغل المساجد ضده وسيجد من يقف على يمينه القصي ويزايد عليه في التقديرات ويذيقه من ذات الكأس!

صحيح أن اتفاقية نيفاشا لم تخلُ من الثغرات والتقديرات غير الصائبة، وربما تكون هناك مناقشات يمكن أن تدار حول اتفاق أديس الأخير ولكن منابر المساجد ليست المكان المناسب لهذه القضايا.
الذي جعل إدريس عبد القادر يفقد السيطرة على انفعالاته هو شعوره أن شيخ طنون استغل سلطة منبر الجمعة في إذائهم معنوياً- كوفد مفاوض - بالتشكيك في وطنيتهم والطعن في إسلامهم!

وربما شعر إدريس بحالة حصار بدأت تضرب حول وفد التفاوض ،الذي ظل يرأسه من ميشاكوس إلى أديس، في محاولة لوضعهم في زنازين الإدانة الشاقة المؤبدة.

ربما عزوف وفد المفاوضات مع حكومة الجنوب عن أجهزة الإعلام أفقد الوفد إيجابيات التقاط المبادرة وتركه يدافع عن الاتفاقيات من نقطة دفاع منخفضة!!

لقد ظللنا نكرر بأن الكبار لا يختبئون من التاريخ، لابد من تمليك الرأي العام نصوص وشروحات الاتفاقيات. مع القناعة أن الشعب قادر على التمييز بين الخطأ والصواب دون وصاية منبرية تفرض عليه!
الشعب السوداني له مقدرات وتجارب سياسية تمكنه من معرفة أن السياسة هي فن الممكن لامهمة صناعة المعجزات وتسويق الأوهام في مزادات الضجيج!!

لا بمقدور الجيش ولا الاقتصاد ولا بمنطق السياسة من الممكن إدارة حرب عبثية مفتوحة على امتداد أكثر من ألفي كيلو متر مربع مع الجنوب و مع جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور!

من الأفضل للجميع أن تكون العلاقة مع الجنوب قائمة على تعاطي المصالح لا تبادل الأذى وعلى أحسن الفرص لا على اسوأ السيناريوهات.

السياسة في عالمنا الثالث لا تقوم على تحقيق الرفاه ولكن يجب أن تقوم على فن تجنيب الشعوب الماسأة،هذا بعض المستحيل وكل الممكن.

إذا كان الشيخ طنون ضد اتفاقيات السلام ومع المواجهات المسلحة عليه المشاركة الفعلية في مسارح الحرب وأن تكون إمامته لصلاة الجمعة القادمة في كادوقلي والكرمك مع الجيش السوداني لا في مسجد الفتح بضاحية المعمورة في شارع الستين،حيث تنتهي الخطبة ويمضي الشيخ بعربته البيضاء لتناول وجبة الغداء مع أسرته الكريمة!!

//


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 4492

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#312424 [يحيي العدل]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2012 04:11 PM
يا ضياء أين أنت وطول الوقت المساجد تستغل للسياسة الأنقاذية ؟؟؟

خليك شجاع ولو مرة واحدة ورد علي هذا السؤال حتي ولو بالنفي .

لكن نقول معقول ترد ؟؟
ده المستحيل .


#312137 [الجمالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2012 05:09 AM
إذا كان الشيخ طنون ضد اتفاقيات السلام ومع المواجهات المسلحة عليه المشاركة الفعلية في مسارح الحرب وأن تكون إمامته لصلاة الجمعة القادمة في كادوقلي والكرمك مع الجيش السوداني لا في مسجد الفتح بضاحية المعمورة في شارع الستين،حيث تنتهي الخطبة ويمضي الشيخ بعربته البيضاء لتناول وجبة الغداء مع أسرته الكريمة!!

اول مرة اتفق معك دون ادني شك ... لقد اصبت اليوم لك الود


#312136 [ودالخضر]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2012 05:06 AM
يا أستاذ ضياء بس فلاحتك فى الائمة الماعندهم ضهر كارورى دا بتكلم فى شئ غير السياسة كل جمعة لا تكيل بمكيالين
خليك زول أمين مع نفسك وين مقالاتك دى عن المساجد البتتكلم فى السياسة


#311951 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 07:24 PM
ضياء بلال انتو كلكم ذرية بعضها من بعض يا اخينا انتو ((الكيزان))سرقتوا السودان كلو ومن ضمن سرقاتكم فصل الجنوب وبما انو السرقة دى بالذات ما اتفقتوا عليها كلصوص فلابد ان يظهر المسروق عرفت ليه ناس الدين اى علماؤكم وخال الرئيس فى مكان وناس عرفوا بأن فصل الجنوب نهائى من المستحيلات والبلد حتبقى بح فهذه هى النتيجة الحتمية يا ضياء بلال فاانسى حكاية اصلا عندكم اامة مساجد بس لو لا فرض الصلاة المساجد بتاعتكم دى كانت حتكون خالية الا من امامكم والمؤذن لو كان فى واحد فى زمن الانقاذ بيقبل يبقى مؤذن


#311834 [محجوب بابا]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 04:03 PM
طنون الأول 1962 ودى الجماعة في داهية وطنون اليوم قد يروح بالجماعة في أسفل السافلين


#311790 [ابواسراء]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 03:02 PM
ليس من العدل أن تسخر مساجد الصلاة للمزايدات السياسية، وإرسال خطاب أُحادي يختزل الحقيقة ويسفه الآخرين ويتهم نواياهم.
ما فعله إمام مسجد الفتح الشيخ طنون من على منبر الجمعة لا يليق برسالة المسجد وقداسة المكان!
يا ضياء الدين: هذا كلام مظبوط جدا جدا
ولا ينبغي ترك الحبل على الغارب لهؤلاء الذين يثيرون الفتن ويدعون الى سفك دماء البشر من منابر بيوت الله. يجب ردعهم وايقافهم عند حدهم.
هؤلاء هم التكفيريون المتعصبون.


#311775 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 02:43 PM
منذ عام 1989 ومساجد الصلاة تسخر للمزايدات السياسية ، فما الجديد أيها الضياء الجبان،


#311703 [الريفى]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 01:02 PM
إذا كان الشيخ طنون ضد اتفاقيات السلام ومع المواجهات المسلحة عليه المشاركة الفعلية في مسارح الحرب وأن تكون إمامته لصلاة الجمعة القادمة في كادوقلي والكرمك مع الجيش السوداني لا في مسجد الفتح بضاحية المعمورة في شارع الستين،حيث تنتهي الخطبة ويمضي الشيخ بعربته البيضاء لتناول وجبة الغداء مع أسرته الكريمة!!



القول ما قلت علية أن يخلع العمامة والجلباب ويذهب الى ميدان المعركة وليس خطيبا أو قائدا وهميا بل محارباً


#311651 [سيد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 11:55 AM
3-18-2012 09:26 AM
ورد فى خبر بالراكوبة عن بكاء أدريس محمد عبد القادر مايلى :
(صعود إدريس المنبر لم يكن مرتباً، وما أن عرف بنفسه حتى تصاعدت الهمهمات الساخطة وتمادى البعض في مطالبته باقتصار الحديث، إلا أنه تعامل معهم بطريقة باردة ونبههم إلى أن سلوكهم يتنافي مع المسجد، وقال لهم من شاء منكم فليذهب.
وما أن انخرط إدريس في حديثه حتى تبخر بروده وهو يرفض التشكيك في وطنيتهم ودينهم، مؤكداً أنه لصيق بملف التفاوض منذ وقت باكر.
ومضى إدريس في حديثه وسط دموعه ونشيجه، ليكسب تعاطف البعض الذي طالبه بمواصلة الحديث وألا يبكي فهو يتحدث بموضوعية وعقلانية.) أنتهى النقل:
سؤالين تحتاجا أجابة :
(1) ألم يكن سلوك المسجد الذى ذكره أدريس محمد عبد القادر مخالفا لما ورد فى نص صريح فى سورة الجمعة الآيتين (9) و(10) وبصورة واضحة وصريحة أن نترك البيع والدنيا ونذهب للصلاة وما أن تنتهى الصلاة أمرت الآية بالأنتشار والسعى فى الأرض أبتغاء لفضل الله . نص الآيات بصيغة الأمر الواضح يقول تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(9)فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(10). الجمعة.
(2) ورد البكاء والنشيح والتحنيس للمواصلة كما لو أن الحدث فى روضة أطفال. هل هذا مسجد أو رياض أطفال؟

أتقوا الله فى نفوسكم ونسأل الله لكم الهداية

[سيد الحسن]


ردود على سيد الحسن
[ابواسراء] 03-19-2012 12:02 PM
ولماذا البكاء؟ الرجل مفروض يدافع عن نفسه بقوة وشجاعة ولايخاف.
والمسجد مكان للعبادة وليس لتصفية الحسابات الساسية.


#311632 [عصمت محمد مختار]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 11:32 AM
غصباً عني و رغم أنفي أجد نفسي متفق تماماً معك و دام لراك على إستعداد بتجهيز المجاهد طنون من حيث السلا و الطعام و الدابة


#311597 [عبدالحميد]
5.00/5 (3 صوت)

03-18-2012 10:38 AM
اللهم لا اعتراض علي حكمك ! قذفونا في مستنقع اّسن ونحن علي وشك الغرق نشاهد اتباعهم ما بين صارخٍ ومدعٍ للحكمة يزايد بعضهم بعضا ايهم ينقذنا بفمه ولسانه ! اللهم يامن لايحمد علي مكروه سواه نحمدك علي المكاره والبلاياالتي احدقت بنا من كل جانب ونسالك يا مجيب الدعاء عاقبة ذلك ذهاب هؤلاء واولئك من علي كواهلناجزاءً وفاقا علي صبرنا واحتسابناعندك اذاهم . اّمين


#311594 [arbab]
4.00/5 (4 صوت)

03-18-2012 10:37 AM
وإنت حضرتك فلاحتك دي وشطارتك في الشيخ طنون الصغيرون دا..وين قلمك من أفعال واقوال وتحريضات الخال الرئاسي ومن اصدر صحيفة خصيصأ لذلك ..ولا دا شعرأ ماعندك ليهو رقبة..إخس علي ذممكم ومهنيتكم يا اذيال


#311589 [سيد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 10:26 AM
ورد فى خبر بالراكوبة عن بكاء أدريس محمد عبد القادر مايلى :
(صعود إدريس المنبر لم يكن مرتباً، وما أن عرف بنفسه حتى تصاعدت الهمهمات الساخطة وتمادى البعض في مطالبته باقتصار الحديث، إلا أنه تعامل معهم بطريقة باردة ونبههم إلى أن سلوكهم يتنافي مع المسجد، وقال لهم من شاء منكم فليذهب.
وما أن انخرط إدريس في حديثه حتى تبخر بروده وهو يرفض التشكيك في وطنيتهم ودينهم، مؤكداً أنه لصيق بملف التفاوض منذ وقت باكر.
ومضى إدريس في حديثه وسط دموعه ونشيجه، ليكسب تعاطف البعض الذي طالبه بمواصلة الحديث وألا يبكي فهو يتحدث بموضوعية وعقلانية.) أنتهى النقل:
سؤالين تحتاجا أجابة :
(1) ألم سلوك المسجد الذى ذكره أدريس محمد عبد القادر مخالفا لما ورد فى نص صريح فى سورة الجمعة الآيتين (9) و(10) وبصورة واضحة وصريحة أن نترك البيع والدنيا ونذهب للصلاة وما أن تنتهى الصلاة أمرت الآية بالأنتشار والسعى فى الرض أبتغاء لفضل الله . نص الآيات بصيغة الأمر الواضح يقول تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(9)فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(10). الجمعة.
(2) ورد البكاء والنشيح والتحنيس للمواصلة كما لو أن الحدث فى روضة أطفال. هل هذا مسجد أو رياض أطفال؟

أتقوا الله فى نفوسكم ونسأل الله لكم الهداية


#311584 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2012 10:16 AM
انت ماعايز يزول ينبح فى الاتجاه المعاكس لنبيحك...واللا عايز الناس كلها تنبح على هواك ويسوقو لانبراشة الؤتمرنجيةزيك او يخلو النبيح...الكوز كوزٌ ولوترك او ماترك ..............عفيت منك ياباقان انت الوحيد القدرت على الكيزان ووريتنا فيهم يوم حقو نسميهو يوم النبيح العالمى للكيزان..لاتقول لى الترابى لا الصادق لا ابوهاشم ولا الشعب الفضل..براففففو باقان


#311583 [جنوبي]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2012 10:15 AM
(،حيث تنتهي الخطبة ويمضي الشيخ بعربته البيضاء لتناول وجبة الغداء مع أسرته الكريمة!!)
ليتهم يتذكرون ان لجنودنا في مناطق القتال اطفال ينتظرون عودتهم لهم سالمين ليأكلوا معهم كما يأكل هذا الطنون مع ابناءه ....
لعن الله الحرب حيث ما كانت ولعنة الله علي مثيري الفتن واصحاب العقد النفسية الكارهين للسلام...


#311582 [علي]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2012 10:14 AM
التحية لنيفاشا البلدة الوادعة باحدى ضواحي العاصمة الكينية نيروبي والتحية لنيفاشا الاتفاقيةالعظيمة. هذا الاتفاقية المباركة فتحت الباب على مصراعية لابناء السودان لنبش كل الملفات المطمورة في غياهب المسكوت عنه، هذه الأتفاقية جعلت فتح الدمامل المتقيحة بالصديد والمخفيةعشرات السنين ممكن. بالرغم من العبرات والدموع الغالية التي زرفها إدريس محمد عبد القادر، كرمز لسلطة المركز الجائرة والمتجبرة، التي ظلت لا تعرف الرحمة والشفقة اتجاه دموع وعبرات الاطفال والشيوخ ونساء الهامش والذين ظلت تطحنهم على مدى نصف قرن دون هوادة أو رحمة، إلا أنها تمثل نقطة تحول فارقة ودليل عافية للمهشمين والبؤساء.
هذه الأتفاقية برغم كونها لم تحقق السلام المأمول، إلا أنها أحدثت توزان في الرعب بنفوس الذين ظلوا يمتهنون القتل وسفك دماء الابرياء على مدى ستة عقود دون الرحمة أو شفقة. دموع وعبرات سلطة المركز ممثلة في أدريس عبد القادر تعتبر ضوء في نهاية النفق المظلم وأمل لتحقيق سلام حقيقي طال أنتظاره.


#311576 [أحمد عبد الباري]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2012 10:09 AM
كنا نظن أن غايات منبر السلام العادل سوف تنتهي بانفصال الجنوب، الجسم الغريب والقذى المزعج في عين السودان والذي كان يجلب معه العرقي والمريسة والإيدز حسب فهمهم القاصر والمختزل لشعب كامل بكهذا تصور تعميمي. لو كان قادة منبر السلام على قدر قليل من الفهم لأدركوا أن الإسلام يرحب بكل العرقيات والاثنيات ويتجاوب معها، ولأدركوا أن التبادل التجاري وحسن جوار البلدين فيه خير كثير للإسلام، إذ أن الدور الذي لعبه التجار في نشر الإسلام لم تلعبه الجيوش ولا السيوف المهندة ولا الجيوش المجيشة. ثم أننا كشعب لن نرضى بمعادلة السلام مقابل الحرب التي يقودنا إليها قسراً هذا الخال العنصري بوعي أو دون وعي منه مستغلا قرابته بالرئيس الذي يسكت عن تصرفات خاله الحمقاء مما يجلعه يمتادى ويسدر في غيه إلى يوم يبعثون. لا يوجد عاقل في الدنيا يخير بين السلام والحرب، وبين التجارة وقفل الحدود، وبين الدخول بالبطاقةوالدخول بتأشيرة، وبين تقاسم جزء من النفط وتصديره عبر نوافذ اجنبية أخرى فيختار الخيار الثاني، إلا إذا كان يعيش في كوكب آخر وعصر آخر. آن للشعب السوداني أن يقول كلمة فلقد وصلنا فعلا إلى شفير الهاوية ولا وقت للانتظار أكثر من ذلك.


ردود على أحمد عبد الباري
[ابواسراء] 03-19-2012 12:06 PM
كلامك معقول جدا. يقال ان هذا الخال واجهة لمجموعة متطرفة فى قمة السلطة تريد الاستمرار فى الحروب وعدم الاستقرار لما تبقى من السودان.


#311541 [خالد]
3.00/5 (2 صوت)

03-18-2012 09:15 AM
الله ينصر دينك


ضياء الدين بلال
ضياء الدين بلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة