المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السفير بيتروفسكي يحمل آلام فلسطين وأوجاع القدس ويروي مشاعره
السفير بيتروفسكي يحمل آلام فلسطين وأوجاع القدس ويروي مشاعره
03-18-2012 02:56 PM

السفير بيتروفسكي يحمل آلام فلسطين وأوجاع القدس ويروي مشاعره

عباس عواد موسى
[email protected]




مذكرات ليست شخصية ( 9 )

ألسفير بيتروفسكي يحمل آلام فلسطين وأوجاع القدس ويروي مشاعره في مكة والمدينة
عباس عواد موسى


كنت قد نشرت له قصائده إلى فلسطين في منتصف ثمانينيات القرن الماضي . وكنت ألتقيه مراراً في رابطة كتاب جمهورية مقدونيا التي كان رئيسها . كما ونشرت لها عدداً من من مقالاته عن سوريا ومصر. وعندما استقلّت مقدونيا عن الإتحاد اليوغوسلافي أصبح سفيراً لبلاده في أنقرة والرياض . وفي السابع عشر من شباط عام 2005 عاد رئيساً لرابطة كتابها , وفيم كانوا مُنشغلين بتشييع أحد زملائهم , قدّم لي ديوانه أجزاء مُختارة .
ألصديق علي البرقوني ألمقدوني من أصل فلسطيني والذي يعمل في الإتحاد الإسلامي يمتعض من آثار السفير بيتروفسكي الأدبية , لأن فلسفته تجاه الدين تمس جوهره وإن كان لا يدري. بعد عامين أخبرني الأئمة والوعاظ هناك أنه تمّ تجميعهم بأوامر قاسية لانتخاب سليمان رجبي رئيساً للإتحاد بعد يومين فقط على اجتماعه بالسفيرة الأمريكية في العاصمة ( اُسْكوبْيِة ) , بل إن البعض من رافعي لوائه حملوا الأسلحة لإرهاب الناخبين . وسليمان رجبي له إسلامه الخاص به , ويطلب إلى المسلمين هناك الإلتزام بإسلامهم فهو لا يرى شيئاً في السعودية والكويت والإمارات غير الدعم المادي اللامحدود لتدبير سياساته القاضية بمحاربة الإرهاب حسب زعمه وحسب الرغبة الصهيو- أمريكية . فرؤية الهلال لا تعني له شيئاً والمهم أن يخالف السعودية في إعلان بدء الشهر الفضيل وهو ما ينطبق على توقيت العيدين كذلك .
أقدم بنفسه على فصل كل موظف في الإتحاد همس عن فساده الأخلاقي هو وأسرته , أو تحدث عن إدمانه لشرب الكحول , أو عن إتصالاته بالصهاينة وتلقيه الدعم منهم , فقصوره لا تكفيها أموال النفط العربي . ولم يبلغني بوصول الأستاذ الدكتور عبدالناصر أبوالبصل ( رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية حالياً ) في العاصمة الأردنية عمان موفَداً من قبل حاكم الشارقة سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي الذي أشاد كلية العلوم الإسلامية في ضاحية ( كوندوفو ) عام 2007 إلى هناك . لكن خالي ( محمد ذياب الموسى ) مستشار الحاكم التربوي طلب مني تزويد الأستاذ الدكتور أبوالبصل والذي كان عميداً لكلية الشريعة في جامعة الشارقة بكل المعلومات عن الوضع هناك . وفوجيء رجبي بوجودي في المشيخة حال اجتماع الزائر به وبأعوانه فيها ثم التقيته سِرّاً في قاعة فندق هوليدي إن لأعطيه ما بحوزتي من إثباتات وبراهين على فساده واختلاساته هو وزبانيته من التابعين لأمريكا وإسرائيل . ومن الطبيعي أن تنعكس هذه القضايا نفسها في كتابات أي أديب ليس مسلماً , فهو لا يهاجم الدين إنما يعكس ما يراه من مواقف مُتضادة من قبل رُويبضاتٍ عاثوا في جميع بلاد المسلمين فساداً وهم يتحدثون في أمور العامة , ويفرضون أنفسهم بقوة السلاح والتوازنات الزائفة والإنتخابات المُريبة.
وفيما يلي أنقل ستاً من قصائد ترايان بيتروفسكي ألذي أتاهت التناقضات ببوصلته رغم إصراره على نقلها للأجيال القادمة حال تحررها من فساد العابثين


فلسطين


إنها الأرض الواعدة
التي نحوها نسافر جميعا
وقطعا لا نصل
ساخنة أفكارنا
كما رمال الصحراء
وخطواتنا بطيئة
أسطورتنا واحدة
وفلاسفة عديدون
وجميعنا نخلد نكبتها
نزخرفها بأساليب وهالات
وأولئك الذين سيأتون بعدنا
لا يتهمون اللامولودين بعد
للعُلُوّ الخاطئ والهزيل
سوف نُصمّ ... سوف نُبْكَمُ ... سوف نعمى
إن أضعنا الطريق إلى فلسطين
سنصلها وإن كنا أمواتا

صَلْبُ القدس

ها هما الألفيّتان مرّتا
على إعلان صلب المسيح
كانت القدس قد صُلِبَتْ
ما منعوا صلبها,
أليهود, ألفلسطينيون , ألأوروبيون ,
ألمسلمون, ألمسيحيون , ألساميون ,
ألفرس, ألشياطين, ألمتعبدون , دعاة
السلام
مالي أرى الكلَّ يبحث عنها خلال روحٍ
يجتثّونها بالبخور , يلعنوها
أوْقَفوا شرايينها
ومجازر الصليبيين الدموية
توّجتها بالخيبة
ماذا تعني كيميائية هذه الأهداف
ألمأجورون شنقوا الأنبياء وأعدموا الرسل
في العهود الروحانية
ألقدس ستفك قيدها
وستنهي الأوجاع الكونية

ألحج

هنالك أرض شاسعة عارية
ذات رمالٍ حيّة
وشموس غافية
وأقمار مُقَعّرة
هنالك يولدون من جديد
وهنالك الأدعية والغفران والثواب
ألشموس والنجوم
تنبثق منها الأضواء
هنالك بيوتنا المُزدانة
التي إليها قدِمْنا
أعطني وصيّتك
أوْصِني
ما الذي تطلبه من هنا
من تلك الأبعاد المُجَمّعة
هل المرآة الإنجليزية؟
هل الوردة الصموئيلية؟
أم الحجاب الفيروزيّ؟

ألرياض , عشية الليالي الرمضانية

مَنْ يرى الهلال أولاً
سينعم بخيراته
مُخْتَرِقاً أضوائه الصّاخبة
مَنْ يعرفني
رماديّاً بين أشجار النخيل
سَيَخْضَرُّ
إحْتَضَرْتُ
وعقلي غفا
قُبالَةَ الكنيسة في ( آربينوفو (
لم أستيقظ من شغف الدعاء
مُتَجَذّراً بالحدث

ألتحليق فوق مكة والمدينة...ألتحليق , ألحقيقة

أُحَلّقُ فوق مكة والمدينة
كما على جناحي ملاك
أحلق فوق الأضواء القوية
مُتآخٍ مع أطهر العابدين
كالذين تغبطهم مشاعرهم
خلال رمي جمرات الحج
أتأثر بالمنافي
في أمسيات الصحراء
تأسرني شبكة العنكبوت
وتتجلّى فيّ الدعوات
ألامس حقيقة الكثبان الرملية
كما لو أنها تغمرني

قراءة ثانية للقرآن الكريم

بتلاوة كل آية
يظهر قمر جديد
خشوع!
تحته صورة جليّة
لسداة ظلّي
يثبت لي بأنني
أمتلك ثقل جبل
وفي طمأنينة نفسي
في الأضواء المنيرة
تحدث المعجزات.



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 438

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس عواد موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة