المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

03-18-2012 05:36 PM

الطريق الثالث – بكري المدنى

تهديدات الطيب ودموع ادريس!
bakrai1000@hotmail.com

ان يبك ادريس عبدالقادر المفاوض الكبير فى وفد الحكومة نتيجة الحملة الشرسة التى قابل بها منبر السلام العادل ورئيسه الطيب مصطفى اتفاقية اديس للحريات الأربع بين الخرطوم وجوبا يكشف هذا البكاء المدى الذى وصل اليه الطيب مصطفى ومنبره على الحكومة وحزبها وعلى الدولة ومؤسساتها –كيف لا وهاهو يعلن صراحة على الملأ صبيحة الإتفاق (ان كانت الحكومة قد عجزت عن تحمل المسؤولية فما اقل ان تتنازل عن السلطة للشعب ليختار من يدافع عن حقوقه ومقدساته!) وطبعا في مخيلة الطيب ليس هناك من هو اقدر منه على حماية حقوق ومقدرات الشعب !
ان الطيب مصطفى –مستفيدا من جيناته الشخصية – يتمادى في تحدى رجالات الحزب الحاكم والدولة والذين ما ان عمل احدهم عملا لمصلحة السودان بكل تكويناته الا وانبرى له معيبا ومكسرا وليس ادل على ذلك من تحديه الصارخ للموقعين على اتفاقية نيفاشا وعلى رأسهم نائب الرئيس وقتها الأستاذ على عثمان محمد طه وسوقهم للصمت الطويل لينفرد هو من بعد بالإتفاقية التى مزعها ورقة –ورقة وهو لا يبالى على الرغم من انها حققت له حلما اصيلا بفصل الجنوب عن الشمال ولكن الطيب مصطفى لم يشف غله وغليله بفصل الجنوب وذهاب الجنوبيين وهو يطمع في كنس كل من وما لا يروقه في السودان وان بقى له في الآخر وطن بحجم (توتى) ولقد انبرى-في ذلك - ايضا لنائب رئيس الحزب الدكتور نافع على نافع الذى وقع اتفاقية مع الحركة الشعبية –قطاع الشمال كان من الممكن ان تحفظ دماء السودانيين في النيل الأزرق وجبال النوبة ونجح الطيب كما هو معروف في حملته ضد الإتفاقية تلك حتى احبطها في مهدها ونافع لا يلوي على شئ!وهاهو الطيب مصطفى يسعى اليوم وبكل أؤتى من قوة فى الصوت والكتابة لإجهاض الإتفاقية الجديدة بين السودان وجنوب السودان والتى وقعها عن السودان –فيمن وقعها –السيد ادريس عبدالقادر احد اكثر خبراء التفاوض في حكومة الإنقاذ واقواهم عريكة ولكن ادريس لم يملك امام سطوة الطيب وجبروته وتعبئته لإئمة المساجد واتهام الناس بالباطل لم يملك الرجل الا ان يبكى حال الوطن والمواطن الذى اضحى رهينة لرغبات ورغائب الطيب مصطفى!
ان على السيد ادريس عبدالقادر ان يجفف دموعه فهذا الوطن لا يملكه الطيب مصطفى ولا هو جزء من ورثته ولن يستطيع ان ينفذ فيه اجندته الخاصة ولن يحكمه و(السواد الأعظم ) من اهل السودان رافض له وعلى عبدالقادر واخوانه التمسك بهذا الإتفاق ومواصلة عملية التفاوض مع اخواننا الجنوبيين ان لم يك من اجل حكومة السودان فمن اجل شعبه في الشمال والجنوب وذلك حتى التوصل لإتفاق شامل وكامل يجعل المواطن يسافر من حلفا الى نمولى ومن الجنينة الى بورتسودان وهو لا يخشى على نفسه وماله من غوائل الدروب –وسيبقى الوطن في النفوس وان تقسم على الأرض بفعل الطيب وامثاله في الشمال والجنوب وغدا نعود

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
الطريق الثالث.doc


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2168

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#312003 [سيدام...]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2012 08:18 PM
طيب الرئيس رايو شنو؟؟؟


ردود على سيدام...
Saudi Arabia [مواطن مغبون] 03-19-2012 07:02 AM
لو كان للرئيس رأى لما وصلنا لهذا الدرك الاسفل من السفالة والانحطاط . هذا ليس رئيس بل تيس متيس 1!!!!! الادارة لدى نافع وعلى عثمان يا شيخنا فقط .

Sudan [ودالركين] 03-18-2012 11:35 PM
الرئيس مع خالو

Saudi Arabia [واحد] 03-18-2012 10:43 PM
الود خال


بكري المدني
بكري المدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة