القابلية لاحتضان الأرزقية
03-19-2012 01:19 PM

بشفافية

القابلية لاحتضان الأرزقية

حيدر المكاشفي

من المعلوم بداهةً أنه لا شك في التصاق المعلول بعلته التصاق الرضيع بأمه، فالعلة حسب القاعدة المعروفة تدور مع المعلول حيثما دار وجوداً وعدماً، فإذا زالت العلة زال المعلول، وإذا بقيت بقيّ، والأسباب المعينة تؤدي إلى ذات النتائج المعينة، وعليه فإن التخلص من المعلول لا يتسنى إلا بالقضاء على العلة، وما ينطبق على العلة ينطبق على الأسباب ونتائجها، فما لم تُزل الأسباب فإن النتائج غير المرغوب فيها ستظل كما هي، ولهذا فإن المدخل الصحيح للتخلص من العلل والنتائج غير المرغوب فيها ينبغي أن يتوجه رأساً إلى العلة وليس المعلول، وإلى السبب وليس النتيجة، وإلى الفيل وليس الظل كما تقول الحكمة الشعبية «عينك في الفيل تطعن في ضلو»..
وكون أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم يضم في عضويته طيفاً من الانتهازيين ولفيفاً من الأرزقية فذلك ما أصبح في علم الكافة، ولم يكن يحتاج إلى دليل أو برهان أو اعتراف، ويكفي هنا فقط أن نشير إلى كلمة مشهورة للدكتور نافع قال فيها من أراد أن يستنفع فعليه بالمؤتمر الوطني، ومن أراد أن يستوزر فعليه به أيضاً، بل أن بعض إخوان نافع وضعوا كل الشعب في جوف الحزب حين تباهوا بأن 90% من أفراد الشعب السوداني أعضاء ملتزمون في الحزب، ولا عجب، فتلك من طبيعة الأحزاب السلطوية الشمولية أينما وجدت، شديدة الارتباط بالسلطة ترضع من ثديها وتتقوى بسلطانها وتتحكم في المال العام، وحزب بهذا الوصف والوضع من الطبيعي أن يستقطب إلى أحضانه كل الطامعين والانتهازيين والأرزقية والمطبلاتية، إضافة إلى من يمكن تسميتهم «جماعة كل حكومة» وهؤلاء دائماً ما يلتزمون صف أية حكومة ويمالئون الأقوى صاحب السلطة والسطوة والمال ليس خوفاً على مصالحهم واستثماراتهم فقط، وإنما لرعايتها وتأمينها وتنميتها، وبعضهم خوفاً على وظيفته، وفي ذلك قالت امرأة انتهازية متسلقة تنصح ولدها «يا وليدي ما تبقى أنصاري وتجدع عزبتك، وما تبقى ختمي وتخنق رقبتك، وما تبقى شيوعي يقطعوا رقبتك، أبقى جبهة ومد قرعتك تنفعني وتنفع رقبتك»..! وهكذا الانتهازيون والوصوليون، ليسوا أصحاب مباديء راسخة ولا ثوابت دائمة، بل مصالح دائمة، وقد نال حزب المؤتمر الوطني من هذه الأنواع الكثير، نعرف منهم على المستوى الشخصي العشرات من الذين وجدوا في هذا الحزب البيئة القابلة لاحتضانهم، وهذه هي العلة التي تعامى عنها السيد أمين حسن عمر، القيادي المعروف بالحزب وراح يشكو من العناصر الانتهازية المتسلقة التي قال إنها تمددت في الحزب،وطالب بتصفيتها، وتحجيمها. قفز أمين فوق الأسباب وتخطاها إلى النتائج، وتجاوزالعلة للحديث عن المعلول، وكان الأجدى له والأجدرأن يبحث في علة الحزب التي أفرزت هذا الوضع، بدلاً من أن يوجه طعناته للظلال ويترك الفيل، هذا منطق معوج ومعالجة معطوبة، فالمشكلة في أساس بنيان الحزب الذي بدأ بتمثيلية، وهل يستقيم الظل والعود أعوج...؟!!

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1870

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#312399 [الصابري]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2012 03:09 PM
بعض الكيزان المخضرمين أصبح يرأسهم الانتهازيون ويتقدمون عليهم في صفوف التنظيم بل ويأخذون المناصب دونهم وهم لا يتكلمون، ليس لأنهم يحترمون المبادئ أو المؤسسية ولكن لعلمهم ان أي تذمر منهم سيقذف بهم الحزب بعيداً مهما كان عدد السنوات التي قضوها في (المجاهدة) داخل التنظيم، حكومة المؤتمر الوطني لا يهمها حالياً المبادئ والقيم وسنوات العشرة أو المجاهدة بل يهمها من يملك البراعة والقدرة على تثبيت كراسي الحكم المهتزة والمرتجفة تحت ضربات الفشل والنهب والفساد.


#312389 [asabangi]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2012 03:00 PM
يا ود المكاشفى..إنت ما نصيح
الناس ديل لو عايزين إزيلوا العلة..البفضل فيهم منو؟
بعدين ياخى الشغلانة كلها إنتهازية فى إنتهازية فى تمكين.
البكضب عمرو ما بخلى الكضب
والبسرق إيدو بتاكلو لمن إموت
والبلف وإدور عمرو ما حيمشى دغرى
(ركوب العجلة ما بتنسى)...عشان كدا لو ما إتكنسوا الجماعة ديل كلهم، ريحة العفنة الطاقة دى ما بتروح... أنسى موضوع الإصلاح دا وشوف ليك حاجة تانية


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة