المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
و ملأت شادية شباكها بالابتسامات
و ملأت شادية شباكها بالابتسامات
09-03-2010 02:04 PM

تداعيات

يحيي فضل الله

و ملأت شادية شباكها بالابتسامات

خرج من السوق الشعبي يحمل معه كيس الفواكه ويحمل أحلامه وأمانيه ، أستلقي علي مقعد في الحافلة المتجهة إلى السوق العربي ،عادة ما يحب الجلوس علي القرب من إحدى النوافذ، أستدعي مستغلا انسياب الحافلة المتهادية وكأنها تحرض ذاكرته نحو الدواخل ، استدعي تلك الابتسامة الممتدة حيث لا غبن ولا مواجع ، شعرها الطويل المتناثر علي عنقها بفوضي تحبب في الانطلاق ،صوتها تنصت إليه الملائكة ، محاطة بورود فستانها الزاهية كانت \" شادية \" تقبع هناك في عنبر عليه لافتة مضللة اكثر مما يجب - كانت اللافتة لا تحمل غير هذا الوصف عنبر حريمي - كان سريرها بقرب النافذة، استطاع الشباك أن يتيح لــ\"شادية الجلوس بحيث تصبح بكل حيويتها أمام المارين عبر الشبابيك ، دائما لا تتخلي عن حالة كونها موحية لذلك ، يفضل حاتم الجلوس بقرب النوافذ ، حين كانت الحافلة قد نوعت راكبيها هناك في محطة \"بانت\" استطاع\"حاتم\" ان يمزج ، بل وتمكن ان يمزج نافذة الحافلة بنافذة \"شادية \"

المصادفة وحدها هي التي اعتقلت كل كيان \"حاتم\" أمام ذلك الشباك ، جاء \"حاتم\" في زيارة لإحدى الزميلات في الجامعة ضمن وفد ، بل لا يعرف حتى هذه الزميلة المريضة، غير مهتم بالمسألة إلا أن الملل وحده هو الذي حشره داخل هذا الوفد ،دخل إلى العنبر محايدا ، صافح كما فعل الآخرون ست مريضات في ذلك العنبر- دون أن يحتفظ بأي ملمح منهن ، خرج مسرعا الي الخارج ، اتكأ علي درايزين البرندة ساهما ، صادق فيه الملل تلك الرهبة وذلك الخوف من المرض ، حين فكر في الهروب من هذا العالم متخلصا من انتظاره للزملاء حتى يفرغوا من ممارسة الثرثرة و المجاملة ،هم بالتحرك ، قبل أن يتجاوز العنبر اعترضت طريقه تلك النافذة ، بانتباه عادي نظر في اتجاه النافذة ، كانت \"شادية\" وقتها تبحث عن نسمة \"عليلة\" ، في أثناء تلك النظرة ذات الانتباه العادي نظرت إليه \"شادية\" وأضافت إلى وجهها ابتسامة ملأت المكان كله بعد أن اكتفي بها أولا ذلك الوجه الذي يعلن عن العافية ولا يتفق مع المرض ، بعدها سري في \" حاتم \" شئ يفوق الكهرباء ، أحس بحركة الشرايين و الأوردة والشعيرات الدموية الدقيقة ، أحس بالامتلاء و العذوبة، عرف لماذا دائما ما تحال مسائل العشق إلى القلب ، خفق منه القلب و ازدادت ضرباته، رغم ذلك استمر متجاوزا العنبر لينزوي في الركن الأخر منه وكأنه يخفي ما ألم به ،تمالك نفسه قليلا ، رجع متفاديا النظر إلى الشبابيك ،اتكأ علي الدرابزين، كانت \"شادية\" تملا الشباك بوهجها ، نظر إليها خلسة ، وجدها تنظر في اتجاهه ، نظر مرة أخرى، لامسته نظرتها، نسي \"حاتم\" الزملاء و الزميلة المريضة ،اختفي ذلك الحياد، هرب من داخله الملل ، نظر أليها استطاع هذه المرة أن يلاحظ أن شعرها طويل ،بتحريض شجاع من عاطفته التي انجذبت تجاه ذلك الشباك، توكل \"حاتم\" علي الله وعلي ما تبقي من تماسك ، قرر أن يشبع نظرته من وجهها
نظر أليها بحيث لاحظت \"شادية\" انه تعمد ذلك ،لذلك واجهت \"شادية\" ذلك الترتيب بتلك الابتسامة لتمتلك فوضي المشاعر كل كيان \"حاتم\" الذي ارتعش وسري في دواخله
ما لا يوصف من انفعال ، تحرك كهارب مدرب إلى ذلك الركن من العنبر ،حاول أن يعيد تماسكه حاول الرجوع إلى ذلك الشباك ، كان وفد الزملاء يبحث عنه فصادفهم في رجعته وخرج معهم بدون اختيار كما دخل معهم ذلك العنبر بدون اختيار ، لم يسعف \"حاتم\" الحياد تجاه الوفد ، اخفي تلك الرغبة باعتذار محكم :\" عن أذنكم يا اخوانا أنا ماشي لي مشوار \" لم ينتظر الأذن منهم أنطلق مسرعا نحو الاتجاه المضاد للمسشتفي محاولا أن يخفي تلك العودة المريبة .
حين حاول الدخول مرة أخري وجد أن زمن الزيارة قد أنتهي ، حاول وبجهد خارق أن يقنع خفير الباب دون جدوي ، حاول أن يدخل عبر باب أخر ولكن تساوي عنده الخفر ، اخترق \"حاتم\" بنار رغبته أصبحت عودته الي ذلك الشباك من ضمن الأحلام ورجع الي خفير الباب الرئيسي الذي زمجر فيه ورفض دخوله بعنجهية ملاحظة هرب من امامها \"حاتم\" حاملا معه حلمه وقراره الجاد جدا بالعودة في الزيارة القادمة .
لاحظت \"بتول\" ممرضة العنبر وزميلتها \"سوسن\" وقفة \"حاتم\" المريبة أمام العنبر ،تهامستا ، تمادت بهما الإثارة حتى تفرغتا تماما الي مراقبته دون أن يحس هو بذلك ، بل أن \" سوسن \" خرجت ووقفت بجانبه علي الداربزين مدة ليست بقصيرة فاكتشفت أن مجهود مراقبته مهدر حتي ولو لاصقت كتفها بكتفه ، ورجعت الي \"بتول\" تسبقها ضحكة مكتومة وقالت: \" لا يا اختي ده كان خلعتي ما اظنو يتخلع غاطس في البطاطس\" .
ضحكت \"بتول\" ضحكة صاخبة لتصمت ناظرة الي \"شادية\" التي كانت تلون ابتسامتها وقالت بأسي \"مسكين البنيه جهجهتو \"

وصل حاتم في اليوم الثاني قبل موعد الزيارة بمدة ليست بقصيرة ، انتظر أمام الباب حاول أن يتقرب إلى الغفير مستغلا انتظاره فتح الباب للزيارة .
\" أنت يا حاج من البلد دي ؟ \"
\"لا أنا من فرنسا \"
\"لا كان قصدي يعني \"
\"قصدك شنو يعني؟ أما سؤال غريب\"
\"أنت زعلان يا حاج ؟\"
\"و البفرحني شنو ؟\"
\"معليش \"
معليش دي شنو يا زول هوي ،زح من هنا ، ما تتعبني معاك ساكت ،الدخول وقت الزيارة بس \"
وانتظر فتح الباب للزيارة ليجد ذلك الشباك مفتوحا ، دخل \"حاتم\" العنبر سلم علي كل المريضات ، اقترب من سرير \"شادية\" ، ارتبك اكثر حين التقت كف \"شادية\" بكفه فتلعثم بحروف مختلطة :\"كفارة ،أنتي هسه كويسة ؟\"
* \" الحمد لله شكر جزيلا \"
ضاعت انفعالات \"حاتم\" حين سمع صوتها ، امتد ذلك الصوت في دواخله فقد القدرة علي التعبير ، خرج سريعا من العنبر ، اتكأ علي الدرابزين ، \"شادية\" أصلحت من وضعها علي الشباك و أمطرته بوابل من الابتسامات وبعض الإشارات الخفية والتي لا يلتقطها إلا العاشق ، وفي غمرة غيبوبته عن العالم وفي غياب ملاحظته كانت \"بتول\" و \"سوسن\" تستمتعان بمراقبة تجليات عشقه دون الحاجة إلى عناصر الخفاء ، كان\"حاتم\" يحس بالدنيا في هذه اللحظة ، كان شباك \"شادية\" في عنبر
الحريم بمثابة كون من الانفعالات الحميمة و الدافئة و المتدفقة غامرة مكان اللحظة وزمانها لجذب الأماني وضجة العواطف وعذوبة الأحلام ، المسافة من حيث يقف
\"حاتم\" وحتى شباك\"شادية\" لا تتعدي الأمتار ولكنها مسافة تزيد علي الألف بل ملايين الفراسخ بقياس الرغبة في ميزان العشق .
تواصل \" شادية \" برنامج الابتسامات وتجتهد في إيصال تلك اللغة السرية ، تلك الدلالات والعلائق الخفية إلى حيث ترتبك في دواخل \"حاتم\" العواطف وتشتبك ، يضج العنبر بالزوار ، مراقبة \"بتول\" و \"سوسن\" للموقف مستمرة بهمساتهما وضحكاتهما ، جاء أهل\" شادية\" زائرين والتفتت إلى الجانب الأخر بعد أن أشارت إليه بكفها مودعة ،لم يتحرك \"حاتم\" من مكانه إلا بعد أن ملأت\" شادية\" الشباك بوجهها المتعافي وبابتسامة يبدو أنها الأخيرة هنا تشجع :\"حاتم\" وأشار إليها بيده مودعاً وخرج من المستشفي مقررا عودته غدا ، مفكرا في كيفية إلغاء تلك المسافة بينه وبين شباك\" شادية \" كان يرتب في ذهنه الكلمات التي يجب أن يقولها غدا ، الإشارات التي يمكن أن يستخدمها معلنا عن انتمائه لتلك الابتسامات ، كان يسترجع صوتها ويحلم بالاستماع إليه في محادثة طويلة مشغولا بالبحث عن خطوات اعمق نحو عالم \" شادية \" نحو شباكها المفتوح تجاه المتعة.
إمعانا في الفضول ، استطاعت كل من \"بتول\" و\"سوسن\" أن تلغي كل واحدة منهن وعلي طريقتها الخاصة ذلك الغياب الذي يحكمه برنامج الوردية ، تعدل الوردية حتى يتسنى لهما التمتع بمراقبة ذلك العاشق المسكين .
* \"اهو داك جاء - مواعيدو مضبوطة خالص ، قالت \"سوسن\" وهي تنظر إلى ساعتها ، \" بتول \" اقتربت منها وتبرعت بملاحظتها الدقيقة :عليك النبي شوفي لو ما خجلان كان جا جاري جري \" ، لكزت \"سوسن\" \"بتول\" لتأخذ موقعها في برنامج المراقبة .

دخل \"حاتم\" العنبر سلم علي كل المريضات ،اقترب من سرير \"شادية\" ،مد إليها يداً مرتجفة تعبر عن ارتجاف عواطفه ، مدت \"شادية\" يدها ، اهتزت كفه داخل كفها، اختلجت دواخله قال بصوت مهتز : \" كيف الليلة ، أنتي كويسة ؟ \"
* \" الحمد لله - شكرا ليك \"
لاذ \"حاتم \" بمكانه المألوف مخفيا ارتباكه ، ملأت \"شادية\" الشباك بكل ذلك الوهج والتألق ، أضافت إلى هذا السيناريو حركة جعلت شعرها الطويل ينزل علي صدرها ،لم يلاحظ \"حاتم\" أنها وضعت علي آذنيها أقراط تلمع ،يتحسس ابتسامتها بعيونه و يعبث بدواخله الوجد…\" ، بتول\" في محاولة كسر رتابة تلك المراقبة ، اقتربت منه وترنمت متعمدة بحيث يجب أن يسمعها :
\" حبيبي آه
وقلبي تاه في يوم الزيارة \"
عادت \" بتول \" داخل العنبر تحمل يأسها من عدم عثورها على إضافة جديدة لهذا العشق الصامت ، أعلنت عن ذلك قائلة \" يا ختي هوي ، ده اظنو ما بتحرك اكتر من كده \" .
انتهت الزيارة الثالثة وخرج \" حاتم \" من المستشفى منتشياً ، لم يتقدم خطوة تجاه ذلك العالم الساحر وكان فرحا بانتمائه الحميم إلي ذلك الشباك ، إلي تلك الابتسامة التي قتلت ذلك الملل ، يحس بجدوى المستقبل حين يفكر في التوغل ويعيد ترتيب هذا التوغل نحو \" شادية \" في ذهنه مرات ومرات .
نزل \" حاتم \" من الحافلة ، كيس الفواكه في يده اليمنى ،اتجه نحو المستشفى ، خطوات متلهفة ، ذهنه يعيد ترتيب مشروع توغله ، يتحسس قراره خوفاً من التنازل عنه ،استطاع أن يحصل على تلك النقود التي اشترى بها كيس الفواكه كمغامر جديد في عالم الديون ، كيس الفواكه خطوة أولى نحو التوغل ، وصل الى العنبر

اعلنت ,, بتول ,,عن مجيئه ، جهاز المراقبة بدأ استعداده ، دخل \" حاتم \" العنبر سلم على كل المريضات ، اقترب من سرير شادية ، وضع كيس الفواكه على المنضدة ، هنا لكزت
\" سوسن \" \" بتول \" لم تنتظر \" شادية \" أن يمد \" حاتم \" يده مصافحاً ، مدت يدها أولا قائلة \" شكراً جزيلاً \" ، ضجت دواخل \" حاتم \" بالارتباك ،أخذ كفها في كفه ، قشعريرة من الوجد والتلاقي .
\" أنتي الليلة كويسه ؟ \"
\" الحمد لله - شكرا ليك \"
لم يحتمل حاتم اقترابه من كل ذلك الوهج الأنثوي الشفاف ،لاذ بمكانه المعتاد على الدرابزين ، سوسن \" امتعضت من هروبه،\" بتول\" صفقت بيديها دهشة ، ملأت \" شادية \" شباكها بالابتسامات بينما وقف \" حاتم \" مندمج العواطف تجاه شباك الأحلام والعواطف المتأججة وتوالت الابتسامات والإشارات الخفية وجهاز المراقبة يبحث عن تطور جديد للموقف وأخيراً قرر \" حاتم \" وبشجاعة تحسسها كثيراً ، قرر أن يتوغل أكثر ومن على البعد ، من تلك المسافة ذات الفراسخ العاطفية ، أشار \" حاتم \" بيده إلي \" شادية \" وقال بصوت متأجج ومتردد : \" تعالي \"
\" انتفضت \" بتول \" وكتمت \" سوسن \" ضحكتها ، كانت شادية \" تنظر إلي تلك الإشارة وقد تخلت عن ابتسامتها ، كرر \" حاتم \" الإشارة واقترب من الثقة في صوته \" تعالي \" ، بدأ وجه \" شادية \" يتخلى عن ألقه ، \" بتول \" و \" سوسن \" ترقبان الموقف بقرني استشعار لا
يخطئان أبداً ، إشارة \" حاتم \" تكررت للمرة الثالثة بينما كان صوته هذه المرة قوياً \" تعالي \" .
\" فجأة أشاحت \" شادية \" بوجهها الذي فقد التوهج وبكت بصوت مسموع ، بكت \" شادية \" بصوت يحمل كل العذاب ، ارتبك \" حاتم \" ، فقد القدرة تماماً على التصرف ، كانت \" شادية \" تبكي بعمق ، \" بتول \" و \" سوسن \" اقتربتا منها مما زاد بكائها أكثر ، حاتم تمثال مجمد في مكانه ، ملأ بكاء \" شادية \" المكان كله ليعلن \" حاتم \" بجموده عن حيرته ، خرجت \" بتول \" من العنبر حزينة ، كانت تخاف أن ينتهي أمر هذه العلاقة بهذا الشكل المحزن ، اقتربت من \" حاتم \" الذي ظل ساهما مرتبكا ، وقفت \" بتول \" أمام \" حاتم \" الذي عاد من أسئلة حيرته العميقة .
\" يا شاب البت دي مشلولة \"
كأنه سقط من علو شاهق واصبح معلقا بين السماء والأرض ، ارتجفت أطرافه بينما تحول بكاء \" شادية \" إلي صراخ هستيري ، نظر حاتم إلى شباك العواطف والأحلام بأسى عميق ، صراخ \" شادية \" الهستيري اعتدى على توهج الشباك .
حين حاول : \" حاتم \" أن يقترب من الشباك بما تبقى له من أسى أقفلت شادية الشباك في وجهه بصرخة عالية وممتدة \"



تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2926

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#299326 [منولة]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2012 11:58 AM
روعة في الابداع ربنا يمد في عمرك ومزيد من الابداع


#21613 [نصر الدين حسن الرياض ]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2010 01:38 AM
الرائع وابن الرائع ود فضل الله وبعدين معاك يوم غايتو بضيع ليك زول ياخي الله يرضي عليك ماتغيب تاني كده تعالي لينا كل يوم علشان تفرح القلوب وتشيل الهموم من الحياري الضائعين في المجهول ولك الود


#21362 [فنجال السم فج الدور]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2010 02:01 AM
يحي فضل الله ذاك الكائن الخرافي المملؤ ابداعا وروعه لو كنت في بلاد غير هذه التي
لا يطرب لزامر الحي فيها لكنت ذا شان اخر ما انت باقل قامه من ماركيز ولا الجزائريه صاحبت ثورة الجسد ولا يوسف ادريس ونجيب محفوظ0 انت ساحر يلتقط صوره بزوايا غير مرئيه ويرتبها ويربكها ويعجنها كما يفعل التشكيلي الفوضوي بالريشة والالوان0 اكتب ايها المبدع صاحب البديع ان ضن حي الزامر اليوم فان غدا لاشك انك تري العافيه وينصفك العزال في كل الحنايا والاحياء التحتانيه فيها والجوانيه0 ظللت احرد قراءات الادب حينما ذهبت معك في رحلة التداعيات ومريومه ومجلسها العامر من الناس الحلوين ملح الارض الذين ينام المرء منهم وهو غرير العين هانيها0 اكتب ولا تدعنا لياخذنا ا(البروس) من الكتابه والادب المفتعل المصنوع


#21114 [عباس موسى]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 02:29 AM
نص فى غاية الابداع حقيقة ساحر يحيى فضل اللة


#20991 [abdu-ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2010 02:56 PM
والله العظيم ابداع مابعده ابداع ايها الساحر المدعو يحي فضل الله انه تصوير يكاد المرء ان يرى من خلاله فيلما سينمائيا حفظك الله يايحي فلقد افتقدنا لمثل هذا الابداع ردحا من الزمن


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة