المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
أمال عباس
الأزمة بلغت مداها!!
الأزمة بلغت مداها!!
03-20-2012 12:40 PM

صدي

الأزمة بلغت مداها!!

أمال عباس

٭ «لعبة الأيام» اسم لمسلسل استرعى انتباهي.. الاسم استوقفني كثيراً.. وادخلني في دائرة تساؤلات عديدة.
٭ هل الايام هي التي تلعب؟ ام الظروف هي التي تلون الايام؟ ام نحن الذين نلعب؟ نحن البشر على الصعيد الفردي؟ ونحن البشر على الصعيد الجماعي؟ هل نلعب نحن ام تلعب الايام؟ ام تلعب الظروف؟
٭ وقتها هيأت نفسي لمتابعة المسلسل من خلال التساؤلات ولكن منذ الحلقة الأولى انفصلت من شخصيات المسلسل وظروفها وتعلقت بشعار الختام.. ختام الحلقات.. كبرت أمامي الكلمات وشمخت على مد الافق امامي عبارة يغني المغنى وكل يبكي ليلاه او يغني المغني وكل تبكي قيسها.. وليلى قد تكون فكرة.. قد تكون وطناً قد تكون حالة.. وايضاً قيس.
٭ كل الشوارع متاهة
والأزمة بلغت مداها..
٭ هنا قيس الذي بكيت عليه وبكت من اجله الشوارع المتاهة.. شوارع الزمن السوداني متاهات وليست متاهة واحدة.
٭ متاهة سياسية وفي هذه يطول الحديث وتطول متاهات اهل الانقاذ.. لجج.. ولجج.. فرحنا بالحديث عن السلام وبتوقيع اتفاقية نيفاشا.. ولكن الى اين وصلنا.. ذهب جزء من الوطن ورجعت الحرب.. رجعنا الى المربع الاول.. وازداد التشظي.
٭ متاهة في الخطاب السياسي.. منبر السلام العادل ومقالاته المطولة الاستاذ الطيب مصطفى يكتب مقالاً ينشر في اربع صحف في يوم واحد ولا ندري اهو مقال حوار وآراء ام بيان موقف محدد.
٭ متاهة.. في مفهوم حرية الصحافة.. ورقابة الامن.. الصحف تصادر وتعلق وترفع ضدها قضايا.. بل ويتدخل الامن حتى في اختيار الكادر.. ويتم هذا بلا ابداء اسباب واضحة.. هويدا توقف من الكتابة بل وتحرم من وظيفتها الادارية في الصحيفة التي هي من مؤسسيها وتملك بها اسهماً وايضاً الظافر.. يحرم من موقعه المتقدم في الصحيفة.. يحدث هذا لصحيفة «التيار» ويستمر الحديث عن حرية الصحافة.. اي متاهة هذه؟؟
٭ متاهة كبرى وهي سيادة وتمدد الغلاء بالصورة البشعة التي يعيشها الناس في السودان هذه الايام في الخلخلة التي اصابت النسيج الاجتماعي وذهبت بكل القيم والمثل وهذه لا تحتاج الى كثير حديث وانما يعيشها الكل..
٭ متاهة كل الاحزاب السياسية بلا استثناء الموالية والمعارضة.. الموالية انصهرت في المؤتمر الوطني الا من صوت هنا وهناك كل الاحزاب اصبح لها اكثر من ناطق رسمي واكثر من خطاب..
٭ وهناك متاهة منظمات المجتمع المدني.. ايضاً بها انقسامات وانشقاقات واتهامات.. الخ.
٭ ووسط كل هذه المتاهات تضيع مصالح الانسان السوداني مصالحه كلها.. ويبكي ليلاه التي هي الاستقرار والسلام والهناء والامن والدواء والكساء.. يبكي بدموع من الدم فالأزمة بلغت مداها..
٭ أنا أردد:
كل الشوارع متاهة..
والأزمة بلغت مداها..
٭ ولا أدري إلى أين نحن مساقون
أتدرون أنتم؟
هذا مع تحياتي وشكري



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#313466 [سجين مايو]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 08:04 AM
سبحان من يحي العظام وهي رميم....!!!!! تتحدثين عن الحريات ، من الذي ارسلنا الي سجون الولايات، اليس هو حكم مايو الذي كنت انت جزء منه ؟ مايو التي عرفها احد قيادتكم بانها مايو الهنا _ مايو الغنا ....الخ نعم مايو زين العابدين (الزين كوف) مايو ابو القاسم ،،،، وبقية الحياري ، ياهو ده كان مستواكم ، هل افقتم من سكرتكم واصبحتوا تتحثوا عن الحريات ؟ سبحان الله !!! الابنة الصحفية التي ورد اسمها في مقالك هي من المناضلات بحق وحقيقة ولا تشبهك في شئ واظن انها تعرف شيئاً عن مايو بالرغم من انها لم تشهد ذلك العهد السئ الذي هو امتداد لهذا العهد.


#313352 [ساري الليل]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 10:50 PM
اقتباس من مقال (آمال عباس)
(متاهة.. في مفهوم حرية الصحافة.. ورقابة الامن.. الصحف تصادر وتعلق وترفع ضدها قضايا.. بل ويتدخل الامن حتى في اختيار الكادر.. ويتم هذا بلا ابداء اسباب واضحة.. وتملك بها اسهماً وايضاً الظافر.. يحرم من موقعه المتقدم في الصحيفة.. يحدث هذا لصحيفة «التيار» ويستمر الحديث عن حرية الصحافة.. اي متاهة هذه؟؟) انتهي الإقتباس.
عندما قرات هذه الاسطر في مقالك ظننت ان الكاتب هو احد ثوار اكتوبر او ابريل ولم اصدق عيني ان الكاتب يمكن ان يكون من سدنة مايو ومن انصار الحكم الديكتاتوري ؟ اي حرية التي تتحدثين عنها يا آمال ؟ واي جهاز امن تقصدين؟ ليكن في علمك ان جهاز امن الجبهة تأسس علي انقاض جهاز امن الدولة سئ السمعة الذي كان احد اعمدة الحكم في تنظيمكم ؟؟؟؟
يا آمال سننشر قريباً وثائق عن مايو وولقاءات مع من عاصروا تلك الحقبةليتحدثوا عنها وعن رموزها وصعاليكهاوسدنتها.فقط انتظري .


#313347 [fagiri]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 10:37 PM
هذه الازمة تشبه الي حد كبير ازمة حكومة مايو في اخر ايامها
ويشبه تنظيم المؤتمر الوطني الاتحاد الاشتركي بتاعكم والذي كنت انت من ضمن عضويته
نعم الاتحاد الاشتراكي تنظيم بلا فكر مثله مثل المؤتمر ووجه الشبه ان كل عضويتهما من المنبوذين . انت بالذات وجدت بيئة جديدة تشبه الوضع القديم السئ والردئ وكان قائدكم نميري
عسكري لا يفقه شيئاً مثل البشير تماماً. نعم لم ننسي من انت ومن تكوني؟ لا تظني ان تاريخك السئ للغاية قد مسح من ذاكرة الشعب السوداني. لا تتحدثي عن مصلحة الشعب فانت لا تعريفنها ، والشعب يعرف مصالحه ولا يحتاج زبانية مايو .


#313062 [ehsanullah.saimsaad]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 03:17 PM
لن تنتهي حيرتك طالما نحن موقنون بال(الخواف ربي عيالو) لتجميل حقيقة الجبن الكامن في هذا الشعب ولن تنتهي حيرتك حتي يدرك ويتيقن الخواف بانهم سيقتلونه حتي في قعر بيته


ردود على ehsanullah.saimsaad
Sudan [سالمة حامد] 03-21-2012 07:34 PM
الماضى مازال يذكرننا تلك الايام عندما نحضر الى مجلة صوت المرأه عندما كان لها صوت لاتفارقنا
نحملها فى أكتافنا ونوزعها وثمهنا شلن ونعدها وامال الشابه وثوبها رسالة لندن او الابيض الساده
وابتسامتها التى لا تفارقناقفلت صوت المرأه وقفل معها نشاط المرأه
وبعد شويه نشاطنا قله
تصوروا أمال عباس صمود وقلم وكفاح وتكوين اتحاد نسائى ينتهى وتصبح فى سجل مايو الاسود
عزيزتى لا زلت اكن للك بكل الود
نحن براعم الاتحاد النسائى نحن يامال بنات تعلمنا منكم الكثير
ونقول يجب ان نفى عهدا لنساء تعلمنا منهم الكثير


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة