المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بدلا عن طظ فى ربيع الأنقاذ .. رد على (مصطفى) الأنقاذ !
بدلا عن طظ فى ربيع الأنقاذ .. رد على (مصطفى) الأنقاذ !
03-20-2012 05:16 PM

بدلا عن طظ فى ربيع الأنقاذ .. رد على (مصطفى) الأنقاذ !


تاج السر حسين
[email protected]

أصبحت تغيظهم .. ولا داعى لتكرار ما كتبه أحد الأخوان عن أحد افراد (العصابه) الحاكمه فى السودان بعبارته البليغه (طظ فى ربيع الأنقاذ) .. والعصابه هى التى تخصصت فى العبارات المستفزه والمسئيه بل التى تصل درجة الأنحطاط مثل (لحس الكوع) و(هم تحت جزمتى) وخلاف لك من عبارات لا يمكن أن تصدر من مسوؤل فى دوله أن كانت هنالك دوله.
و(مصطفى الأنقاذ) الذى وصف (المعارضه) بأنها (ميته) أو هكذا يريدها، للأسف مسمى على اعظم شخصيه فى الكون (المصطفى)، ولو كان الأمر بيدنا لجردانهم من تلك الأسماء حتى لا يسئيوا اليها كما اساءوا للأسلام الذى التحفوه وتدثروا باسمه وهم فاسدون كاذبون منافقون حتى النخاع.
أنظر ماذا قال (مصطفى الأنقاذ) وزير الخارجيه الأسبق الذى كان يحلم بمنصب (أمين الجامعه العربيه) وهو (نوبى) حتى النخاع!
جاء على صحيفة (المصرى اليوم) تصريح له عنوانه:-
"مستشار الرئيس السودانى: لسنا أقل شجاعة من المصريين والمعارضة ((ميتة))".
وتفاصيله:
"أكد حزب «المؤتمر الوطنى» الحاكم فى السودان حرصه على علاقات حسن الجوار مع دولة الجنوب، مشيراً إلى أن انفصال الجنوب عن الشمال كانت وراءه دول غربية وأن الجنوبيين اختاروا الانفصال مرغمين .من جانبه، أعرب مستشار الرئيس السودانى مصطفى عثمان إسماعيل عن أسفه لتدهور العلاقة مع الجنوب. وقال إسماعيل، الأحد : «إننا نراهن على شعب الجنوب فى المستقبل»، مؤكداً احتمالية عودة الجنوبيين للوحدة مع الشمال مرة أخرى. وأضاف: «يجب ألا نحرم الشماليين من الاستثمار فى الجنوب ونترك الجنوب للغرب يزرع فيه ما يزرع. ووصف الجهود التى تبذلها المعارضة فى تحريك الشارع بـ«الميتة»، مؤكداً إن الشعب السودانى ليس أقل شجاعة من الشعبين المصرى والليبى، وأنه إذا قرر بنفسه الخروج للشارع ليس هناك أجهزة قمعية تستطيع أن تمنعه.من جهة أخرى، اتهم إسماعيل الغرب بـ«انعدام الأخلاق»، مؤكداً أن أمريكا دائماً ما تقدم المصالح على القيم والأخلاق. وأوضح أن سياسة السودان الخارجية مبنية على علاقات حسن الجوار".
وبتفكيك هذا التصريح المشحون بالأكاذيب والنفاق نقول .. معلوم عند خبراء السياسه، اذا كانت المعارضه (ميته) أو ضعيفه فى بلد ما، فهذا يعنى أن النظام كذلك ميت وضعيف.
و(المعارضه ميته) هذه العباره التى ظل يطلقها ازلام النظام و(أنصاف المعارضين)، أو المستفيدين من النظام، يقصدون بها (المعارضه) التى (صنعها) النظام أو تصرفات بعض (القيادات) الحزبيه التى أخترقها النظام أو هى التى لا ترى مصلحة (ذاتيه) لها فى التغيير الذى يعمل من أجله كآفة شرفاء السودان.
والنظام الوطنى الواثق من نفسه وجماهيرته وبرنامجه، لا يسعى لشق صفوف معارضيه ولشراء (الأرزقيه) المغروسين بينهم ، وهذا النظام أصبح يستعين بالفاسقين والمنافقين و(المطبلاتيه) ونعرفهم بالواحد .. فى وقت يرفع فسه (شعار الأسلام) و(دولة الشريعه)!!
والنظام حينما يشترى لا يشترى (رأس) وأنما (ذيل) وتابع تمسك اجهزته الأمنيه عليه (ذله) أو تستغل ظروفه الماليه والمعيشيه، والبلد تحكمه (عصابه) لا يهمها أن يجوع كافة أهل السودان، المهم أن تبقى فى السلطه، ورغم ذلك يسمون (بمصطفى) و(عمر) (ونافع)!
ولهذا ولكى يميزوا ولا يسئيوا لهذه الاسماء العظيمه يجب أن تضاف اليهم كلمة (الأنقاذ) فيصبح رئيسهم (عمر الأنقاذ) و(مصطفى الأنقاذ) أما (نافع) فليسامحنى شرفاء المعارضين لكى أطلق عليه (ضار) لكل من هو معه قبل أن يضر الوطن.
لقد شقوا صفوف المعارضه (التقليديه) أمه وأتحادى، منذ الراحل (زين العابدين الهندى) الذى استغلوا ظروفه الصعبه فى الخارج فكان هذا هو سبب عودته الرئيسى وهو شقيق المناضل (الشريف حسين الهندى) الذى عاد محمولا على (تابوت) من الخارج حتى لا يضع يده فى يد ديكتاتورى وشمولى يقوده (النميرى)، مصالحا أو مهادنا.
ومن عجب أن آخر من أستغلوا ظروفه وأدخلوه فى نفق (العصابه) الفاسده، هو (عثمان الشريف) رفيق المرحوم (زين العابدين) وزميله فى مواجهة (الأسلامويين) وكشف زيفهم خلال فترة الديمقراطيه وبعد انتفاضة ابريل 1985.
وبعد (الهندى) رحمه الله واصلوا شق صفوف (الأتحادى) بالدقير والوسيله، وشقوا صف الأمه (بمبارك الفاضل) و(مسار) ثم شقوا صفوف (مبارك) بالزهاوى .. و(الحركه الشعبيه) قبل الأنفصال ب(لام أكول) ثم (الحركه الشعبيه) بعد الأنفصال (بتابيتا بطرس) وهكذا ظلوا يواصلون شق الصفوف لأنهم يعلمون جيدا بأنهم بدون قاعده جماهيريه حقيقيه وغاليبه من يوالونهم أما (مخدوعين) وهؤلاء أفضل التابعين أو هم (مشترون) أو اوقفون فى الصف ينتظرون (الشراء).
ولذلك فاذا كانت (المعارضه ميته) وهم يقصدون (المعارضه) التى صنعوها، فهم (جنازة بحر) .. جنازة غريق لم تستخرج بعد، وعندنا فى السودان الأمهات يتقبلن ميتة الأبن وينسين احزانهن بعد فترة وجيزه مهما كان غاليا وعزيزا ، لكنهن يواصلن (البكاء) وتذكر ذلك الأبن اذا غرق فى البحر ولم يعثر على جثته حتى لو كان ذلك الأبن (صعلوقا) وعاق لوالديه!!
والمعارضه الحقيقيه يظنها (مصطفى الأنقاذ) هى ذاتها معارضه زمان ونفس القيادات التاريخيه .. (مصطفى الأنقاذ) واهم ولا يعرف ما يدور فى العالم، فالمعارضه الحقيقيه الآن والتى سوف تذهب بنظامكم الى (مزبلة التاريخ) تتكون مقاتلى دارفور ومن تجمع (كاودا) ومن شرفاء البجا ومن (شباب) الأحزاب التاريخيه ومن غيرهم، الذين يصعب عليكم شراء مواقفهم، فمن وقف يقول فى وجه (الطاغية) الأكبر فى قلب الخرطوم (أنت اسوأ من وطأت قدماه الثرى) لا يمكن أن يشترى بمال .. وعبارته تلك اقوى من الرصاصات والراجمات التى استخدمها (ثوار) ليبيا فى ازاحة (القذافى).
اما نفاق (مصطفى الأنقاذ) فتجده واضحا فى هذه العباره من تصريحه:
"أكد حزب «المؤتمر الوطنى» الحاكم فى السودان حرصه على علاقات حسن الجوار مع دولة الجنوب، مشيراً إلى أن انفصال الجنوب عن الشمال كانت وراءه دول غربية وأن الجنوبيين اختاروا الانفصال مرغمين".
اولا انفصال الجنوب انتم من تسببتم فيه باصراركم على (الدوله الدينيه) وأفعالكم كلها لا علاقة لها (بالدين) ، وغرضكم (الدنيا) .. وتسببتم فيه بفرض (ثقافه) أحاديه على عكس من نصت به اتفاقية نيفاشا) .. وتسبتم فيه بتزوير الأنتخابات التى اتت على خلاف رغبة اهل السودان فى الشمال والجنوب، لذلك كانت ردة الفعل على نسبة ال 90% فى الأنتخابات بنسبة 98% فى الأستفتاء، الذى سعيتم لتزويره لكنكم فشلتم.
للأسف أحد من يدعون (معارضه) النظام يرمى اللوم على الجنوبيين ويصفهم (بالأنفصاليين) وكأنه يريد أن يصوت (الجنوبيين) للوحده على النهج القديم دون اقرار للديمقراطيه والتعدديه الحقيقيه وبمساوة تامه بين كآفة أهل السودان دون تمييز بسبب الدين أو اللغه أو الثقافه، وكأنى به يريد الجنوبيين أن يصوتوا للوحده لكى ينتصر (المشروع الأسلاموى) المزيف الذى يسميه (الأنقاذيون) بالمشروع الحضارى!
أن كل سودانى معارض وحر وشريف اذا اراد الوحده من جديد أو على الأقل علاقه طيبه بين الشمال والجنوب فدره أن يعمل على اسقاط هذا النظام الفاسد لا أن يداهن وينافق حتى يبدو معارضا موضوعيا، تسعد بكلماته العصابه الفاسده.
وبالعوده لتصريح (مصطفى الأنقاذ) ، اليس هذا هو ذاته (الجنوب) الذى قلتم قبل أشهر قليله من الأستفتاء بأنكم لن تسمحوا لمواطنيه (بحقنه) فى مستشفيات الشمال .. اليس هو ذاته الذى سرقتم بتروله ونهبتم عائدات ذلك البترول؟
الم تقولوا أن (جوبا) قريبه ودخولها ليس صعب عليكم .. الم يحاول سفيركم فى (القاهره) أن يؤلب عليهم المصريين بعد زيارة (سلفاكير) لاسرائيل والعديد من الدول (العربيه/ العربيه) .. لا (العربيه/ شبه العربيه)، لها علاقات قويه وسفارات متبادله مع (أسرائيل)؟
نحن نعلم جيدا أن (انبطاحكم) لدول العالم كافة، خاصة (المجاوره) هو خوفكم وهلعكم من اى موطئ قدم للمعارضه فى تلك الدول أو مجرد أن ينتعش المعارضون اقتصاديا وماليا ، فتبقى المعارضه (ضعيفه) وميته كما تريدون، لا تمتلك صحف أو قنوات اعلاميه تكشف عن طريقها فضائحكم وعوراتكم التى تحملت مهمة كشفها (مواقع التواصل الأجتماعى) على الرغم من أقتصار وصول تلك المعلومات على النخب والمثقفين وقليل جدا من (البسطاء)، ومعلوم أن الثورات لا تتحقق ولا تنجح الا اذا أكتملت معلومات فساد الأنظمه لكآفة القطاعات الشعبيه وتم التنسيق بين جميع تنوعات المجتمع خاصة فى ظل نظام يجيد التضليل والكذب وأخفاء الحقائق عن مواطنيه.
أما أكاذيب (مصطفى الأنقاذ) فى تصريحه ذاك فقد جاءت على النحو التالى:
"ووصف الجهود التى تبذلها المعارضة فى تحريك الشارع بـ«الميتة»، مؤكداً إن الشعب السودانى ليس أقل شجاعة من الشعبين المصرى والليبى، وأنه إذا قرر بنفسه الخروج للشارع ليس هناك أجهزة قمعية تستطيع أن تمنعه".
والحقيقه الوحيده فى هذا الجزء من حيث (مصطفى الأنقاذ) هى، نعم الشعب السودانى ليس جبانا وقد أشعل الثورات قبل كثير من شعوب المنطقه بعقود وسنوات عديده .. لكن الأنظمه التى ثار عليها وبرغم اخطائها وديكتاتوريتها (لكنها بت ناس شويه) لم تختزل الدوله فى حزب (عصابه) وفئة بعينها، فقد كان الجيش طيلة تاريخ السودان قوميا ووطنيا ينحاز لشعبه عند الثورات والأوقات العصيبه، وكذلك جهاز الشرطه، وهل هناك وقت عصيب أكثر من (انفصال) جزء من وطن؟ .. رغم ذلك وتجاوزات البعض لكن لا زالت ثقتنا فى صغار الضباط وفى الجنود كما هى لأنهم الأقرب لمواطنيهم، ويبقى فقط قادتهم الذين يغدق عليهم النظام المنح والعطايا والعديد من المزايا لكى يبقوا موالين له، وللاسف لا يشعرون بخطئهم الا حينما تظهر كشوفات (الأستغناء) الجماعيه، فيظهر الندم فى وجوهم وأحاديثهم الحزينه والخجوله على موالاتهم للنظام ودعمه له ضد شعبهم طيلة الفترة التى سبقت الأستغناء المهين، ويدركوا بعد فوات الأوان أنهم كانوا يوالون (عصابه) لا يهمها الوطن ولا تهمها سلامته ووحدته.
اما عن (القمع) فحدث ولا حرج، لقد قمعت (نساء) السودان (بالجمله) قبل الرجال .. وأغتصب الرجال فى بيوت الأشباح قبل النساء، والقنوات الفضائيه (الأجنبيه) تنقل عدم السماح بالتظاهرات السلميه المنضبطه لكى تخرج وتعبر عن رفضها لتصرف أحمق من النظام كما حصل فى حادثة الشهيده (عوضيه)، وبدلا من خروج مظاهرات ضد النظام بسبب تسببه فى انفصال (الجنوب)، نظم النظام من خلال (ارزقيته) يوما لرفع العلم بدلا من تنكيسه!
اضافة الى كل ذلك فالعصابه (جوعت) الشعب (الحر) بكامله، لكى يصبح (تابعا) .. وميزت بين الطالب المنتمى (للمؤتمر الوطنى) حقيقة أو خداعا وبين الطالب (الحر) المنتمى لوطنه والمنفعل بقضايا شعبه، فذاك يتخرج ويعمل فى افضل الوظائف ويبعث للبعثات وللعمل فى السفارات بالخارج ويتزوج ويركب سياره ويبنى عماره، بينما ذلك (الشريف) يعاقر الظل .. فهل هذا نظام عادل وهل هذه دوله (مؤسسات) ؟ وهل نحن فى نظام (دينى) أم نظام (ستالينى)؟
رغم ذلك فالشعب السودانى ليس جبانا .. لكن ما نخشاه وما نحذر منه وما تريدونه لأنفسكم، هو أن يتم التخلص من هذا النظام وأن يسقط وأن يتم تغييره بسيناريو أشبه (بالليبى) و(السورى)، ولقد بدأ ذلك بالفعل فى (جنوب كردفان) و(النيل الأزرق) وسوف يصل (الخرطوم) .. أن عاجلا أم آجلا والعاقل من اتعظ بغيره.



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#313629 [sami mosa]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 12:54 PM
عزيزى الفاضل لاتتعجب من كلمة المعارضة ميتة المعارضة افضل لها ان تموت من ان تتخلى عن مبادئها وتذهب مع التيار هذا هو الانكسار والايمان بالبرغماتية اخى العزيز المؤتمر الوطنى نجح فى تأمين نفسه والقضاء على خصومه وبشتى الوسائل المشروعة والغير مشروعة وهو لو ارادها ميتة تماما لكان ذلك لكن هو يريدها حية لكن ميتةانا شحصياً اعتبره نصر للحزب لان كل حزب يريد البقاء والتسيطر وان يكون هو الممسك بزمام الامور وهذا هدف خاص بالحزب وانا لو كنت فى المؤتمر الوطنى سوف افعل ما فعلو ولو كنت فى حزب اخر سوف اسعى للقضاء على خصومى ولو كان المؤتمر الوطنى اخى ان المؤتمر الوطنى ذهب بعيداً بعقليته وتخطيطه لمستقبله لايوجد حزب فى السودان مؤهل لحكم وقيادة السودان سوى المؤتمر الوطنى وهذا ليس لانهم الافضل للحكم ولكن لانهم افضل السيئين يدى على يدك نرفعها لله سبحانه وتعالى ان يصلح الحال ويهدى هؤلاء الحكام والمفسدين منهم خصوصاًان يتقو الله فى الشعب وان يحكموا بما امر الله ان الله يؤتى الحكم لمن يشاء وينزعه ممن يشاء فلا تحزن فربك عالماً بحالنا وله فى خلقه شئون ؟ لك جزيل شكرى وان اطلت عليك الحديث
شكرا


#313346 [مواطن]
1.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 11:36 PM
اقتراح لكتاب الراكوبة المقيمين في الخارج و المعارضين للانقاذ ويريدون اسقاطها ..اقترح عليهم أخذ
اجازة لمدة ثلاثة أشهر والعودة للسودان لاقامة الندوات وتحريك الشارع وكلى ثقة بأن الكيزان سيسقطون
لأن الشباب يحتاج الى قيادة أمامه وكل ثورة بدون قيادة ميدانية لن تنجح ...غير هذا لا أرى حلا ..


#313324 [almurhaf saeed]
1.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 10:36 PM
نسأل الله ان يهدي السودانيين حكومة ومعارضه ... وأن يكون همهم السودان فقط ... فالباقي منه كبير جدا وفيه مساحه للجميع .............................. ماذا استفدنا من الاقتتال غير الدمار


#313276 [عمر]
1.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 08:57 PM
يا سيد المعارضه ضعيفه ضعيفه وهزيله ما تغالط ساااكت


#313269 [واحد]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 08:51 PM
هو كما سماه شوقي بدري مصطفي عثمان شحادين


#313142 [Abu Hadi]
1.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 05:47 PM
يا عمي قل لنااين هي حياة المعارضة؟ ومن اين استمدت المعارضة قوتها؟؟ حقيقة هي ميتة وكان صادقاً في كلامه.. لانه كل ما استطاعت ان تفعله هو كلام في كلام منذ زمن بعيد وليس الان .. ولا اعتقد ان المعارضة ستكون قوية بقدر ما كانت عليه قبل اتفاقية السلام (المسمى عبثاً) .. والا اين هي الان.. يا اخي حتى المعارضة منقسمة الى اجزاء - وكل الذي دائر الان من جهات معينة ..


#313140 [abusabeeb]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 05:44 PM
ماجبتو لينا خبر ابوالعفين برضو بزعل من كلمة طظ ولا لا


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة