المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيانات (صوت الحق) .. بيان رقم(4)
بيانات (صوت الحق) .. بيان رقم(4)
03-21-2012 08:47 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
بيانات (صوت الحق)
بيان رقم (4)

عمر كبوش
[email protected]


• الوزير الأموي يقوم بتشكيل مجلس للصحافة والمطبوعات بولاية بها صحيفة واحدة كاسدة وبائرة و (مطبلاتية) علي مدار العام.
• بحاضرة ولاية نهر النيل الاراضي توزع (بالهبل) علي انتهازيي وأقزام الحزب الحاكم واللجنة الخاصة بمتابعة مجمع عبد الله الطيب الثقافي تفشل في الحصول علي بضعة آلاف من الأمتار وبيانات صوت الحق تناشد الصحفيين الأحرار بالتصدي لهذا العبث.
بعد أن (توهط) احمد محمد الحسن الأموي علي كرسي الوزارة وزيراً لوزارة الثقافة والإعلام وبعد أن عاد مرة أخرى ممثلاً للحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) في حكومة الوحدة العريضة غير مرغوب فيه وهو الذي رفضه منسوبي حزبه رفضاً باتاً في كل محليات الولاية السبع، عقد الأموي مؤتمراً صحفياً استعرض فيه خطة وزارته الجديدة كما وعدنا بعودة صحيفة (النيل اليوم) للصدور مرة أخري بعد أن توقفت عن الصدور شهور طويلة غير مأسوف عليها وكان جُل الذين شاركوا في ذلك المؤتمر الصحفي من موظفي العلاقات العامة بمؤسسات ومرافق الولاية المختلفة وآخرين لا علاقة لهم البتة بالعمل الصحفي والإعلامي مع وجود نسبة قليلة جدَّا من ذوي الكفاءات والقدرات الصحفية والإعلامية بذلك المؤتمر والذي كان محل سخرية وتندر أهل الولاية وبعد أيام قليل جداً من انعقاد ذلك المؤتمر الصحفي فاجأنا وزير (الهنا) بتشكيل مجلس للصحافة والمطبوعات ومجلس آخر لاتحاد الأدباء والكتاب والشعراء وحتى شعراء الكلمة (الهابطة) والمبتذلة ووزيرنا (اللقطة) في قمة زهوه وغروره وإعجابه بنفسه وقبل أن أعود لهذه الأشياء وأتحدث عنها بالتفصيل أود أن أتحدث عن هذا (الأموي) العجيب وهل بالفعل هو (الأموي) يمثل الحزب الاتحادي الديمقراطي تمثيلاً صادقاً في حكومة الشراكة العريضة أم (الأموي) هذا شخصية أخرى متعددة الوجوه تجهلها جماهير الولاية ويجهلها حتى منسوبي حزبه، الوزير الأموي ظل بوقاً أجوف لحزب المؤتمر الوطني طيلة فترة الشراكة الأولي حتى خشيت عليه أن تتهمه جماهير حزبه بأنه (غَوّاصة) خطيرة مزروعة لصالح الحزب الحاكم داخل الحزب الاتحادي الديمقراطي فلم نسمع في يوم من الأيام بأن الوزير الأموي قد انتقد سياسات الحزب الحاكم أو تعرض لرموزه وقياداته بسوء حتى ولو ارتكبوا كل جرائم الدنيا وموبقاتها ولم نسمع أن (الأموي) قد ناصر أهلنا المناصير في قضيتهم العادلة أو زارهم وخاطبهم في ذلك الميدان وهو يمر عبرهم في اليوم الواحد لأكثر من مرة في طريقه إلي أمانة حكومة الولاية بالرغم من أن المناصير معظمهم من منسوبي الحزب الاتحادي الديمقراطي معروف جدَّا عن الوزير الأموي بأنه أكثر ولعاً وحباً وتقرباً وأكثر مدحاً تشمئز منه النفس البشرية لقيادات الحزب الحاكم وهم أيضاً أكثر حباً له لأنهم قد وجدوا بالفعل فيه ضالتهم المنشودة في القضاء علي الحزب الاتحادي الديمقراطي فهو الوزير الوحيد الذي ظل يرافق الولاة في رحلاتهم (المكوكية) خارج البلاد إبان فترة الشراكة الأولي ويقف علي أدق أسرارهم السياسية وغير السياسية والتي لا يعرفها حتى وزراؤهم المنتمين للحزب ضف إلي ذلك كله أن الأموي في الانتخابات الماضية قد فشل كمسئول عن الحزب أن يوفر التمويل لمرشحي حزبه المنافسين لحزب المؤتمر الوطني حيث (زاغ) منهم في اللحظات الأخيرة وتركهم يواجهون مصيرهم المأسوي وهم يديرون معركة شرسة وغير متكافئة مع حزبمزود بكل الأسلحة ليسقطوا في النهاية جميعاً كما أن الأموي في فترة الشراكة الأولي لا علاقة له بقواعد الحزب ولا يعرف حتى مواقعها بأجزاء الولاية ولا تساعده شخصيته (المُنعمة) أن يجوب تلك الفيافي البعيدة ليتلقي بتلك القواعد.
بالرغم من أنني اكره أن أتطاول علي سليل الدوحة النبوية الشريفة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ولا أقبل أن يتطاول عليه احد إلا أنني أتساءل في أدب شديد ما هي المبررات التي استند عليها مولانا الزعيم الميرغني وقيادات حزبه العليا في اختيارهم لهذه الكارثة السياسية ممثلاً لحزبهم في حكومتي الشراكة الأولي والثانية وليقضوا بصورة محزنة علي حزبهم في ولاية تعد مركز الثقل الجماهيري للحزب من بين ولايات السودان والحزب الاتحادي الديمقراطي يزخر بالكثير من الكفاءات والقدرات السياسية قطعاً لا اعني بهذه العبارات غثاء السيل و(رمام السياسة) من قيادات لا تسندها قواعد أو جماهير إلا نساؤهم وحليلاتهم اللائي جعل الله بينهم وبينهن مودة ورحمة وإنما اعني بذلك رجالاً يشار إليهم بالبنان ويُعوَّل عليهم كثيراً من رجالات هذا الحزب واذكر منهم علي سبيل المثال ولا الحصر (العمدة) يوسف بلولو ذلك الرجل الشهم والكريم والمهذب والذي يعد واحداً من حكماء الحزب الاتحادي الديمقراطي ليس علي مستوي الولاية وحدها وإنما علي مستوي ولايات السودان الأخرى ومن هذه القيادات الشوامخ (أولاد) احمد عيسي بمدينة عطبرة والذين عرفوا بالنزاهة والعمق السياسي والذين يتعاطون علم السياسة كمبادئ وقيم وليس ارتزاق وتسول ولصوصية وكذلك التوم احمد حامد بذات المدينة ذلك الشاب السياسي الواعد بكل (زين وجميل) والموسوعة السياسية والعلمية وبالحزب أيضاً شباب يعتمد عليهم كثيراً والذين يمكن أن يكون لهم المستقبل السياسي الزاهر إذا وجدوا العناية والرعاية الحزبية الصالحة ونذكر من بين هذا الشباب الواعد وغير القنوع في مجال الخير والعطاء للوطن فتي (المكابراب) الجسور والمصادم وفارس المنابر السياسية والخطيب المفوه بجامعة وادي النيل في فترة التسعينات واحد مقاتلي كتائب جيش الفتح ذلكم هو احمد الطيب المكابرابي للذين لا يعرفون هذا الشاب والمسمي بالمكابرابي، نرجع مرة أخرى (لخزعبلات) الوزير (الأموي) ونحن نتابع كل ما يقوم به من عمل (عبثي) لنتساءل هل هنالك قانون يسمح بقيام مجلس للصحافة والمطبوعات بالولايات علي قرار مجلس الصحافة والمطبوعات القومي وما هي الشروط التي يجب أن تتوفر في قيام هذا المجلس أن وجدت وما هي الصحف التي يشرف عليها هذا المجلس المزعوم غير صحيفة (النيل اليوم) تلك الصحيفة (المطبلاتية) البائرة والكاسدة والمنبوذة جماهيرياً وأيضاً من هم الكوادر الصحفية والذين يمكن أن يشرف عليهم هذا المجلس ويمكن للوزير الأموي أن يؤدبهم ويعاقبهم إذا انتقدوه ولم يضعوا صورته بالصفحة الأولي بصحفه القادمة والتي وعدنا بها بعد أن اقتنعوا أخيراً بأن الرجل لا يستحق الثناء ولا يستحق أن توضع صورته حتى بصفحات الصحيفة غير المقروءة لأنه رجل نكرة لأهل هذه الولاية حتى ولو ادعي هو انه (قامة) سياسية واجتماعية، إذا كان (الأموي) يعني بهذه الكوادر الصحفية موظفي العلاقات العامة فنحن نقول له أن موظفي العلاقات العامة ليسوا بصحفيين ولا يحق لهم أن يمنحوا البطاقة الصحفية ما داموا يشغلون المناصب الحكومية ويتسترون علي أفظع الجرائم المرتكبة داخل وزاراتهم ومؤسساتهم وما داموا لا يستطيع الواحد منهم ينتقد رئيسه المباشر حتى ولو نهب وسرق وهو دائماً وأبداً (درق سيدو) بالمناسبة عبارة (درق سيدو) هذه من إبداعات الصحافي (القامة) صفوة الأخيار شيخ العرب الأستاذ حسين خوجلي صاحب صحيفة ألوان (فك الله أسرها يا حسين) ومتعنا بقلمك المصادم، من الطرائف التي نقلها لي احد أعضاء مجلس الأموي المزعوم والعهدة عليه، أن رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات والذي هو رجل قانوني ضليع قد طلب من الأموي أن يتريث قليلاً حتى يتأكدوا هل القانون بالفعل يسمح بتكوين مجلس ولائي للصحافة والمطبوعات أم لا؟ وإذا بالفكرة تروق للوزير الأموي ليقول للحاضرين (إذن دعوني اتصل بمجلس الصحافة والمطبوعات بالخرطوم للتأكد من ذلك بربكم يا جماهير شعبنا الأوفياء. إذا صدق هذا القول هل مثل هذا الوزير يصلح أن يكون وزيراً للثقافة والإعلام وإماما وقائداً ودليلاً لأهل الفكر والإبداع وهو يقوم بتشكيل مجلس ويحدد عضويته وربما يكون أيضاً قد حدد ووفر ميزانية هذا المجلس يسأل مؤخراً هل القانون يسمح بتشكيل هذا المجلس أم لا؟ الوزير الأموي يصرح داخل الغرف المغلقة وعندما يلتقي بالمتهافتين حوله من منسوبي حزبه وكأنه رجل المهام الصعبة يقول لهم وهو يتحدث عن صحيفة (النيل اليوم) بأنه لن يسمح بعد اليوم لحزب المؤتمر الوطني أن يستغل صحيفة النيل اليوم ويسخرها لمصلحته بعد أن أصبح وزيراً للثقافة والإعلام وبعد أن تبعت الصحيفة لهذه الوزارة ونحن نقول يجب عليك يا أموي بألا تبيع (الموية في ساحة السقايين) فالضفادع الرطبة لا تستطيع اللعب داخل المياه الحارة فأنت وصحيفة النيل اليوم ملكاً لحزب المؤتمر الوطني فالحزب الاتحادي الديمقراطي وفي كل شراكاته الضعيفة والهزيلة لم يدفع بالرجل القوي الذي يستطيع أن يقول بملء فيه لدهاة وخبثاء المؤتمر الوطني (لا) وإلا لما وصلت هذه الولاية إلي ما وصلت إليه من تدني وخراب وفساد، وأخيراً أقول للوزير الأموي أن هذا البيان سوف لا يكون آخر المطاف من نقد موجه لك فسوف تقوم بيانات (صوت الحق) بنبش أرثك السياسي المظلم والقبيح في حق أهل هذه الولاية وذلك في فترة الشراكة الأولي وسوف تطاردك هذه البيانات أينما ذهبت وأين ما حللت ليس استهدافاً لشخصك ورب العزة وإنما من اجل المصلحة العامة لجماهير هذه الولاية والتي تتطلب إبعادك من هذا الموقع وحرقك سياسياً فعليك أن تمتطي اعلي بغالك وليس خيلك لأنك أصلاً لا تملك خيلاً فالخيل يمتطي صهوتها الفرسان.
حواشي أخيرة :-
هاتفني أستاذ جامعي يعمل بالجامعة الأمريكية (بدبي) ومن خلال تلك المحادثة عرفت أن الأستاذ الجامعي هو ابن أخت (البروف) عبد الله الطيب (لزم) حيث اخبرني هذا الأستاذ بأن هنالك لجنة برئاسته تم تكوينها في العام 2007م ليقام عليها مجمع عبد الله الطيب (الثقافي) بولاية نهر النيل وبالتحديد بحاضرتها مدينة الدامر وأكثر تحديداً بقلب هذه المدينة التاريخية والتي أسسها أجداده العظماء ولكن منذ ذلك التاريخ وحتى الآن لم تحقق اللجنة نجاحاً في الحصول علي تلك الأرض والتي لا تزيد مساحتها بأية حال من الأحوال علي العشرة آلاف متراً، يحصل هذا كله وارض هذه المدينة بل ارض الولاية كلها توزع (بالهبل) علي الأقارب والمحاسيب ومنسوبي النظام الحاكم دون خجل أو حياء، كنت أتوقع وبمجرد أن عرضت اللجنة هذا الطلب علي المسئولين بهذه الولاية أن يتحرك وزراء الثقافة والإعلام والذين تعاقبوا علي هذه الوزارة منذ العام 2007م ليتابعوا بأنفسهم مع جهات الاختصاص هذا الأمر والذي لا يخص هذه اللجنة وحدها ولكن شيء من هذا لم يحصل بالرغم من عظمة وضخامة الحدث والمتمثل في قيام هذا المجمع الثقافي والذي لا يعد قيامه تكريماً فقط (للبروف) عبد الله الطيب وإنما تكريماً للأمة السودانية قاطبة والتي أنجبت هذا (العملاق) مفسر وشارح كتاب الله، حدثني من أثق في حديثه أن البروف عبد الله في ذات مرة من المرات قد كلف احد أقاربه أن يقوم بتخليص حاوية صغيرة من ميناء بورتسودان بها أشياء تخصه وعلي تلك الحاوية اسم (البروف) عبد الله الطيب وبعد أن قام عمال الميناء بنقل الحاوية خارج الميناء حاول ذلك المكلف بتخليص الحاوية أن يدفع لأولئك العمال أجراً ولكنهم رفضوا الأجر بشدة وقالوا كيف نأخذ أجراً وعلي هذه الحاوية اسم (البروف) عبد الله الطيب؟
أولا : علي اللجنة الخاصة بمجمع عبد الله الطيب الثقافي أن تستمر في مطالبتها في الحصول علي هذه المساحة بالمواقع الهامة بمدينة الدامر ولا تيأس أبداً من المطالبة فما ضاع حق من ورائه مطالب ثانياً : من خلال هذا البيان أناشد كل الأخوة الصحافيين الأحرار والمنتمين لولاية نهر النيل وإن كان أمر هذا المجمع يهم كل صحافيي السودان، أناشدهم أن يتابعوا أمر هذا المجمع الثقافي ولا يتوقفوا أبداً عن الكتابة حتى يتحقق هذا الغرض السامي والنبيل من قيام هذا المجمع وحتى يقوم كل صحافي بواجبه علي الوجه الأكمل أخاطب هؤلاء الصحافيين بأسمائهم والتي تربطني بالكثير منهم علاقات واسعة، فالصحافيون هم الأساتذة :-
احمد عبد الوهاب، عثمان فضل الله، عابد سيد احمد، عبد العظيم صالح، بكري المدني، حياة حميدة، معتصم الشعدينابي، إبراهيم ساعد، عمر الجعلي، احمد الصاوي، محمد سليمان دخيل الله ، آمنة السيدح.
• الأستاذ عبد الله البشاري رئيس الحركة الإسلامية بولاية نهر النيل والذي كان يرأس هيئة المظالم والحسبة والتي ابعد عنها قبل شهور خلت بعد أن شنت عليه بيانات (صوت الحق) هجوماً شديداً، تم تعيين الشيخ البشاري الآن ومن ضمن سلسلة الترضيات المألوفة في منصب خبير وطني، نحن نعرف أن هنالك خبير زراعي وخبير سياحي وخبير اقتصادي إلي نهاية قائمة الخبراء ولكن لم نعرف ماذا تعني عبارة خبير وطني (دي عملتها كيف يالبشاري)؟ بيانات (صوت الحق) سوف تحاصر قريباً الخبير الوطني بالرغم من أن الرجل هو شيخ الحركة الإسلامية بالولاية ومن الذين يصومون الاثنين والخميس من كل أسبوع (عيني باردة).
• المسئول الكبير طلب من المسئول الكبير جداً أن يقوم بتوجيه جهات الاختصاص بغرض فتح بلاغ ضد كاتب بيانات (صوت الحق) ولكن الأخير رفض هذا الطلب وذلك علي خلفية ذلك البيان الذي فضح وكشف هذا المسئول وأزال عنه الكثير من أقنعة الزيف ونحن نقول لهذا المسئول لماذا تقوم جهات الاختصاص بفتح البلاغ والأمر لا يعنيها لا من قريب أو بعيد ولماذا لا تقوم أنت بفتح البلاغ وانت المستهدف الأول أم انك تخاف أن ينفضح أمرك أكثر إمام جماهير الولاية والتي لا شك سوف تشكل حضوراً كبيراً امام المحكمة، هذا المسئول (مقطوع الطاري) ظل يتوعدنا كثيراً ويهددنا بالويل والثبور في مجالسه الخاصة والتي تجمع دائماً وأبداً خاصته من الأميين والجهلاء من أمثال (عجب أمو) ليس عندنا ما نقوله لذلك المسئول سوي قول الشاعر العربي :-
دع الوعيد فما وعيدك بضائري أطنين أجنحة الباعوض يضير؟
• مخيم العيون المقام في هذه الايام بمدينة عطبرة وبمباني التامين الصحي قامت به المؤسسة التركية للتنمية بالاشتراك مع منظمة البر والتواصل ولا علاقة للتامين الصحي بهذا المخيّم، معليش يا (الجابري) ويا مدير التامين الصحي (مرة ثانية.)
جاء بأحد المواقع الالكترونية أن مجموعة من أبناء ولاية نهر النيل بالمملكة العربية السعودية بصدد تكوين جمعية تسمي بجمعية أصدقاء بيانات (صوت الحق) مرحباً بصداقة أبناء ولاية نهر النيل الكرام ومن اجل مصلحة ولاية نهر النيل ولا غمض للانتهازيين جفن.
من روائع الشعر العربي :-
لا تسقني كأس الحياة بذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنظل
كأس الحيـــاة بذلة كجهنم وجهنم بالعــــز أفضـــل منــزل



عمر كبوش
الناشط في قضايا ولاية نهر النيل

صورة إلي :-
1- مؤسسة الرئاسة.
2- قيادات حزب المؤتمر الوطني بالمركز.
3- قيادات الحزب الاتحادي الديمقراطي بالمركز.
4- والي ولاية نهر النيل.
5- رؤساء التحرير وكتاب الأعمدة.
6- مواقع الانترنت الهامة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1277

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عمر كبوش
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة