المقالات
المنوعات
مأساة الطيبة!
مأساة الطيبة!
03-03-2016 12:01 AM


الشعور بالأمان و انت مستلقٍ في مشافي بلادي أصبح شيئاً من عالم الأساطير و الأحلام الوردية!
لا يخفى على أحد إحتراق قلوب الناس حزناً على موتاهم من جراء الأخطاء الطبية و الإهمال ولا يأسهم من بصيص ضياء ينير ممرات الحياة لمرضى لا يملكون قوت يومهم ناهيك عن تأمين تذاكر سفر للبحث عن صحة غائبة و عافية مرتجاة.
للأسف إن الموت من جراء خطأ أو إهمال طبي قد بات طبيعياً و ليس ذا غرابة سوى أنه حديث متكرر في العزاءات و "بيوت البكيات"!
السؤال؛ هل يكفي إيماننا بالقدر لتجاوز محن الأخطاء الطبية؟ و هل تشفع و تنفع تلك العبارات المخدرة من شاكلة " و الله يومه" و "أجله تم" و "نعمل شنو دا السودان" في مواجهة مشاكلنا و إخفاقاتنا؟ و لأجل من نتنازل عن حق التحقيق و المحاسبة و إصلاح ما يمكن إصلاحه؟ و لماذا نمارس هذه الطيبة و التنازلات و نهدر حياة آخرين بصمتنا و تجاوزنا عن الأخطاء؟ هل الونسة و سرد الحكايات يمحوان سوأة الإهمال و ضياع الأرواح؟!
أدناه مختصر من رسالة طويلة تحكي عن تجربة ربما تبدو بسيطة مقارنة مع مآسي الأخطاء الطبية لكن الكلمات تحكي عن "طيبة" قد تودي بحياة آخرين فقد لفتني في الرسالة التجاوز عن الخطأ الطبي مقابل إسترداد العافية و كأن اداء طبيب مخلص لواجبه يمحو خطأ آخر كاد أن يودي بحياة مريض!
" شعر صاحبى بالام في بطنه و كعادة اى سودانى ذهب للصيدلية و اشترى بعض العلاجات و لكن لم يلامس جسده الشفاء فذهب إلى اكبر المستشفيات فى بلادى و انظفها وأحدثها. قابل طبيبة وشرح لها حالته فكتبت له بعض الفحوصات و محاليل وريدية (دربات).بدأ تركيب الدربات وفجأة بدأ صاحبى يحس بحكة شديدة و انتفاخ فى يده و نادى السستر و الطبيب و وقفوا الدريب الذى احدث له الحساسية ثم ركبوا الدريب الرابع وبعد فترة أفاق صاحبي و بدأ يعرف من حوله ومنهم دفع الله الذى يرقد بجانبه والذي يعانى من ضيق في شرايين القلب. بعد فترة جاءت السستر و هى لا تفرق بين دفع الله و حسب الله فاعطت حقنة دفع الله لصاحبى الذى إنتابته ضربات قلب قوية جداً. أتى الطبيب و اخبره بنتيجة الفحوصات وان هذا تسمم فى البطن. وعن حقنة دفع الله و الدريب الذى احدث الحساسية أخبره بأنه ما عندهم تاثير على صحته ( اجر و عافية يازول) وأمره بالذهاب الى المنزل. عند صباح اليوم الثانى بدأ صاحبي رحلة الم و عذاب جديد انتفخ جسده مثل الكورة وتغيرت ملامحه و أصبح غير قادر على الحركة مع ضيق تنفس و ضربات قلب قويه ادرك صاحبى انه وقت الرحيل و تذكر والى الدين لاعب الهلال و الاخطاء الطبية التى حدثت لكافة اهل السودان. تم اخذه لنفس المستشفى ذات النجيمات الخمسة و هو يتشهد و يطلب العفو ممن حوله و لكن من حظه صادفه طبيب (شاطر) اسمه اشرف إجتهد في إسعافه بعد تشخيص حالته فكان مثال للطبيب السودانى الراقى وانقذ حياة صاحبى المنتفخ والذي كاد أن ينفجر بسبب الحقنة و الحمدلله عاد صاحبي الى المنزل معافياً نسأل الله ان يديم علينا نعمة الصحة و العافية."

نقطة ضوء:

التسامح والتهاون في الحقوق يولد الفوضى و عدم المسؤولية وقد تضيع من جرائه أرواح. المحاسبة أمر لازم من أجل ثورة تصحيحية لصالح الجميع!

[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2851

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1423029 [ALGANDAWI]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2016 11:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عندما تتكرر الأحداث التي يتضرر منها المرضى فهذا يعني أن هنالك إختلالات وثغرات عديدة في أنظمة تقديم الخدمة PROVISION OF CARE SYSTEMS PROBLEMS يجب على المسؤولين عن تقديم الخدمات الصحية دراسة هذه الأنظمة بالتفصيل للوصول إلى الأسباب الجذرية ROOT CAUSES وبدون تطبيق هذه الآلية ستستمر هذه المآسي لأن الممارسة الطبية عشوائية وبدون بروتوكولات عمل CLINICAL PROTOCOLS & GUIDELINES وعلى وسائل الإعلام المختلفة التركيز على حث الأطباء المسؤولين في الوزاراة والمستشفيات على ضرورة وضع أنظمة ومعايير لتقديم الخدمات الطبية بدلاً عن طرق موضوع الأخطاء الطبية للإثارة الصحفية وتحريض المجتمع على الأطباء...وبالله التوفيق..

[ALGANDAWI]

#1422948 [حكم]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2016 08:54 AM
يا استاذة نتكلم عن الجامعات الغير مؤهلة واللا عن السلوك الوظيفى الغائب عن كل مؤسساتنا..؟؟

اما الاهم هو غياب الاجهزة العدلية.. لأن مثل هذه القضايا يفصل فيها المجلس الطبى وليست النيابة، ولك ان تتخيلى كيف يحكم زميل على زميله (عشان يقولوا الطب منتهى فى البلد؟؟؟)

اما اذا الزموا الطبيب بدفع تأمين لتعويض المتضررين من الاخطاء الطبية،، يا اما فلسوا الاطباء و يا اما فلست شركات التأمين

[حكم]

#1422921 [إسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 08:12 AM
العنوان غير موفق ! هل للطيبة مآسي ؟ لوهلة ظننته خطأ في الطباعة ! حيث أرادت الكاتبة مأساة طبيبة ! فجاءت كلمةالطيبة

[إسماعيل آدم]

ردود على إسماعيل آدم
[الغاضبة] 03-05-2016 10:22 AM
نعم يا إسماعيل آدم للطيبة مآسي، عندما تتنازل عن حقوقك بسبب الطيبة، في السودان لما يغضب الفرد ويثور من أجل حقوقه، يلتف الجميع من حوله لتهدئته ويحثونه على التنازل عنها (ياركوها يا جماعة) ومطالبته بالصبر والعفو عن المخطئ والتنازل عن الشكوى.... وتتكرر المشاكل ويتكرر العفو بسبب الطيبة الزائدة او السذاجة وتتفاقم المشاكل وتنتشر المآسي والاخطاء الطبية وغيرها من الأخطاء .... إذن العنوان موفق وسليم في رأي ...


#1422893 [يا خبر بفلوس]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 07:23 AM
في حادثة يا اميرة وقعت لاستاذة جامعية وقعت من ايام وبطلها طبيب اسمه عبد المتعال كما ورد في الرواية الذي اجرى لها عملية واحدث لها ثقب في الامعاء توفيت على اثره ارجو القاء الضو عليها وشكرا

[يا خبر بفلوس]

#1422840 [أم نور]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 01:53 AM
غلطات زي دي كتيرة جدا وفي حاجات أبشع

[أم نور]

أميرة عمر بخيت
أميرة عمر بخيت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة