المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجمهورية الثانية والحمل الكاذب!!
الجمهورية الثانية والحمل الكاذب!!
03-21-2012 12:10 PM

اوراق متناثرة

الجمهورية الثانية والحمل الكاذب!!

غادة عبد العزيز خالد

بدأ الحديث عن أمر قيام الجمهورية الثانية في السودان في خلال الفترة التي صاحبت الانفصال الفعلي لجنوب السودان، التاسع من يوليو 2010،
وأقول الانفصال الفعلي لأنه منذ توقيع اتفاقية نيفاشا 2005، كانت الرؤيا الوطنية تدرك تماماً بأن جنوب السودان سيحصل على ورقة طلاقه من شماله الذي طالما رفض أن يعيش معه بالحسنى أو أن يفارقه بالمعروف.
ومرت السنوات، التي كان من المفترض أن تدفع صوب الوحدة الجاذبة، تقضي بدلاً من ذلك في مد وجذب، وعراك وفصال دفعا بالانفصال ليكون هو الخيار الأوحد المرغوب لدى معظم أبناء جنوب السودان.
وكان أول من أطلق مصطلح «الجمهورية الثانية»، علناً على الأقل، هو السيد نائب رئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه الذي كان يبشر معظم جماهير الشعب السوداني المصدومة بالرغم من أنها كانت تتوقع الحسم في قضية بائنة، وننتظر الميعاد الذي قضى فيه أن يحمل بعض من إخوتنا جزء من الوطن ويتركوننا بنصف روح، وفجأة بين يوم وليلة رسمياً يرحلون.
كان الوعد أنه ستقوم جمهورية ثانية لن تضاهي الأولى في شئ.
تلك الجمهورية الأولى التي أنهكت، وعذبت، وشردت الكثير من أبناء الشعب والتي قسمت ظهر البلاد إلى نصفين بينما تتصدع بالتشقق بقية الأجزاء.
ستقوم جمهورية ثانية على رفات الأولى وستكون أصلح وأعدل وأفضل جمهورية تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتأخذ بالدين الإسلامي سنداً لها ومرجعاً (مع انني ظننت أن هذه الجزئية الأخيرة كانت من أهم سمات الجمهورية الأولى).
وبالرغم من أن حديث السيد النائب نفسه كان مقتضباً، كان مجرد إسم بلا فكرة حقيقية حبلى بالتفاصيل والترتيبات المتقنة، كان مجرد مانشيت رئيسي لخبر بدون التفاصيل التي تعين على فهمه ونقده ومن ثّم شرحه لمن يستعصى عليه وتتبعه حتى يتسنى للمراقبين والخبراء أن يقيموا الخطوة وأن (يعدلوها) حال تعثرها.
وبالرغم من أنني سمعت الحديث عن تلك الجمهورية الثانية، إلا أنني غضضت عنها الطرف لفترة ليست بالقصيرة. كان أحد الأسباب الرئيسية أنني كنت واثقة في دواخلي ومؤمنة بأن الجمهورية الثانية لم تكن سوى كلمة تخديرية مؤقتة يحتاج أن يدفع بها إلى وريد الشعب حتى يصبر قليلاً على بلاء الانفصال والغلاء والمصائب الأخرى التي تتوالى عليه واحدة تلو الأخرى.
لقد كان المصطلح بالنسبة لي كالشرك الذي ينتظر مني أن أصمد قليلاً، ويفضل كثيراً، عليه حتى يكتسب الصائد وقتاً بدون الإزعاج الذي نسببه له ونحن في المصيدة.
لقد كان مثل الحلم أو ذلك (الترماي) الذي تم بيعه وهماً للصعيدي، فنظن أنه بأيدينا ولا ندرك أننا كنا جزء لا يتجزأ من منظومة خداعية تخديرية كبرى.
لكنني اكتشفت أمراً مهماً خلال معظم نقاشاتي مع أناس تختلف درجات تعليمهم، أعمارهم ووظائفهم، حتى وجدتني أصل إلى قناعة كبرى.
لقد علق جمع كبير من الشعب السوداني أملاً عظيماً على الحكومة الجديدة.
فلقد ظل المواطن يلقن، بأن الجديد سيكون (أحلى) وبأن أفضل أيامنا تلك التي لم تأتِ والتي لم نعشها بعد.
وتزامن الوعد مع قيام الحكومة بتشكيل وزاري جديد بات يحلم الشعب به، حتى كدت أظن أن الوزراء سيظهرون بـ(نيو لوك) يشابه ذلك الذي يفاجئنا به الفنانون بين حين وآخر.
حلم تبدد
فلقد بات الكثيرون يحلمون بإنسانة رشيقة أنيقة ترتدي ثوباً جميلاً جديداً يبهر المرتقبين الناظرين، فقط ليفاجأوا بأخرى غراء فرعاء مصقول عوارضها تمشي الهوينا كما يمشي الوجى الوحل.
وأصيب الشارع السوداني بكثير من إحباط، فلقد بلغ اليأس من الحالة الاقتصادية القاسية أقصاه ولم يبد أن طريق النعيم والخلاص الذي وعد بأن ستسير عليه البلاد مع إيذان الجمهورية الثانية له بداية ناهيك عن نهاية مبشرة.
ولم يكن حال ساستنا وكتابنا ومثقفينا بأقل إحباطاً من رجل، وإمرأة، الشارع العام. فلقد بدا وكأن تشكيلة الحكومة الجديدة قد أصابتها بخيبة أمل شديدة.
وتابعت الأقلام الكثيرة التي كتبت عن لعبة الكراسي، كما حلا للبعض أن يطلق عليها، والتي يتحرك بمقتضاها الأشخاص ليجربوا مقاعد وزارات مختلفة على أنغام الموسيقى العسكرية وترديدات القسم الرئاسي. مثال على ذلك الحديث الذي أدلى به السيد الإمام الصادق المهدي في الثاني من يناير، 2011، لصحيفة الصحافة، والذي يذكر فيه بأن الحكومة الجديدة هي مجرد (حكومة بدينة) وأنها لذلك لن تستطيع أن تقدم الجديد لأنها لم تتخلص من القديم أصلاً. وفعلاً، إننا لم نغير ما بأنفسنا ومن هم بمقاعد وزاراتنا فكيف يغير الله ما بقومنا وما بحالنا وشعبنا؟
كذلك تابعت مقال الأستاذة القديرة (مريم تكس) بذات صحيفة الصحافة في السادس والعشرين من الشهر الأخير بالعام الماضي.
تساؤلات حيرى
تحدثت الأستاذة مريم عن زيارة رئيس جنوب السودان إلى إسرائيل وتناولت بتحليل جيد، كعادة قلمها الهادف، المغازي وراء الزيارة وما بعدها.
في ذات المقال، انتقدت الأستاذة (مريم) تعيين أبناء السيدين (الصادق والميرغني) وضمهما إلى الحكومة الجديدة كمستشارين.
وذكرت في إحدى فقرات مقالها إنه ألم يكن يتعين على أولي الأمر منا لو تم تعيين مستشارين حقيقيين يسعون لتنمية البلاد وإصلاح حال العباد.
مثال على ذلك تعيين الدكتور جلال تاور الخبير بدروب جنوب كردفان وطرقاتها الجغرافية والسياسية كمستشار للرئيس؟ وتساءلت في ذات المقال عن أسماء الشخوص الذين تقع مسؤولية وأد أحلام الشعب التي بناها على أماني بالجمهورية الثانية ووفاتها مأسوفاً على شبابها الغض بين يديهم.
وكذلك كتب أستاذنا الكبير البوني عن بحثه الحثيث لإيجاد المعايير التي تم تعيين الوزراء والمستشارين على أسسها.
فلم يجد دكتورنا سياسة علمية واحدة ربما تكون الحكومة قد اتبعتها من أجل تعيين وزرائها.
فهنالك وزارة التكنوقراط التي يكون أعضاؤها خبراء مختصين في شؤون الوزارة التي يتولونها بينما هنالك أيضاً الوزارة السياسية والتي تتكون من أفراد لهم تجاربهم وخبراتهم السياسية الطويلة أو القيمة في ذات المجال الذي تم تعيينهم على قمة هرمه.
حمل كاذب
ولا أدري لماذا خلقت الشعوب بذاكرة قصيرة المدى ولم ينعم عليها ربي بأخرى طويلة.
فنحن نرى في الوعود التي يطلقها المسؤولون، ولو جزافاً، أملاً نتشبث به حتى ولو كنا ندرك تماماً في أعماقنا ونعلم بأن كل ما نسمعه هو مجرد كلمات تتطاير وتتقافز في الهواء ثم تتلاشى قبيل أن تمس الأرض أو تقبله.
لكن الشعوب هي في تفاصيلها مجرد أناس ولدوا بذاكراتهم الطويلة والقصيرة، لكنها كمجموعة يصبح الأمر مختلفاً.
وربما تختار الشعوب، بكامل وعيها وعقلها أن تمحى عن نفسها ملامح الذاكرة الطويلة وترفض بإرادتها ألا تستفيد من تلك الإمكانية التي أعطاها إليها ربها، وإلا فكيف نحيا في واقع يملأه اليأس؟
وكيف نستطيع أن نسير أمور حياتنا بدون إحساس بأمل ندرك ونثق في أنه مجرد وهم لا أكثر، لكننا نتشبث بقوة به حتى نستطيع أن نعيش.
إن الوعد بالجمهورية الثانية سادتي لم يكن سوى حمل أثبتت الأيام سريعاً أنه كاذب، وأن على من ينتظر، يترقب، ويترجى أن يتخمض عن ذلك الوعد براعم حقيقية عليه بمراجعة غير متأنية لتاريخنا ونظرة غير متباطئة لحالنا وسيدرك تماماً، أن تلك الوعود لم تكن حُبلى سوى بالأوهام.

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1616

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#313907 [kmonia]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 10:29 PM
من حيث الموضوع والفكرة لارأى لى ولكن من ناحية الشكل للاسف الموضوع يفتقر الى السمات المهنية الصحفية التى يرتكز عليها كاتب المقال كصحفى فى تناوله لطرح افكاره وبناء مقاله بمهنية صحفية ملموسة .


#313642 [عماري]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 01:19 PM
عيب والله عيب البعملو فينا دا يعني اول ما جو فصلوا ابائنا من العمل بداعي الصالح العام. وهسه يجي يفصلوا الجنوب. وجنوب كردفان في قائمة الانتظار... ااايك. دا كوم والسوق كوم براو والدولار بقي في العلالي .
انا شخصيا اتوقع انهيار نظام الانقاذ بنفس السبب الجو ينقذونا منو .


ردود على عماري
United Arab Emirates [RAGEEB] 03-21-2012 05:14 PM
انت مصدق حكاية البلد محتاجة كانت لانقاذ وبالتالى هم اتوا لهذا السبب ؟ .. هؤلاء هدفهم واحد هو الحال الهم فيه دلوقت يعنى الخم والسف واللغف الانتا شايفو الان قدامك .. لكن المحنة الحقيقية فى احزاب السجم والرماد المعروفة .. وهى التى اتاحت لهم هذه الفرصة الثمينة وهم ماصدقوا وهاك يا لاغوفة .. يعنى لو فى محاسبة ولابد منها يجب محاسبة الاحزاب التى كانت تفتعل الخلاف ايام وجودهم فى الحكم حتى عام 89 الامر الذى مهد الطريق للطامعين فى السلطة والمال .. وعشان يثبت لك الحاصل اكثر شوف الميرغنى كان لديه حزب يمثل رأس الدولة قبل عام 89 .. الان فى سبيل يشارك فى الحكم قبل بمناصب غير ذات اهميةمع النظام .. انظر الى الصادق المهدى .. كانو لم يكن رئيس وزراء قبل وهو يفاوض ويحاور ويناور ويسوف ومامعروفة قصته الى اين يمضى .. واحد قادر على كل شئ هو العزيز المقتدر القادر على كل شئ .. الذى خلقنا جميعا وهو علام الغيوب .


غادة عبد العزيز خالد
غادة عبد العزيز خالد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة