المقالات
السياسة

03-02-2016 08:42 PM



لم تترك لنا وزارة الإرشاد الخيار بعد أن قامت بتوزيع حصة الوكالات من نسبة الحجيج في كل عام على القطاعات الجغرافية للحج العام أو (حج الوزارة)!!
وفي هذا إشارة واضحة لكون القرارات التي تم تداولها مؤخراً قد نزلت إلى حيز التنفيذ دون مراعاة لحقوق المواطنين أو دراسة موضوعية للأوضاع وردود الأفعال!
وواحدة من العلل السياسية في بلادنا أن المسؤولين يعلنون القرارات دون دراسة.. ثم لا يفسحون المجال لتقييم ردود الأفعال وكأنهم يتعمدون غض الطرف عن المصلحة العامة في سبيل التشبث بقراراتهم وعدم التراجع عنها إمعاناً في الظهور بمظهر القوي العنيد صاحب السلطة!
وببساطة شديدة ودون الخوض في تفاصيل دقيقة والنظر لأبعاد ما وراء القرار تجدونني وغيري في كامل استيائنا من إقصاء وكالات السفر من تقديم خدماتها السياحية والمميزة (الاختيارية) لشعيرة الحج و(إلزامنا) بالحج الحكومي الذي لا يختلف اثنان على أزماته المتلاحقة وإخفاقاته التي سارت بها العربان!!. فمالكم كيف تحكمون؟. إذا كان الله تعالى جل جلاله قد جعل فريضة الحج لمن استطاع إليه سبيلا. فكيف بكم تلزموننا بالقيام بها على الوجه الذي تحبون؟
وهل تراه قد تسنى لوزير الإرشاد والأوقاف القادم للمنصب منذ مدة قصيرة دراسة كافة الأوضاع كما يجب وحصر الشكاوى ومعدلات تردي خدمة الوكالات بالقدر الذي يتيح له المضي قدماً في ما ذهب إليه؟!
وهل يمكن للسيد المطيع محمد أحمد المدير العام لإدارة الهيئة العامة للحج والعمرة توضيح الأمر من واقع معايشته للأوضاع عن كثب أكثر من السيد الوزير؟... وكلنا نعلم أن اتحاد شعبة وكالات السفر ظل يقدم خدماته لسنوات بناءً على قرار صادر من المملكة منذ العام 1420ه استحساناً منها لتجربتهم الأولى..
وبهذا أرجو مثلاً توضيح نسبة الشكاوى وحصر الإخفاقات وتمليك الرأي العام الحقائق المقنعة التي تبرر القرارات الأخيرة.. مع الأخذ في الاعتبار أن حصة الوكالات لم تتجاوز الـ4000 حاج يمثلون 17% من العدد الكلي مقابل نحو 26000 حاج للقطاع الحكومي يجأرون في كل عام بالشكوى لطوب الأرض من تردي الخدمات!
ثم ماذا عن ما سمعناه يوماً عن الشروع في خصخصة الحج للإشادات المتتالية من المملكة بمستوى الخدمة المتميزة التي تقدمها الوكالات في تمام اتحادها وتعاونها ورغم كونها توفر الريال لعملائها من السوق الأسود بينما لو توفرت لها ميزة الحج الحكومي في ما يلي تحويل الريال ذي السعر البنكي لكانت أقل تكلفة منه!!
فعلى ماذا استندت إجراءاتك التعسفية سيدي الوزير؟.. وهل وقفت على المقارنات كما يجب؟.. وهل تعلم أن المملكة العربية السعودية نفسها قد أوكلت جميع شؤون الحج إلى شركات خاصة لتجويد الخدمات؟!
ثم ماذا عن التاريخ الإيجابي العريض لهذه الوكالات وهل تحمل هي وزر كافة الإخفاقات وحدها؟.. ثم أليس من حقي كمسلم اختيار الكيفية التي أود أن أؤدي بها هذه الشعيرة المقدسة التي جعلها الله مرتبطة بالاستطاعة تقديراً لما يصحبها من عنت ومشقة فما بالكم تلزموننا قسراً بالقيام بها عبر قناة محددة كثيراً ما أخرجت الحجيج من طور الروحانيات وأورثتهم الحنق والاستياء؟.. أم أنه ديدنكم في وأد كل نبيل وإحاطتنا بالمزيد من الرهق والقرارات القسرية؟!!
تلويح:
مجرد سؤال: سيدي الوزير: ماذا فعلتم في ما يلي مديونيتكم المتراكمة من الحج لصالح المملكة العربية السعودية والتي بلغت نحو 50 مليون ريال؟!!.. ننتظر الإجابة والتوضيح

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2396

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1423078 [عبدالرحمن أحمد المهيدي]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 02:07 PM
كل الأسئلة في محلها ولعل وعسى أن يكون هناك رد عليها . المثل العربي يقول سارت بها (الركبان) وليس (العربان)

[عبدالرحمن أحمد المهيدي]

#1422997 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 10:43 AM
اكتشف عباقرة الفساد ان هنالك عدد مقدر من الحجاج " يفلتون" من قبضتهم و لا تصل ايدي الفاسدين الى اموالهم فاستخدموا سلطتهم لتقنين احتكار الادارة الفاسدة للحج و الاستيلاء على اموال جميع الحجاج

[وحيد]

#1422974 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 09:40 AM
اعتقد انه من الاجدى المطالبة بتحسين خدمات الحج الحكومي قبل الخوض في حج الوكالات , فحتى الذين يذهبون الحج عن طريق الحج العام يدفعون مبالغ مقدرة و بالتالي يستحقون خدمة مرضية أما التعويل على الحج الخاص للهرب من الحج العام فسيفاقم المشكلة و سيؤدي على المدى البعيد الى ظهور حج عام و خاص و فاخر و مميز و درجة أولى و هلم جرا ...و يصبح الحج أشبه بمجال للتفاخر و التعالي بدلا من العبادة

[ود الحاجة]

داليا الياس
داليا الياس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة