المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الي الذين تعثروا عند مدارج الارتقاء ...منكم رجلاً وزير ؟
الي الذين تعثروا عند مدارج الارتقاء ...منكم رجلاً وزير ؟
03-22-2012 01:30 PM

الي الذين تعثروا عند مدارج الارتقاء ...منكم رجلاً وزير ؟

عوض فلسطيني
[email protected]

لله في خلقه شؤون,هو الذي جعل في البحر مخلوقات, منها من يمشي علي اربع ومنها من يمشي علي رجلين ومنها من يمشي علي بطنه , واُخريات جعلها زينة كاللآلي والصدف , مخلوقات مسخرة للإنسان يأكل من طيب لحومها ويتخذ من بعضها زينة يحدد موضعها في داره أين تكون. فغالب ما يجعلها عند مدخل بيته او مكتبه الوثير واحياناً في ركنٍ قصي , يصابِحها كلما عبث الزمان في وجهه ليبتسم, وإذا اصابه مللٌ أبدلها باُخريات مادام الهدف هو الزينة التي تسُر الناظرين .؟؟
هكذا كانت أحزاب(( الفكة )) اوكما اُسطِلح عليها في القاموس السياسي و التي عُِرفت بالإصطياد في المياء العكر. دوماً تعلن عن ميلادها جوفاء متكئه علي تراث الامس, مهرولة نحو تحقيق مصالح شخصية بحجج أهون من بيت العنكبوت, وكثيراً ما تعتمد في تفاعلها مع الاخر علي إقتناص الفرص التي تجعل منها إسماً او لافتة بلا معني في عالم الاشياء؟؟؟
هي بذلك بضاعة في سوق السياسة لمن يدفع(( اي ثمن ))؟؟ لانها ديكور متعدد الاغراض سهل التبديل متي ما شاء مشتريها؟؟ مستجلبة لطلاء و تجمل شكل اللوحة في مظهره الخارجي تطفي علية زاهي الالوان لمن يراها ,لكنها خاوية بلا مضمون ؟؟
مشهد جسدته حكومة جنوب كردفان ذات البضع وستون تنفيذياً بمشاركة إحدي عشر حزباً كما قيل ؟؟ تم تعيين زعمائها معتمدين بالرئاسة ؟؟ ليست معتمدين لدي محليات ليلتحموا مع قواعدهم حسب ما يدعون !!, فقد إستعصت عليهم مدارج الارتقاء في سلم الاستوزار ؟؟؟ او لان الامرفي رمتة ((عطية مزين)) وعطاء من لا يملك لمن لا يستحق هكذا جاء حالهم , فليس بالإمكان افضل مما كان,بقدرة قادر أصبحوا لآلي في ((جيد)) الحكومة تزين بهم وجهها وهوما راق لهم فتبسموا حتي سقطوا مقشياً عليهم ,من سكرة السلطة وحلاوة بريقها , فهم الان صم بكم عم لا يبصرون ؟
إن الذين ضحِكوا علي شعب الولاية يوم أن جعلوا من أنفسهم اهل صلحٍ وجودية وتمشدقوا كثيراً بمصلحة الولاية وارادوا ان يجعلوا من أنفسهم ترياق يغي البلد شرور الحرب , قد علقت الجماهير عليهم آمآل عِراض أن يكونوا طوق نجاة في تخفيف وطاة الحرب عليهم, فإذا بهم حكام يكتبون لانفسهم تاريخ مزور في غفلة من الزمان ؟؟
فسبحان الله مغير الاحوال من الدراجات الهوائية الي ذات الدفعات الرباعية ؟؟ !! هل يتذكرون شوارع المدينة التي تجولوا فيها قبل أن يخلعوا عن روسهم ((عمامات)) كانت تقيهم حر الهجير, قبل أن يفارقوها بلا رجعة ليلجوا عالم رباط العنق والاناقة والفارهات ذات الظل الظليل والعطر الفواح وهم يلوحون الي شعب الولاية من شرفات القصر الفخيم ولسان حالهم يقول (( فالتحرق روما وليأتي الطوفان)) ؟؟؟
أحزاب لم يسعفها تأريحها ولا مستقبلها في أن تقول كلمة حق في وجه سلطان ولو لمره واحدة بحجة أن الخروج علية بدعة والوقوف في وجهه ضلال ؟؟
هم المعتمدين في شوؤن الرئاسة والتي لا شؤؤن لها اصلاً جميعهم ترنحت مقدراتهم وتضألت إمكاناتهم فلم يفلحوا ولن يفلحوا أن يكون فيهم رجلاً وزير ؟؟
قادة عليهم أن يتذكروا إنهم بتكالبهم علي فتات السلطة الزائفة قد أفسدوا علي الاخرين مساع حميده خالصة ,الهدف منها وقف نزيف الدم وإخماد نار الحرب قبل إشتعالها في جنوب كردفان, وليس لتحقيق المكاسب الذاتية الرخيصة ,عليهم أن يتذكروا أنهم من أرهق كاهل المواطن الحائر علي امره و الذي يبحث عن لقمة العيش الكريم ومأمن يقيه شر التقتيل والتهجير , عليهم ان يتذكروا كل يتيم يزرف دمعتةً يستغيث , وكل ام ثكلي تلطم علي خدودها حسرةً من فقد فلذه كبدها, وكل ارملة يرتمي علي زراعها طفلاً أنحفه الجوع والعطش فإتكي علي فخذين هدهم المسيربحثاً عن طرق النجاة , عليهم ان يستعدوا لمجابة التأريخ الذي لا يرحم ولن ينسي او يتناسي لهم صنيعهم في جنوب كردفان لان عجلة الزمان لن تجعل الامور كما إشتهوا حتماً ستضع الحرب اوزارها وعليهم أن يتقوا الله إن كانوا يبصرون ؟؟
عسير علي الشعب أن يغفر لمن قدروا به و ينعمون بماله يرهقون خزانته لا يقدمون ولا يأخرون بل لا تحركون ساكناً ولا يسّكنون متحركاً ؟؟؟ كما انه ايضاً عسير علي القادمين الجدد أن يفارقوا النعيم ورقد العيش, وحتماً لن يفيقوا من سكره السلطة حتي يقضي الله امراً كان مفعولاً؟؟؟!! فأبشروا بسخط وغضب كل حادب علي المصلحة العامة من الذين يؤثرون علي انفسهم ولو كان بهم خصاصة .




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عوض فلسطيني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة