المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
ما يبكيك يا حميّد إلا مغيّر ولاّ عقوق
ما يبكيك يا حميّد إلا مغيّر ولاّ عقوق
03-22-2012 01:38 PM

بشفافية

ما يبكيك يا حميّد إلا مغيّر ولاّ عقوق..

حيدر المكاشفي

فجعت البلاد وروعت ورزئت بالرحيل المفاجئ لشاعر الغلابى والتعابى والترابلة والحزانى والبسطاء، محمد الحسن سالم حميد، شاعر الوطن وشاعر الشعب وشاعر النضال وشاعر الفقراء والمساكين والمطحونين. شاعر الشرفاء المتعففين. شاعر الحرية والكادحين. شاعر الأطهار غير الملوثين، وهكذا الموت نقاد لا يختار إلا الجياد فقد أبى إلا أن يفجعنا برحيل حميّد وجرح وردي ما يزال ساخناً، ولكنْ عزاؤنا أن الاثنين لم يموتا وكيف يموت ويندثر اسمه وينطمر ذكره من ترك فينا كل هذه الروائع، وكل هذا الابداع، وكيف يموت أحباء الشعب وحداته وهداته؟، بل إنهم أحياء عند الشعب يذكرون يتوارث ذكرهم جيلاً عن جيل، ولكن رغم الفقد والفجيعة لن نقول إلا ما يرضي الله، اللهم اغفر له وأرحمه وعافه وأعف عنه، وأكرم نزله ووسع مدخله، وإن كان محسناً فزد في حسناته وإن كان مسيئاً فتجاوز عنه، اللهم وسعّ في قبره ونوّر له فيه إنك سميع مجيب الدعاء، ولا حول ولا قوة إلا بالله...
و... وما يبكيك يا حميّد إلا مغير ولاّ عقوق ولاّ كفيف الانسانية على حد قولك في واحدة من روائعك الخالدة التي قلت فيها وما يتحيّر بين الفوق وبين الناس التحتانية إلا مغير ولاّ عقوق ولاّ كفيف الانسانية...
ومنك وين يا كاشفة عيني
بنور الالفة ضي الحنية
وحلم العالم ناس تتسالم
والبني آدم صافي النية
للأطفال الناشفة ضلوعا
بطمن روعها وتبدا تغني
غناوي البكرة الكم مسموعة
حسيس طنبارة مع نقارة
صفقة حارة ودارة تغني
فيا حلتنا عليك ترابك
وأنت شبابك زينة الجنة
أحلى عروس البلد التنا
ولا الغبش الرابة تهنى
ولا هدير المدن التصحا
وتمحي ظلام الحاصل عني..
طبت حياً وميتاً حميّد، فالظلام لا محالة إلى زوال، والليل لابد أن ينجلي، والصبح لابد أن يسفر... ولما الليل الظالم طوّل وفجر النور من عينا اتحول قلنا نعيد الماضي الأول ماضي جدودنا الهزموا الباغي وهدوا قلاع الظلم الباغي، كما أنشد ود الأمين ملحمة هاشم صديق وسلام عليك في الخالدين...

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1562

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#314422 [kamak]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2012 06:08 PM
اصيل يا استاذ مكاشفى كما عهدناك وان شاء الله سوف نهدى الى روحه الخالدة وارواح الكبار مصطفى ووردى ابيات الملحمة التى ختمت بها عمودك ونفجر لهم ثورة وفاء حتى ينامون هانئين بما كانوا يأملون ان يرونه من حلم وقد تحقق الى حب وسلام وعيش بكرامة حتى فى عدم وجودهم لانهم الغرسة الاولى من شجرة حب الوطن


#314253 [الزول الكان سمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2012 01:45 PM
***يا ود الكاشفى

**** يموت الشجر واقف ..وضل الشجر مامات
**** رحل حميد ..فى يوم كرموا الأمــــات


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة