الحريات الأربع والنازيون الجدد
03-22-2012 01:42 PM

شئ من حتي

الحريات الأربع والنازيون الجدد

د.صديق تاور كافي

٭ انتقال المفاوضات بين وفدي حكومة السودان وجنوب السودان في أديس ابابا، من وحل ملف النفط الشائك إلى مبدأ الحريات الأربع «الإقامة»، التنقل، العمل، التملك، فاجأ الجميع بمن فيهم أطراف داخل الحكومة نفسها، بدليل ردود الأفعال المتضاربة ما بين الترحيب والموافقة، وبين محاولات النكوص والتملص مما تم. والسبب في اضطراب الموقف الحكومي هو ضغوط تيار الانفصال والتصعيد داخلها ومن حولها، وغياب الإرادة الحقيقية لديها في بناء علاقة إيجابية مستدامة مع الجنوب حتى بعد أن انفصل وأصبح دولة مجاورة قائمة بذاتها. فالانفصال هو واقع فرضته الحكومة بما اقترفت أيديها وقدمته ثمناً لاستمرارها بذات الطريقة والتركيبة والسياسة التي يمكن أن تفصل أجزاءً أخرى ما لم تتم مراجعة شاملة لكل ما أوصل إلى هذا الحال. لذلك فإن ما قام به الوفد الحكومي المفاوض هو اختراق كبير يُحسب له وللحكومة، على عكس ما يحاول تيار النازيين الجدد تصويره بأنه انبطاح واستسلام وما إلى ذلك. فالوفد الذي مثل الحكومة برئاسة وزير الدولة برئاسة الجمهورية إدريس محمد عبد القادر، قد نجح نجاحاً كبيراً في وضع عملية التفاوض في المسار الذي يهيئ لمعالجات بطريقة مختلفة عن طريقة الباب المسدود التي استمرت منذ التوقيع على اتفاق نيفاشا 5002م وإلى ما قبل الجولة الأخيرة من المفاوضات، حين يقول «اتفقنا على مبدأ الحريات الأربع، وكونا لجنة مشتركة برئاسة وزيري الداخلية في البلدين لتفصيل الاتفاقية». ويذهب إلى أن هذا الاتفاق الذي وُقّع عليه بالأحرف الأولى هو مجرد اتفاق لإبداء حسن النوايا وإرساء مبادئ تحتاج إلى تفصيل وتقنين. ويقول عن موعد التاسع من أبريل المقبل أنه لتوفيق أوضاع أبناء الجنوب بالبلاد وليس لإنهاء وجودهم، مشدداً على ضرورة تهيئة الأجواء للمفاوضات بالكف عن الحملات الإعلامية بين البلدين - صحيفة «الرائد» 91/3/2102م- العدد 8821.
وقد رحب الرئيس عمر البشير بالاتفاقيات الإطارية التي وقّعها الوفد الحكومي على عكس ما حدث مع الاتفاق الإطاري الذي كان قد وقعه الدكتور نافع علي نافع في ذات المكان في 82/6/1102م من العام الماضي. كما رحب بلقاء نظيره الرئيس سلفا كير ميارديت وفق ما جاء في الاتفاق، فيما تعهد الأخير بتكريس جهوده لبناء علاقات حسن جوار مع دولة السودان، ووجه في مدينة «واو» بحماية أرواح وممتلكات السودانيين المقيمين بالجنوب. ومن المتوقع أن يصل اليوم وفد ممثل لدولة الجنوب للترتيب لعقد قمة بين الرئيسين في عاصمة الجنوب مطلع أبريل القادم.
وعلى الرغم من كل هذا المناخ الإيجابي، فقد ظهرت ردود أفعال ومؤشرات رسمية غير منسجمة مع اتجاهات الموقف الرسمي، على الأقل من حيث التوقيت واللغة، مثل إعلان محلية الخرطوم إجراءات حصر الأجانب بتخصيص مواطني دولة الجنوب بالذات، وكذلك إعلان صادر عن إدارة الهجرة والجوازات بوزارة الداخلية موجه لأبناء الجنوب تحديداً بتوفيق أوضاعهم قبل منتصف أبريل المقبل، وهو الإعلان الذي أظهرته صحيفة «الإنتباهة» على النحو التالي «الداخلية تتوعد مخالفي توفيق الأوضاع من الجنوبيين» وغير ذلك.
والموقف الرسمي للحكومة يعبر عنه رئيس الحكومة والناطق الرسمي باسمها الذي هو وزير الإعلام فيها السيد عبد الله مسار، إذ يقول إن الحكومة رحبت بما توصلت له المفاوضات حول الترتيبات الأولى والمواطنة بين الطرفين «الصحافة» 51/3/2102م. وبالتالي ينبغي أن ينسجم رد الفعل الرسمي وكذا الخطاب مع الموقف المعلن للحكومة وليس بما يتقاطع معه.
أما منبر النازيين الجدد فقد انتظم في حملة لتسويق الكراهية والعداء على عادته، وكأنما يمارس حالة من الإدمان نسأل الله أن يشفى منها. يقول فني التلغراف ــ الطيب مصطفى ــ في عموده «زفرات حرى» بصحيفة «الإنتباهة» بتاريخ 91/3/2102م - العدد «7612»: أنا أعلم أن هناك من يحب العرقي حباً جماً وسعيد بعودة ستات العرقي بل وبأخريات غيرهن يحملن الايدز سيتدفقن نحو الخرطوم، خاصة من اللائي أصبن بخيبة أمل كبرى عندما وجدن الجوع في استقبالهن في جوبا فندمن ندامة السكعى، وها هي الخرطوم تفتح أبوابها من جديد لتخفيف الضغط عن الجنوب، وتحمُّل الجنوبيين من خلال تقديم خدمات الصحة والأراضي والتعليم، بل وتحمُّل سلوكهم المصادم لمطلوبات «المشروع الحضاري» الذي صار ملطشة على يد صانعيه» ــ انتهى. والشاهد أن السودان هو الذي صار ملطشة على يد نازيي «الإنقاذ؟!» إذ تحميهم السلطة وترعاهم بينما هم يسيئون إلى شعب السودان وعلاقاته وصلاته وتاريخه. وسبق أن أوقفت صحيفة «الإنتباهة» ليومين، وقال عنها الرئيس ومدير جهاز الأمن أنها صحيفة عنصرية ومخالفة للدستور. ومع ذلك سُمح لها بمعاودة الصدور بذات التوجهات والدور والخطاب. وما درى خال الرئيس الذي ليست له أية سيرة أو رصيد غير هذه الصفة «يبرطع» بها كيف شاء، ما درى أن في هذا الجنوب أكثر من مليوني مسلم يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، يصلون ويصومون ويؤتون الزكاة ويحجون البيت.. ما درى أن فيهم مؤسسين للمشروع الحضاري الذي حوّله خال الرئيس وأشياعه إلى مشروع نازي إنكشاري. فالمشروع الحضاري الذي يدعيه هؤلاء يزعم أن منطلقه الإسلام الدين القيّم الذي يقول إن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده، وإنه لا طعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذيء، وإنه حتى العدو لو استجار بك فلتجره وتحميه، وإن الهدف الأساسي لهذا المشروع هو نشر الدعوة، الأمر الذي لا يكون بدون التواصل والتعامل بالحسنى، لأنه لو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك، وليس انفصال الجنوب إلا بسبب فظاظة جماعة منبر النازيين الجدد، الذين لم تكفهم خدمة الصهيونية والإمبريالية العالمية بفصل الجنوب ودفعه إلى الخندق المعادي، بل يريدون نسف جسر التواصل الحضاري مع القارة الافريقية بتأجيج المزيد من ذات النعرات التي فصلت الجنوب وسوف تفصل أقاليم أخرى.
وبتقديرنا أن خال الرئيس يحتاج إلى أن يُعامل بأحد حالين، إما أن يُلجم باعتباره مهدداً ليس للأمن القومي وحسب وإنما مهدداً لانسجام ووحدة أهل السودان قاطبة ومسيئاً لقيمهم وروابطهم، أو أن يُخال إلى مستشفى للأمراض العصبية والنفسية.
والمبدأ الذي يجب أن نوافق عليه الوفد الحكومي المفاوض، وكذا وفد حكومة الجنوب، هو أن القضايا التي أفرزها انفلاق السودان إلى دولتين بالكيفية التي عشناها هي قضايا كثيرة وشائكة ومتشابكة، وبالتالي فهي تحتاج إلى إرادة صبورة ورغبة جادة من الطرفين، وتحتاج إلى جولات وجولات، وفي نفس الوقت هناك قضايا عاجلة كإفراز مباشر لواقع الانفلاق هذا لم تكن في حسبان الطرفين قبل التاسع من يوليو بالكيفية القائمة الآن. وهي قضايا ترتبط ارتباطاً مباشراً بحياة واستقرار ومصالح ملايين المواطنين السودانيين في الجانبين، الذين لا يد لهم في ما يحدث لهم هنا وهناك. وهناك مواطنون ارتبطت حياتهم بهذا الجزء أو ذاك بحيث يكون تصنيف شمالي وجنوبي هو تصنيف وهمي في مخيلة انفصاليي البلدين ونازييها فقط. وهؤلاء لا مصلحة لهم في من يحكم الشمال أو الجنوب وإنما مصلحتهم في ما يحقق استقرارهم ويضمن لهم مستقبلاً آمناً حيثما هم. وفي الشريط الحدودي بين البلدين يوجد ثُلث المجموع الكلي للسكان قبل الانفصال، وهؤلاء جُبلوا منذ الأزل على الحركة الحرة شمالاً وجنوباً، رعاة أو تجار أو عمالة موسمية. «تظاهر عدد من التجار في الضعين بسبب تضرر مصالحهم التجارية نتيجة للتعقيدات الرسمية الجديدة بين الجنوب والشمال، وفي كوستي احتج تجار شماليون على فقدان عملهم بسبب وقف الحركة التجارية بين الشمال والجنوب، وتواجه «03» مليون رأس من الماشية خطر النفوق جنوبي النيل الازرق نتيجة تعقيدات العلاقة الجديدة بين الشطرين بعد الانفصال، وعقدت قبائل من المسيرية في منطقة الميرم اتفاقات مع قبائل محاددة من دينكا ملوال برعاية المصالح الرعوية للطرفين بمعزل عن الأدوار الرسمية للحكومات، وطلاب الجامعات شماليون وجنوبيون يعيشون صراعات مع الإدارة حول مستقبلهم، ومواطنون من منسوبي دولة الجنوب تائهون وحائرون بخصوص مستقبل أبنائهم في المدارس والجامعات، وعن الأوضاع الجديدة التي فرضت عليهم الانتقال إلى المجهول دون سابق إنذار، وآخرون لم يتكيفوا مع الوضع الجديد فآثروا العودة الى الشمال، وهكذا وهكذا».. هذه الملايين من البشر هم مواطنون سودانيون تقع مسؤوليتهم على الحكومتين شمالاً وجنوباً، وتجب النظرة إلى مصالحهم الآنية بالقدر الذي تستحق من الجدية والمسؤولية. فهؤلاء لا ذنب لهم في أن يتضرروا إرضاءً لأمزجة مريضة ونفوس ليس فيها غير الكراهية والبغضاء.
وهناك قضايا ذات طبيعة استراتيجية تتعلق بمصالح البلدين، مثل المصالح الاقتصادية والتنمية والاستقرار وعلاقات الشعب وغيرها. وهذه لا يمكن اقتحامها بدون توفر حسن نوايا وتعامل مع الأمور بواقعية تنطلق من المصلحة المشتركة والروابط التاريخية الراسخة. وكل ذلك يحتاج الى تهيئة مناخات من النوع الذي طالب به رئيس الوفد المفاوض. وهذا أقل ما يمكن عمله للانتقال إلى مربعات جديدة توقف الحروب وتهيئ لعلاقة إيجابية مستدامة.

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2344

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#314510 [الجنوبى المقسوم]
4.07/5 (8 صوت)

03-22-2012 09:34 PM
كثير من المعلقين الرافضين ينطلقون من رفض الجنوبيون الشراكهم معهم فى وطن واحد باختيارهم وطننا لهم وحدهم ولقدكان اما الرافضون للحريات الاربعة وهى من متعلقات الجيرة وجيرتهم للجنوبين حتمى لامناص الا ان اختاروا وطنناغير السودان فمرحبا بعودتكم الى حيث لاترون فيه جنوبيا


#314451 [ايمن عثمان]
4.09/5 (9 صوت)

03-22-2012 07:24 PM
د.صديق تاور
لم تكتمل معالم دولة الجنوب يعدولم تشفى جراح الانفصال ولكن كان الانفصال مطلب الجنوب منذ زمن بعيد وفى نفس الوقت كانت رغبة الشمال فى الخفاءليس هناك اوجه شبه لا فى اللون ولا فى اللغة ولا فى العادات حاول الشمال تقريب المسافات ولكن السياسة ...الوقت لا يسمح تطبيق اى اتفاقات طالما هناك وميض نار وملفات لم تحسم بعد والا لماذا الانفصال من الاول ؟


#314424 [سوداني ود بلد]
4.12/5 (9 صوت)

03-22-2012 06:09 PM
ولماذا ياكاتب المقال فقط تتهم منبر السلام العادل وريئسه بالعنصرية فالغالبية العظمي من الشماليين يرفضون إتفاق الحريات الأربع هذا ويمكنك أن تتأكد من ذلك بالرجوع لكل إستطلاعات الرأي وإحداها في جريدة الأنتباهة الإلكترونية, فهل كل هؤلاء الرافضون للإتفاقية عنصريون بمقايسك أنت.

ولماذا عن عمد لأ تكتب عن عنصرية قادة الجنوب واليك بعض منها :

1) "أن الشماليين ليسوا سودانيين اصليين وإنما هم نازحون من الجزيرة العربية " باقان أموم
2) " أن دولة الجلابة في السودان ستنتهي كما إنتهت دولة دولة المستعمرين البيض في جنوب إفريقيا " باقان أموم

وغيرها من التصريحات والمواقف العنصرية لقادة الجنوب تجاه الشماليين ومنها تأليب سلفا كير للجنوبيين ليختاروا الإنفصال عندما قال لهم " إن اردتم أن تعيشوا أحرارا ومواطنين من الدرجة الأولي فعليكم بخيار الإنفصال "


#314418 [الصابري]
4.12/5 (8 صوت)

03-22-2012 06:00 PM
اذا حدث التغيير المنشود باذن ألله وتم كنس الكيزان ومحاكمتهم ومصادرة ما سرقوه، فاني أنصحكم الا تسجنوا الطيب مصطفى فان له مهمة أخرى أكثر نفعاً لنا وايلاماً له، نريد أن نبني دار عجزة لمن حرمتهم الحروب من أسرهم وجعلتهم يعيشون وحيدين في شيخوختهم لا يجدون من ينفق عليهم أو يهتم بهم خاصة من أبناء الجنوب وجبال النوبة، نريد أن نحكم على الطيب مصطفى بخدمة هؤلاء العجزة ينظف لهم دارهم ويغسل الملايات والملابس ويهتم بكل شؤونهم حتى يموت أو يعجز عن العمل فيبقى معهم في الدار الى وفاته. هذه أحسن عقوبة للطيب مصطفى تكفر له عن ذنوبه في حق هؤلاء الناس.


#314295 [ود نمرة 2]
4.16/5 (7 صوت)

03-22-2012 02:31 PM
الجنوبيين هم من اختار الانفصال عن السودان و بالاجماع ولا ادرى لماذا يلهثون وراء الحريات الاربعة بعد اقل من سنة من رفضهم ان يكونوا جزء من السودان
مصطلح النازيون الجدد عادة ما يستعمل بواسطة اليهود بغرض الابتزاز و تمرير اجنداتهم وهل تعنى ان كل من يرفض الاتفاقية نازى و للعلم كثير من الشماليين وانا منهم و من الغير منتمين للمؤتمر الوطنى او لمنبر السلام غير موافقين عليها و نحن احرار ما عاوزين حريات اربعة مع الجنوب و افضل حل هو عمل استفتاء فى الشمال
الحركة الشعبية كانت مشاركة الكيزان من سنة 2005 فى الحكومة و ايضا لما نرى منهم اى خير و كان كل تركيزهم على الجنوب فقط و الافضل لهم ان يحلوا مشاكل الجنوبيين و يتركونا نتخارج من الكيزان بطريقتنا و شكر الله سعيهم


ردود على ود نمرة 2
China [مهدي الجبلابي] 03-22-2012 08:18 PM
من الذي تضرر من انفصال الجنوب ؟؟ لو نظرنا للواقع الحقيقي فنحن في الشمال المتضرر الاكبر من الانفصال وهذه هي نتائج فصل الحنوب :-
أولاً :- انقطع عنا البترول والذي حولته الانقاذ لمصدر الداخل الاول للاقتصاد السوداني بعد ان عطلت كل مصادر الدخل الاخري لخزينه الدولة ( القطن - الصمغ - الماشية - الكركدي - القول السوداني ) واصبحت خزينة الدولة خاوية فلحات الدولة للضرائب والجمارك مما زاد العب علي المواطن ليصبح رطل السكر 2 جنيه والزيت 6 جنيه وكلها مواد محلية .
ثانيا: كل التجار الكبار بالجنوب شماليين وليس هنالك تاجر بالشمال جنوبي فمن المتضرر ؟؟
ثالثا : الاستثمار بالجنوب مفتوح وارض خصبة للاستثمار خصوصا للشركات الكبيرة بالشمال فيمكن العمل بالجنوب فمن المتضرر الشمالي الذي يملك موهلات الاستثمار ام الجنوبي الذي يملك موهلات الاستهلاك ؟؟
دعونا من الاماني الزايفة وانظروا للواقع . هنالك اعمال لايجيدها الا ابناء الجنوب فان هم ذهبوا ستكثر العمال الاجنبية ( الحبش - البقلاديش -) وهي عمالة غير موهله علي كثير من الاعمال التي يقوم بها ابناء الجنوب .
فالحريات الاربعة تحن المستقيدين منها اكثر من ابناء الجنوب . فبطلوا دفن الروس في الرمال.
أما الحديث عن الاسلام والمسلمين فبلاش لعب بالدين فانتم لا مسلمين ولا عندكم علاقة بالدين الاسلامي الذي نعرفة حق المعرفة فانكم لم تكونوا في يوم من الايام تعملون لنصر الله برفع راية الاسلام الصحيح بك كل ماتفعلونه لمصالحكم فقط والدين الاسلامي بري منكم . فان انتم مسلامين صاح فادعوا الله لينصركم لان الله قال في محكم تنزيله ( لينصرن الله من ينصره ) وماخزل الله عباده الذين نصروه قط


د.صديق تاور كافي
د.صديق تاور كافي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة