درس من تشيلي
03-22-2012 05:56 PM

درس من تشيلي

عمر الدقير
[email protected]

تُعرف جمهورية تشيلي بأنها بلد الشاعر الكبير بابلوا نيرودا الحائز على جائزة نوبل في الأدب والذي وصف شعبه في إحدى قصائده قائلاً: “نحن فضةُ الأرضِ النقية، ومعدنُ الإنسانِ النبيلْ .. ولحظةٌ في الظلامِ لا تنسينا النظرْ” ، كما هي بلد الروائية المبدعة إيزابيل الليندي إبنة أخ الزعيم الإشتراكي سلفادور الليندي الذي انتخبه التشيليون رئيساً لبلادهم عام 1970 وأُطيح به عام 1973 بواسطة إنقلاب قاده الجنرال أوغستو بينوشيه بتدبير من المخابرات المركزية الأمريكية .. وأقلّ من هؤلاء الثلاثة شهرةً يأتي اسم فيكتور جارا، عازف الجيتار والمغني الشعبي التشيلي الذي أعدم بوحشية بالغة في الأيام الأولى لإنقلاب بينوشيه.

خلال مشاركتي في مؤتمر مهني قبل فترة جمعتني استراحة بين الجلسات بأحد المهندسين التشيليين، وكانت مفاجأة لي حين ذكر أن والده كان صديقاً لجارا ورفيقاً له في لحظات حياته الأخيرة. وحرص الرجل على أن يروي تفاصيل تلك اللحظات كما سمعها من والده الذي نجا من موتٍ محقق في تلك الأيام العصيبة حسب قوله.

مضى محدثي يروي، نقلاً عن والده، كيف أن نظام بينوشيه - كعادة الإنقلابيين - نفّذ في الأيام الأولى للإنقلاب حملة إعتقالات واسعة طالت العديد من مؤيدي الرئيس الشرعي المغدور سلفادور الليندي. ولمّا ضاقت زنازين السجون بالمعتقلين، حوّل النظام الإنقلابي استاد سنتياغو الرياضي إلى سجنٍ كبير وساق إليه مئات المعتقلين الذين كان من بينهم والده وجارا. وفي أثناء طوافه على طابور المعتقلين، قدّم أحد الضباط جيتاراً لجارا وأمره أن يعزف عليه ويغني، إلاّ أن جارا رفض تنفيذ الأمر وصاح في وجه الضابط بأنه فقط يغني للحرية وكرامة الإنسان، وانخرط يعزف بأصابعه على الجيتار ويردد النشيد الثوري للجبهة الوطنية التي كان يتزعمها سلفادور الليندي .. فاستشاط الضابط غضباً وأمر جنوده أن يقطعوا أصابع جارا. وبالفعل قطع الجنود أصابع جارا واحداً بعد واحد بدمٍ بارد، قبل أن يجهزوا عليه بوابل من رصاص بنادقهم تنفيذاً لأمر الضابط المذكور.

بعد عودة صديقي التشيلي لبلاده، تلقيت منه رسالة على بريدي الإلكتروني مرفق بها تسجيل، مع ترجمة إنجليزية، لمراسم إعادة دفن فيكتور جارا بعدما استجابت الحكومة التشيلية، التي كانت ترأسها السيدة ميشيل باتشليت، لطلب أسرته بإجراء تحقيق لتحديد مكان دفنه ومعرفة ملابسات وأسباب وفاته والمسؤول عنها، حيث كشف التحقيق مكان دفن جارا وأكد التشريح الطبي لرفاته أن أصابع يديه قد بُترت كلها وأنه أصيب بالرصاص في مواضع كثيرة من جسده، بينما لم يتم التأكد من هوية الجنود الذين عذّبوه وقتلوه ولا هوية الضابط الذي أمرهم بذلك.

قررت الحكومة التشيلية تكريم فيكتور جارا بتسمية استاد سنتياغو الرئيسي الذي أُعدم فيه باسمه كما قررت إعادة دفن رفاته في المقبرة الوطنية بسنتياغو، وكانت مراسم تشييعه مهيبة ومشحونة بالعاطفة لكثير من التشيليين الذي فقدوا أقرباء وأعزاء لهم خلال فترة حكم بينوشيه والذين عبّر بعضهم عن إحساسهم بالراحة والعزاء لإعادة الإعتبار لأحد رموز ضحايا عسف الدولة في عهد الطغيان مؤكدين أنّ ذلك، وليس النسيان، هو السبيل الوحيد لمداواة جراحهم واستعار أحدهم عبارة نيلسون مانديلا الشهيرة: “نعم للصفح، لا للنسيان”.

كانت أرملة جارا وابنته في مقدمة المشيعين تغالبان دموعهما وتنثران الورود، بينما كانت الرئيسة التشيلية (السابقة) ميشيل باتشليت تقول في كلمتها: “الآن، وبعد أكثر من ثلاثة عقود، يرقد جثمان فيكتور جارا في سلام، لكن لا يزال هناك الكيثر من العائلات التي تريد أن يرقد أعزاؤها في سلام، ولذا من الضروري أن نستمر في البحث عن الحقيقة والعدالة، حتى تشعر تشيلي كلها بالسلام”.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 642

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#314815 [معاوية]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2012 12:33 PM
تسلم اخى الباش مهندس عمر كذلك يبحثا اهالى 28 ضابط سودانى غدر بهم فى مذبحة فى الايام العشرة الاخيرة من رمضان عام 1990 اغتالهم نظام اسلاموى يدعى الاسلام نفاقا ويسمى الان بالمؤتمر الوثنى ......


عمر الدقير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة