طوفانكم سيغرقكم
03-22-2012 06:06 PM

أجــندة جريــئة.

طوفانكم سيغرقكم

هويدا سر الختم

سوف أرسم لكم صورة للمشهد السياسي الآن .. صورة خطيرة تنذر بما هو أخطر .. منذ مفاوضات نيفاشا ومن ثم التوقيع على اتفاقية السلام انكشف الستار عن دهاليز الحزب الحاكم وخرجت المشاهد الداخلية على الهواء مباشرة دون مونتاج.. بل انفتحت قيادات الحزب الحاكم على الصحافة وأجهزة الإعلام الأخرى دون بروفات وبالخروج في تصريحاتهم على النص – إن كان هناك نص من الأصل – فتباينت المواقف تجاه قضايا أساسية للدولة وتجاوزت إطار الرأي الشخصي إلى مواقف قاطعة تعكس صورة مهزوزة لمراكز اتخاذ القرار تبين انعدام المؤسسية وضعف القيادة. وظهر مؤخراً هذا الأمر جلياً في قضية بترول الجنوب ومن ثم اتفاق الحريات الأربع الموقع بالأحرف الأولى في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ثم قضية تطبيق الشريعة الإسلامية خلال المرحلة المقبلة، ويبدو الأمر أكثر خطورة حينما تهدد مجموعات جهادية بالثورة على الحكومة ذاتها في حال تطبيق الحكومة لاتفاق الحريات الأربع ، فعبارة تنفيذ الاتفاق (على أجسادنا) التي حملها بيانهم تعني المواجهة مع القوات النظامية للدولة ، وهذا يدل على وقوفهم على حالة الضعف الشديد لمراكز اتخاذ القرار.. هذه صورة المشهد السياسي الذي طغى على شئون الدولة الأخرى وانعكس سلبا على الوضع الاقتصادي والمجتمعي.. الآن تحولت بكل مؤسساتها إلى (شاشة) عرض النزال السياسي ووضعت أسلحتها الاخرى او اهملتها وبورصة الوضع الاقتصادي تسجل هبوطاً اضطراريا بصورة كبيرة.. فلا يزال الدولار يسجل ارتفاعاً كبيرا في وقت كان لا يتجرأ برفع عينيه على (جنيهنا) ، والتضخم تجاوزنا مرحلة الإحساس به وأصبحنا نراه.. والمجتمع السوداني لم نعد نعلم إن كان سودانياً أم مصريا أم إثيوبياً.. تفكك مجتمعي خطير ينذر بكوارث تتجاوز السقف الحالي المزري .. تجارة أسلحة ومخدرات .. جرائم منظمة أو كادت أن تنتظم.. فساد مالي وإداري يفوق ما تحمله مستندات المراجع العام.. تفكك أسري وضياع وسط مجتمع الشباب والفقر سيد الموقف. لن يستقيم الأمر إذا لم تمسك قيادة الدولة بكل الخيوط وتحركها بصورة مدروسة.. الخلل داخل مطابخ القرار سببه الانهيار الاقتصادي الذي أحدث داخلهم هزة عنيفة أفقدتهم القدرة على تسيير الأمور.. لو كنت على رأس الدولة لجعلت قاطرة الاقتصاد تسير بالكهرباء لتسابق قاطرة التسويات السياسية.. وتحديدا في مجال الزراعة نملك الأراضي الخصبة الشاسعة ونملك المياه وخيرة الزراع ويمكننا اجتذاب كل السودان للزراعة إن عزمت الحكومة على ذلك (وأنا أولهم) والزراعة هي (الطريق السريع) للصناعات الغذائية وصناعة الملابس والصناعات الدوائية والتجميلية.. أي أنها قلب الاقتصاد الذي لا تملك مقاومته أي دولة مثلنا.. صدقوني حينما يتفوق الجنيه السوداني على الدولار بفارق خمسة جنيهات – على الأقل- سيضع الجميع السلاح وسوف تحل جميع المشاكل الاخرى من نفسها، ودون أن تنفق الحكومة على وفود التفاوض.. ولن تجد السلطات الأمنية عدوا بالداخل تشغل نفسها به وسوف تتفرغ لتأمين الدولة من العدو الخارجي.. ولكي يحدث ذلك لابد من إرادة سياسية قوية وصادقة وعادلة.. الآن نقرع جرس إنذار لقيادة الدولة .. انتبهوا من الطوفان الخارج منكم وبشدة والقادم نحوكم وأنتم في غفلة من أمركم. فالشعب ما عاد يستطيع التحمل أكثر من ذلك.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1425

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#314700 [خيال واسع]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2012 03:35 AM
الحمد لله مع الانقاذ خيرنا مبشر .. وزراعتنا متعافية .. وصادرنا نافع ومتكبر ..و جازنا لمصانعنا مدور

وحمدو فى بطنه لاقتصادنا المتحرر.. وللفساد بقناية بنتصبر .. و ربيعنا بين قطبين عدى و صيف ..


ردود على خيال واسع
Sudan [سودانى] 03-23-2012 12:14 PM
صدقت والله.. ربيعنا حال عليه الحول وجا الصيف وما زلنا فى انتظار الفرج..

بس بكرة احلى باذن الله..


#314667 [طارق]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2012 01:38 AM
استاذة هويدا بديتى عمودك كويس ولمست العصب الحساس ولكن فجاءة كدا تذكرتى قرصة جهاز الامن للتيار مصدر الرزق فانحتى قلمك .. الوضع يا استاذه افظع مما تصفين والجماعة بتوع الحكومة عارفين اكتر من كدا لكن يا ستى ديل حاكمننا بالشلوت ويكفى عدم احساسهم الا بما يمس مصالحهم فتجدهم اشد صرامة وقوة


هويدا سر الختم
 هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة