المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نقد السياسي الانسان. بنظافة اليد وعفة اللسان.
نقد السياسي الانسان. بنظافة اليد وعفة اللسان.
03-23-2012 06:57 PM

نقد السياسي الانسان.
بنظافة اليد وعفة اللسان.

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]



لايعيب الانسان أيا كان موقعه ان اختلق معه الأخرون ، لاسيما ان كان قياديا سياسيا ، فتلك من سمات الحياة التي جبلت على اختلاف الاشياء،ولا ينتقص من مبادي ذلك الزعيم ان كانت لا تروق لأحد ، فلولا تباين الأراء في سوق السياسة ـ لبارت سلعة الأحادية فيها وفسدت .
لكن أن يجمع الناس حول عفة لسان ونظافة يد الراحل الأستاذ/ محمد ابراهيم نقد وهو يخوض اشرس المعارك التي استهدفت وجوده كمفكر وحياته كبشر ، فتلك في الحقيقة واحدة من تجليات عالم السياسة التي تتململ قلقا على سرج الثوابت فلا تلبث على حال فيه ، أما سقوطا عنه أو تبدلا بغيره !
لم يعرف عن الرجل بذاءة في الخطاب ، ولا خبثا في العداوة التي أعرف أنه تماما لا يحب تسميتها كذلك!
لم يطعن يوما في قناة أخلاق أحد ، ولم ينفلت قوله عن عقال المنطق والتحليل الرزين لكمياء التعقيدات في قضايانا الوطنية وهي لاتخرج من منعطف خطير الا لتهوي في حفرة أعمق !
كان صبورا في درب نضاله وفق قناعاته ، فأجبر الكل على ا حترامه وخطب وده والتقرب من ظله الوارف بحب شعبه ووطنه !
حتى حينما استهدفه البعض بالتشكيك في عقيدته الاسلامية من منطلق الانطباع الخاطيء عن تحلل أهل اليسار عنها !
لم يرد بالمرءاة ولا بالتباهي واصما جبهته بغرة الصلاة ، بل جاء افحام الشك باليقين من طرف الذين ، شاهدوه خارا بالسجود ورعا على برشه المتواضع وسط دار الحزب أوهو قانتا يتبتل هياما في اوراده وهو في حضرة خالقه الذي لم يجحد فضله يوما !

ذهب الرجل الى علياء السموات ، باذن الله روحا طاهرة من دنس الدنيا، وترك لمن وراءه ارثا أخلاقيا يشكل تحديا لهم ، أذ هو طريق كان ولا يزال المسير فيه صعب وقد عبره نقد على مدى ستين عاما من المصاعب والسجون والاختفاء والزهد عن عبادة الذات ، بل متخليا في سبيل العام عن ابسط حقوق الخاص!
بغيابه وترجله عن منابر الخطابة ، تسقط ريشة ثالثة من جناح السودان الأيسر ، بعد ذهاب وردى عن مسرح الغناء ، وخروج حميد عن عكاظ الشعر ، وهو فقد جلل في ثلاثيته وان كان بالأجساد التى غرست الفكر والصوت والكلمة في تراب الوطن ومضت ! وهي حكمة يعلم سرها وتوقيتها المولى عز وجل ! مثلما جعل رحم السودان ولودا للخير والانسان.. وسيظل ذلك الجناح الأيسرايضا دوما معطاءا لريشات جديدة ملونة لتكتمل دورة تحليق الوطن في فضاءات التعدد الحقيقي وفقا لارادة الشعب الذي زرع في نقد تلك القيم التي لم تسقط يوما عن عقله الذي اتسع معها لفكره ، ولو أختلف حوله الكثيرون ، مثلما أعتنقه الكثيرون !
وسيظل جناح السودان الايسر تبعا لما عرفناه في أهله من خلق وو طنية وتجرد ، وفيا للسودان من بعد نقد الذي ترك في اتباعه كل جميل ونهاهم عن كل قبيح .فقد كان ذلك الجناح في ظل قيادته بل وابوته له بارا بالوطن كبقية الفعايات يمينا ووسطا، يخفض له ذاته ذلا من الرحمة ، التي نسأل الله العلي القدير أن ينزلها شأبيا على قبره ، ويغفر له وينزله منزلة الصديقين والشهداء ، ويعّوض الوطن فيه خيرا، انه نعم المجيب ،
..وانا لله وانا اليه راجعون ..
وهو من وراء القصد..


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1009

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#315142 [سيد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2012 06:26 AM
لقد رحل شيخ القبائل محمد أبراهيم نقد ود ملين مثال العفة والطهارة وما علينا ألا قول:

( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ*أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)

اللهم أرحمه وأسكنه فسيح جناتك ,
اللهم باعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب ,
اللهم نقه من الخطايا والذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ,
اللهم اغسله بالثلج والماء والبرد ,
اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله ,
اللهم اجمعنا وإياه في مستقر رحمتك ,
اللهم انا نسالك بأسمك الاعظم ان توسع مدخله ,
اللهم آنس في القبر وحشته , اللهم ثبته عند السؤال ,
اللهم لقنه حجته ,
اللهم باعد القبر عن جنباته ,
اللهم اكفه فتنة القبر ,
اللهم اكفه ضمة القبر ,
اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار ,
اللهم إن كان محسنًا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئًا فتجاوز عن سيئاته ,
اللهم ألحقه بالشهداء ,
اللهم افتح عليه نافذة من الجنة , واجعل قبره روضة من رياضها.
لأسرته وللقطينة والشعب السودانى الصبر وحسن العزاء


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة