العلة والحلول المعتلة
09-04-2010 02:09 PM

بشفافية

العلة والحلول المعتلة

حيدر المكاشفي

بعد أن أبدى المؤتمر الوطني «قلقه وانزعاجه» من موجة الغلاء المتصاعدة وأعرب عن تعاطفه مع الجماهير المكتوية بنار الأسعار، تلقف مجلس تشريعي ولاية الخرطوم قفاز المؤتمر الوطني وشرع فوراً في اتخاذ التدابير والاجراءات التي يظن انها ستلجم الاسعار وتكبح جماحها، وقد قلنا «تلقف» ولم نقل التقط كما هو معتاد عند ذكر القفازات، قاصدين ومترصدين، فان تتلقف شيئا وهو في الهواء قبل أن يسقط على الأرض فذلك غير أن تلتقطه بعد أن يهوى ليس بالضرورة يهوى على الأرض بل ربما على رأس المؤتمر الوطني نفسه ولا تستغربوا فذلك يحدث في الواقع ايضا ولعل بعضكم، قراءنا الاعزاء قد مرّ بمثل هذه التجربة، ان لا تُحسن قذف شيء ما لأي غرض في الهواء ليسقط حين يسقط على رأسك أنت شخصياً لا أحد غيرك ولا شيء سواك، وقذفة كهذه يقال عنها «شتراء» وعن صاحبها أشتر، فالمؤتمر الوطني استنكر التصاعد المستمر للأسعار وأنكر في الوقت ذاته وجود أي سبب أو مبرر لما تشهده الأسواق من غلاء رافضاً قبول أية حجة أو برهان يثبت ان هناك مسوّغ لارتفاع الأسعار، وهذه في حد ذاتها مغالطة مشوبة بمفارقة، ان يستنكر المؤتمر الوطني الغلاء وفي ذات اللحظة ينكر وجود أي سبب له ويرفض قبول أي برهان عليه فهذه هي المغالطة فكيف يكون هناك معلول ولا تكون له علة فمن البدهيات أن لكل سبب مسبب ولكل معلول علة، قيل في سبب تسمية السيدة فاطمة الزهراء بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالزهراء، انها كانت إذا قامت في محرابها زهر نورها لأهل السماء كما تزهر أنوار الكواكب لأهل الأرض، وقيل ان الرئيس الأسبق نميري عليه رحمة الله كان يروى عن سبب تسميته جعفر فيقول انه سأل والدته عن السبب فقالت له انها اثناء حملها به جاءها في المنام من يقول لها اذا وضعتِ مولوداً ذكراً فسمه جعفر تيمناً بسيدنا جعفر الطيار، والمعلول كما هو معروف يدور مع علته وجوداً وعدماً فمادام هناك معلول وهو الأسواق والأسعار فلابد ان من وراء ذلك علة، وأما المفارقة، فهي أن المؤتمر الوطني الذي لم يُحسن تطبيق سياسات التحرير والخصخصة عند بداية تطبيقها عام (2991م) حين طبقها على علاتها وبكل آثارها الجانبية السالبة يعود الآن في عام (0102م) ليحوم حول حمى علل وأخطاء وآثار هذه السياسات ثم لا يلجها مباشرة ولا يعالجها بالشكل الصحيح.
قفاز المؤتمر الوطني الذي تلقفه مجلس تشريعي الخرطوم أسفر عن ما قيل انه وضع خطط وتكوين لجان وتشكيل هيئات واستيلاد آليات لمكافحة ارتفاع الأسعار وتخفيضها من (07% الى 05%) كخطوة أولى، انا لا أعرف ما الذي يمكن أن تفعله هذه اللجان والهيئات والآليات الولائية، في مكافحة علة سببها الأبرز اتحادي وهو سياسات التحرير، وهي سياسات قومية لا تملك إزاءها أية سلطة تغيّر فيها حرفاً، الذي أعرفه أنه قد آن الأوان الآن لمراجعة سياسات التحرير الاقتصادي وإعادة تقييم وتقويم التجربة برمتها فمن المؤكد أن مضي قرابة العشرين عاماً تعتبر فترة كافية جداً لاستجلاء حقيقة هذه السياسات ليبقى منها ما ينفع الناس وليذهب زبدها جفاء، ربما تصيب «نفرة» الولاية قدراً من النجاح وربما لا فليست هذه هي المشكلة، والمشكلة تبقى في أن الاقتصاد القومي لا يدار بالنفرات ولا يحتمل المعالجات الجزئية والولائية، فتلك لن تكون إلا حلول معتلة ومؤقتة لا تشفي العلة إن لم تزدها إعتلالاً..

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#21964 [عبدالمنعم ]
3.32/5 (6 صوت)

09-07-2010 08:49 AM

ياخوي يا ود المكاشفي والله المؤتمر الوطني دة ما قصر معانا تب !!1 استنكر الغلاء المالو متيل دة وكمان زادنا شعر وقال مافي اي سبب لهذه الحالة الغريبة !!! تصدق انا زي النمت وقلت ياربي الناس ديل فكوها وبقوا في المعارضة ولا شنو الحصل ؟؟؟!!!

صدقني ناس المؤتمر الوطني بتكلموا عن شعب تاني في بلد تانية غير سودانا الواحد دة !!! ولا يكونوا هم جايين من كوكب اخر وما عارفين الحاصل شنو ؟ !!!! يعني جنس قوة عين اصلو ما قابلتني في حياتي !!! يكتلوا الكتيل ويمشوا في جنازتو !!! بالله لو ممكن تكلمهم لينا وكدة ... انو السودان ما الخرتوم براها في حتات تانية كتييييييييرة فيها غلاء لو سمعوا بيهو ناس الوطني ديل باكر دي يعملوا انقلاب ، يعني هم بالغلاء الفي الخرتوم دي زعلانييييين لينا قدر دة .. طيب لو مشوا الاقاليم وشافوا حالة الناس في بورتسودان والابيض والفاشر وسنار وملكال ودنقلا حيعملوا شنو ؟؟؟ صدقني دي حالة غير طبيعية دايرة ليها دكتور نفساني متخصص في علاج مرض الاختشوا ماتو !!!!!


#21263 [abdelmonem musa]
2.44/5 (5 صوت)

09-04-2010 05:06 PM
ثبت بما لايدع مجأل للشك أن سياسة حكومة الأنقاذ الوطني فأشلة في جميع جوأنبها،والان لم يتبقي للشعب سوي الأنتفأضة أو الخنوع والقبول بالذل والهوان


#21238 [awad]
2.94/5 (5 صوت)

09-04-2010 03:55 PM
بسيطه ياخى الغوا الجبايات والضرائب خلاص الاسعار تنزل -------- ده اذا كان يعنى يهمكم امر المواطن ------------بس خلاص


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة