زياة موفقة إلى جوبا..!!
03-23-2012 07:36 PM

أجــندة جريــئة.

زياة موفقة إلى جوبا..!!

هويدا سر الختم

رهنت قيادات بالحزب الحاكم سفر السيد رئيس الجمهورية إلى دولة جنوب السودان بتقديم الوفد القادم من جوبا إلى الخرطوم ضمانات تبدد هواجس قيادات الحزب الحاكم من تآمر جوبا مع المحكمة الجنائية وتسليم الرئيس البشير، وتنفيذ القرار الصادر ضده من الجنائية. الوفد القادم بقيادة باقان أموم وصل أمس.. ومهمته تنحصر بتقديم الدعوة للبشير من سلفاكير لزيارة دولة جنوب السودان والتوقيع النهائي على مخرجات مفاوضات أديس أبابا الأخيرة. وبحمد الله أعطيت الموافقة للوفد بزيارة الرئيس البشير لدولة جنوب السودان في الثالث من أبريل القادم لتقضي على كل الهواجس والمخاوف التي أطلقها عدد من المسؤولين في الدولتين عبر الأثير الإعلامي.. فالسيد الرئيس لم يغلق بابه عليه قد منذ صدور قرار المحكمة الجنائية منذ سنوات بسفره المتواصل إلى عدد كبير من الدول العربية الأفريقية بل حتى إلى الصين.. فهل كان ينتظر البعض أن يتراجع هذه المرة عن زيارة دولة هي في الأصل جزء من أرض الوطن وإن اختلفت الآراء؟؟ الزيارة في حد ذاتها لها أبعاد أعمق من مجرد توقيع اتفاقات كان يمكن توقيعها حيث بدأت هناك في أديس أبابا فبناء جسور الثقة وتمتين العلاقة بين الدولتين لا يحدث ما لم يطبق عملياً بمثل هذا التواصل.. الذي يذيب جبل الجليد القابع منذ توقيع اتفاقية السلام. وخاصة حينما يهبط الرجل الأول في السودان على شعب الجنوب الذي حمل ما لا يحتمل وترك للهواجس والظنون. هذا على الإطار الشعبي لتلك الدولة الابنة.. أما على الأفق السياسي فالمكايدات السياسية والمراشقات الإعلامية بين قيادات الدولتين خلال الفترة الماضية.. تجعل كلاً منهم ينظر إلى الآخر بحذر ويخشى الاقتراب مخافة الاحتراق.. وكان لا بد أن يتخذ أحدهم الخطوة الجريئة لفتح بوابة العبور نحو الآخر.. حتى وإن حملت بعض المخاطر غير المؤكدة. فمن يجلس على كرسي الحكم لابد أن يكون متوقعاً مثل هذه المخاطر.. خاصة في دول العالم الثالث.. وهي ضريبة السلطة.. ففي تقديري أن الأمر مع دولة جنوب السودان يحتاج إلى تحمل وخز الأشواك التي ربما تكون على جوانب الطريق. وكذا الأمر بالنسبة لدولة الجنوب. قد لا يسلم الأمر من ذات الأشواك ولكن في نهاية الأمر إن كانت هناك إرادة سياسية حقيقية من الجانبين لمصلحة الشعبين.. سيخرج قيادات الدولتين بعض الدماء (الجامدة) من أرجلهم ابتغاء السلام السياسي والاقتصادي والمجتمعي.. فقد آن الأوان لشعبي الدولتين إدارك حقيقة هذه القيادات.. هل يدفعها حب الأوطان والأديان أم حب السلطة والأهواء الفردية.. غير أننا نظن كل الخير كما أن سنوات الحرب الطوال التي خاضتها الحركة الشعبية في أحراش الجنوب مهما كانت فخامة الإقامة في دول المهجر.. لا يمكن أن تخلو من الروح الوطنية.. إذن نحن نتظر أن تسفر هذه الزيارة عن نتائج طيبة تفتح آفاقاً واسعة للبلدين، ومستقبلاً مشرقاً لشعوب البلدين من رهق الحروبات.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1533

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#315031 [ترم ترم]
1.01/5 (65 صوت)

03-23-2012 09:52 PM
القضية يا أستاذناكمال ليست علاقات شخصانية بين زيد وعبيد، يتبادلان فيها الهدايا ويخلص كلاهما للأخر. نحن إزاء قضية سياسية يلعب في محيطها الكبار والصغار. لا استبعد أبداً غدر الجنوبيين بناء على أي خطط يرون أنها تصب في مصلحة بلدهم. التاريخ يحدثنا أن مثل كهذا سيناريو يمكن أن يحدث. يقيني أنه حالة إقدام جوبا على مثل هذه الخطوة فهذا يعني حرب أهلية لا محالة، وستكون قريبة الشبه من الحالة الرواندية.


#315008 [kamal]
5.00/5 (82 صوت)

03-23-2012 09:13 PM
طوال عشرتنا مع الجنوبيين السمة الوحيدة التى لا تدخل قواميسهم الصفة القبيحة الهادمة الجبانة وهى صفة الغدر وكل واحد منكم يتأمل تاريخه جيدا وينقب لن تجدوا هذه الصفة فيهم وهى عموما غير متواجدة فى الشعب السودانى ككل عشان كده بقول علينا المجتمعات الاخرى انتو على نياتكم لدرجة العبط ماعرفناها هذه الخصلة والتى لا تمت للبشرية بصلة وانما هى صفات الضباع والثعالب الا مع الكيزان لانهم هم هذه هى السمة التى تميزهم عن باقى البشر وسافر يابشير من الجنوبيين مابجيك شىء ولكن الشايفو فى الجاييك مستقبلا ممكن لايقاس بالقذافى


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة