المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
(... إلزم رجلَها فثمّ الجنة)
(... إلزم رجلَها فثمّ الجنة)
03-23-2012 11:52 PM


(... إلزم رجلَها فثمّ الجنة)

أحمد أبوعائشة
[email protected]

يُملي علينا بعضهم أعياداً في أيامٍ ومناسبات لم تُذكر لا في كتاب الله ولا سنة رسوله (صلى الله عليه وسلم)، ومنها ما يُسمى بعيد الأم، وقالوا انه يوافق الحادي والعشرون من مارس، وكأنهم ينسون الأم طيلة العام ولا يذكرونها الا في هذا اليوم..!! مالكم كيف تحكمون.

فيا سادتي الكرام الأصل أننا نحتفي ونحتفل بأمهاتنا كل يوم الى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وذلك بصورٍ شتى .. منها السلام عليها كل صباح ( مباشرةً ، عبر الهاتف، ...الخ) وشراب شاي الصباح معها وتفقد أحوالها... وفي مستوى الجانب التعبدي الدعاء لها في كل ركعة.. (وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً)، وأن نخفض لها جناح الذلِّ من الرحمة، كذلك لمن استطاع أن يزورها بيت الله والسلام على قبر رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وأن ننفق عليها .. أن نُرصّع جيدها ويديها وأُذنيها بالذهب، أن نُجمّل لها دارها ونزينه لها، وكذلك حُسن صحبتها، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لرجل حين جاء يسأله: ( من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك ) " خرجاه في الصحيحين" فحُسن الصحبة هنا يكمن في مشورتها في كل أمورك وأن تبوح لها بأسرارك، وأن تفعل ما تراه أمك هو الصحيح حتى اذا رأيت أنت خلاف ذلك .. فقد ورد في الصحيح عن أبي عبد الرحمن السلمي، قال: أتى رجل أبا الدرداء رضي الله عنه فقال له: إني تزوجت ابنة عمي وهي أحب الناس إليَّ، أنا أحبها وأمي تكرهها وأمرتني بفراقها وطلاقها، فقال له أبو الدرداء رضي الله عنه وأرضاه: لا آمرك بفراقها ولا آمرك بإمساكها، إنما أخبرك ما سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم، لقد سمعته يقول: (الوالد أوسط أبواب الجنة فإن شئت فضيع ذلك الباب وإن شئت فاحفظه عليك).

فهذه بعضاً من الأشياء التي يمكن أن نفعلها ومن يُكثر فالله أكثر، ورغم ما نفعل لا نستطيع أن نُعطيها حقها ...لِما ؟! لأن رجلاً كان في بيت الله الحرام يطوف بالكعبة المشرفة وأمه على كتفيه، قد أركبها على ظهره من بلده حتى وصل مكة وهو يطوف بها، فشاهد ابن عمر فقال له : يـابن عمر ! أتراني أوفيتها حقها؟ قال ابن عمر : [[والله ما أوفيتها طلقة من طلقات ولادتها ]]؛ فهي التي حملتك كُرهاً ووضعتك كُرهاً؛ فهناك بعض الأمور لا يستطيع الزوج (الرجل) الصبر عليها كأن يحمل أحد الأطفال وفجأة يتبول الطفل عليه فسرعان ما ينادي على أمه -بتسخط- كي تحمله وتقوم بتنظيفه، وينسى أنه في يوم من الأيام كان يفعلها، ولكن الأم تقوم بنظافة طفلها وهي فرحة، وربما تمازح طفلها بعبارات وتدعوا له بالبركة وأن يطيل الله عمره ويترقى في هذه الحياة ويكون مهندساً أو طبيباً ... الخ .

وقد جاء في كتاب الله تعالى بعد التوحيد.. بالإحسان الى الوالدين : ( لاَّ تَجْعَل مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَّخْذُولاً * وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا).

وقد قال الإمام الشافعي في الأم

وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها ** فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ

وكذلك أبو العلاء المعري

العَيْـشُ مَاضٍ فَأَكْـرِمْ وَالِدَيْـكَ بِـهِ ** والأُمُّ أَوْلَـى بِـإِكْـرَامٍ وَإِحْـسَـانِ

وَحَسْبُهَا الحَمْـلُ وَالإِرْضَـاعُ تُدْمِنُـهُ ** أَمْـرَانِ بِالفَضْـلِ نَـالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ

ونختم بما قاله خير البشر نبينا محمد نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم وذلك فيما رواه أحمد والنسائي وابن ماجه عن معاوية بن جاهمة السلمي رضي الله عنه، قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله، إني كنت أردت الجهاد معك، أبتغي وجه الله والدار الآخرة، قال: ((ويحك، أحيةٌ أمك؟)) قلت: نعم، قال: ((ارجع فبرها))، ثم أتيته من الجانب الآخر، فقلت: يا رسول الله، إني كنت أردت الجهاد معك أبتغي وجه الله والدار الآخرة، قال: ((ويحك، أحيةٌ أمك؟)) قلت: نعم يا رسول الله، قال: ((فارجع إليها فبرها))، ثم أتيته من أمامه، فقلت: يا رسول الله، إني كنت أردت الجهاد معك، أبتغي بذلك وجه اللهَ والدار الآخرة، قال: ((ويحك، أحية أمك؟)) قلت: نعم يا رسول الله، قال: ((ويحك، إلزم رجلَها فثمّ الجنة)). إنها الجنة وربّ الكعبة: ((إلزم رجلها فثمّ الجنة)).


صحيفة الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1131

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد أبوعائشة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة