المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحريات الأربع بين نافع والصوارمي !!
الحريات الأربع بين نافع والصوارمي !!
03-24-2012 09:50 AM

الحريات الأربع بين نافع والصوارمي !!!!!!!

فتح الرحمن عبد الباقي
[email protected]

كنت قد كتبت مقالا في مطلع هذا الأسبوع ،،، اعتبرت فيه ما تقوم به حكومة الإنقاذ من اتفاق مع حكومة جنوب السودان حول ما يسمى بالحريات الأربع انبطاحا من حكومة المؤتمر الوطني وذلك لذهابها لأديس أبابا للتفاوض حول الذهب الأسود الذي ركع له الأبيض ،،،، لتأتينا بقنبلة مدوية اسمها الحريات الأربع ،،، وجاء بعد ذلك الاستاذ سيد الخطيب مهندس الإنبطاحات والإنهزامات الإنقاذية عبر برنامج حتى تكتمل الصورة بقناة النيل الأزرق الفضائية ،،،، ليقنعنا بان كل مشاكل السودان ومصائبه تصب في رئيس منبر السلام الأستاذ الطيب مصطفى ،،،، ليأتي زعيم المنبطحين ،،، وقائد المنهزمين والمنكسرين د نافع على نافع ليضيف إلى الجراح الكثيرة الغائرة جرح جديد صعب أن يندمل ليقول ،،،، بأننا متعودون دائما ( متعودون ) على هذه الانبطاحات ،،،، وذلك منذ عهد الرئيس حسني مبارك فقد وقعنا مع مصر ،،،، اتفاق الحريات الأربع ،،،، ولم نر منه شيء ( مش قلت ليكم متعودين دائما متعودين ( كما يقول عادل إمام ) ،،،، وحتى بعد زوال الرئيس حسني مبارك ،،، وجاءت حكومة 25 / يناير ووقع السودان اتفاق الحريات الأربع والذي لم ير منه السودان شيئا ،،،، غير دفع الأبقار ،،،، وقبلها زوال الهيبة ونسيان حلايب ......
أضاف الدكتور نافع على نافع مساعد رئيس الجمهورية إن الاتفاق عُرض على المكتب القيادي للمؤتمر الوطني وتفاءل به ويرى فيه فتحاً كبيراً حال سارت الحركة الشعبية فيه إلى النهاية. وأكد د. نافع في تصريحات بالمركز العام للوطني أمس الأول، أنه لا يرى مطالب أو حملة مناهضة للاتفاق تستحق الرضوخ له ،،،، لا أدري كيف اختزل نافع وزمرته كل قضايا السودان داخل بيت المؤتمر الوطني ،،،، وتناسى دعوات الدولة والمؤتمر الوطني نفسه ،،،، والهالة التي اطلقها على الحكومة العريضة التي تبجح بها الإنقاذيون كثيراً ،،،، والديكورات التي وضعوها داخل حكومة المؤتمر الوطني ،،،، ليأتي الدكتور نافع على نافع ويقول بالحرف الواحد أن الاتفاق ماض ،،،، لأنه وبالحرف الواضح والناطق ،،،، قد أجيز من المكتب القيادي للمؤتمر الوطني ،،،، ولا داعي لظهور هذه الاتفاقيات وتمريرها عبر البرلمان الديكوري ،،،، ولا داعي لاستشارة مستشاري رئيس الجمهورية ومساعديه في مثل هذه القضايا ......
زاد الدكتور نافع على نافع بأنه يرى في الاتفاق ،،،، تأمينا للبلاد والعباد من كل مشاكلها ،،،، ليجيب ما نفاه في نفس كلامه بعدم وجود صفقة ،،، وليطالب الجنوب بعدم دعم الحركات المسلحة الدارفورية ولياتي نائب رئيس البرلمان الأستاذ هجو قسم السيد ويطالب الجنوب بطرد الحركات المسلحة من جوبا ،،، ليؤكد الصفقة التي نفاها الدكتور نافع ،،،، ونسي أو تناسى بأن الجنوب ممثلا في الحركة الشعبية هو من يخوض الحرب ضد حكومة السودان في كل من النيل الأزرق وجنوب كردفان ،،،، وهذا باعتراف الحكومة وبناء على تصريحاتها ،،،، الواضحة خاصة بعد معركة الأبيض ،،،،، ورغما عن ذلك يريد الدكتور نافع أن يمنح الجنوبيين الحريات الأربع ليسرحوا ويمرحوا داخل حدود السودان ،،،، ليضمن امن وأمان المواطن ،،،،،
أما المدعو محمد الحسن الأمين رئيس لجنة العلاقات الخارجية، فأكد وجود أسباب غير معلنة حملت الحكومة للموافقة على الاتفاق، وقال: هناك أسباب لا يمكن عرضها على الرأي العام، وان الاتفاق قد تمت الموافقة عليه من قبل المكتب القيادي للمجلس الوطني ،،،،، أما هذا فكلامه عجيب ونسي أن هنالك برلمان ،،،، وأن هذا البرلمان ،،، قد مر عبر انتخابات من قبل الشعب ،،،، فلو لا يريد السيد محمد الحسن عرض كل شيء على عامة الناس فليمرر هذا القانون عبر المجلس الوطني ،،،، ليدلي ممثلي هذا الشعب الذين لا يفهمون ،،، ولا يجب أن يقوم السيد بالتعب في إفهامهم ،،،، فليمرر هذا القانون عبر المجلس الوطني ،،،،، وليقل بأنه مفوض من قبل الشعب ،،،، على الرغم من أن المجلس الوطني أغلبية أعضائه من المؤتمر الوطني ،،،،

عندما تعالت الأصوات ضد هذا الاتفاق ،،،، سمعنا العقيد الصوارمي الناطق باسم القوات المسلحة يعلن ،،،، بان جيش الحركة الشعبية ،،، أو جيش جنوب السودان يعد العدة ،،، لمهاجمة حكومة السودان ،،،، وان الجيش السوداني جاهز للتصدي لأي هجمة عسكرية ،،،،، أما من جانب الاتفاق ،،،، فكان الحديث عن ضرورة الاتفاقيات الأمنية قبل حدوث الاتفاق على الحريات الأربع ،،،،، حينها فهمت ( والفهم قسمة من رب العالمين ) أن الحكومة تريد أن تتنصل من الاتفاق ،،،، ولكن بطريقة أحسن من تنصلها من الاتفاق السابق الذي نقضه البشير ،،،، ولكن لقد حدد الصوارمي بان جيش جنوب السودان يعد العدة لمهاجمة السودان ،،،، انقضت المدة ولم نرى هجوما ... فما الذي حدث ؟ هل كانت معلومات العقيد الإستخباراتية غير موثوقة ،،،، أم أن الجنوبيين قد سمعوا تصريحاته ،،،، وتواروا خلف الأشجار ،،،، أم أن السطور مقصود بها الاتفاق ؟ ( مش قلت ليكم الفهم قسم ) وفي صحيفة الرأي العام عدد يوم الأربعاء 22/3/2012 نفى العقيد فيليب أقوير المتحدث باسم الجيش الشعبي، وجود حشود على حدود السودان لمهاجمته، وجدد مطالبته بوجود طرف ثالث محايد على حدود الدولتين ليراقب ويؤكد من الذي يقوم بالاعتداء على الآخر


فتح الرحمن عبد الباقي
مكة المكرمة
22/3/2012
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1923

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#315596 [لؤى]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2012 11:39 PM
والله انت قلمك المنبطح منسدح على قول السعوديين


فتح الرحمن عبد الباقي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة