المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حميد : هل نعي عم عبدالرحيم أم نعي نفسه ؟
حميد : هل نعي عم عبدالرحيم أم نعي نفسه ؟
03-24-2012 12:45 PM

حميد : هل نعي عم عبدالرحيم أم نعي نفسه ؟


رشيد خالد إدريس موسي
[email protected]


صور الشاعر حميد يرحمه الله, حال الكادحين تصويراً بليغاً في رائعته ( عم عبدالرحيم ). نظم يصور حال عبدالرحيم, و هو من هؤلاء الكادحين :
فتاح يا عليم
رزاق يا كريم
صلي علي عجل
همهم همهمة
حصن للعباد و هوزز سبحتو
دنقر للتراب هم فوق همهمة
ثم توكل علي الحي القيوم و نزل إلي الجرف, ليبدأ كفاحه اليومي, من أجل الحياة. قالت له أمونة, شريكة حياته, بعد أن ( شدتلو ) الحمار و حلبت اللبن لشاي الصباح, قالت له في عفة يخالطها حياء, و هي تصور حالها, أبلغ تصوير :
قالتلو النعال و الطرقي إنهرن
ما قالتلو جيب
شيلن يا الحبيب ودهن النقلتي و الترزي القريب
رد عليها زوجها عبدالرحيم و هو يبث شجونه و يعبر عن وفائه لها :
بس يا أم الحسن
طقهن ...آه بفيد ... طقهن آ... بزيد
إنطقن زمن
و إن طق الزمن ... لازمك توب جديد بي أياً تمن
غصباً للظروف و الحال الحرن
شان يا أم الرحوم ما تنكسفي يوم
لو جاراتنا جن مارقات لي صفاح
أو بيريك نجاح
دة الواجب إذن
و إيه الدنيي غير لمة ناس في خير
أو ساعة حزن
يعيش عبدالرحيم, و ينتمي إلي بلد , يقال عنه إنه حصل علي إستقلاله منذ نيف و خمسون سنة, و أصبح مواطنه حراً, من قيود التبعية للأجنبي و إستعماره. لكن في حقيقة الأمر, لا يعد هذا المواطن حراً, إذ لا زالت تكبله قيود العبودية و الذل, التي تتمثل في الفقر و الجهل و المرض. ليس هناك أغلال تكبل الإنسان, أسوأ من هذا الثالوث اللعين. نظر عبدالرحيم, إلي نخلاته الباسقات التي تطرح بلحاً, كل 12 شهر و تساعد في ستر الحال. حدث نفسه و قال :
عم عبدالرحيم يا حر ...إت ماك حر
ياريت التمر يا ريت لو يشيل كل تلات أشر
و لا أيام زمان كانت ما بتمر
ثم أخذ يحدث زوجه و يبث لها همومه :
كان ما جاك هوان... ما لاقاكي ضر
كان لا ضقتي ضيق لا إنغرغر صدر
و لا شابيت غريق... و لا طوح فقر
لكنه يعود إلي نفسه و يحدثها و يقول ( الحميدة لي الله ) , أخير من غيرنا, ساترين حالنا, بي نخلاتنا و بي أرضنا, و هو علي كل حال, إنسان يؤمن بما تجري به المقادير. تسمعه يحدث نفسه و يقول عن هؤلاء :
إلا كمان في ناس فايتاك بالصبر
ساكنين بالإيجار... لا طين لا تمر
وواحدين بي الإيجار... ما لاقين جحر
سلعتم الضراع و العرق اليخر
و يتمثل هؤلاء الكادحين في :
عمال المدن
كلات المواني
الغبش التعاني
بحارة السفن
حشاشة القصوب
لقاطة القطن
الجالبة الحبال
الشغلانتو نار
و الجو كيف سخن
هؤلاء هم المنتجون الحقيقيون و هم الذين لا يحس بوجودهم إلا إذا غابوا و هم وقود الثورات, فماذا ترانا نفعل تجاههم ؟ هل ندعهم يعانون من الفقر و الجوع و المرض و يحترقون, أم نعمل علي رفع مستواهم المعيشي, ليدفعوا بدورهم عجلة الإنتاج إلي الأمام ؟
و تسمعه يهمهم و يشكو من هذا الحال البائس, الذي تسببت فيه نظم حكم فاشلة, لا تنتج غير الفشل و لا يعرف القائمين علي الأمر, غير مصالحهم. يقول :
حيكومات تجي ... و حيكومات تغور
تحكم بالحجي ... بالدجل الكجور
مرة العسكري... كسار الجبور
و يوم باسم النبي تحكمك القبور
إمتطي عبدالرحيم حماره, في طريقه إلي عمله. صاحت أم الحسن :
لا تنسي النعال
الطرقي الخدار
اللبس الجديد
تسريح السفر للماشي الصعيد
ماشي الديش ... نفر
و البال إشتغل
إشتغل باله بهذه المسائل و غيرها :
بي الأبي ما يعيد ... للحول ما إشتغل
الغبن الشديد ... السابا و رحل
الضيق ... المحل
الفرج القريب
الجا ... و ما وصل
زي الحال دة يوم... لا كان لا حصل
و البال إشتغل
و هو في غمرة إنشغاله بهذه الهموم, وقع القدر و سال الدم غزير, و طارت دمعتين و إنشايح وتر. كانت النهاية المؤلمة و المحزنة لعم عبدالرحيم.
هذا عين ما حدث لشاعرنا حميد. كانت السيارة تغذ السير تجاه الصعيد, و راكبها يؤمل و يحدث نفسه عن همومه. لكن لا يدري ما يخبئه له القدر. هل كان حميد ينعي نفسه ؟ في عقد الثمانينات الماضية, كتب الشاعر صلاح عبدالصبور, عدة مقالات في مجلة الدوحة القطرية, تحت عنوان ( علي مشارف الخمسين ). روي فيها سيرته الذاتية, ثم مات فجأة بعد أن أكمل كتابتها. قال النقاد, أنه كان ينعي نفسه. و هكذا الشعراء, ذوي بصيرة نافذة.
يا حميد : صحي الموت سلام ما يغشاك شر.





تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1219

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#315703 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2012 08:59 AM
" لكن في حقيقة الأمر, لا يعد هذا المواطن حراً, إذ لا زالت تكبله قيود العبودية و الذل, التي تتمثل في الفقر و الجهل و المرض. ليس هناك أغلال تكبل الإنسان, أسوأ من هذا الثالوث اللعين.."

يا الله دا كلام مناسبات .. بكره نقول كلام غيرو .. ولا فعلا بإقتناع.؟

لمن تحدث جلال صادق العظم بالكلام اللي زي دا "إعتبرناهو" "ما دقيق " .. وزي القاعد يهضرب

بالكلام "الممجوج بتاع الشيوعيين".. الليلة بقت أسوا ما يكبل الإنسان..؟

سبحان مغير الأحوال من المرحوم حميد لجلال.


#315347 [اختيار أبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2012 02:10 PM
هل تم أغتيال تم تدبير أغتيال الشاعر الشاب دومآ حميد؟ ومن قام بتدبير السيارة التى عرضت عليه عوضآ عن السفر بالباص بعد أن أبتاع تذكرته؟ وهل مات السائق الذى أقله؟ وهو الوحيد القادر على الأجابة!!!!!


رشيد خالد إدريس موسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة