المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
القاب علمية مزورة وشهادات غير معتمدة لعمداء كليات جامعية
القاب علمية مزورة وشهادات غير معتمدة لعمداء كليات جامعية
09-04-2010 04:48 PM

القاب علمية مزورة وشهادات غير معتمدة لعمداء كليات جامعية

جمال على حسن
[email protected]

اين وزارة العدل وديوان شئون الخدمة والمراجع العام (ووزارات العمل بمسمياتها القديمة والجديدة)؟!!


عقودات دولارية ضخمة لعراقيين يحملون تخصصات يحملها عشرات العاطلون في السودان!!

مدخل
رغم انني كنت اود ان اكمل شهر رمضان هذا (باخوي واخوك) دون ان نغضب من احد او نجعل احدهم يغضب من كتاباتنا وبالتالي كنت اتجنب كتابة باب (اوراق ممزقة) اي مقالات التحقيقات الموثقة حول قضايا الفساد لكن الفساد الحكومي يحاصرنا مثلما حاصر النيل شاطئ ابوروف الايام الماضية ..فالنيل مثل مهنة الصحافة لا يعترف بالهدنة ولو في شهر رمضان ..
تزوير في الالقاب العلمية
ولو لم تكن فضائح التزوير في الالقاب العلمية مرتبطة امامي الان بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لبحثنا لمن اخطأ عن اعذار ولكن إذا كانت وزارة التعليم العالي تفعلها ف(شيمة اهل البيت الطرب)..فحسب المستندات التي قضيت وقتا طويلا في فحصها والتاكد منها فان مايسمى بهيئة التعليم التقني في بلادنا تغوص في بركة من الفساد المتعفن لايحتاج اثباتها الى عبقرية ..
كليات التعليم التقني في السودان والتي تتبع لوزارة التعليم العالي ..أي فساد اداري وفساد في الامانة العلمية هذا الذي تخوضون فيه ياسادة ..؟
اليس هناك من يراجع اوراقكم ويحقق في عقوداتكم والقابكم التي توزعوها على كل من هب ودب علينا من اية دولة عربية شقيقة او اخرى ..؟
فقد تم تعيين دكتور عبيد محمود محسن خليل الزوبعي (عراقي الجنسية) بالقرار الوزاري رقم 34 لسنة 2005 عميدا لكلية الجريف شرق التقنية وهو متخصص في الاحصاء وفي مجال يحمله عدد كبير من السودانيين ورغم ذلك تعاقدت الوزارة معه بعقد عمل دولاري كبير لغير السودانيين دون ان يمرهذا العقد عبر المستشار القانوني لوزارة التعليم العالي انما كان مروره عبر المستشار القانوني لوزارة الزراعة لان المستشار القانوني لوزارة التعليم العالي كانت ربما لديه تحفظات موضوعية على هذا العقد ..
والرجل في الواقع لايحمل الا درجة الماجستير حين تم توقيع العقد معه على انه دكتور إذ اظهر فيما بعد شهادة افادة تدل على انه حاصل على درجة الدكتوراة في 2/2/2006 اي بعد اربعة اشهر من تعيينه عميدا مع انه كان قد تم تعييينه باعتباره بروف في 2/11/2005 كما ان شهاداته غير موثقة من وزارة الخارجية العراقية مما يعد مخالفة ظاهرة للمادة 22/2 من لائحة الخدمة المدنية ..
الفضيحة الاكبر..
حين اختار هذا العميد نائبا له عراقي الجنسية ايضا هو عدنان سالم احمد بزعم انه دكتور ورئيس لقسم علمي وقد وقع عدنان عقدا لغير السودانيين بنفس طريقة عقد اخيه العميد باعتباره حاصلا على درجة الدكتوراة وذلك بتاريخ 2/9م2007 في حين انه حصل على درجة الدكتوراة في 24/4/2010 من جامعة النيلين ..
هذا التلاعب وتلك الفضائح الملجلجلة تحدث داخل كيان التعليم العالي والبحث العلمي وتحدث تلك التزويرات الخطيرة والالقاب الوهمية في مؤسسات تعليم عالي يرسل اهلنا المواطنون ابناءهم ليتعلموا وينالوا عبرها درجات علمية حقيقية فهل ينجح صاحب الدرجات الوهمية في تخريج طلاب يحملون درجات علمية حقيقية واي فساد هذا الذي يحدث مثل هذه المستويات الرفيعة من مؤسسات التعليم في السودان واي استهتار هذا وكيف ياترى تكون المعالجة ..
سادتي ولاة الامر في بلادنا هل تقرون بتوزيع الالقاب على الناس مثل توزيع مطبقات الاعلانات في شارات المرور ..
ولو كان الدرجة العلمية تؤخذ هكذا مثلما ياخذ احدهم احتياجاته من ارفف السوبر ماركت فلماذا لم يضع نائب رئيس الجمهورية الاستاذ علي عثمان محمد طه لقب بروفيسور امام اسمه وهو يستحقها اكثر من عشرات الذين يحملونها بحق وحقيقة ..او بوهم وسلفكة واستهبال وضحك على الذقون ..
اين وزارة العدل وديوان شئون الخدمة والمراجع العام (ووزارات العمل بمسمياتها القديمة والجديدة)؟!!
انتم اخوة اشقاء نعم ولكن بلادنا ليست سايبة بلادنا مليئة بالعلماء الحقيقيين وحملة ارفع واكبر الدرجات العلمية ياهؤلاء ..
اما تهاون وزارة التعليم العالي ومايسمى بهيئة التعليم التقني فان اقالة هؤلاء بالجملة لن تكفي لاصلاح هذا الكسر العميق في ساق الامانة العلمية يابروفات يانقرابي وياساعوري وياحسن مكي ويا عشميق وياكمال هاشم وياابوسن ويامامون حميدة ويا مئات العلماء الموثقين والموثوقين في بلادي والذين احرقوا عمرهم في مكتبات ومعامل ومشارح التعليم

صحيفة الحرة


تعليقات 18 | إهداء 3 | زيارات 10253

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#30099 [لولا النوبي]
1.00/5 (1 صوت)

10-03-2010 05:17 PM
لماذا لا تطرق للوزراء وهم على رأس مسؤلاياتهم ونالوا شهادات دكتوراه؟ لماذا لا تشير الى دور جامعة ام درمان الاسلامية التى تبيع شهادات الماجسير والدكتوراه لمن يدفع؟ اليس من الغريب أن تكون وزيرا أو مسؤلا سياسيا وفجأةأ تحمل لقب دكتوراه؟؟؟ ارج حصر اسماء الوزراء ووزاء الدولة بحكومة البشير والذين نالوا هذه الدرجات وهم على رأس العمل والجامعات التى منحتها لهم؟ الدرجات العليا تحتاج لتفرغ وعمل حاد لا يقل عن 6 سنوات فكيف تجمع بين مسؤليتين جسيمتين هكذا الا ان كنت مقصرا في احدهما؟!! افتونا يار رجال العلم ان كان فيكم...؟؟


#30081 [لولا النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2010 04:16 PM
أتمنى أخ جمال في مقالك القادم حصر الوزراء ووزراء الدولة ووكلاء الوزارات والذي تحصلوا على درجة الدكتوراة والتى يتطلب الحصول عليها ست سنوات على الأقل من التفرغ والعمل المضنى وكانوا على رأس عملهم؟؟! مع العلم أن المنصب الوزرارى يحتاج لكل وقت صاحبه حتى ولو لم يكن بتلك الكفاءة والضمير! فاما انه لم يكن يداوم بالجامعة أو الوزارة وظل محتفظا بهما معا في نفس الوقت!!!كما أرجو الاشارة الى الجامعة التى نال منها شهادة الدكتوراة؟ ستجدونها 90% من جامعة امدرمان الاسلامية والتى فعلا اسهمت في تدمير التعليم العالى في السودان بشكلوحولته لسوق بيع شهادات أو جامعة القرآن الكريم والتى تبحث عن المال بأي اسلوب لتعيش أو جامعة أفريقيا العالمية جامعة المؤتمر الوطنى. ولنبدأ ابلدكتور الوزير أمين حسن عمر وننتهى ولا نختم بالدكتور عبد المجيد موسى كاشاونمر بالدكتور مهدى وكلهم وزراء!!! وعجبي


#29195 [أبو هدى]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2010 02:48 PM
الأخ العزيز جمال علي حسن المحترم

أود أن أعلمكم أن درجة البروف ليس حصراً على حملة الدكتوراة بل يمكن أن يحصل عليها حملة الماجستير بعد جهد كبير في البحث العلمي و د. عبيد كان عميدا ومديرا عامل لدينافي العراق قبل أن يعمل لديكم , هذا مجرد لتصحيح معلوماتكم أما يخص شأنكم فهو لا يعنينا مع التقدير


#28477 [Dr. Lutfi]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2010 06:26 PM
Higher Education actually needs an EARTHQUAKE which will not happen unless, those people quiet off from it and the real Doctors (PhD Holders) are placed in their places instead of those now are managing. Do you imagine Now there is a Manage or President of a University in his place more than 8 years!! as if there is not another. The problem in the system as a whole which go, the problem is are u belonging to the the people who are governing or not?


#22763 [khalid Mubark]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2010 07:26 PM
على قول المصريين: قال ثورة تعليمية آل


#22083 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2010 03:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

ردا على موضوع العراقيين عمداء كليات هيئة التعليم التقني في السودان الذي تم أثارته وبعيداً عن كل التوجهات الشخصية فأن هؤلاء الأشخاص مع الأسف لا يمثلون حقيقة العراقيين كأساتذة أو مواطنين بل هم أناس أنتهازيون متطفلون عاثوا في بلدهم فساداً وهربوا منه وجائوا ليخربوا هنا.
كانوا هؤلاء في العراق قبل الأحتلال 2003 يمثلون أشخاص ذوي مناصب في التعليم التقني لكنهم لم يتنسموها بالحق بل بالغش والخداع ومن المعروف أنه في تلك الحقبة كان لا يستطيع تنسم أي منصب ألا شخص في مثل دهائهم ألا ما رحم ربي حيث أننا لا نعمم على جميع من كانوا في مناصب لدينا في العراق بأنهم أنتهازيون حيث كان البعض منهم مسير بأرادة القيادة أنذاك.
على كل فهولاء كانوا ممن شاركوا في أنهيار الدولة العراقية بسوء تصرفاتهم فكانوا كالجرذ يخرب ولا يعمر. يضحكون على مختلف المستويات العليا حيث أنهم يعرفون من أين تؤكل الكتف ويعملون المستحيل للبقاء في المنصب ولهم شهادات عليا وخبرة في سرقة أموال الدولة والفساد والمحسوبية.
وبناء على خبرتهم النفاقية كانوا هم أصحاب الشعارات البراقة الوردية لمستقبل التعليم التقني في العراق وحولوه من مؤسسة تعليمية إلى مؤسسة تجارية لتخدم مصالحهم الضيقة.
فبالله عليك (ما هي الغاية من مؤسسة التعليم) أليست تخريج خريجين أكفاء ليعملوا في مؤسسات الدولة الصناعية ؟
أم أن الهدف هو كيفية أنفاق ميزانية هذه المؤسسة لتخدم أهداف شخصية بحتة ولكن بألوان تجعل المراقب يعمى عن ما يجري بالواقع.
فأحذروهم والأمر بيدكم فكل ما عليكم لتعرفوا حقيقة ذلك ثلاثة أمران:

الأول: أن يجرى لهم أختبار كفاءة علمي (كونهم في قمة الهرم التقني) ومراجعة كاملة لمسيرتهم وما تم أنفاقه وهدره من أموال الدولة هي في أمس الحاجة لتلك الأموال التي يدفع الشعب السوداني المر والغالي لتحصيلها.
والثاني: بالتأكد من شهاداتهم وألقابهم العلمية وبالطرق الرسمية مع التأكيد على تواريخها فكيف يتنسم أحدهم منصب بروف وهو لم يكمل الدكتوراه بعد؟
هذه حقائق وليست مجرد كلام.
ولي ملاحظة هنا (هل فرغ بلد واسع وذو جامعات تجاوز أعمارها عشرات السنين مثل السودان من خبرات علمية وأدارية وأساتذة تخرجوا على يد أرقى الجامعات الأوربية وغيرها) ليستعين ببناء مؤسسة خطرة مثل هيئة التعليم التقني على يد أناس لا يفقهوا إلا الخداع.

ببساطة لو كانوا ذوي خبرات حقيقية كما قال البعض فلماذا لجأوا للسودان مع أن مستحقاتهم المالية (لو كانت لديهم خبرة حقيقية) تتجاوز ما يستلموه من رواتب في السودان بأضعاف في دول مثل دول الخليج وغيرها من الدول الغنية.


حقيقة الأمر الحلو المر الشعب السوداني طيب كما هو الشعب العراقي ومثل شعوبنا يسهل خداعها من قبل الأنتهازيين أمثال هؤلاء، فكما خربوا بلدهم العراق وهربوا منه وهم كانوا قادة فيه (والله عيب عليهم) عندما غزاه المحتل وذلك بسبب من؟
(بسبب نخرهم هم وأمثالهم بلدهم كالآرضة) فعندما خوى جاؤا ليبحثوا عن دار جديدة ليخربوها.
والله لو كانوا يعملون بصدق ووفاء في بلدهم لما هربوا منه كما بقي فيه العديد من ذوي الخبرة الذين تحملوا الصعاب ليبنوا بلدهم العراق.
فكما فعلوا بأبناء بلدهم سيفعلون بالسودان ومع الأسف فأنهم كالسرطان لا يفسد وحده بل يفسد الذي يجاوره.
وهنالك نقطة معيبة مع الأسف على المؤسسة التعليمية بصورة عامة في السودان فعد أختيارها للكادر التعليمي وهنا أخص به الكادر القيادي (يجب أن يتم الأختيار على أساس علمي رصين وتأريخ مثبت ويجب أن تدقق السيرة الذاتية لكل من يتنسم منصب عدة مرات من قبل لجان لا تنحاز لأي جهة ) وليس على أساس السمعة والكلام الفارغ فقط.
فبكل بساطة لو ذهبت للعمل في أحد الدول المتقدمة فلا يهمهم عدد الشهادات والألقاب التي جئت بها (نعم لديها أعتبار) ولكنها يجب أن تصدّق بصورة رسمية من البلد الأم. وكذلك فهنالك شرط الأختبار فأن لم تتجاوز الأختبار لا تنفع لديك حتى مئات الشهادات.
وأقولها مرة أخرى (يجب أن يتم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب) فلا يصح مثلاً أن أجعل عميد كلية علمية هندسية ذو شهادة بالعلوم السياسة أو شهادة بالزراعة أوبالأحصاء فذلك عين الخراب.
أقولها كلمة حق يراد بها حق.
يوجد هنالك العديد من الناس الأكفاء من أهل البد فلماذا يتم تجاهلهم؟؟؟
وأن دعت الحاجة فيجب الأعتماد على أناس ذوي خبرة عن طريق المخاطبات الرسمية بين وزارة التعليم وبين الجامعات الأجنبية للأستعانة بخبراتها لكي لا سمح الله عند حدوث التقصير من قبل الشخص المنتدب لمنصب معين من الممكن تحميل اللوم والمسؤولية على المؤسسة التي ألتزمته.
ألا تستطيع وزارة التعليم لدى السودان العمل بذلك اسوة ببقية دول العالم عن طريق البروتوكولات والأتفاقيات الرسمية.
هل نترك خيار تطوير مؤسسة علمية مهمة بالبلد نهباً للتجارب؟ وهل الأموال التي يتم صرفها تذهب لمكانها الصحيح؟
لا أتكلم هنا عن مؤسسة التعليم التقني فقط والتي شبعت خراباً منهم بل عن مؤسسات أخرى كهيئة الزراعة وغيرها.
لا تغركم شعاراتهم وأنجازاتهم الكاذبة فقد أبتدعوها كما أبتدعوها سابقاً في العراق وأنظروا ما حصل للعراق نتيجة لقيادتهم ذلك البلد حينذاك.
أخيراً وقد أطلت عليكم فهؤلاء أن أساؤوا العمل لا يمثلون جميع العراقيين في السودان فهنالك العديد منهم يعملون جهدهم لكسب رزقهم الحلال ويساهموا في تطوير البلد ففي كل بلد هنالك الصالح والطالح ولا نتمنى أن ينعكس عملهم السيء على سمعة الشعب العراقي.
لا تتهاونوا في ثرواتكم وتركها نهباً بيد اللصوص أنتبهوا ما وليتم على أنفسكم فستحاسبون أمام شعبكم وأمام الله يوم الحساب.

مراقب


ردود على مراقب
Syrian Arab Republic [الرشيد] 10-05-2010 12:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم...انه مما يؤسف له هذا اللغط البعيد عن الحقلئق فبالنسبه لدرجة البروفسور هي ليس بالضرورة ان يكون صاحبها هو من حملة الدكتوراة وهذا معروف لكل من اشتغل بالجامعات العلمية الراقية وخصوصا الجامعات الانكليزية,اما بالنسبة الى عميد كلية الجريف شرق فدعنا نرى الامور بخواتيمها فان هذا الرجل انا لااعرفه ولكن دعنا نقارن بين الكلية قبل استلامه لها والان هي كيف...حرام عليك يازول تضيع عمل اللي يقدم باخلاص وتضحية وعمله تراه العين على مجرد اشاعات ليس لها من دليل اما ان كان هناك دليلا فليظهره لنكون على بينه.اما لومه هؤلاء بكونهم يتحملون وزر ماوصل اليه العراق فاني هنا على ثقه بانهم هم السبب بذلك ليس لخطء منهم لا والله بل لجديتهم بالعمل والذي اوصل العراق الى مستوى راق جدا بمختلف الاتجاهات وبعد ان عجزت اسرائيل عن فعل شىء جاءت امريكا بنفسها لتدملر البلد واول ماعملته هو قتل العلماء من الذينابو التعاون مع المحتل ... وادخل الى الانترنت وسترى كم قتل من الاساتذه من الاحتلال لحد هذا اليوم....والادهى ان معظم الدول التي تسير بركب امريكاتمتنع عن اعطاء الفيز للعراقيين فهل تسائلتم عن السبب....اتقو الله ولاتتعجلو بالحكم بلا دليل


#22081 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2010 03:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

ردا على موضوع العراقيين عمداء كليات هيئة التعليم التقني في السودان الذي تم أثارته وبعيداً عن كل التوجهات الشخصية فأن هؤلاء الأشخاص مع الأسف لا يمثلون حقيقة العراقيين كأساتذة أو مواطنين بل هم أناس أنتهازيون متطفلون عاثوا في بلدهم فساداً وهربوا منه وجائوا ليخربوا هنا.
كانوا هؤلاء في العراق قبل الأحتلال 2003 يمثلون أشخاص ذوي مناصب في التعليم التقني لكنهم لم يتنسموها بالحق بل بالغش والخداع ومن المعروف أنه في تلك الحقبة كان لا يستطيع تنسم أي منصب ألا شخص في مثل دهائهم ألا ما رحم ربي حيث أننا لا نعمم على جميع من كانوا في مناصب لدينا في العراق بأنهم أنتهازيون حيث كان البعض منهم مسير بأرادة القيادة أنذاك.
على كل فهولاء كانوا ممن شاركوا في أنهيار الدولة العراقية بسوء تصرفاتهم فكانوا كالجرذ يخرب ولا يعمر. يضحكون على مختلف المستويات العليا حيث أنهم يعرفون من أين تؤكل الكتف ويعملون المستحيل للبقاء في المنصب ولهم شهادات عليا وخبرة في سرقة أموال الدولة والفساد والمحسوبية.
وبناء على خبرتهم النفاقية كانوا هم أصحاب الشعارات البراقة الوردية لمستقبل التعليم التقني في العراق وحولوه من مؤسسة تعليمية إلى مؤسسة تجارية لتخدم مصالحهم الضيقة.
فبالله عليك (ما هي الغاية من مؤسسة التعليم) أليست تخريج خريجين أكفاء ليعملوا في مؤسسات الدولة الصناعية ؟
أم أن الهدف هو كيفية أنفاق ميزانية هذه المؤسسة لتخدم أهداف شخصية بحتة ولكن بألوان تجعل المراقب يعمى عن ما يجري بالواقع.
فأحذروهم والأمر بيدكم فكل ما عليكم لتعرفوا حقيقة ذلك ثلاثة أمران:

الأول: أن يجرى لهم أختبار كفاءة علمي (كونهم في قمة الهرم التقني) ومراجعة كاملة لمسيرتهم وما تم أنفاقه وهدره من أموال الدولة هي في أمس الحاجة لتلك الأموال التي يدفع الشعب السوداني المر والغالي لتحصيلها.
والثاني: بالتأكد من شهاداتهم وألقابهم العلمية وبالطرق الرسمية مع التأكيد على تواريخها فكيف يتنسم أحدهم منصب بروف وهو لم يكمل الدكتوراه بعد؟
هذه حقائق وليست مجرد كلام.
ولي ملاحظة هنا (هل فرغ بلد واسع وذو جامعات تجاوز أعمارها عشرات السنين مثل السودان من خبرات علمية وأدارية وأساتذة تخرجوا على يد أرقى الجامعات الأوربية وغيرها) ليستعين ببناء مؤسسة خطرة مثل هيئة التعليم التقني على يد أناس لا يفقهوا إلا الخداع.

ببساطة لو كانوا ذوي خبرات حقيقية كما قال البعض فلماذا لجأوا للسودان مع أن مستحقاتهم المالية (لو كانت لديهم خبرة حقيقية) تتجاوز ما يستلموه من رواتب في السودان بأضعاف في دول مثل دول الخليج وغيرها من الدول الغنية.


حقيقة الأمر الحلو المر الشعب السوداني طيب كما هو الشعب العراقي ومثل شعوبنا يسهل خداعها من قبل الأنتهازيين أمثال هؤلاء، فكما خربوا بلدهم العراق وهربوا منه وهم كانوا قادة فيه (والله عيب عليهم) عندما غزاه المحتل وذلك بسبب من؟
(بسبب نخرهم هم وأمثالهم بلدهم كالآرضة) فعندما خوى جاؤا ليبحثوا عن دار جديدة ليخربوها.
والله لو كانوا يعملون بصدق ووفاء في بلدهم لما هربوا منه كما بقي فيه العديد من ذوي الخبرة الذين تحملوا الصعاب ليبنوا بلدهم العراق.
فكما فعلوا بأبناء بلدهم سيفعلون بالسودان ومع الأسف فأنهم كالسرطان لا يفسد وحده بل يفسد الذي يجاوره.
وهنالك نقطة معيبة مع الأسف على المؤسسة التعليمية بصورة عامة في السودان فعد أختيارها للكادر التعليمي وهنا أخص به الكادر القيادي (يجب أن يتم الأختيار على أساس علمي رصين وتأريخ مثبت ويجب أن تدقق السيرة الذاتية لكل من يتنسم منصب عدة مرات من قبل لجان لا تنحاز لأي جهة ) وليس على أساس السمعة والكلام الفارغ فقط.
فبكل بساطة لو ذهبت للعمل في أحد الدول المتقدمة فلا يهمهم عدد الشهادات والألقاب التي جئت بها (نعم لديها أعتبار) ولكنها يجب أن تصدّق بصورة رسمية من البلد الأم. وكذلك فهنالك شرط الأختبار فأن لم تتجاوز الأختبار لا تنفع لديك حتى مئات الشهادات.
وأقولها مرة أخرى (يجب أن يتم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب) فلا يصح مثلاً أن أجعل عميد كلية علمية هندسية ذو شهادة بالعلوم السياسة أو شهادة بالزراعة أوبالأحصاء فذلك عين الخراب.
أقولها كلمة حق يراد بها حق.
يوجد هنالك العديد من الناس الأكفاء من أهل البد فلماذا يتم تجاهلهم؟؟؟
وأن دعت الحاجة فيجب الأعتماد على أناس ذوي خبرة عن طريق المخاطبات الرسمية بين وزارة التعليم وبين الجامعات الأجنبية للأستعانة بخبراتها لكي لا سمح الله عند حدوث التقصير من قبل الشخص المنتدب لمنصب معين من الممكن تحميل اللوم والمسؤولية على المؤسسة التي ألتزمته.
ألا تستطيع وزارة التعليم لدى السودان العمل بذلك اسوة ببقية دول العالم عن طريق البروتوكولات والأتفاقيات الرسمية.
هل نترك خيار تطوير مؤسسة علمية مهمة بالبلد نهباً للتجارب؟ وهل الأموال التي يتم صرفها تذهب لمكانها الصحيح؟
لا أتكلم هنا عن مؤسسة التعليم التقني فقط والتي شبعت خراباً منهم بل عن مؤسسات أخرى كهيئة الزراعة وغيرها.
لا تغركم شعاراتهم وأنجازاتهم الكاذبة فقد أبتدعوها كما أبتدعوها سابقاً في العراق وأنظروا ما حصل للعراق نتيجة لقيادتهم ذلك البلد حينذاك.
أخيراً وقد أطلت عليكم فهؤلاء أن أساؤوا العمل لا يمثلون جميع العراقيين في السودان فهنالك العديد منهم يعملون جهدهم لكسب رزقهم الحلال ويساهموا في تطوير البلد ففي كل بلد هنالك الصالح والطالح ولا نتمنى أن ينعكس عملهم السيء على سمعة الشعب العراقي.
لا تتهاونوا في ثرواتكم وتركها نهباً بيد اللصوص أنتبهوا ما وليتم على أنفسكم فستحاسبون أمام شعبكم وأمام الله يوم الحساب.

مراقب


#21748 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2010 01:29 PM
عادي ، كم من الالقاب العلمية و الشهادات العليا وزعت و منحت للمجاهدين و الشيوخ في السودان الحضاري؟ كم من الدبابين و المجاهدين تم \"تخريجهم\" من الجامعات بدرجات علمية ؟؟؟
الاخوة العراقيين المذكورين و غيرهم يبدو انهم من \"المجاهدين\" و تعيينهم تم بتوصية من جهات \"عليا \". و عموما كما نخشي منهم علي المستوي الاكاديمي فاننا ايضا نخشي عليهم من نتائج \"التعاون الامني\" مع بعض الدول \"الصديقة و الشقيقة\" مثل امريكا في مجالات \"مكافحة الارهاب\"... حيث ان اخوة لهم مجاهدين قد تم تسليمهم في مجال هذا التعاون بين جهاز الامن \"الرسالي\" في السودان و جهاز \"CIA \" الشقيق!


#21476 [SUDANESE]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2010 02:51 PM
بالله تم جميلك وابحث لينا في الاتي :
هندسة الطيب مصطفى دي في شنو ؟؟ ومن وين ؟؟
ودرجة الاستاذية بتاعت ابراهيم احمد عمر وزير التعليم العالي السابق ؟؟
والود القليل الادب \" ضارب الاساتذة \" الاسمو ماجد سوار ده بقى وزير كيف ؟؟
وهندسة اسامة عبد الله وزير الكهرباء في شنو ؟؟ ومن وين ؟؟
لو تقدر ....
انها ثمرات المشروع الحضاري وانتاج الدولة الرسالية دولة الشريعة الاسلامية التي كما يقولون دونها المهج والارواح .




#21407 [كتكوت]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2010 11:00 AM
انت كنت ماشى كويس فى سردك للفضائح دى الا بس مافى داعى لكسير التلج دا فى رمضان شنو على عثمان بستحق درجة الدكتوراة دى !!! نفسى اعرف هسع الدخلوا فى الموضوع دا شنو !!!


#21369 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2010 02:28 AM
هاك بعض الالقاب ويمكنك اختيار واحد او اكثر ليكون امام اسم \" علي عثمان\":
1. قاطع الارزاق \"الصالح العام\"
2. مشرد الاسر \"\"
3. القاتل \"ضباط رمضان وغيرهم\"
4. كبيرهم \"بعد ان سجن شيخه\"
5. المدمر \"الحكايه واضحه\"
6. المخرب \"مادايره وصف\"


#21368 [الحقانى]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2010 02:19 AM
يا اخواناسلمنا لى انو الاساتذة العراقيين غشو الحكومة التعليمية السودانية الحوجة كانت وين ومتين لى دكاترة من الخارج والدكاترة والاساتذة السودانيين احسن معلمين على وجة الارض بى شهادة كل العالم وموجودين فى كل الدول بما فيها امريكا . اصلا ما كانت فى حوجة عشان يتعرضو للغش .دة فساد باين وما داير ليهو زول شاطر عشان يفهمو
اللهم لا تمحنا ولا تبلينا يارب العالمين


#21326 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 10:30 PM
فى الحقيقة معظم البروفسرات السودانيين \"الموثقين \" الذين ذكرتهم فى ذيل مقالك لم يتحصلوا على اللقب العلمى بالإجراءات العلمية المتعارف عليها عالميافأنت كالمستجير من الرمضاء بالنار. فحاميها حراميها فى واقع الأمر. و حسبنا الله و نعم الوكيل.


#21325 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 10:18 PM
ضع جملة \" الشهادات الجامعية العراقية المزورة \" في قوقل وسوف ترون العجب

والسؤال كيف للجهات المسؤولة التحقق من الشهادات المزورة الأن خاصة الصادرة بين 2003 إلى 2010 وقد يكون قبل ذلك ايضاً


#21324 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 10:15 PM
وشهد شاهد من اهلها هذا تقرير من العراق http://www.almansore.com/MakalatK/MK-SabahAlbaghdade13-06-09.htm
حيث يشير إلى الفساد في جامعة الناصرية وحدها ويشير المقال إلي الأتي:
حيث يؤكد لوسائل الإعلام مكتب المفتش العام انه تم إحالة ما مجموعه \" 2492 \" قضية فساد في الجامعات والوزارة إلى هيئة النزاهة منذ عام 2005 بتهم تتعلق بالفساد الإداري والمالي وتزوير الشهادات الجامعية والوثائق، ومؤكدا بدوره أن عددا من الأساتذة العراقيين المقيمين في هولندا وألمانيا حصلوا على شهادات من الجامعة المفتوحة في هولندا؟؟؟ التي تمنح الشهادة مقابل مبلغ مالي من دون بذل أي جهد علمي؟؟؟ وباختصاصات حسـاسة ومهمة كالفـيزياء النووية؟؟؟!!!، إضافة إلى \" 3165 \" وثيقة دراسية مزورة وأن هنالك حاليآ ما مجموعه \" 12 \" كلية أهلية غير معترف بها رسميآ تمارس نشاطاتها من دون حصولها على موافقة الوزارة ومجلس رئاسة الوزراء؟؟؟!!!، وكشف عن وجود \" 2769 \" وثيقة دراسية مزورة تم كشفها منذ عام 2006 حتى نهاية عام 2008 في عموم المؤسسات التعليمية التابعة للوزارة.
طبعآ مثل هذا الكلام الذي يصرح به مسؤول مهم في الوزارة والحكومة لا يمكن التشكيك به بأي حال من الأحوال حيث تكشف لنا مثل تلك التصريحات الرسمية المهمة بعض من الجوانب المظلمة والخفية التي تحدث في الواقع المأساوي لسير العملية التربوية الجامعية في العراق، \"\" تابع المقال في الموقع



#21322 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 10:08 PM
أدخلوا هذا التقرير من الجزيرة عن تزوير الشهادات في العراق
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E17B22AD-82E9-4618-BB0C-29174E2EE092.htm
ويقول غانم سعيد من دائرة المدعي العام في إحدى محاكم بغداد للجزيرة نت إن \"هناك العشرات من القضايا المعروضة أمام المحاكم ضد متهمين معلومين أو مجهولين قاموا بتزوير وثائق، بينهم طلاب وموظفون ونواب في البرلمان وحتى سفراء، بعضهم وقع في يد العدالة وبعضهم ما زال طليقا\".

ولم يكشف سعيد أسماء مسؤولين من مختلف المستويات قال إنهم متورطون في تزوير وثائق دراسية مكنتهم من احتلال مواقع مرموقة، لكنه قال إن \"جامعة بغداد وحدها عممت أسماء المئات من الطلاب الذين يدرسون في الجامعة بسبب تزوير شهادات المرور إلى الجامعة\".

وأضاف أن \"مفوضية الانتخابات قدمت قبل أيام أسماء 75 مرشحا للانتخابات قدموا شهادات مزورة، بينما كشفت وزارة التربية عن وجود 800 وثيقة مزورة لاجتياز الدراسة الإعدادية، مقدمة إلى العديد من الوزارات للحصول على وظائف\".



#21318 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 09:31 PM
لحظة من فضلكم ،،،،،
أعلن تقرير منذ شهور ان كل الشهادات الصادرة من العراق منذ 2003 مزورة
فبعد فوضى الغزو في العراق حيث تصدر الشهادات الجامعية والماجستير والدكتوراه بعد دفع المبالغ المطلوبة ،،، ويشهد العراق أكبر عمليات تزوير الشهادات

وعلى كل الجامعات التحقق من هذا حيث ورد هذا التقرير منذ سنوات في الصحف وفق تقارير عن الأوضاع في العراق من حيث الفساد والرشوة وجاء من جهات مسؤولة ،،،،
وهذا يؤكد شهادة العراقي الذى اتي بدرجة الدكتوراة بعد تعينه بأربعة شهور ،،،
نشاهد إعلان لكلية اليرموك تفخر بأن أساتذتها من العراقيين المتخصصين ،،، ياللمأساة أين الأساتذة السودانين ولماذا يتم تجاهلهم ؟؟

فنرجو من المسؤولين التأكد من شهادات العراقيين


#21274 [سعودى]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2010 05:59 PM
لعنة الله على الحكومة من الرئيس والى الغفير .. بلد هاملة لاوجيع لارجل رشيد
درجات تعليمية موزعة عشوائى حتى للنساء من اخوات نسيبة البلد انتهى اخى جمال
قتلوك ياوطنى والقتلة هم بنوك .. اللهم شتت شملهم اللهم انهم لا يعجزونك


جمال على حسن
جمال على حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة