زيارة الرئيس لجوبا
03-24-2012 02:03 PM

زمان مثل هذا

زيارة الرئيس لجوبا

الصادق الشريف

• سرّنا أن يمسك الرجل بالزمام.. زمام قضية الجنوب التي قال والدهُ إنابة عنّه إنّه تولاها.. بعد مشاركته في الحكم.. مغاضباً لبعض الأنصار ولـ(أحباب) الأمة. • صحيفة (التيار) كانت بصدد إجراء حوار صحفي مع العقيد عبد الرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية.. بُعيد ساعاتٍ من تقلدهِ لمنصبه. • كّنا نملك الكثير من القضايا التي تستحقُّ أن تُطرح على مائدة المستشار الجديد.. والمقاتل المعارض القديم.. وأهمها (ما الذي يمكن أن يفعله في ملف الجنوب الذي تولى أمرهُ رسمياً بعد أدائه القسم؟؟؟؟). • اعتذر الرجل بأن رئيس الجمهورية نصحه بأن لا يجري حواراتٍ مع الإعلام إلا بعد مائة يومٍ من توليه للأمر العام.. يقوم خلال تلك الأيام المائة بزيارة مرافق الدولة مِرفقاً.. مرفقاً.. ليتعرف عليها.. حتى يبني حواراته وتصريحاته على علم.. تلك حجُتهُ.. وقد قبلناها. • ما سرّني بالأمس أنّه قال عن زيارة رئيس الجمهورية إلى دولة الجنوب ما لم يقله دهاقنة المؤتمر الوطني. • فجميعهم – الدهاقنة - أدلوا بآراء وتصريحاتٍ أقرب لعاطفةِ كلٍّ منهم.. تصريحاتٍ ليس فيها رفضٌ موضوعيٌّ ولا قبول منهجيٌّ.. فقط قالوا ما وجدوه في تلك اللحظات – لحظاتِ التصريحاتِ – أقرب إلى قلوبهم. • بينما قال العقيد عبد الرحمن (رئيس الجمهورية لن يذهب إلى جوبا ما لم تستوفِ العلاقة بين الدولتين خمسة شروط: إعلان وقف شامل لإطلاق النار/ اتفاق بالتراضي لحل الأزمة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق/ تقديم مسوَّدة لحل قضية أبيي/ التواضع على حلول لقضية الحدود/ ووضع حلول لأزمة البترول ينتقي منها الرئيسان الحل الأخير). • وقوله هذا.. يجيء ووفد حكومة الجنوب غادر جوبا ووصل الخرطوم ظهر الخميس.. وقد سمع وقرأ في الصحف عن رفض زيارة الرئيس علناً على صفحات الصحف.. وعن تأييدها بذات العلنية وجهاراً على الإعلام. • لكنّ الوفد الجنوبي لم يضع في ذهنه أنّ هنالك شروطاً في انتظاره بصالة كبار الزوّار.. شروط وضعها آخرون لا يبثون أمنياتهم للإعلام.. وقبول الرئيس للزيارة كما جاء في وسائل الإعلام لم يكن طلقاً.. فقد وجه اللجان للتنسيق للزيارة.. وكلمة تنسيق (ليست) بريئة من عوالق الملفات التي لم يتم غسلها جيدًا في أديس أبابا. • أعتقد أنّ هذا الأسلوب هو الأمثل في التعامل بين الدول.. فالعلاقات بين دول العالم لا تقوم على العواطف. • وما قاله الرئيس سلفاكير – والذي بدى لائماً - بأنّ البشير لم يرد له الزيارة - لا يمكن أن تُبنى عليه ملفات تفاوض.. فالبشير وكل الطاقم الحكومي.. وكل السودانيين إلى زوال.. ويبقى الوطن لآخرين من بعدنا.. ليس من مصلحتهم أن نبني لهم بروتوكولات وفقاً لعواطفنا. • كما أنّ القضايا المطروحة للنقاش بين وفدي البلدين قضايا فنية.. صحيح أنّها تحتاجُ الى الإرادة السياسية التي يصنعها الرؤساء في البلدين.. لكن لا بُدّ من اكتمال الجزء الفني فيها عبر الخبراء في البلدين.. وكل المعلومات التي وردت من أديس أبابا أقرّت بأنّ الوفدين لم يتفقا سوى على الحريات الأربعة.. وهي حريات مازالت (مجهجهة). • على كلٍّ.. الرئيس قطع قول الخطباء.. حتى أولئك الذين حشروا المحكمة الجنائية في تصريحاتهم حشراً.. وسيذهب إلى جوبا.. والعاقبة عندنا في المسرات.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1590

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#315452 [صالح عام]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2012 04:47 PM
انت كلامك صاح مش ذى اللولوه بتاعت عثمان ميرغنى


ردود على صالح عام
Sudan [موبادون] 03-25-2012 11:24 AM
جميل غزلك العفيف للعقيد عبد الرحمن الصادق ... على فكرة الباشمهدس الصحفى اسمه الكامل الصادق المهدى الشريف ... و هو من بيت انصارى 100% وهواه كذلك و لكن المهنة و اشياء اخرى أملت عليه التستر خل قلمه و لكنه احيانا يحن الى قواعده


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة