المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رباح الصادق وعقدة الأدب (6__ 6) محطات للتحية، نقوش علي أضرحة ورسائل للتبليغ
رباح الصادق وعقدة الأدب (6__ 6) محطات للتحية، نقوش علي أضرحة ورسائل للتبليغ
03-25-2012 10:40 AM

رباح الصادق وعقدة الأدب (6__ 6) محطات للتحية، نقوش علي أضرحة ورسائل للتبليغ

الساري سليمان
[email protected]

1- محطات

محطة أولي: الامير نقد الله: لم يجمع اهل السودان علي مهدية المهدي لكنهم اجمعوا علي وطنيته وإقدامه (كان مهدي مهدي وكان ما مهدي فحل رجال)، واختلفوا بعد ذلك علي كل شئ ثم اجمعوا علي إكتمال رجولة الامير. كان ابو العلاء المعري رهينا لمحبسيه فحبس مجالس الادباء في قوافيه، ولزم الامير داره لكن ظلت انفاسه تذلذل الارض من تحت اقدام الطغاة.
يَـقولُ لي الطَبيبُ أَكَلتَ شَيئاً وَداؤُكَ فـي شَـرابِكَ وَالطَعامِ
وَمـا فـي طِـبِّهِ أَنّـي جَوادٌ أَضَـرَّ بِـجِسمِهِ طولُ الجِمامِ
تَـعَوَّدَ أَن يُـغَبِّرَ فـي السَرايا وَيَـدخُلَ مِـن قَـتامِ في قَتامِ
فَإِن أَمرَض فَما مَرِضَ اِصطِباري وَإِن أُحـمَم فَـما حُمَّ اِعتِزامي
وَإِن أَسـلَم فَـما أَبقى وَلَكِن سَـلِمتُ مِنَ الحِمامِ إِلى الحِمامِ
ابوالطيّب
محطة ثانية: بكري عديل: أنت لست شبحا، أنت رمز .. أنت عبق التاريخ، انت ذاكرة امّة، أنت نموذج للأنصاري الذاهد والعفيف.
محطة ثالثة: أ.د محمد ابراهيم خليل: نموذج آخر للاستقامة التي أقصاها الإلتواء، لو استُمِع الي صوته لما ضاعت الديموقراطية الثالثة، ولو أستمرّ رئيساً للجمعية التأسيسية لسلك التاريخ وجهةً غير التي سلكها، قبول استقالته من رئاسة البرلمان خسارة للحزب ونكبة في مسيرة التطور السياسي.
6. محطة رابعة: د. محمد احمد منصور: هل تَرى بأسا في جمع الإمام لرئاسة الحزب وإمامة الأنصار؟ "نعم أرى باسا فى هذا الجمع ولذلك لم أبايع، فقد كان هذا الجمع أحد مصادر الخلاف الرئيسة التي أدت إلى انشقاق الحزب منتصف الستينيات، وكان معظم الشباب ممن نالوا حظا من التعليم مع طرح السيد الصادق المهدي بضرورة فصل الإمامة عن رئاسة الحزب (وأرجو أن لا يفهم هذا بمفهوم فصل الدين عن الدولة) وقد دفعنا فى ذلك ثمنا باهظا خاصة نحن الذين تربينا فى الريف. آباؤنا وأجدادنا تبرءوا منا دينيا بل وبعض الناس تبرأ من أبوته لابنه العاق الذي ترك طريق الإمام وذهب إلى مجموعة المارقين على النهج الانصارى (على حد اعتقادهم). قناعتي الشخصية أن الإمامة فى الدين من واقع الممارسة فى السودان تكتسب هالة من الوقار تحد من حرية المريد فى مقارعة الحجة بالحجة مع شيخه أو إمامه فى العمل السياسي، وما أكثر ما يثير الخلاف فى العمل السياسي. ثم إن كيان الأنصار ظل ومنذ مارس 1970 بلا إمام مبايع فما الذي استجد فى العام 2003؟" من حوار لجريدة آفاق يوليو 2010 -لندن
محطة خامسة: د. ادم موسي مادبو، حينما تنحني هامات الرجال يظل واقفا بكامل قامته، لا يخشي العواقب التي تترتب علي مواقفه لأنّه يحسب خطواته بدقة ويتصرف وفق قناعاته.
محطة سادسة: صلاح ابراهيم احمد، سليل الحضارات القديمة، كوش ومروي والمقرة، لا تثنيه عن الحق وعورة الطريق المؤدية إليه.
محطة سابعة: حامد محمد حامد: كثيرا ما نري بعض الشباب في المواقع الاسفيرية يتحدثون عن تضحياتهم وهذه عادة دخيلة علي الادب الانصاري. اين هي من تضحيات الذين سدّوا الفرقة، فرجال كرري مثل رمل السواحل، إذ تستطيع امواج البحر الهادر ان تفتت الصخور حينما تسطدم بها، لكنها تتحول الي لاشيء عندما تضرب رمال الشواطئ، تلك هامات لا تطال. اذا تصفح هؤلاء الذين يزعمون التضحيات سيرة مولانا حامد محمد حامد أيّام مايو الغبراء، لكفّوا عن مزاعمهم، فقد فُصل من القضاء لأنه انقذ مئآت المجاهدين من حبل المشنقة، وهناك قصص طويلة.
محاطة ثامنة: أ.د. مهدي امين التوم: أيام كنّا طلبة، كان البروف رئيسا لتجمع اساتذة جامعة الخرطوم. كان مدير الجامعة يتجنب ان يعطه فرصة للنقاش في اجتماعات مجلس الاساتذة (السينت)، حتي يضطر الاساتذة ان ينسحبوا من فرصهم كتكتيك لياحذ هو الفرصة. اسلمت له صفوة الصفوة قيادها، وفي حزبه لم يحفل به احد، إنّه زمانٌ تسيّد فيه الدهماء وخفت نجم العظماء.
محطة تاسعة: هيئة شئون الانصار: لمّا اختار علماء السوء ان يتساقطوا علي مائدة اليذيد، أختار علماء الانصار ان يصلّوا جائعين خلف الحسين وما وهنوا وما استكانوا.
محطة عاشرة: السيد/ الصادق المهدي: شعاره دائماً أن "ادعُ الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن". سلاحه الحوار وصنعته الفكر والتأمّل، أغلب الظنّ عندي أنّه سوف ينصت الي صوت التاريخ ويقف منه علي الجانب الصائب.
2- نقوش علي اضرحة
نقش علي مرقد عبد النبي: كان في موقف لا يحسد عليه، كان يحاول ان يلعب بالبيضة والحجر، يحاول ان يستمع الي الذين رشحوه وساندوه، ويرضي الذين وقفوا ضدّه، ولا يجرح خاطر رئيسه، ظلمه الجميع وحينما رحل ادرك الجميع أن مكانه شاغر. أسفت جداً أني لم التقه في حياته، له الرحمة.
نقش علي قبر سارا: هنالك زعيمان، كنت علي يقين علي ان مصير البلد سوف ينتهي الي الوحدة لو لم تطالهما ايدي المنون: سارا الفاضل و د. جون، كانت انصارية شكلا ومضموناً ومؤمنة ايمان العجائز بوحدة تراب السودان وذاك احساس نابع من اصل، يا كوكباً قد تواري.
نقش علي مقام عمر نور الدائم: حكي لي د. سيد بشير ابوجيب، أنهم كانوا يتابعون سير الانتخابات في كردفان علي ايام الديموقراطية الثالثة، أراد المرحوم تقييما لدوائر بارا الغربية والشرقية. فقال لهم ماذا قال الحبيب ويقصد الحبيب جمعة سَهَلْ ناظر المجانين والمشرف علي منطقة المزروب، قالوا له الحبيب قال بنفوزوا، فقال لوْ الحبيب قال بنفوزوا بنفوزوا. ثم قال لهم، لكن عبد القادر عبد الوهاب -وهو مرشح الدائرة 16- بقرِّب يفوز لكن ما بفوز، وقد فاز عليه ابوسيل مرشح الاتحادي بحفنة اصوات. كان شيخ العرب رحمه الله يعرف السودان شبرا شبراً ويعرف الانصار فرداً فرداً، مش قادة دُرَّاب.
نقش علي مثوي سيدنا عبد الله اسحق: اللهم صلي علي نبيك الحبيب سيدنا محمدٍ الدالنا اليك للسعادة والتقريب وسلم عليه تسليما عدد الذر يارقيب واجزه عنا افضل ما جزيت نبياً عن امته يا مجيب يا سامع الدعاء لا تفرقنا من حبيبك القريب. آمين
نقش علي ضريحي فاروق اسماعيل و محمد علي جقومي: كنت قادما من المدرسة، فرأيت جمهرة من الناس وسمعت جلبة وضوضاء حول القبة –اعني القبة البتضوي الليل- كان اللغط يدور علي خلاف حول دفنهما. الذي لاخلاف عليه أنّهما قد دفنا في قلوب الناس.
نقش علي مضجع خالد محمد ابراهيم: كان الشاعر ود الرضي يلقب حسن الزبير بطيش الحقيبة وكان الأخير فخورا بذلك. عمّنا خالد رحمه الله طيش كرري وأوّلنا جميعاً.
3- رسائل
*موقفنا من الانظمة الشمولية والعسكرية، علي اطلاقها، موقف مبدئ ويجب دفنها لاترميمها او التعايش معها، وحينما نتحدّث عن الديموقراطية، نعني الديموقراطية التعددية الليبرالية بصيغتها المطبقة في العالم الأول، وبالتالي اي حديث عن المؤتمر الوطني نعدُّه من ساقط القول وسخف لا قيمة له.
*حزب الامة هو وجهتنا السياسية، أي حديث عن الانشقاق أو الاتجاه للإنضمام الي حزب آخر أو تكوين حزب جديد، نحن غير معنيين به ولانخوض فيه.
*التبعية عهدها قد انتهي الي الابد وكذلك التوريث، فهي مفاهيم تصلح لعهود الانحطاط والجمود الفكري ولا مكان لها في عالم متحضر، فنحن مع فكرة ومع إرث ومع قضايا ولسنا مع شخص وعليه فإنّ لغة المعانا معانا تنتمي الي قواميس العصور الوسطي.
*اي حوار يخرج عن هذه الحقائق، نعتبره حوار مع جهة أخري ولا يعنينا في شيء.
نأسف للإطالة ونشكركم علي صبركم معنا علي هذه الحلقات، وسوف يدلي آخرون غيري بدلوهم لأن للحقيقة أكثر من وجه، نرحب بالنقد وبآراء الذين يتفقون معنا والذين يختلفون معنا علي السواء.
الساري
مارس 2012


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#316422 [ياسر عبد الصمد عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 11:11 AM
ساري سليمان - اكاد اسمع همس الذين يبجلون الامام يقولون كفر ابن سليمان ، الحبيب الساري ستمكثون في محطة منع التوريث زمنا نكون احوجة فيه الي الثورة والبناء والتعمير . ان الحبيب الامام حبيبي الساري رجل فكره متطور لو طبقناه في السودان لصرنا في زمرة الدول المتقدمة وصرنا رواد العالم كما كنا في كوش ومروي ، ولكن تعرف الامام وتردد من زمن (keep hot tomorrow)


ردود على ياسر عبد الصمد عبد الله
Sudan [الساري] 03-26-2012 02:14 PM
ما اختلفنا يا ابا السرة

شكرا
ساري


#316303 [أم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 12:21 AM
الاخ السارى تحمل فكرا راشد مستنير لكن مالها
الطاولات المستديرة والغرف المغلقة بدل نشر الغسيل
لاأتفق معك حول الإمام لانه معدن نفيس نسأل الله ان يحفظه
البلد بحاجة ماسة اليه في هذا الظرف بالذات.


ردود على أم محمد
Sudan [الساري] 03-26-2012 02:12 PM
الاخت ام محمد
تحية طيبة مباركة
لا اختلف معك حول ما ذكرته عن الامام، ولا ينبغي ان بفهم النقد علي انه محاولة للتقليل او النيل من احد، ولعلك تتفقين معي حول الضبابية التي تكتنف الخط السياسي للحزب ولا اظنك تختلفين معي علي ان الديمومة في المقعد تقود الي الرتابة وتجعل الحزب باكمله يدفع ثمن اخطاء ارتكبها شخص واحد. ثم ما عسانا ان نفعل يا اختي الفاضلة اذا اوصدت امامنا الطاولات المستديرة والغرف المغلقة؟، يجب ان ينظر الي ما ينشر باعتباره حواراً هادف وليس غسيلاً. اخيراً عليّ ان اذكّرك بان ما اقوم بنشره هو ردّ علي علي كلام نُشر في حقنا.

فائق الشكر والاحترام

الساري


الساري سليمان
الساري سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة