المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التمكين و( السَلّطّة )..!
التمكين و( السَلّطّة )..!
03-25-2012 10:41 AM

التمكين و( السَلّطّة )..!

الوسيلة حسن مصطفى
[email protected]


لم يكن التمكين، الذي ذكره رئيس الجمهورية، مستهدفاً الخدمة المدنية ( فقط )، وقد حظي التمكين في الخدمة المدنية، بتناول الكتاب والصحفيون بحثاً وتمحيصاً، كونه أدى الى تدهور الخدمة المدنية، ولكن كان هذا بعد فوات الآوان، وبعد اعتراف الرئيس، فالتمكين يا سادة، استهدف كل مفاصل البلد، وظهر في الخدمة المدنية جلياً، لما لها، من تأثير مباشر على المواطن، عمال وموظفين وطالبي عن خدمات وباحثين عن وظائف، وفوق هذا وذاك، الخدمة هي أجهزة الحكومة المنوط بها تنفيذ (بعض!) سياسات الحكومة.

بيد أنه ومنذ طلتها ( البهية! ) الأولى، ركزت الانقاذ كل جهودها في هذا المنحى ( التمكين! )، فحاولت تمكين عناصر الحزب في كل مفاصل البلد، لضمان سيطرتها وسد أي ثغرة يمكن أن تطل منها التنظيمات السياسية المعارضة لتأسيس وتكوين رأي عام معارض، من شأنه أن يصيب الحكومة ومنظومتها بالصداع، أو يقلق منامها، ولذلك مكّن النظام لنفسه، في المساجد، والمدارس، والجامعات، والأندية (رياضية كانت أم اجتماعية )، والتجارة، والمصانع، والأسواق، فضلاً عن التمكين في الخدمة المدنية، والأجهزة النظامية، والتي أقر رئيس الجمهورية بأن الاثنين وعشرون سنة الماضية، كانت للتمكين، بينما أكد أهمية وقفه هذا العام.

وبناء على هذا التمكين، تخرج علينا يوماً بعد يوم، تصريحات قيادات الحكومة الممتلئة بالثقة، بأن الربيع العربي لن يغشاكم أيها السودانيون، لأن الوضع مختلف في السودان، وليس هنالك أسباب منطقية، تجعل الشعب يثور على حكومته وتنظيمها!.

هذا الشعب، الذي يؤمل البعض في أن يصحو يوماً يجده بالشارع، لا يمكنه فعل ذلك على الأقل في الوقت الراهن، فالشعب تنقصة أدوات التنظيم، فهو ممكون في كل مفاصله التي يمكن أن تكون منطلقاً له،. فالمساجد التي تحفز الناس للخروج هي في يد ( الجماعة! )، والمدارس في يد ( الجماعة! )، والجامعات إتحاداتها في يد ( الجماعة! )، والمصانع والنقابات حتى الكنائس لا أستبعد أن تكون في يد ( الجماعة!) هذا إن لم تكن الأحزاب السياسية هي كذلك.

والا لماذا يا ترى حالة اللامبالاة هذه؟ قال البعض أن الشعب في انتظار شرارة، وأي شرارة ينتظر، أكثر من، جلد فتاة قدو قدو، ومقتل عوضية عجبنا ( كانت شرارة! )، واعتصام ( مجموعة الخيار المحلي )، ( كانت شرارة!)، واحتجاجات طلاب الخرطوم ( كانت شرارة! )، واقتحام الجامعة والداخليات ( كانت شرارة! )، وفساد شركة الأقطان ( شرارة!)، وفساد الفساد أيضاً ( شرارة!)، وارتفاع قيمة الدولار مقابل العملة المحلية والارتفاع في الاسعار ( سيد الشرارة! )، بينما الشارع تمام التمام وعشرة/عشرة.

حكومة جنوب السودان، حاولت مساعدة التنظيمات السياسية المعارضة، بصب الزيت على نار الوضع الاقتصادي الملتهبة، وعلى الرغم من أنها حكومة جديدة ودولة وليدة، تحتاج الى كل ( مليم! ) للبناء والتأسيس، حفزت الحركات المسلحة على التحرك لانهاك الاقتصاد في الشمال، وعندما طال الانتظار، لجأت الى قفل ( بلف! ) النفط، وهي تضحية كبيرة من جانبها، فأرتفع الدولار ولا زال يواصل! وبالمقابل واصلت الاسعار ارتفاعها الجنوني، فيما طال وطاااااااااااااال الانتظار، فالجماهير لم تتحرك ولم يتغير شي، غير أن الحكومة بدأ عليها الخوف واضحاً.

أما الشعب فهو مهموم باحتياجات المعيشة، وكلما زادت الاسعار زادت همومه، فأكتشفت حكومة الجنوب، أن شعب الشمال شعب ( سَلّطّة )، وأحزابه السياسية أحزاب ( سَلّطّة )، فهم يريدون التغيير، ولكن أن يأتي التغيير لوحده ( راجلاً!) في شارع الجامعة ( مِعَلِمّ! ). فعدلت حكومة الجنوب من خطتها، وقالت (تشوف حالها!) وحال الجنوب فاتفقت!.

كنا عندما يضيق بنا الحال، نلجأ الى أشعار الراحل المقيم الأستاذ محمد الحسن سالم حميد لنتنفس بها ونحلم، ورحل حميد عنا، فبكيناه وكنا نبكي الوطن، والعبد الفقير لله نظم ما أعتقد أنها قصيدة، ليسمح القاري الكريم لي إقتباس المقطع التالي منها، وهو يتحدث في ذات السياق، ويصف محنة الوطن مع التمكين!

وطن مكلوم .. وطن مذبوح .. وطن ممكون بي جنس تمكين
وطن بي ( فد ) شختة..
صِبح نُصين
وسيل بشراً عُراض وسمان
دقون .. مطلية بالصبغة
وريحة الحلبة مقلية..
ملافح الزول حريرية..
وقار في وقار
تشوفو تقول:
تراهو الزين.. تراهو الصادق
يا هو أمين
كِضِب كضّاب!.. كِضِب العاجبة بت حُمدين
دي التقابة والتقروقة والابريق
بقالها سنين
ضرورات منظرة وتمكين
لزوم الفك والتركيب
عشق معشوق
كلاماً شين..
أمانة كفاية يالشيخين
نسوقا حلم .. تعبوا زفير
نسوو عمل.. تشخروا شخير
نقول: حرية..
ترابيسكم .. جنازيركم .. زنازينكم .. دخاخينكم .. كرابيجكم .. تقولنا وين
نشكي الحال تقولوا: منين؟
وعماراتكم .. عرباتكم .. مزارعكم .. حساباتكم .. تلف الراس وتعمي العين



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 749

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الوسيلة حسن مصطفى
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة