المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نُقد.. تطلع من شقوق الأرض
نُقد.. تطلع من شقوق الأرض
03-25-2012 01:35 PM

نُقد.. تطلع من شقوق الأرض

بقلم: خالد فتحي
[email protected]


هل كان الرفيق محمد إبراهيم نقد يتوقع أن تكون أقداره بذاك السخاء، وأنه سينجو من المطاردة المحمومة التي تلت فشل انقلاب (هاشم العطا) وعودة (نميري) ورفاقه وعلى أعينيهم غشاوة الغضب وفي أفئدتهم نار من أحقاد لا تكاد تنطفئ.. وهل كان يعتقد حينئذٍ ورفاقه من بين قتيل ومعتقل أو مطارد بأنه سيعيش ليبني حزبه ويجمع أشتاته بعد أن ضربه أعداؤه في قلبه ضربة ظنوا أنه لا يقوم بعدها.. وهل دار بخلده وقتها أنه سيكتب له النجاة لاسيما وأن حزبه بدا يومها حطاماً وبدا رفاقه كأنهم فلول بعثرتها الصدمة، وهل ظن يومها أنه ناج، وانه سيرى أبعد من ذلك إلى أن يرى مصارع خصمه اللدود (نميري) وقد ثارت عاصفة الغضب ضده التي وصلت إلى درجة الخروج عليه بعد التحريض عليه لدرجة الحصار حتى استحكمت حلقات الثورة ضد نظامه ثم هوى به شعبه إلى حيث لا يهوى الطغاة. ترى كيف عاش سكرتير الحزب الشيوعي الراحل تفاصيل تلك الأيام التي (هزت السودان) أوان الانتفاضة والشعب يخرج على مدى عشرة أيام من 26 مارس إلى 6 من أبريل 1985م، عندما أخذت موجات الجماهير تتدفق أكثر وأكثر إلى الشوارع وتدخل في صدام مكشوف وشجاع مع الشرطة وجهاز أمن الدولة الذي واجه المتظاهرين بالرصاص الحي. هل بكى يومها؟ أم سجد لله شكراً؟ أم ردد في سره (يمهل ولا يهمل)؟ أم كانت حاله كحال أبيالطيب المتنبئ وقد نشط رجال (كافور الإخشيدي) في طلبه وقد فرّ خفية من مصر إذ يقول:
فربّتما شفيت غليل صدري
... بسيرٍ أو قناةٍ أو حسام
وضاقت خطّةٌ فخلصت منها
... خلاص الخمر من نسج الفدام
وهل ساورته الظنون ساعتئذ أنه أقداره ستمنحه فسحة من الوقت قد تزيد عن (41) عاماً يمضي فيها في دروب الحياة لا يلوي على شيء، ثم يأتي ليتوسد الثرى في إغماضة الموت الأخيرة، ينتظر فقط قيام الساعة وقد فعل كل شيء من أجل شعبه ولم يستبق شيئاً.. لقد كان كمعلمه الراحل أمام محكمة (نميري) الصورية عندما سأله (نميري) بصلف ماذا قدمت لشعبك؟ فرد بهدوء الواثق (الوعي ثم الوعي بقدر ما استطعت). وأيام المحنة كتب على (نقد) الاختفاء الطويل الذي أخذه البعض عليه بأنه أدخل الحزب في حالة من البيات الشتوي، لكنه رد عليهم في مقابلة مع صحيفة (الشرق الأوسط) ظهوره المفاجئ في مطلع أبريل 2005 مشيراً إلى أن اختفاءه لم يكن نزوة أو نزهة بل كان قراراً سياسياً.
(1)
مقابر (فاروق) هذه بالذات لها ذكريات لا تنسى مع الراحل (محمد إبراهيم نقد) ففي مكان ما من مقابر (فاروق) التي ينتظر أن يتوسد فيها الثرى اليوم، جمع (هاشم العطا) ما تبقى من رجاله في 22 يوليو 1971م على عجل، لكن ليس على خوف في آخر اجتماع لهم وتواصوا بشجاعة الرجال بأن لا يفشي أسرار مافعلوا، وألا يأتوا على ذكر اسم أحد من الضباط أو الجنود الذين شاركوهم الفعل. كما روى د. حسن الجزولي في كتابه الموسوم (عنف البادية .. وقائع الأيام الأخيرة في حياة عبدالخالق محجوب)، "من مبنى القيادة العامة استطاع هاشم العطا الوصول مع بعض رفاقه، إلى مقابر فاروق بالخرطوم , وهناك عقدوا اجتماعا سريعا طلب فيه من المدنيين المغادرة سريعا، على حين وجه العسكريين بتسليم أنفسهم طالباً منهم عدم الكشف عن أسماء أعضاء التنظيم العسكري أو أسماء المشتركين في المحاولة، مهما واجهوا من عنت وقسوة أثناء التحقيق".
(2)
لقد كان على نقد أن يتجاسر ويمشي ويصبر على حزبه لأنه هناك شيء يراد، لقد كانت مهمته بالغة الصعوبة إن لم تكن مستحيلة لأن مهمته كانت أشبه بـ (وظيفة (النول) يمد الخيوط طولا وعرضا ويصنع مساحة من القماش قابلة للنظر وقابلة للفحص وقابلة لاختبار التماسك والمتانة) كما يقول الكاتب الصحفي المصري (محمد حسنين هيكل) في تبيان جهد (روجيه جارودي) المضني في عرضه لأساطير مؤسسة السياسة الإسرائيلية حول المحرقة اليهودية (الهولوكوست). ويتضح مآلات ذاك الجهد الاسطوري في الغبطة التي تلقى بها الرفاق أول منشور للحزب الشيوعي بعد محنة يوليو والتي عبر عنها محجوب شريف بأبياته الشهيرة
ديل أنحنا
القالوا فتنا
وقالوا متنا
قالوا للناس انتهينا
لقد تخير الشيوعيون رابعة النهار للإطاحة بحكم النميري وتفادوا الليل بالرغم من أنه موئل الانقلابات العسكرية الكلاسيكية.. وفي هذا تروى حكاية ذائعة الصيت بأن الرئيس الراحل (جعفر نميري) ذهب إلى أحد الشيوخ - وقد كان ولعا بهم وباستشارتهم والإذعان لما يطلبون- ينشد معاونته في السيطرة على مقاليد السلطة.. ووعده الشيخ خيرا وأكد له انه سيقوم بالسهر على السلطة ليلا على أن يقوم نميري بالمحافظة عليها نهارا؛ يعني أن الرئيس والشيخ اقتسما عبء المحافظة على الحكم في قبضة نميري، لكن الانقلاب وقع بالنهار أي ساعة (وردية) نميري.. وبالرغم انه لم يتسنَّ لنا التأكد من صدقية الحكاية الغربية من عدمها لكنها تنبئ أن الانقلاب كان مختلفا في كل تفاصيله منذ البداية وحتى النهاية.
(3)
ثمة من يصر على عقد مقارنة بين عبدالخالق محجوب ومحمد ابراهيم نقد باعتبار أن كليهما تولي منصب سكرتارية الحزب الماركسي ، الراصد لمنحنيات الاحداث في ردهات الشيوعي يلحظ بجلاء أن عبدالخالق كان قائدا سرعان ماتحول إلى زعيم وبطريقة اسرع إلى رمز اسطوري وايقونة للشيوعيين السودانيين الاغلي ، وقد زاد من وطأة ذاك الاحساس أن اصطبغت مسيرته بالدم الذي خضب خطاويه الاخيرة اذ نزل متدليا من حبل المقصلة داخل حجرة الاعدام في سجن كوبر الرهيب في 28 يوليو 1971م لكن البعض لم يقوي على تصديق انه مات ومن تلك الاجواء استلهم محجوب شريف ابياته
طيري يا يمامة
وغني يا حمامة
وبلغي اليتامى
والخائفين ظلاما
عبد الخالق حي
وبالسلامة
ولعل الدليل الابلغ على سطوة عبدالخالق محجوب ما قام به الجنيد على عمر كما روي عنه الدكتور (عبدالله على ابراهيم) ، بانه طلب من خالد الكد بأن يحمله على سيارته إلى مضارب آل عبد الخالق محجوب بأم درمان، وهناك ترجل الجنيد من ظهر السيارة، وانحني ليتلقط (فحمة) من قارعة الطريق وكتب على صفحة الحائط الخارجي لمنزل الزعيم التاريخي للحزب الشيوعي السوداني بعد رحيله المأساوي على أيدي نظام الرئيس جعفر نميري في يوليو 1971م "للمرة الالف حضرنا ولم نجدك"، وبعد أن فعل فعلته تلك عاد للسيارة مرة اخري وركب بهدوء كأن لم يحدث شيء.
(4)
لكن المدافعون عن (نقد وسنينه) يشيرون إلى أن الرجل حفظ على وحدة الحزب بين يدي سلطة عسكرية ناصبته العداء وحاولت تمزيقه شر ممزق و ايضا بين يدي مجموعة فكرية في الجانب الاخر متملثة في الاسلاميين باعنف مما كانت ايام (عبدالخالق) لاتفتأ تحرض السلطة والناس عليه ولاتدع ساحنة الا وقامت بـ (شيطنته) افكاره واتهمت كادراته بالكفر والالحاد ومناوئة الدين متخذين مقولة ماركس الشهيرة (الدين افيون الشعوب) حجة على مايدعون .
وفوق هذا وذاك النظرية نفسها بدأت في الاضمحلال والضمور في الداخل والخارج ولم تعد بذات الوهج والقوة التي كانت عليها في القرن الماضي او اوان (عبدالخالق) على اقل تقدير ، لقد اخذت محنة النظرية وغربتها الفكرية تشتد وسط العالم المائج بالمستجدات والمتغيرات، العالم الدائم البحث عن اجابات شافية لتساؤلاته الحيرى.
ولم تقف الامور عند ذلك الحد بل تعرضت التجربة الشيوعية باكملها إلى عوامل التعرية بفعل الفؤوس التي تكاثفت على لحائها السميك يريدون اجتثاثها من الجذور مستغلين عوامل الزلزال الذي وقع بانهيارالاتحاد السوفيتي واختفائه إلى الابد في ديسمبر 1991م.
ولم يكن على نقد أن يستعيد للتجربة روحها وحسب – بالرغم من ضغوط الداخل والخارج - بل كان عليه فوق ذلك بان يعر ضها بجاذبية جديدة خاصة وانها كانت في ادبار وتراجع في اعقاب السقوط المدوي للاتحاد السوفيتي كما اسلفنا ولعله من هنا بدأت الحركة الدائبة ثم الصدام القوي حول كل شئ داخل الحزب اليساري العتيق بدءا بالاسم والمنهج و ليس انتهاءا بالسبيل والرؤية على غرار ما اقدمت عليه الاحزاب الشيوعية بدول اوربا الشرقية لكن الرجل اصر بشدة أن يلتزم مكانه رافضا الاستجابة او الانحناء للعاصفة التي اشتدت بين يدي المؤتمرالعام للحزب الذي انعقد في الخرطوم في يناير 2009م وقد استولت مسألة الاسم وتبديله من عدمه على اهتمام واسع بالدرجة التي جعلته يدخل ليكون احدي القضايا الثمانيه المطروحه على طاولة المؤتمر الخامس لكن الراحل قال في كلمته في فاتحة اعمال المؤتمرالمار ذكره «ان تغيير اسم الحزب الشيوعي ظل مطروحاً منذ فترة وسيكون مطروحاً وسيحسم بالتصويت الديمقراطي». واضاف في لهجة عميقة الدلالة "لو سميتو الحزب الاشتراكي الاسلامي برضو الناس ح تقول ديلك الشيوعيين".
(5)
من مآثر الراحل انه لم يجتهد في بناء شرعيته بالتنقيب عن دواعي قصور سلفه او البحث عن طريق مغاير يميزه عن سلفه ذي الضوء الساطع والصوت الاثر على غرار مافعل كثيرون غيره في التاريخ كانورالسادات مع جمال عبدالناصر او ليندون جونسون مع كيندي او حتي هاري ترومان مع فرانكلين روفلت، ويسود اعتقاد واسع بين الناس أن ماسلف ربما يعود لاسباب موضوعية تتمثل في أن لاحد نازع الراحل في الزعامة على الحزب التي تحولت بفعل الزمن والنضالات ضد الديكتاتوريات العسكرية زعامة إلى شبه مقدسة ثم اسباب شخصية تتمثل في سطوة جينات الوفاء لاسلافه الذين مضوا على الدرب قبله. في تقديمه لكتاب «في فكر محمد ابراهيم نقد» للباحث (نذير جزماتي) يري المفكر العربي المعروف (محمود أمين العالم) أن محمد ابراهيم نقد عرفه محللا عميقا عارفا بأسرار مختلف حقائق الواقع السوداني والعربي في انحائه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وقد كان يتابعه باعجاب شديد في سجون السودان المختلفة أو متخفيا من حكومات البطش والاستبداد مواصلا أينما كان وكيفما كان قيادته للحزب الشيوعي السوداني باعتباره أمينا عاما له فضلا عن مبادراته المتعددة الرضية لتوحيد وتنشيط مختلف الفصائل والقوي السياسية والاجتماعية الحية في السودان من أجل سودان ديمقراطي متحرر ومتقدم. ومايحسب لـ(نقد) ايضا المحاولات الجادة في التأليف وله العديد من العناوين بينها "قضايا الديمقراطية في السودان" و"حوار حول النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية" و"علاقات الأرض في السودان: هوامش على وثائق تمليك الأرض" و"علاقات الرق في اﻟﻤﺠتمع السوداني" و"حوار حول الدولة المدنية."


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1421

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#315960 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2012 02:20 PM
النظرية عادت اقوي في اوربا الغربيه وامريكاوخاصه بعد الازمه الماليه


خالد فتحي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة