المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق
المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق
03-26-2012 01:37 PM

الراي1

المسؤولون عن الاستثمار فى سبات عميق

سليم عثمان

إتضح لي بما لا يدع مجالا للشك ،أن القائمين على أمر الاستثمارفى السودان على المستويين الإتحادي والولائي فى سبات عميق، فقد زرت معرض قطر الزراعي الدولي فى دورته الثالثة التى اقيمت بمركز الدوحة الدولي للمعارض خلال الفترة من 13-16 /3/2012 وهالني ما رأيت هناك من تخلف السودان عن ركب الأمم المتحضرة، فكنت أمنى النفس بأن أشاهد حضورا أنيقا لجهات سودانية لها صلة بالزراعة والاستثمار الزراعي ،وإذا بي أصدم بمواقع سودانية خاوية على عروشها، اللهم الا من سيدة سودانية واحدة كانت تقف بحياء شديد فى جناح ولاية نهر النيل ، وهى تعرض بعض المنتجات السودانية مثل الحناء والصمغ العربي والكركدي وغيرها من المنتجات السودانية ، فى اكياس بائسة وتغليف أكثر بؤسا لتلك المنتجات، كأنها جلبتها من دكان فى حي شعبي كله غبار، نظرت الى المواقع الأخرى التى خصصت لولايات سودانية أخرى، كغرب دارفور والخرطوم والنيل الأزرق وسنار ،فلم أجد شيئا ، قلت ربما لغرب دارفور والنيل الأزرق بعض العذر فى غيابهما لكن لم غابت ولاية الخرطوم حاضرة السودان من محفل مهم كهذا؟ وأين اجهزة الاستثمار الزراعي فيها ؟سألت الزميل الاستاذ صلاح عمر الشيخ وهو للتذكير زميل رائع ، تشرفت بالعمل معه أواسط ثمانينيات القرن الماضي فى صحيفة «السوداني» حينما كان مدير تحرير فيها لصاحبها ورئيس تحريرها وقتذاك الاستاذ محجوب عروة، سألت الأستاذ صلاح الذي كان يشارك فى فعاليات المعرض بصفة شخصية ، كصاحب مكتب يهتم بتنظيم المعارض فى السودان ،عن سبب هذا الغياب السوداني المخجل والمخيب للآمال، فقال لي:إن السبب الرئيسي هو امساك الحكومة فى الوقت الراهن للعملة الصعبة لندرتها ،لذا كانت المشاركة السودانية هزيلة فى معرض زراعي دولي ضم أكثر من 168 شركة ومؤسسة حكومية وأهلية ،من مختلف دول العالم.
كنت أتوقع أن تكون مشاركتنا فى محفل كهذا مميزة ، انطلاقا من مقولة متداولة منذ زمن بعيد أن (السودان سلة غذاء العالم) لكني بعدما وقفت على هذا الغياب المخجل للسودان فى ذلك المعرض، قلت فى نفسي إن سكان العالم سوف يموتون جوعا إن انتظروا طعاما يأتيهم من أرض السودان، وزاد خجلي حينما علمت أن القائمين على أمر الاستثمار فى بلدي اكتفوا بتسريب نسخة ورقية من خمس صفحات بعنوان (فرص الاستثمار الزراعي فى جمهورية السودان) تضمنت فقط ثلاثة مشاريع استثمارية هى مشروع الخوي للانتاج الزراعي بمحلية دنقلا بالولاية الشمالية ، فى مساحة مائتي الف فدان، والذي يهدف حسب الكتيب للمساهمة فى تحقيق الأمن الغذائي عن طريق التوسع الأفقي والرأسي ،وإدخال محاصيل جديدة بالمنطقة، بغرض التصديروالتوسع فى الرقعة الزراعية ، باقامة مشروعات كبرى ، من خلال استخدام التقانات الحديثة ،أما المنتجات الزراعية التى يستهدف الاستثمار فيها فى هذا المشروع ،فهي (القمح والموالح والنخيل والخضروات والبقوليات ) والاسواق المستهدفة (السوق العربية المشتركة، الكوميسا والسوق الأوربية ، (عجبا) ولتشجيع الناس للاستثمار فى مشروع الخوي للانتاج الزراعي، فالكتيب يقول :إن المشروع يتوفر على بنيات اساسية ، كقربه من الطريق البري الذي يربط دنقلا بالخرطوم(شريان الشمال) وقربه أيضا من مطار دنقلا وتوفر خدمات الاتصالات؟هل هذا كاف لتشجيع المستثمرين للقدوم الى الولاية الشمالية والاستثمار فيها ؟ لم يأتِ ولا فرد واحد من جهاز الاستثمار فى الولاية الشمالية ، ولا من وزارة الاستثمار الاتحادية ! وقلت ربما أجد معلومات مفيدة فى الموقع الإلكتروني لوزارة الاستثمارالسودانية ، وحينما تصفحته صدمت للمرة الثانية ، فهو باختصار موقع باهت بائس محنط المعلومات الواردة فيه عمرها دستة من السنوات ،ربما تم وضعها بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل فى 2005 بقليل ولذلك تجد كل ما يتعلق بالجنوب إبتداءً من اضافته لمساحة السودان ،ومرورا باسماء جامعات الجنوب وانتهاء بالموارد الموجودة فيه ،خاصة النفط، ولا أظن أن الموقع يغري أحدا من متطفلي الانترنت ناهيك عن المستثمرين العرب والاجانب للاطلاع على المعلومات المعروضة فيه،ثم إن الموقع متوفر بلغة واحدة كأن القائمين على أمر الاستثمار فى السودان لا يهمهم سوى الناطقين بلغة الضاد، ويبدو أنهم فى سبات عميق منذ العام 2006 تاريخ وضع تلك المعلومات الباهتة على موقعهم،وأكاد أجزم القول لو كلفنا طالبا فى المرحلة الاعدادية لتصميم أفضل من موقع وزارة الاستثمار السودانية لفعل ، والحق يقال ليست وزارة الاستثمار هى الوحيدة ذات التصميم البائس والمعلومات القديمة والشحيحة بل حتى مجلس الوزراء السوداني وكافة الوزارات والأجهزة والمؤسسات الحكومية إن وجدنا لها مواقع الكترونية فحالها أسوأ من موقع وزارة الاستثمار الاتحادية ولا أظن أن حكومتنا الاتحادية وحكومات الولايات سمعت بشئ إسمه الحكومة الإلكترونية.
يعرض كتيب فرص الاستثمار الزراعي فى جمهورية السودان مشروع سكر النيل الازرق بولاية سنارفى مساحة 76 ألف فدان كما يعرض مشروع شرق النيل بولاية الجزيرة بمنطقة حنتوب الجميلة فى مساحة 20 الف فدان قابلة للزيادة بهدف انتاج اللحوم الحمراء لمنطقة الخليج والشرق الاوسط وانتاج الاعلاف والمركزات بتكلفة 14 مليون دولار. ونسيت أن أشير الى أن قانون الاستثمار يسمى قانون تشجيع الاستثمار لسنة 1999 تعديل لسنة 2003 (وهناك تعديل لسنة 2006) وهذا القانون قد ألغى قانون الاستثمار لسنة 1996و يتكون من فصلين وحوالي 26 مادة ، واعتقد ان هذا القانون به عيوب ونواقص كثيرة تحتاج لتعديل سريع . لكن قبل تعديل القانون اعتقد ان هناك جملة من العوائق لجذب الاستثمارات العربية والخليجية والغربية فى السودان لعل فى مقدمتهاالتالي:
أولا: عدم الاستقرار الأمنى فى عدد من مناطق السودان كالنيل الأزرق وجنوب كردفان وولايات دارفورونذر الحرب على طول حدود السودان مع الدولة الوليدة جنوب السودان، وقدرة الحركات المتمردة على تعكير صفو الأمن حتى فى مناطق أخرى أكثر أمنا وهذا ما يجعل المستثمرين يتخوفون كثيرا من ولوج دنيا الاستثمار فى السودان حتى فى ولايات تنعم بالأمن كالخرطوم ونهر النيل والشمالية والجزيرة والنيل الابيض وغيرها من الولايات مما يستدعي ضرورة احلال السلام فى كل ربوع البلد وإطفاء النيران المشتعلة فى اكثر من جبهة وأولها جبهة الحدود مع دولة جنوب السودان وبؤر جنوب كردفان والنيل الأزرق،وفى هذا الصدد نرى ضرورة الوصول الى حلول شاملة وجذرية مع دولة جنوب السودان حول كافة القضايا العالقة خاصة قضية ترسيم الحدود بين الدولتين، وحل مشكلة أبيي والإتفاق حول رسوم تصدير نفط الجنوب عبر أنبوب السودان ، وفى ذلك مصلحة حقيقية للطرفين خاصة للسودان وليس من مصلحتنا الضغط كثيرا على أخواننا الجنوبيين حتى يبحثوا عن مخرج بديل لهذه الأزمة بل ليس من مصلحتنا أن يستأثر الآخرون من جيراننا بنفط بذلنا فى استخراجه كثيرا من المال والوقت والجهد،ولا ينبغي أن تظن حكومتنا أنها سوف تجعل الجنوب يرضخ لكل مطالبها ومع ذلك نقول بوسع الحكومة أن تقدم من التنازلات ما لا يضيرنا ولا يظلمنا كثيرا،واعتقد أن منح من تبقى من اخواننا الجنوبيين فى مدن الشمال وقتا أطول من شأنه أن يعزز الثقة بيننا وبين اخوتنا فى الجنوب،ولا ينبغي ان تدفع حكومة الخرطوم المزيد من الارتال لمغادرة الشمال، حتى لا يعانوا هناك فى هذه الظروف أكثر
ثانيا: تفتقر كثير من ولايات السودان الى بنية تحتية قوية تغري بالاستثمار فى السودان فلو أخذنا طرقنا الحديثة منها والقديمة فهى سيئة للغاية ولا تنطبق عليها مواصفات الطرق الحديثة ولا الجودة المطلوبة فيها معظم طرقنا مساراتها ضيقة وفيها حفر ومطبات ، لذلك تكثر فيها حوادث السير ، بل الكثير من مناطق الانتاج وتلك التى يراد الاسثمار فيها ليست فيها طرق مسفلتة ولا حتى ممهدة. ومطاراتنا بما فيها مطار الخرطوم المسمى زورا وبهتانا بالدولي لا تغري بالاستثمار وحتى شبكات الاتصالات التى تملأ كل الفضاء ضجيجا ليست بالقوة والجودة التى تغري بالاستثمار فى السودان.ولو تطرقنا للطاقة الكهربائية فرغم التحسن الطفيف الذي حدث فيها فهى لا تغري بإقامة مشاريع زراعية او صناعية او خدمية كبرى وحال مصانعنا ومعاناتها مع الكهرباء ليس بخافٍ على أحد ولو تحدثنا عن الفنادق فالأمر مخجل جدا حتى فى العاصمة الخرطوم ليس لدينا فندق فيه مواصفات الخمس نجوم والفنادق ذات الشهرة والاسماء العالمية لا وجود لها ، كما أن معظم الولايات بما فيها العاصمة الخرطوم تفتقر الى البنيات السياحية وحتى المطاعم الراقية التى تقدم خدمة ذات جودة عالية ونظرة واحدة على كورنيش النيل فى الخرطوم مقارنة مع امثاله فى الدول العربية تؤكد لنا اننا لا نهتم بالسياحة والسياح كما تفتقر مدننا الى المنتزهات العامة ولكل هذه الاشياء علاقة وثيقة بالاستثمارلأنها تشكل جزءا مهما من اجواء الاستثمار فى البلد ،ما الذي يميز مصر مثلا عنا فى الاستثمار، بنية تحتية جيدة مواصلات اتصالات مطارات فنادق اماكن سياحية وقبل ذلك الأمن فلو كنا نسعى حقا لجذب المستثمرين لابد ان نوفر كافة مفردات الجذب.
ثالثا: معظم الذين انيط بهم تقديم خدمة للمستثمرين يعملون على (تطفيش)المستثمر من الوهلة الأولى حيث أن معظمهم لا يجيد لغة التواصل مع المستثمر حتى بمجرد الابتسامة فى وجهه حينما يقابلهم للوهلة الأولى،وربما هذا من طبعنا كسودانيين دائما متجهموا الوجه، أما كثرة الاجراءات والروتين البيروقراطي فى مكاتب الدولة المعنية بتيسير الاجراءات حدث ولا حرج، ليس هذا فحسب بل ان بعض الموظفين والمسؤولين ايضا يطالبون المستثمرين بالدفع(رشوة)حتى يخلصوا معاملاتهم بالسرعة المطلوبة فعلى المستثمر ان يدفع فى الخرطوم وفى الولاية التى يريد الاسثمار فيها بل فى المحلية الصغيرة التى يريد ان يقيم مشروعه فيها لذا يعود من حيث أتى ولا يفكر فى العودة ثانية ويبحث عن بلد آخر يستثمر فيه وتعلمون ان رأس المال جبان دائما.
رابعا :تواجه معظم الإستثمارات مشاكل عديدة في مرحلتي التشغيل و الإنتاج مع الوزارات القطاعية في تحديد إحتياجاتها من الواردات (مع الهيئة السودانية للمواصفات و المقاييس،و الإدارة العامة للجمارك و إدارة النقد الأجنبي في تمويل وارداتها في ظل تذبذب و تغيير سياسات هذه الجهات( بحسب وثيقة رسمية على موقع مجلس الوزراء السوداني وبحسب ذات الوثيقة فبسبب المقاطعة مع الولايات المتحدة و الإتحاد الأوربي لم يتمكن السودان من توقيع إتفاقيات الإزدواج الضريبي مع معظم دول الإتحاد الأوربي و الولايات المتحدة الأمريكية . كما أثرت هذه المقاطعة على جهود الترويج مع هذه الدول لإستقطاب تدفقات الإستثمارات الأجنبية وبحسب تقرير البنك الدولي لعام 2010م حول أداء قطاع الأعمال في السودان (Doing Business 2010 ) و مقارنته مع بعض الدول الصناعية و الأخرى الناشئة و النامية في تسهيلات أداء الأعمال إن السودان جاء في المرتبة 154 بينما جاءت كل من رواندا ، كينيا ، ومصر و إثيوبيا في مواقع متقدمة 67 و 95 و 106 و 107 على التوالي . أما في مجال بداية العمل الإستثماري جاء السودان في المرتبة 118 بينما جاءت كل من نيوزيلندا و رواندا و مصر و إثيوبيا في مراتب 1 و 11 ، و 24 و 93 . و في مجال تسجيل الممتلكات جاءت مرتبة السودان متقدمة 37 و في التجارة عبر الحدود جاء ترتيب السودان 94 . دون التشكيك في مصداقية هذا التقرير لإجراءات الإستثمار و الأعمال في السودان فإن ترتيب السودان في ذيل قوائمه يعكس مشكلة لابد من معالجتها . و إذا ما نفذت مصفوفة التوصيات التي سبق أن أجيزت من مجلس الوزراء ساهمت في معالجة هذه المشكلة أو على الأقل التقليل و تسريع إجراءات الحصول على التراخيص للإستثمارات.
خامسا:وجدت لجنة مختصة كلفت بدراسة معوقات الاستثمار فى السودان تدني فى حجم وعدد الإستثمارات الفعلية فى القطاع الزراعي مقارنة مع مساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى والمقرر فى المتوسط خلال الثلاث سنوات الأخيرة 2006 -2009م بحوالى (32%) بينما تشير تقديرات الإستثمارات الفعلية فى هذا القطاع لـ (3%) خلال نفس الفترة . ويعود ذلك للمعوقات العديدة التى تواجه الإستثمار فى هذا القطاع ومن أهمها صعوبة إجراءات تخصيص وإستلام الأراضى للإستثمارات الزراعية وتضارب الإختصاصات حولها بين سلطات الإستثمار الإتحادية والسلطات الولائية وهذا يؤكد بجلاء أن اهتمامنا فى السودان بشأن الزراعة ما يزال ثانويا رغم أن السودان بلد زراعي ولديه موارد كبيرة من أرأضٍ خصبة ومياه ومناخات متعددة تصلح لمختلف أنواع الزراعة .وهناك العديد من المشاكل التي تواجه قطاع الاستثمار فى الانتاج الحيوانى والسمكى تشابه كثيراً مشاكل الاستثمار فى القطاع الزراعى النباتى حسبما افادت ذات اللجنة فى دراستها تلك ،ولو نظرنا للاستثمار فى مجالات النقل المختلفة (بري ، بحري ، جوي) لا نلمس أثرا لها فمثلا تعتبر السكة حديد من أهم العوامل التى تجذب الاستثمارات الاجنبية للبلد وحال السكة حديد فى السودان لا تسر عدوا ولا صديقا حتى غدا البعض يسرق قضبانها ويبيعونها فى الأسواق، الناقل الوطني الجوي هو الآخر تعرض لصدمات عديدة حتى بات الناس يهربون هروب السليم من الأجرب من كثرة حوادث الطيران السوداني،وكذلك الحال لقطاعات الصناعات التحويلية ولا زلت استغرب ان الولايات المنتجة كولاية نهر النيل والشمالية على سبيل المثال لا الحصر ليس بها مصانع تذكر خاصة الشمالية ليس فيها أى مصنع علما بأنها يفترض أن تكون الولاية الأولى فى الإنتاج الزراعي،ربما الاستثمار فى قطاع الاتصالات أحسن حالا. على كل فإنني على يقين من أن حكومتنا الاتحادية وحكوماتنا الولائية لا زالت بعيدة عن الاهتمام بالاستثمار بصورة عملية وجدية ولا زالت هناك عوائق اكثر من تلك التى أشرنا اليها تحول دون تدفق رؤوس الاموال الخليجية والعربية والاجنبية الى السودان ينبغي حلها سريعا إن كنا فعلا نرغب فى رؤية مستمرين اجانب فى بلدنا.
أخيرا :ما لم نعالج كل تلك المشاكل ستكون البيئة الاستثمارية طاردة حتى لو عدلنا القانون مائة مرة .
٭ كاتب وصحافي سوداني مقيم فى الدوحة


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#316925 [mohd]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2012 09:04 AM
هسع لو بقت في دورة رياضية اي مسئول ووزير بجيب اولاده وبناته ويعملهم لاعبين في الرماية والتنس وبوديهم يمرمطوا سمعة البلدعشان في اليوم بيدوهم 200 دولار ، شوف جوعهم ولهفهم على المال كيف بترول 23 سنة ينهبوا فيه وعملوا الشركات في ماليزيا والامارات وهونج كونج والصين وبرضوا مايشوفوا لهم دولار طاير في الهواء حتى كان في الدوحة الواحد منهم ينقلب حدية ويطير للدوحة او يرسل مرته او بنته عشان تجيبوا ليهو

وما مهم شرف وكرامة المهم تجيب الدولار دا بأي شكل كان (حلال او حرام) لانه مسألة الغيرة دي بقت عندنا في السودان زي غيرة الخنزير على مرته في عهد المستهدفين لتوجههم الاسلامي وفي الحقيقة كان الاولى ان يقولوا المستهدفين لرفعهم شعارات اسلامية (لزوم تدقيس الشعب وابتزازه باسم الدين وسرقة البلاد وثرواتها وبيعها لأي شخص كان حتى لو من المافيا

هذه هي عصابة الكيزان والمؤتمر العفني وحتشفوا كيف حيعملوا في مصر وليبيا وتونس
الطينة واحدة


#316845 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2012 01:44 AM
الأستاذ سليم عثمان تحياتي لقد بذلت مجهوداً كبيراً في التحليل والدراسة للأستثمار في السودان ؟؟؟ لكنك أخطأت في العنوان ؟؟؟ فمثل هذا التحليل والدراسة المفيدة كان يجب ان تقدمها لغير هؤلاء اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء قاتلهم الله ؟ وبأختصار انك للأسف تحلب في بقرة ميتة ؟؟؟


سليم عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة