المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لوال دينق..حديثٌ عن الوحدة وبقية شجون
لوال دينق..حديثٌ عن الوحدة وبقية شجون
09-05-2010 01:44 PM

رأي

لوال دينق....... حديثٌ عن الوحدة وبقية شجون

خليفة السمري - المحامي

في حوارٍ نشرته صحيفة الشرق الأوسط، جاء حديث وزير النفط السيد لوال دينق متسماً بالحكمة والموضوعية وعمق النظر،فقد بدأ الرجل في حديثه قارئاً جيداً لحركة التاريخ،لا يتقافز فوق حقائقها، ولا تقف به جدلياتها عند ظواهر التناقضات والمفارقات،فقد ظهر الرجل في حديثه شامخاً على قدر تحدي الوحدة وبناء الوطن الواحد،فلم تأسره مرارات الماضي ولا صراعاته، بل ضرب بشموخه صفحاً عن كل ما يوغر الصدور أو يلهب مشاعر من تنقصهم المقدرة على التحليل، فكان الرجل بحديثه الذي نحن بصدد التعليق عليه نعم القائد،قائداً يقود نفسه وأهله من الأمام إلى ما فيه خير الجميع ، ولا يستجيب للانكفاء والعواطف والأهواء ،فكان الرجل بحق نعم الزميل والتلميذ للراحل جون قرنق في مدرسة الحلم بالسودان الموحد الجديد،فهو حين سأله المحاور عن خطه السياسي وعن موقفه من قضية الوحدة والانفصال أجاب الرجل في صمامةٍ وتصالحٍ مع الذات تزينه الموضوعية وتجمله الثقة بالنفس ،قائلاً (أنا وحدوي على خطى الزعيم جون قرنق دي مابيور ،درسنا في جامعة أيوا الأمريكية لكني اعتبر نفسي تلميذاً له وسبب ذلك هو أنني كنت في البداية انفصالياً، ولكن أقنعني قرنق بمحاسن السودان الواحد،كان يقول لي : أنظر إلى الأمريكيين،فيهم بيضٌ وسود وسمر وصفر ،خاضوا حرباً أهلية وواجهوا مشكلات كثيرة ،لكنهم أصروا على وحدة الولايات المتحدة وهم اليوم نموذج رائع لكل العالم في التعددية والتسامح العنصري والديني، هذا هو سبب،والسبب الثاني هو أني أؤمن بالقومية الأفريقية والوحدة الأفريقية أؤمن بنظريات كوامي نيكروما عن بيان الأفريكانزم ونيوبولد سنغور عن النيغروتيود «الزنجية» ومن باب أولى يجب أن أؤمن بالوحدة السودانية )، ولا شك أن مثل هذا الحديث لا يصدر إلا عمن وفق لقراءة حركة التاريخ على نحوٍ سليم ،وهذا ما يميز بين السياسي الناجح وذلك الدوغمائي الذي تقوده العامة وتجعل منه الدهماء بوقاً «هتيفاً» لا يرى أبعد من موطئ قدميه ولا يدرك عواقب الأمور إلا في ضحى الغد بعد وقوع الكارثة وعويل الثاكلات .لقد كان السيد دينق حصيفاً حين استدعى حضارة كوش ومروي القديمة التي لفتت نظر ابنته الباحثة عن تاريخ الحقيقة ليدلل بذلك على عمق الأفريكانية في وجدان الشعب السوداني شمالاً وجنوباً،ليقول لأهله صراحةً إن لكم حقاً في السودان الشمالي والسودان كافة وانكفاؤكم جنوباً يدلل على فشلكم في استيعاب حركة التاريخ، فاليوم صراع وغمتٌ للحقوق وغداً اعترافٌ بها تتولد عنه منظومات جديدة فلا تستسلموا لليأس والقنوط، هذا ما يستشفه الفطن من حديث الدكتور القائد لوال دينق.
بقراءته الجيدة لحركة التاريخ أدرك السيد دينق أن الصراع المسلح حتماً تتولد عنه تسوية،وأن الحل يكمن في إحلال التصارع السلمي بديلاً للصراعات المسلحة،وذلك حين قال (يجب أن يستفيد الذين يعيشون في أمريكا،في هذا البلد الديمقراطي المتطور من التجربة الأمريكية في الوحدة «بعد الحرب الأهلية»،وفي التعددية والتسامح العرقي والديني )، ونحن نقول بدورنا إن النضال من أجل التحول الديمقراطي وإرساء دعائم الدولة المدنية هو صمام أمان الوحدة،والوحدة في الحقيقة ليست مقصودة لذاتها،وإنما لمزاياها الكثيرة التي عددها المعددون،فإن قدر لها النجاح فإنها تعتبر بمثابة بوابة الولوج إلى بناء الدولة المدنية القوية المحترمة إقليمياً ودولياً والتي يجد فيها الجميع احترامه وكينونته، فاحترام الإنسان في عالم اليوم منوطٌ بقوة وجسارة وطنه، وهذا أمرٌ يعرفه ويستشعره حق الاستشعار كل من قدر له أن يعيش في الخارج غريباً عن الوطن ولا أعتقد أن هناك من يفخر بأن وطنه مسخاً ممزقا أو بأن وطنه ضعيفاً خّرِبا يقتات مواطنوه على مساعدات الدول والمنظمات.
إن واقع الحال يقول إن السودان جنوباً وشمالاً سيكون بلداً ضعيفاً وهامشياً إذا حدث التمزق والانفصال،وهذا يوجب على الجميع حكومةً ومعارضة تشمير ساعد الجد ،وقذف بقايا المزايدات السياسية في سلة القاذورات، والنظر إلى الأمور بموضوعية تتجرد عن الأهواء والعواطف لأجل أن نخرج بالبلاد من ورطة التمزق والتشرذم،فالنار كما توقع محللون كثيرون ستشتعل في ربوع البلاد كافة شمالاً وجنوباً،وأنها لن تمايز إذا ما وقعت الواقعة وتقرر الانفصال،ونحمد في هذا الصدد للحكومة اهتمامها وشروعها في مراجعة القوانين الجنائية وقانون النظام العام لتتواءم مع واقع وعقائد وأعراف المجتمع الجنوبي،فإن تجئ متأخراً خيرٌ من ألا تجئ كما يقولون، ولكننا نرى أن ذك وحده لا يكفي وماكينة الاستفتاء قد كادت عجلاتها أن تصل بنا إلى محطة المصير، فضيق الوقت يحاصر الجميع، وهذا ما يوجب العمل على إقامة ورش عمل مستعجلة لمناقشة كل المقترحات التوافقية التي تسعى إلى إبقاء السودان بلداً موحداً،ولا شك عندي أن الجميع يثمنون ويقدرون للمنظمة الوطنية لدعم الوحدة جهودها وسعيها الدائب الحثيث للوصول بجميع الأطراف إلى قواسم مشتركة وحلول توافقية تنال رضا الجميع، عبر الحوا والنقاش النابه والطرح العلمي الموضوعي الذي لا يتقافز فوق حقائق التاريخ والجغرافيا ،وما مناظرات الوحدويين والانفصاليين التي أعلنت المنظمة عن انعقادها قريبا في الجنوب وفي الشمال عن هذا الشأن ببعيدة، إيماناً منها بأن الحوار الجاد والنقاش الذي يحترم العقول ولا يستثير العواطف هو آلية من الآليات الجيدة التي تضمن للجميع أن يدافع عن وجهة نظره، وإني على مثل اليقين في نفسي أن مثل هذه الآليات ستؤتي أكلها في المناظرة المزمع عقدها في السادس عشر من سبتمبر بقاعدة الصداقة بين تياري الوحدة والانفصال خاصة وأنه يتصدى للحديث عن الوحدة مفكرون في قامة السيد الصادق المهدي والسيد واني تومبي، والحق قديم ولا بد أن ينتصر ، ولا بد للوحدة أن تنتصر -عاجلاً أو آجلاً- ما دام بيننا من يفكر ويقرأ حركة التاريخ على طريقة الدكتور لوال دينق ،والله ولي التوفيق وهو الهادي إلى سواء السبيل.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#21529 [عبد الحق ]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2010 05:21 PM
الان بدأ الاسلاميون يغيرون جلد الثعبان بتعديل القوانين التى قالوا قبل عشرين سنه انها شرع الله .. وانها مقدسه ومن حاد عنها فقد كفر بما انزل الله .. الان بعد ان تشررذم السودان الى دويلات باعتبار ما سيكون .. هاهم يتنادون للتنازل عن شرع الله الذى عبرت عنه القوانين الترابيه فى العهد الغيهب ...وانا ادعو كل العقلاء الذين كانوا قديما ينادون باصلاحات قانونيه ولم تجد من يسمع اليها .. ... ادعوهم للهتاف الان فى وجه هيئة علماء المسلمين .. وكاتب المقال... الحد.... الحد ... لمن يرتد ... ولا تبديل لشرع الله ..وان الله سيسألنا عن ديننا الذى ضيعناه ولن يسألنا عن الوطن الذى بعناه .... هذه الملهاه تبين مدى الخواء الفكرى لهؤلاء القوم ... الان تحصدون ما زرعتم من اشواك ونحن معكم لاننا سكتنا عليكم وارتضينا ان نكون فئران تجارب لمدى عشرين عاما .... الان عرفنا لماذا يتفوق علينا اليهود ..ولماذا المسلمون فى الحضيض ..غفرانك يارحم الراحمين .


خليفة السمري - المحامي
خليفة السمري - المحامي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة