من دفتر الأسبوع الفائت
03-28-2012 11:39 AM

من دفتر الأسبوع الفائت

صلاح يوسف
[email protected]

استجبت لدعوة كريمة من الإدارة الثقافية بقصر الشباب والأطفال للمشاركة بالتعقيب في ندوة شعرية أمسية الخميس الفائت وهي فاتحة لبرامج الموسم ثقافي المنتظم الذي تعمل إدارة القصر على تثبيته لإثراء التواصل الثقافي للدارسين بالقصر والعاملين وأسرهم ولمن يلبي الدعوة من الحادبين باعتبارها دعوة مفتوحة0 وقد ساورني شك في قيام هذه الندوة من حيث مشاركة الشعراء لأن اغلبهم لم يفيقوا بعد من صدمة رحيل القامة الشعرية محمد الحسن سالم (حميد) إلا إذا أرادوا انتهاز الفرصة لتأبينه، لكنني مع ذلك حرصت على الحضور لما لي من وشائج وصداقات وسابق انتماء وظيفي بهذا الصرح التربوي0 وكنت قد شحنت ذاكرتي ببعض النماذج الشعرية وشيئاً من المواقف التي عرفتها عن الشعراء عبد الله شابو ومحمد طه القدال والتجاني حاج موسى الذين يفترض حضورهم للندوة، غير أنهم سجلوا غياباً وفق توقعاتي في اللحظات الأخيرة لم يقف حائلاً دون استمرارية الندوة التي شارك فيها الشعراء إبراهيم العوام والعوض مصطفى العوض ومكي أبو قرجة وعوضية فضل الله فكانت ضربة بداية موفقة لا بد من تعزيزها مستقبلاً بدعوة أخرى لمن لم يتمكنوا من الحضور0

تبخرت فكرة التعقيب على القصائد لأن جميع المشاركين كانوا بالنسبة لي إضافة جديدة لقائمة الشعراء الذين عاصرتهم قبل اغترابي لأكثر من ربع قرن علماً بأن التعقيب اعتماداً على الالتقاط السمعي مهمة عسيرة قد يكون فيها ظلم أو مجاملة انطباعية، إذ ليس بالضرورة أن يكون دراسة نقدية على الهواء مباشرة0 ولما كان الشاعر مكي أبو قرجة قد أعلن على الحاضرين نبأ وفاة الأستاذ محمد إبراهيم نقد الذي وصلة عبر رسالة بالجوال، فقد ضاعف علينا الحزن وشتت أفكارنا0 لذلك أردت التنصل عن المشاركة فطالبني المشرفون على الندوة بإلقاء بعض قصائدي لعلمهم بأنني من الذين لهم بعض العطاء في هذا الميدان فقبلت لأن الندوة تواصلت لأبدي ملاحظات عابرة عن العلاقة بين ريشة الفنان التشكيلي إبراهيم العوام ومهارة قلم الخطاط العوض مصطفي بحسبان أنهما أفلحا في تطويع الريشة وقلم الخط ليبدعا شعراً بعامية حميمة وفصيح رصين00 ولم لا؟ فإذا كان الشاعر نزار قباني يرسم بالكلمات، ما الذي يحول دون أن يكتب التشكيلي والخطاط شعراً طالما أن كل أدوات الإبداع مكملة لبعضها البعض وأن الذين يستخدمونها مشحونون بمقومات التأمل والتصوير والتخيل0 وفي هذا الجو المشحون بعاطفة الحزن لم يكن أمامي سوى أن أغرف من ماعوني بعض القصائد الحزينة ما أنقذني من مأزق التعقيب0

وبعد انتهاء الندوة ظللت أتابع خبر وفاة الأستاذ نقد وأقرأ ما كتب في نعيه وأجتر مآثره ومسيرته النضالية إلى أن حضرت مراسم تشييعه التي كانت استفتاءاً أكد علو مكانته عند مختلف الطوائف والشيع والأحزاب وعامة الناس بكل مقاماتهم الفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية0 كان من الملفت شبح الوجوم المخيم على السحن وهالة الحزن التي انطبعت على وجوه الحاضرين مع إجماعهم على نقاء سيرته وسريرته وعفته وطهر لسانه، فانطبق عليه بحق قول الشاعر محجوب شريف مخاطبا والدته (ماني الوليد العاق 00 لا خنت لا سراق)0 ولقد استفاد المشيعون من هذا البيت وحولوه إلى (ماك الوليد العاق 00 لا خنت لا سراق) إضافة إلى شعارات تؤكد المضي في دربه السياسي والفكرى0 رحم الله الأستاذ محمد إبراهيم نقد بقدر ما أظهر من طيبة وتسامح وما سلك من نهج قويم وما تحمل من صبر على المبدأ طوال فترة تزيد عن الستين عاماً هي عمره النضالي0


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 525

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة