المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة الى الرئيسين المشير البشير والفريق سلفاكير ميارديت
رسالة الى الرئيسين المشير البشير والفريق سلفاكير ميارديت
03-28-2012 08:35 PM

الرئيسين المشير البشير والفريق سلفاكير ميارديت

ابراهيم عبد الله احمد
[email protected]

رسالة الى الرئيسين المشير البشير والفريق سلفاكير ميارديت
بعد أن ملائنا التفاؤل باتفاقية نيفاشا بان السلام قد أتى والحرب اُوقِفت أصوات مدافعها فلم يدوم الحال طويلاً. الأن وبإعلان التعبئة والإستنفار العام قد نكون رجعنا الى المربع الأول, ونأمل ان لا نكون. مربع الحرب اللعينة طاحونة قتل البشر الأبرياء والعُزل , اللذين لا ذنب لهم غير إنهم سودانيون ويحكمهم رئيسان لا يعرفان لغة الحوار ولا أبجديات السياسة , بل يتفننان فى الوعيد الشديد بالحرب والإقتتال.نعم نحن كشعب فترنا من الحرب التي مزقت البلاد وشردت وأرملت الامهات وأظهرت العنصرية اللعينة الى العلن. نعم قد سئمنا من الحرب واوزارها وطبولها التي لم تقف إلا برهة من الزمن.نعم حلمنا بالتنمية والسلام والرفاهية وإستبشرنا خير بالبترول وتوقعنا بان يكون نِعمةٌ علينا بعد أن صار نِغمةٌ على الجميع. ماذا أنتما فاعلان بشعب انهكت جسده الحروب والنعرات القبلية ؟اليس من حقنا كشعب سوداني أن نحلم بوطن نتعايش فيه جميعا بعد أن قمتما بتقسيم البلاد؟ واشعلتما الحروب فى معظم الأجزاء, فلم يعد الإقتتال فى عهديكم إلا للمصالح الشخصية الضيقة والحزبية اللعينة , نعم لم تكن مصلحة البلاد والعباد من اولوياتكم والدليل على ذلك هو عدم تجاوب الشعب فى الشمال او الجنوب مع لغة الحرب.ليتكما تعلمان بانكم ليس خيار الشعبين, بل البلدين فيهما من العقول ما يستطيع ان يحكم اكبر دول العالم.فهناك عقول سودانية إقتصادية مدبرة لعدد من الدول وسياسية تعمل فى ارفع المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية.هذا على سبيل المثال وليس الحصر .من حق قبائل التماس بين الدولتين أن تتنقل وبحرية وأمان بحسب قوانين يضعها قانونيون ذو خبرة ودرايه ليس كقانوني نيفاشا, تحميهم كقبائل فى الشريط الحدودي ومن حق الاطفال أن يحلموا بوطنٍ يحقق أمالهم وطموحاتهم , وأن توفر لهم فيه مجانية التعليم والصحة والامن. نعم نريد وطننا يسعنا جميعا بعيداً عن ويلات الحرب والإقتتال الذى يموت فيه ابناء الوطن من غير فائدة ,إلا توليد الضغائن والأحقاد. نريد نحن كشعب خدمة مدنية يتنافس فيها الجميع وكلن على حسب مؤهلاتهم وخبرتهم العملية , ليس فيها محسوبية ولا قبلية ولا حزبية, نريد فيها تنافسا شريفا, يحل مشكلة البطالة المتفشية التي صارت سمة لكل البيوت السودانية.واخيرا وليس اخرا نريد حرية للصحافة تكشف الفساد والمفسدين بعد ان صار الفساد سمة ظاهرة للعيان بمختلف انواعه إقتصرت الوظائف على الاقارب وتدخلت فيها القبلية والحزبية . وصار التحايل على القانون شي عادى. نعم نريد حرية التعبير وفق مؤسسية وقوانين تحاسب من ينقل معلومة خطاء او يتعدى على الغير من غير وجة حق . وللحديث بقية والله من وراء القصد .

إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
السعودية- تبوك
جامعة تبوك



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1163

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#318451 [ودالرحال]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 02:50 PM
ااااااااااه انت تنادى من فى القبور
ولوكنت ناديت حيا لاسمعت لكن لاحياة لمن تنادى


#318356 [sega kaka]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 01:13 PM
انت على حق يا اخى نحن نحب سلام لكن السياس لا يحب هذا ماذا نفعل نحن صعبف في الوطن لا احد لده حق فها نحن كل السودانين جنوب وشمال لا حنك من يقول هو عربى حنك من يقول انا حنوبى لكن كل سودانبن.


#318279 [عبدالماجد قنديل]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 12:06 PM
هـذه رسالة جيدة ، ولكن من يسمع ومن يستجيب ؟؟؟

الشعبان شعب واحــد ، ولو تركناهــم مع بعض بدون تدخل من السياسيين لتعايشوا مع بعض
دون تعايشا طيبا سلميا ، وهـذا الأمر موجود في الحياة فنجـد هناك من يتجاورون في المسكن
واحـد من الجنوب والأخر من دنقلا وثالث من الشرق ورابع من الغرب تجــد هـذا الأمر في المدن الكبرى
الخرطوم ، عطبرة ، بورتسودان ، كسلا ، الفاشر ، الجنينة ، الأبيض ملكال ، جوبا وحتي المدن الصغيرة المنتشرة تجـد هـذا النموذج
فالمشكلة ليست في الشعب ، المشكلة في الساسة والحكام الذين نصبوا أنفسهم حكاما على الشعب دون تفويض من الشعب ، فالحركة الشعبية حركة مسلحــة ، قامت بقوة السلاح لتحقيق أطماع ذاتية ضيقــة وأصبحت فيما بعــد رأس الرمح لأجندة خارجية ، وذلك ينطبق على حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، الذي جاء للحكم عن طريق البندقية والدبابة ، ليفرض على الناس أيدلوجية معينة ، وقـد يقول قائل أن هؤلاء استمدوا شرعيتهم من الشعب ، عن طريق الأنتخابات الأخيرة ، وكلنا يعلم أنها أنتخابات معيبة ناقصة ،

أضم صوتي لصوتك ياأستاذ وأقول للرئيس البشير والرئيس سلفاكير ،.. حلوا عننا طوعا ولتقوم القوات النظامية في البلدين بحفظ الأمــن وتهئية الشعبين لأختيار ممثليهم الحقيقين وسترون عودة اللحمــة وسترون سودانا موحــدا وأنسان معافى وسترون كيف يمكن أستغلال ثروات البلاد ، تنمية وعمران وتقدم فقـد بددتم الثروة في التسليح والأمــن وغيره بدلا من المصانع ودفع الأنتاج للأمام في بلـد يمكن أن يكون سلة غــذاء العالم بلــد غني بموارد الطبييعية في باطن أرضــه ومن فوقها ،،، بلــد لو أستغلت موارده بالطريقة الصحيحة لكان لأصبح جنــة الله في الأرض . حلوا عننا بمشاكلكم الذاتية وعقــدكم النفسية وأتركونا نحكم أنفسنا بأنفسنا لننعم بالسعادة في أرضنا بدلا حياة الذل في بلاد الأخرين أرحمونا يرحمكم الله ,,,,


ابراهيم عبد الله احمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة